• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

لحظة ضياع..

asssel

Medical team
إنضم
16 ديسمبر 2008
المشاركات
1.529
مستوى التفاعل
7.144
في البداية..يقتحمك احساس غريب..ويخيم عليك، كما يخيم الظلام على مدينة مهجورة...فلا تعد ترى شيئا ولا تسمع شئا....كأن "شللا" اصابك.....وقبل ان تستفيق وتستجمع قواك....يمر سريعا الى حنجرتك..فيحبس الصرخات ويكتم ما بقي من اصوات.....ويغلق كل المنافذ ويعلن حالة حضر تجوال على الكلمات..وبعدها ترسل المستقبلات العصبية رسالة لتعلم ان نظام الاحاسيس قد شل ... ولكن الرسالة لا تصل لان تشويشا حصل ....تفقد التركيز وتضيع الادراك....وتصبح كالمعتوه لا تملك الا مخزونا فكريا محدودا باليا تتصرف فيه ويتصرف فيك.....ولانك لم تعد قادرا حتى على الادراك ...حتى الذكريات القديمة التى كانت تسيطر عليبك تتلاشى رويدا ...رويدا...وتصبح تحس بشيء ما هو بالحزن ولا الفرح .....ما هو بالاحساس بالسعادة ولا هو الشعور بالكآبة...وما هو بالم ولا هو راحة..باختصار تحس انك تعيش فى اللحظة الوهمية التى تفصل الموت عن الحياة ..والتى لا وجود لها ..لانه لا يوجد فاصل بين الحياة والموت ..ولكنك تحسها وهذا الاحساس لا يستطيع احد وصفه...أو حتّى ان يطلق عليه اسما ... من لم يعشه لا يعرفه ومن عاشه لا يستطيع ان يعبر عليه .....ومن تجاوزه لا يستطيع ان يسترجعه او يستحضر ما كان فيه .... ........
 

med yassin

كبار الشخصيات
إنضم
20 ديسمبر 2007
المشاركات
23.507
مستوى التفاعل
86.456
على فكرة ماهي الا لحظة ضياع, و تنتهي و تمر كما تمر اللحظات

و يجد الانسان ذاته و كيانه ربما حتى حيث لا يتصور أن يجده...
 

nadime

كبار الشخصيات
إنضم
20 ديسمبر 2006
المشاركات
2.225
مستوى التفاعل
9.047
كما اتفقنا سابقا لن أدخل في تفاصيل النص وقد اكتفيت بإجراء بعض اللمسات الصغيرة لرفع بعض عثرات القلم الناجمة عن السهو وتسابق الخواطر... خاطرة تبحر بك في لجّة التفاعل الوجداني في رحلة البحث عن الذات المتخمة بالقلق الماسك في تلابيب المشاعر والأحاسيس طوال مسيرة العمر الذي ينتهي عندما يبدأ الحكواتي في سرد القصّة للأجيال اللاحقة والتي - وحدها - تحدّد نوع الرحلة من وجهة نظرها.
دمت مبدعة
 
أعلى