• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

بين الديمقراطية و الشورى..أين نحن؟

lotfi222

نجم المنتدى
إنضم
24 فيفري 2008
المشاركات
8.266
مستوى التفاعل
28.673
أحمدي نجاد يدعو معارضيه للكشف عن ممتلكاتهم
2009-04-09-20-13-52.jpg

مناظرة بين أحمدي نجاد ومنافسه مهدي كروبي

طهران- دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد السبت منافسيه للكشف عن أرصدتهم المالية وباقي الممتلكات وذلك في إطار مناظرة تليفزيونية ساخنة مع أحد منافسيه في انتخابات الرئاسة التي ستجري يوم 12 حزيران/ يونيو المقبل.

وقال أحمدي نجاد خلال مناظرة متلفزة على الهواء مع منافسه المعتدل مهدي كروبي: أنا مستعد للكشف عن جميع ممتلكاتي وحسابي المصرفي والمرتب وإذا رأى القضاء وجود أي سوء استعمال فإنني سأصر على أن يتم نشرها في كل الصحف.

وأضاف نجاد، الذي يعترف معارضوه بأسلوب حياته المتواضع، أطلب من كل المسئولين (المرشحين للرئاسة) الكشف عن ممتلكاتهم أيضا.

 

cheb manai

نجم المنتدى
عضو قيم
إنضم
30 جويلية 2007
المشاركات
4.343
مستوى التفاعل
23.221
أحمدي نجاد يدعو معارضيه للكشف عن ممتلكاتهم
2009-04-09-20-13-52.jpg

مناظرة بين أحمدي نجاد ومنافسه مهدي كروبي

طهران- دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد السبت منافسيه للكشف عن أرصدتهم المالية وباقي الممتلكات وذلك في إطار مناظرة تليفزيونية ساخنة مع أحد منافسيه في انتخابات الرئاسة التي ستجري يوم 12 حزيران/ يونيو المقبل.

وقال أحمدي نجاد خلال مناظرة متلفزة على الهواء مع منافسه المعتدل مهدي كروبي: أنا مستعد للكشف عن جميع ممتلكاتي وحسابي المصرفي والمرتب وإذا رأى القضاء وجود أي سوء استعمال فإنني سأصر على أن يتم نشرها في كل الصحف.

وأضاف نجاد، الذي يعترف معارضوه بأسلوب حياته المتواضع، أطلب من كل المسئولين (المرشحين للرئاسة) الكشف عن ممتلكاتهم أيضا.


حقيقة اخي لطفي هذا الرجل قل ماتجد له مثيلا ..في مستواه العلمي ..شخصيته الفذلة..تواضعه..حنكته
السياسية..صراحته..جديته..نظرته المستقبلية..تحديه ..جراته..تمسكه بهويته ودينه..هو انسان
رائع بمعنى الكلمة وان يجد انتقادات ومعارضات ورواسب وموروثات قد تقف امام اختياراته وسياسته
الا انه يجلب الاحترام داخليا وخارجيا وخاصة من الفئات الشبابية الواحدة والساعية للتغيير والتفتح على
الاخر..قلما تجد شخصية من هذا الطراز..يسعى الى تطوير بلاده والعمل على حصانتها اقتصاديا وعلميا..ويتحدى العالم في اعتى قواه واكبر امبراطورياته التي يشهدها العصر الحديث كاميريكا وتوابعها..هو يتحرك في معظم الاتجاهات ..يسعى للتعاون والتضامن مع عدة دول مجاورة ويعمد تارة اخرى الى تحدي قوى البطش والظلم كامريكا واسرائيل ..هو اول من كذب ولايزال بالمحرقة المزعومة صراحة وامام مسمع العالم ..هو القائل بان اسرائيل مغتصبة وظالمة ولاوجود لكيانها ومكانها البحر..هو الذي يخشى العالم من امتلاكه ترسانة نووية عسكرية ..وخاصة الغرب وبعض الدول العربية التي تبحث عن الزعامة الكاذبة والموالية والخاضعة لسياسات الغرب والمتناسية للهوية وللقضايا الانسانية واولها قضية الاسلام وفلسطين...احمدي نجاد سينجح مجددا في الانتخابات..
وان نظرت اليه من هاته الزاوية دون النظر الى المساوئ والسلبيات والازمات التي لم يعمل نظام حكم بلاده على ازالتها وتغييرها والاسباب كما اسلفت هي موروث متراكم وزاخم قد تكون من عوائق ومشكلات التغيير ..خاصة الهوية الفارسية والتمذهب المختلف مع الاخرين وهذا ليس مجال موضوعنا..مع الشكر
وللحديث بقية
 

free

عضو مميز
إنضم
9 أوت 2007
المشاركات
892
مستوى التفاعل
1.989
هل يوافق الجالس على كرسي الحكم في البلدان العربية على وجود معارضة حتى يوافق على مناظرة !!!!!!!!!!؟
 

عم حمزة

نجم المنتدى
إنضم
6 أفريل 2009
المشاركات
3.987
مستوى التفاعل
23.969
المفاهيم الثلاث التي أوردتها,الديمقراطية,الشورى,التنمية ,لا يمكن لها ان تتحقق في العالم الاسلامي في ظل أنظمة شمولية ملكية كانت أو جمهورية.ربما هدي الانظمة تسعى الى تحقيق
التنمية أكثر,ليس تنمية الشعوب بل تنمية أرصدتها البنكية وممتلكاتها في الخارج.
الحديث عن الديمقراطية أعتبره مغالطة لان بصريح العبارة لاوجود لها بالعالم,فأمريكا نفسها
كيف يمكننا ان نسلم بها كدولة ديمقراطية؟؟؟؟والحال أن الرئاسة منحصرة بين حزبين لا ثالث لهما
 

radhwene

عضو مميز
عضو قيم
إنضم
20 ديسمبر 2006
المشاركات
1.443
مستوى التفاعل
5.359
لم تتحدث أخي إلى حد الآن في صلب الموضوع الذ طرحتُه.
ما رأيك في الديمقراطية الإيرانية و هل تراها استنساخا لديمقراطية الغرب أم هي الشورى؟ و هل يمكننا تطبيقها كليا أو ببعض التعديلات؟

حسنا إذا كنت تريد أن تعرف رأيي في "ديمقراطية" إيران حسب تعبيرك فلك هذا ، لقد أشرنا في المداخلة السابقة إلى همجية هذا النظام و دمويته من خلال المجازر التي يرتكبها فيمن يعارض ولاية الفقيه الذي له كلمة الفصل في الحياة السياسية الداخلية و الخارجية و ما نراه الآن في هذه الانتخابات هي مسرحية كوميدية بطلها بيادق ليس لهم إلا الضحك على عقول ناخبيهم و المبهورين بهم و بالتالي لا يمكن أن نسمي ما يحدث في هذه الدولة من انتخابات بأنها ديمقراطية و للأسف قد سمحت لهم وسائل الإعلام العربية بنشر سمومهم من خلال تغطية باهته لهذه الانتخابات دون تحليل موضوعي يقبله العقل​
 

radhwene

عضو مميز
عضو قيم
إنضم
20 ديسمبر 2006
المشاركات
1.443
مستوى التفاعل
5.359
عم حمزة;3720824 قال:

الحديث عن الديمقراطية أعتبره مغالطة لان بصريح العبارة لاوجود لها بالعالم,فأمريكا نفسها
كيف يمكننا ان نسلم بها كدولة ديمقراطية؟؟؟؟والحال أن الرئاسة منحصرة بين حزبين لا ثالث لهما


أخالفك الرأي الديمقراطية موجودة في العالم و لا تقاس بكثرة الأحزاب و تداولها على السلطة و إذا أردت أن تضع بلد ديمقراطي على الميزان فانظر جيدا إلى مكانة السلطة الرابعة "الصحافة" في هذا البلد و مدى تأثيرها في الحياة السياسية لهذا البلد هذا بالإضافة إلى دور النقابات و الجمعيات في تفعيل المجتمع سياسيا وتحريكه حتى لا يصبح مجتمع جامد لا يهمه إلا أن يأكل و يشرب​
 

radhwene

عضو مميز
عضو قيم
إنضم
20 ديسمبر 2006
المشاركات
1.443
مستوى التفاعل
5.359
حقيقة اخي لطفي هذا الرجل قل ماتجد له مثيلا ..في مستواه العلمي ..شخصيته الفذلة..تواضعه..حنكته
السياسية..صراحته..جديته..نظرته المستقبلية..تحديه ..جراته..تمسكه بهويته ودينه..هو انسان
رائع بمعنى الكلمة وان يجد انتقادات ومعارضات ورواسب وموروثات قد تقف امام اختياراته وسياسته
الا انه يجلب الاحترام داخليا وخارجيا وخاصة من الفئات الشبابية الواحدة والساعية للتغيير والتفتح على
الاخر..قلما تجد شخصية من هذا الطراز..يسعى الى تطوير بلاده والعمل على حصانتها اقتصاديا وعلميا..ويتحدى العالم في اعتى قواه واكبر امبراطورياته التي يشهدها العصر الحديث كاميريكا وتوابعها..هو يتحرك في معظم الاتجاهات ..يسعى للتعاون والتضامن مع عدة دول مجاورة ويعمد تارة اخرى الى تحدي قوى البطش والظلم كامريكا واسرائيل ..هو اول من كذب ولايزال بالمحرقة المزعومة صراحة وامام مسمع العالم ..هو القائل بان اسرائيل مغتصبة وظالمة ولاوجود لكيانها ومكانها البحر..هو الذي يخشى العالم من امتلاكه ترسانة نووية عسكرية ..وخاصة الغرب وبعض الدول العربية التي تبحث عن الزعامة الكاذبة والموالية والخاضعة لسياسات الغرب والمتناسية للهوية وللقضايا الانسانية واولها قضية الاسلام وفلسطين...احمدي نجاد سينجح مجددا في الانتخابات..
وان نظرت اليه من هاته الزاوية دون النظر الى المساوئ والسلبيات والازمات التي لم يعمل نظام حكم بلاده على ازالتها وتغييرها والاسباب كما اسلفت هي موروث متراكم وزاخم قد تكون من عوائق ومشكلات التغيير ..خاصة الهوية الفارسية والتمذهب المختلف مع الاخرين وهذا ليس مجال موضوعنا..مع الشكر
وللحديث بقية

أخي المناعي لا تنخدع بالمظاهر و الخطابات الرنانة و الشعارات التي يرفعها هذا النظام الإيراني مهما كان رئيسه و تمعن في التاريخ فكيف تنتظر من نظام يشرب من دماء العرب و المسلمين و يسعى لبعث الفرقة بين الدول العربية و خلق الفتنة في صفوف الشعوب العربية أن ينصر قضايانا العربية و الإسلامية
مشكلتا نحن العرب و المسلمين أن حالة الوهن التي أصبحنا نعيشها و اليأس من أنظمتنا جعلتنا نرتمي في أحضان كل من يلقي شعارات دون النظر لخلفيات مواقفه و الأهداف الحقيقية التي يسعى لتحقيقها على حساب قضايانا المصيرية​
 

lotfi222

نجم المنتدى
إنضم
24 فيفري 2008
المشاركات
8.266
مستوى التفاعل
28.673
أخي المناعي لا تنخدع بالمظاهر و الخطابات الرنانة و الشعارات التي يرفعها هذا النظام الإيراني مهما كان رئيسه و تمعن في التاريخ فكيف تنتظر من نظام يشرب من دماء العرب و المسلمين و يسعى لبعث الفرقة بين الدول العربية و خلق الفتنة في صفوف الشعوب العربية أن ينصر قضايانا العربية و الإسلامية
مشكلتا نحن العرب و المسلمين أن حالة الوهن التي أصبحنا نعيشها و اليأس من أنظمتنا جعلتنا نرتمي في أحضان كل من يلقي شعارات دون النظر لخلفيات مواقفه و الأهداف الحقيقية التي يسعى لتحقيقها على حساب قضايانا المصيرية​
لن أناقشك موقفك من النظام الإيراني لأنه موقف مذهبي أكثر منه سياسي. لكن إلى حد الآن لم نرى من العرب وقوفا مع الفلسطينيين مثل وقوف إيران الفارسية كما تقول. دعنا من كل هذا ألا ترى أن النظام الإيراني يخدم مصالح شعبه و يذود عن كرامته؟ أفلا يحسب هذا لصالحه؟ أليس هذا هو المطلوب من أي نظام على وجه البسيطة؟ كما أن الديمقراطية و الحركية السياسية و الجمعياتية التي لا نكاد نراها في الحلم هي عندهم واقعا يعيشونه يوميا.
 

cheb manai

نجم المنتدى
عضو قيم
إنضم
30 جويلية 2007
المشاركات
4.343
مستوى التفاعل
23.221
لن أناقشك موقفك من النظام الإيراني لأنه موقف مذهبي أكثر منه سياسي. لكن إلى حد الآن لم نرى من العرب وقوفا مع الفلسطينيين مثل وقوف إيران الفارسية كما تقول. دعنا من كل هذا ألا ترى أن النظام الإيراني يخدم مصالح شعبه و يذود عن كرامته؟ أفلا يحسب هذا لصالحه؟ أليس هذا هو المطلوب من أي نظام على وجه البسيطة؟ كما أن الديمقراطية و الحركية السياسية و الجمعياتية التي لا نكاد نراها في الحلم هي عندهم واقعا يعيشونه يوميا.

الحمد لله اننا التقينا مجددا يا اخي الكريم لطفي ...التحليل المنطقي والعقلاني وليس العاطفي هو المرجو
في تناول قضايا سياسية بحتة ..اما ان تناولناها تحت تاثير عواطفنا وانتمائنا وغير ذلك من الاسقاطات
الذاتية فلن نقول الحقيقة ولن ننصف ونعدل اطلاقا.
ان تناولنا ايران الفارسية من منطلقنا العربي والمذهب السني خاصة لن نجد فرق في وصفنا لهم والحكم
عليهم وعلى سياساتهم بينهم وبين الاعداء ...ولربما يشفع لنا التاريخ في ابراز حقبات من التاريخ الاسود والمرير بين العرب وايران...رغم ان المغالطات كثيرة والتزييفات اكثر تصلنا بعمد وعن حسن نية فصار معظم العرب يكن للايرانيين مايكنه للاسرائليين من العداء والكراهية ..والتاريخ العربي يشهد ولا مجال للذكر والتذكير ...خمينيات ..اخوانجية ..الخ.
وموضوعنا هو نظرة واقعية لسياسة بلد هو خير وارقى واحسن من العرب مجتمعين اليوم...
ساكتفي بهذا اخي حتى لا اتهم بالتعصب .
مع الشكر
 

radhwene

عضو مميز
عضو قيم
إنضم
20 ديسمبر 2006
المشاركات
1.443
مستوى التفاعل
5.359
لن أناقشك موقفك من النظام الإيراني لأنه موقف مذهبي أكثر منه سياسي. لكن إلى حد الآن لم نرى من العرب وقوفا مع الفلسطينيين مثل وقوف إيران الفارسية كما تقول. دعنا من كل هذا ألا ترى أن النظام الإيراني يخدم مصالح شعبه و يذود عن كرامته؟ أفلا يحسب هذا لصالحه؟ أليس هذا هو المطلوب من أي نظام على وجه البسيطة؟ كما أن الديمقراطية و الحركية السياسية و الجمعياتية التي لا نكاد نراها في الحلم هي عندهم واقعا يعيشونه يوميا.

هل يعتبر سرد الحقائق التاريخية و كشفها لمن يجهلها مذهبية؟

إيران هو بلد فارسي و لغته الفارسية و لم أذكر شيء مخالف و هذه حقيقة يجب أن ندركها و لا أدري لماذا أخذت كلامي من منطلق عنصري ، فعلى سبيل الذكر لا الحصر الصحابي الجليل سلمان الفارسي رضي الله عنه أصله من فارس فهل وجدت أهل فارس اليوم يفتخرون به و كذلك القائد صلاح الدين الأيوبي محرر القدس أصله كردي فهل يفتخر به الأكراد اليوم.. على العموم هذا ليس بموضوعنا

أجدك مبهورا بالحراك السياسي الذي تشهده الساحة الإيرانية السياسية و تلك الحشود الشعبية التي تراها تهتف لهذا و ذاك ، فهل تعتبر هذا ديمقراطية؟

فهل هدفك من الديمقراطية أن ترى صراع ديكة على الشاشة بين مرشحين هذا يتهمه بالفساد و الآخر يبرر ؟

أليس من الأجدى لمصلحة الشعوب أن تقع طرح البرامج الإنتخابية المطروحة من كلا المرشحين و آليات تطبيقها على الواقع و مقارنتها في العلن و كيفية معالجة المشاكل الاجتماعية مثل تلك التي تعج بها المجتمع الإيراني كالمخدرات التي يساوي عدد المدمنين %3 من السكان و البطالة و كذلك عمليات التجنس ( من رجل إلى امرأة) التي تبلغ ثلاثة أضعاف نظيرتها في القارة الأووبية و...
على كل أراك متعطشا جدا لتطبيق الديمقراطية في بلداننا العربية ، فهل ترى من منظورك الشخصي أن الديمقراطية الغربية تنجح في عالمنا العربي و الإسلامي في الوقت الحاضر؟​
 
أعلى