1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

... الإمـرأه الـــطــفـله ما بين الأنوثه والطفوله ...

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة walicobra, بتاريخ ‏12 مارس 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. walicobra

    walicobra كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏16 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    3.189
    الإعجابات المتلقاة:
    728
      12-03-2007 18:35
    تلك الجميله...
    تقدمت لــ أطلب قلبها للعشق...؟؟
    فـ سألتني ...
    وهل لك أن تعشق من تعشق غيرك...؟
    نهرتها...
    غيري...؟!!
    بكل هدوء أجابت..
    نعم يا سيد العشق ....غيرك...
    طفولتي ...هي عشق الذي لم ولن ينتهي...
    ياصاحب العشق...
    طفله تستقر في دواخلي وتعيش معي
    ببرائتها ... وجمال روحها ...وطهاره قلبها...
    أعظم ذكرياتها ...

    لــ فستانها الجديد كانأصفراً قصيراً
    تجول به الحاره راكضا فرحهً ...
    تتمرجح مع النسمات وتميل مع الأغصان
    تلك المراجيح والتي كأنما تحملها إلى الغيوم
    و هؤلاء هن صديقاتها هند وزينب وصفاء تلعب معهن وتمرح...
    صبيان حارتها يطاردنها شقاوه وعبثاً ... فيا جمال أرواحهم...
    سيدي...
    يالا طفولتي...
    ويا وجعي الحنين بي حين يحملني الى زمن قد مضى
    أنا وبنات وصبيان حارتي نلعب لعبه الورده
    وندور حول الكراسي من يجلس أولا
    ونخط بأصابعنا التراب حتى اذان المغرب
    أعود الى بيتي مرهقه متعبه لـ أجد أمي وأبي
    أروح راكضه في أحضان أبي وقد أغفو مابين يديه
    أو على الاريكه بلا شعور...
    تحملني أمي على أكتافها مابين أحضانها الى غرفتي...
    تقبل جبيني وتغطيني...
    لـ أغرق بأحلامي البيضاء حتى يظهر لي نور الصباح
    سالي مسلسل كرتوني انتظره عند العاشره
    وعند النهايه انتظر غداً لــ يأتي بحلقه جديده
    اتابع بشغف وابكي حين يكون الألم في تلك القصص الكرتونيه
    دموعي دائماً بيضاء نقيه
    أحلامي لا تتعدى لعبه أو قصه من أمي أو من تلك الجده الوفيه
    تلك هي ابرز ذكريات طفولتي ...
    أنا انثى تدعى حنين...
    الحنين للطفوله بي يصارعني الى الان...
    كبرت ومرت السنين ... وتغير الزمان والمكان..
    ومازلت طفله ...

    غرفتي وألعابي ودببتي ومسلسلات الكرتون...
    طفولتي تلازمني الى الان وأحن إليها كل حين..
    أرى في ذاتي إمرأه في دواخلها طفله ...
    لا أبحث عن حب أو مجد أو زواج ....
    فكل ما أريده هو أن أبقى طفله...
    أكبر أحلامها وأمنياتها لعبه وأغنيه
    /
    /
    /


    إخواني وأخواتي الاعضاء
    هناك عده تسائلات أتمنى الاجابه عليها من كلا الطرفين رجال ونساء
    _ للنساء _
    هل فعلا عقول النساء صغيره مهما تقدم بهن العمر ؟؟؟
    هل فعلا هناك طفله تعيش بدواخلكن الى أخر العمر ؟؟؟
    متى تجد المرأه نفسها طفله ؟؟
    هل فعلاً هناك إمرأه طفله..؟؟
    أم كل النساء كذلك ..؟؟
    _ الشباب _
    ماهي وجهه نظرك في إمرأه ماتزال طفله ؟؟
    هل لك أن تقبل الزواج من إمرأه طفله ؟؟
    كيف لك أن تتعامل مع إمرأه طفله إن ساقتك الأقدار الى العيش معها ؟؟
    _ للجميع _
    هل لك أن تهدينا نبذه عن طفولتك قاسيه كانت أم حلوه ؟؟
    أجمل ما أملك من ورود لكل من مر من هنا



    هل فعلا عقول النساء صغيره مهما تقدم بهن العمر ؟؟؟

    عقول النساء كبيرة منذ الصغر ولكن قلوبنا صغيرة

    هل فعلا هناك طفله تعيش بدواخلكن الى أخر العمر ؟؟؟

    اكيد تلك الطفاة هي منبع البرائة والحنان

    متى تجد المرأه نفسها طفله ؟؟

    اذا ارادت

    هل فعلاً هناك إمرأه طفله..؟؟

    اكيد الطفولة جزء من تكوين البشر وينضج مع العمر ولكن لاينتهي

    أم كل النساء كذلك ..؟

    كل البشر وليس النساء فقط
    ولكن هناك من يحسن اضهار طفولتة في الوقت المناسب لشخص الأنسب
     

  2. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      12-03-2007 19:19
    أقولها ثلاث :
    - في داخل كلّ واحد فينا يختبئ طفل صغير... نراه كلّما أفلت منّا زمام أنفسنا فانفعلنا فرحا أو حزنا ... وربّما أصبح يلازمنا إذا ما فقدنا يوما عقولنا ... فالطفل والمجنون وحدهما يقدران على قول الحقيقة كاملة ...
    - المرأة الطفلة ... افتراض غير ممكن ... أو تساؤل فوضوي ... لا طائل من البحث فيه ...
    - الأحرى أن نقول المرأة البريئة ... أقول هذا والاحتمال وارد لأنّ كلامي صواب يحتمل الخطأ وخطأ يحتمل الصواب
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
ما أَقبَلَكَ ؟ ‏5 جويلية 2016
سمّوها ما شئتم!!! ‏18 فيفري 2016
الجمل و ما حمل ‏3 أكتوبر 2016
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...