حوار مع رئيس css المنصف السلامي

soumtie

نجم المنتدى
إنضم
22 فيفري 2007
المشاركات
1.500
مستوى التفاعل
1.184
:besmellah1::besmellah1::besmellah1:


:ahlan::ahlan::ahlan::ahlan:



مسائل عديدة في النادي الصفاقسي ابتعدت عنها شمس الوضوح والتوضيح لتزيدها العتمة غموضا وتمنح للاشاعات تأشيرة العبور الى أجواء الفريق وتعمل فيها تعكيرا وإفسادا وازداد الغموض حلكة حين أعلن رئيس «السي. آس. آس» نيته في الانسحاب بعد موسم تعتبر نهايته سعيدة بالنظر الى بدايته الصعبة لإزالة هذا الغموض ووضع النقاط على الحروف حاورت «الشروق» رئيس النادي الصفاقسي المنصف السلامي لنعرف منه أسباب اعلانه الانسحاب ثم تراجع عن ذلك ولنستقرئ معه افاق الفريق اضافة الى آرائه في الهيئة العاملة معه وخاصة نائبه الاول المنصف خماخم، في ثنايا هذا الحوار سنجد ايضا اجابات من السلامي حول ما استعصى فهمه على أحباء نادي عاصمة الجنوب وعن برامجه في الموسم المقبل فيما يخص المدرب واللاعبين والهيئة.


* فاز النادي الصفاقسي بكزس الـ»كاف» ثم كأس تونس في اول موسم لك على رأس الهيئة المديرة فهل تعتبر ما تحقق نجاحا كبيرا؟
ـ طبعا ما تحقق نتائج ممتازة للغاية لأنه عند تسلمنا لرئاسة الفريق لم يكن في برنامجنا الفوز بالالقاب بل كان كل همنا بناء فريق عتيد قادر على اعادة «السي. آس. آس» الى واجهة الاحداث في اعادة هيكلة الفريق على أسس متينة والآن النادي الصفاقسي في صحة جيدة بشهادة كل المتابعين. والنجاح لم يكن حليف فرع كرة القدم فحسب بل نالته ايضا بقية الفروع وثنائي الكرة الطائرة وألقاب كرة السلة النسائية تؤكد ان المراجعة في الفريق كانت شاملة والنجاح ايضا كان شاملا.
* كل من له صلة بالنادي الصفاقسي كان على يقين قبل انطلاق الموسم الماضي ان الفريق سيمر بمرحلة انتقالية تحتاج الى وقت لتعطي ثمارها لكن النجاح كان سريعا وقبل الاوان فما السر في ذلك؟
ـ السر الوحيد وراء نجاح الفريق هو العمل الجماعي لأن النجاح لا يمكن ان يكون ثمرة عمل شخص واحد مهما كان عبقريا بل نتيجة عمل كل فرد في الهيئة المديرة وكل محب للنادي الصفاقسي فالجميع ساهموا في دعمه ماليا او معنويا ولكل دور في هذا النجاح بدءا بالهيئة ومرورا بلجنتي الدعم والحكماء ووصولا الى الجمهور.
* ألا ترى أنكم كهيئة أخطأتم حين أكثرتم من التزامات الفريق ورهاناته ليلعب على أكثر من واجهة وهذا أضر بكم وجعل كمّ الألقاب يتقلص؟
ـ من ناحية كثرة الالتزامات ومدى ضررها بالفريق أنا أوافقك في هذا الرأي لأننا في هذا الموسم لعبنا 56 مباراة وهذا رقم قياسي لم يبلغه اي فريق في تونس قبلنا لكننا كهيئة مديرة لم نخطئ لأننا وجدنا الفريق مترشحا في كأس الـ»كاف» وعملنا على تدعيم ترشحه وتألقه ليفوز باللقب كما ان المسؤولين على مسابقة دوري أبطال العرب أرادوا مشاركة فريقنا في هذه المسابقة والواجب يحتم علينا تلبية الدعوة وكل هذا كانت له ضريبته اذا ابتعدنا عن لقب البطولة لكننا فزنا بالكأس في تونس والأهم من كل ذلك أننا كسبنا فريقا صلبا اشتد عود كل لاعبيه للعب الادوار الاولى في قادم المسابقات ان شاء الله.
* مساء الثلاثاء الماضي زارك وفد من لجنتي الحكماء والدعم لاثنائك عن قرار الاستقالة ألا ترى ان هذا اعترافا كبيرا منهم بقيمة العمل الذي قمت به ويحملك مسؤولية كبيرة؟
ـ أنا أشكرهم على ثقتهم في شخصي لكنني أود التأكيد على أمر هام وهو ان العمل الذي قامت به الهيئة المديرة في الموسم الماضي ليس عملا شخصيا او قام به انسان واحد فقط بل هو عمل جماعي وأنا أؤمن ان اي ناد او اي مؤسسة لا يرتكز نجاحها على شخص واحد وانما تكمن كفاءة المسؤول الاول في قدرته على الاستماع الى كل وجهات النظر والى كل الأفكار ثم يستخلص منها الاصلح والافضل فالمسؤول على النادي هو بمثابة المنسق والمجمع لكل الافكار وهذا النجاح يرجع الى الهيئة المديرة ككل وايضا لرئيس الجمعية الذي نجح في التنسيق بين مختلف الأفكار. كما أود ان أذكر ان النادي الصفاقسي عمره الآن 81 سنة ونجاح الجمعيات ليس وليد سنة فقط بل هو ثمرة عمل كل المسؤولين السابقين الذين بنوا النادي لبنة لبنة فالنجاح يعود الى المسؤولين الحاليين والذين سبقوهم والى الاستمرارية في البرامج.
* ما هي الفوائد التي استخلصتها من الموسم الماضي؟
ـ أهم ما استفدت منه هو معرفة الاشخاص.
* هل هو معرفة الاشخاص ام معرفة طبائع الاشخاص؟
ـ طبعا الاثنين معا.
* لو نوضح أكثر سي المنصف ما هي النقائص التي اكتشفتها والايجابيات التي لمستها؟
ـ في اي جمعية أهداف الاشخاص الناشطين فيها ليست متشابهة اذ هنالك من يعمل لصالح الجمعية وهناك من يعمل لتحقيق أهداف شخصية فحسب.
* اذن لديك نية في استبعاد الاشخاص الذين يعملون من اجل مصلحتهم فقط؟
ـ لا ليس لدي نية في استبعادهم بل عليهم أن يراجعوا أنفسهم فالذي يفيد الجمعية مرحبا به ومن لا يريد ان يصلح نفسه فعليه ان يبتعد من تلقاء نفسه كما ان الجمعية ذاتها ستلفظه لأن في الرياضة خاصة لا مجال للأنانية وأنا من خلال تجاربي في التسيير سأصل الى طريقة لإفهامهم حتى يبتعدوا من تلقاء أنفسهم.
* أنت وجدت تأييدا كبيرا من طرف رجالات الفريق وكباره ومنذ مواسم عديدة لم يحصل مثل هذا الاجماع على شخص معين لرئاسة الفريق كما حصل معك، فبماذا تفسر هذا الامر؟
ـ تفسير كل هذا بسيط جدا ويتمثل في أنني حين توليت رئاسة «السي. اس. اس» حاولت تجميع كل الناس حول الفريق وأظن أنني نجحت في ذلك والحمد لله كما ان من طلبوا مني المواصلة آمنوا بقيمة العمل المنجز وتأكدوا انه يوصل للنجاح بإذن الله.
* بعض الاخبار التي سمعناها خلال هذا الموسم الى ان هناك بعض الاشخاص في الهيئة المديرة لا هم لهم الا افتعال المشاكل ووضع العصا في العجلة، فأي حل ستلجأ اليه لمعالجة هذا الامر؟
ـ أنا لا أريد التحدث عن هؤلاء بل أتركهم الى ضمائرهم لتحاسبهم على ما يفعلونه في حق الجمعية.
* حسنا سي المنصف الآن تأكد بقاؤك على رأس الهيئة فما هو برنامج عملك للموسم المقبل؟
ـ ليس لدي برنامج عمل خاص بي لأن وضع البرامج مسؤولية الهيئة ككل أنا لدي مقترحات سأعرضها على الهيئة في الأيام المقبلة وإذا لم تنل الاجماع لن نعمل بها أما استراتيجية العمل والبرنامج ككل سيكون محل نقاش داخل الهيئة والمهم أن نسعى الى تطوير النجاحات وتحضير ميزانية تخول لنا النجاح في الموسم المقبل.
* لكن ألا توجد في ذهنك نقاط ستركز عليها عملك في الموسم المقبل؟
ـ النقطة الأساسية التي سأهتم بها وسأدعو كل الاخوة الى إعانتي عليها هي توفير طريقة للدعم المالي من جميع محبي «السي آس آس» ليساهم كل شخص بما يقدر عليه حتى لا تكون جهود دعم الفريق على عاتق فرد فقط أو مجموعة بعينها بل لتكون جهدا جماعيا. سأسعى أيضا الى تكوين لجنة تفكير مهمتها وضع استراتيجية عمل للمواسم المقبلة من جميع النواحي وخاصة إيجاد موارد قارة للجمعية وفي الأسابيع المقبلة سأقدم هذه النقاط في شكل مقترحات رسمية الى الهيئة المديرة، كما أريد أن نركز سياسة الجمعية على العناية بالشبان وتكوينهم على أسس متينة حتى نقطع مع الانتدابات المكثفة والمصاريف الباهظة خاصة أن المواد الخام متوفرة والمهم هو التكوين السليم وهذا في كل الرياضات وليس في كرة القدم فقط.
* أهم قضية في الموسم الماضي وتضخم الحديث عنها بصفة كبيرة في النادي الصفاقسي هي أن هيئة كانت برأسين بناء على الخلافات بينك وبين نائبك الأول المنصف خماخم فماذا تقول لأحباء الفريق في هذا الشأن؟
ـ لا وجود لهيئة برأسين وكل فرد يتحرّك حسب ما تمليه القوانين الأساسية للفريق التي تحدد بدقة مهمة رئيس الجمعية ومهمة نائبه وفي الموسم القادم أريد تطبيق القانون بحذافيره لأنه حينها كل المشاكل ستنتهي لأن كل شخص سيعرف دوره.
* لكن ألا ترى أن إقامتك بالعاصمة ووجود خماخم بصفاقس سهل له أخذ بعض القرارات بصفة فردية؟
ـ في الموسم الماضي حين كونا الهيئة المديرة حددنا لكل عضو مسؤوليته وأعتبر أن كل الأعضاء متطوعون للقيام بمهامهم في الفريق لهذا سمحت لهم بحرية التصرف في نطاق ما يسمح به القانون الداخلي للجمعية دون الرجوع الى رئيس الهيئة إلا في بعض المسائل التي تخرج عن نطاقهم وكلهم عملوا بنزاهة وأدى الى نتائج ممتازة وكل شخص يأخذ قرارا ضد مصلحة الجمعية وبدون تشاور مع رئيسها الذي هو المسؤول الأول فإن ذلك سيخلق مشاكل.
* وما هو السبيل الذي ستعتمده في الموسم المقبل لتفادي هذه المشاكل؟
ـ في الموسم الماضي كنت ديمقراطيا واعتبر البعض أن ذلك ضعفا مني لذلك سأتغير في الموسم المقبل وسأطبق القانون بكل حذافيره.
* أي هل يمكن القول أن هنالك مشاكل بينك وبين المنصف خماخم؟
ـ أنا لم أصرح أبدا ولم أقل في أي موضع أن هنالك مشاكل في الفريق وكل ما هنالك اختلاف في وجهات النظر لا يفسد للود قضية بل أراه عنصر إثراء لكن الغريب أن هناك بعض الأشخاص من داخل الهيئة ومن خارجها عوض أن يسعوا الى حل مشاكل الفريق داخل هياكله يسعون الى نشر غسيله خارجه وهذا مرفوض بتاتا.
* سي المنصف لم تجبني عن سؤالي؟
ـ لا وجود لخلاف مع خماخم إلا حول بعض أساليب العمل وأنا أقول له أنت صغير السن والمستقبل أمامك وطموحاتك كبيرة والتنسيق لا يولد إلا التألق لأنه لا خاب من استشار لذلك أنا لا مشكل شخصي لي مع خماخم أو مع أي عضو من الهيئة وأريد أن أشير الى شيء هام وهو أنني عند تشكيل الهيئة لم أشترط أي إسم ليعمل معي إلا أمين المال الحبيب الحمامي لثقتي في قدراته أما البقية فتمّ اختيارهم بعد تشاور وتنسيق مع المنصف خماخم لذلك لا وجود لأحلاف في الهيئة أو مجموعة ضد أخرى وكان شعار الجميع النزاهة وحب الفريق والعمل من أجل مصلحته وما أريده ممّن يعمل معي هو التشاور والتنسيق لما فيه خير الفريق.
* حسنا ما هي تصوراتك وعصارة تجربتك وأنت القريب من واقع الرياضة التونسية للطريقة الأمثل في تسيير النوادي لتجنب حدوث مشاكل إدارية أو مالية؟
ـ حقيقة تجربتي لا تسمح لي باعطاء دروس أو وجهات نظر في ما يخص تسيير الجمعيات الأخرى لأن الرؤساء الموجودين فيها من أفضل ما هو موجود ولا أملك الكفاءة لاعطاء نصائح أو توجيهات.
* ماذا نقول لمن شكك في قدرة المدرب غازي الغرايري على النجاح مع النادي الصفاقسي كمدرب أول له؟
ـ لست أنا من سيرد على من شكك في الغرايري بل نتائجه هي التي سترد بدلا عني وبدلا عنه أيضا وأنا كرئيس للفريق ورغم أن لي علاقة خاصة بالغرايري إلا أنني لم أتدخل في عمله إلا في مرات قليلة تناقشنا خلالها حول بعض المسائل، أنا أحترم الغرايري كثيرا وأقدر طموحه كشاب واخترناه في الموسم الماضي لأنه ابن الجمعية ويعرفها أكثر من غيره كما أقدر الجهود الكبيرة التي قام بها في الموسم الماضي لكن طبعا الكمال للّه وكل عمل إنساني فيه سلبيات وفيه إيجابيات وإلى حد الآن لو تسألني لماذا سيقع التخلي عن غازي الغرايري أقول لك ليس لدي جواب على هذه المسألة لأنني اعتبر أن الغرايري قام بمجهود جبار وكانت له تجربة كبيرة بعد خوضه لست وخمسين مباراة مع الفريق استفاد منها واستخلص كل العبر سواء من الايجابيات أو من السلبيات ولهذا أتساءل بعد كل هذا من الأولى بالاستفادة من الخبرة التي اكتسبها الغرايري فريقنا أم فريق آخر؟
* بالفعل سي المنصف كنت سأسألك ألا ترى ان التفريط الآن في الغرايري هو بمثابة تقديمه كهدية لفريق آخر سيستفيد من صبركم عليه إلى أن اكتسبت الخبرة؟
ـ أنا ألقيت هذا السؤال على نفسي.
* وإذا تأكد رحيل الغرايري هل اخترتم البديل؟
ـ لا لم نتخذ بعد أي قرار حول المدرب وكل الاحتمالات واردة.
* كيف ستتعاملون مع العروض التي ستصل أو وصلت إلى بعض اللاعبين؟
ـ أنا لست ضد مصلحة أي لاعب ومن يصله عرض مناسب خاصة من أوروبا فلن نقف في طريقه والمهم ضمان مصلحة اللاعب والفريق لكن إلى حد الآن لم تصلنا عروض رسمية إلا فيما يخص بلاز كواسي وهناك اتفاق مبدئي مع الفريق الذي طلبه لكنه ليس نهائيا.
* وما هو برنامجكم في الانتدابات؟
ـ أولا يجب أن نرى من سيرحل ومن سيبقى معنا وبعدها سنقرر انتداباتنا وذلك قطعا مع الأخطاء السابقة وحتى لا نكدس اللاعبين بلا فائدة ونثقل كاهل الفريق ماليا خاصة ان لدينا لاعبين ممتازين لم يأخذوا فرصتهم كاملة للبروز مثل دومينيك داسيلفا والبرقاوي وفاتح الغربي وتوري والجوهري وغيرهم كثير.
* سي المنصف بعد نهاية الموسم لن نجد عناء في تصوّر مضمون التقرير الأدبي لكن التقرير المالي يحتاج منك إلى توضيح لنعرف مضمونه وحالة الفريق المادية خاصة وأنك توليت مسؤولية الفريق وهو في أزمة مالية خانقة؟
ـ لن أقول ان العجز المالي انتهى بل ما أستطيع التأكيد عليه هو انه نقص كثيرا وبنسبة مائوية ممتازة وهذا يحسب للهيئة بحسن تصرفها وأيضا يحسب للمدعين ولكل من ساندنا ومد لنا يد العون.
* المجال أمامك فسيح لنقول كلمة الختام؟
ـ أرجو أن يوفقنا اللّه في مهامنا وأرجو أن تكون اللحمة أكبر بين كل المنتمين إلى الـ»سي.آس.آس» وبين أعضاء الهيئة وأن يتحمل كل عضو مسؤوليته حسب ما يمليه القانون الداخلي للجمعية وأرجو أن نواصل سياستنا في التحاور مع الجميع في نطاق الوضوح والشفافية وان شاء اللّه ستكون نتائجنا في الموسم المقبل أفضل.

مع جريدة الشروق





:satelite::satelite::satelite::satelite::satelite:
 
أعلى