• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

---كلام بذيء في برنامج "هذا أنا"---

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

free

عضو مميز
إنضم
9 أوت 2007
المشاركات
892
مستوى التفاعل
1.989
ما جاب شيء من برة للأسف هذا هو حال المجتمع متاعنا وهذاكا ما تربى عليه
بالطبيعة بدون تعميم لكن أيضا لا يمكن اعتباره حالة شاذة.
والدليل على كلامي المقطع نفسه إذا ما لاحظنا ردة فعل الجمهور ومنشط البرنامج.
فلا حول ولا قوة إلا بالله.

مش اللي في عينك حلى كان من برة جاء:tunis:
 

takahara

عضو فعال
إنضم
7 فيفري 2008
المشاركات
592
مستوى التفاعل
1.031
:besmellah1:


والله شيء يدوّخ
لقد أفحمني الفيديو و السيد (..........) نحشم باش نقول اسمه لأنه ما يستاهلوش .
والله كان جت الدنيا دنيا لمّا هو ياكل طريحة نباشة القبور ومبعد هو و اللي معاه الكل في الاستوديو المنشط و المخرج و الحضور نلفهم في الباGa ويمشوا يعدّوا ربطية باهية باش يتعلّموا يحترمو الناس اللي معاهم.
عقاب دنيا كلام بذيئ في التلفزة لا حشمة لا أخلاق ....و لا أي عقوبة تتخذ فيه:oh:

موقف لا يقبل أي تبرير ولا تحليل ولا والو.
نقطة و ارجع للسطر
 

zaiedalpha

عضو نشيط
إنضم
19 فيفري 2008
المشاركات
232
مستوى التفاعل
636
بصراحة الجماعة اللي يسموا في رواحهم "فنانين" ما نستغربش منهم حتى شي

اما العيب الكبير في القنا ة هذيكة و المسؤولين عليها اللي قبلوا باش يعدوا حاجة
كيما هكاكة.. قالك فن ...اعوذ بالله من الفن متاعهم...هذه البذائات تقلل من احترام الشعب التونسي..و هذاكة السبب اللي خلاني انا و غيري نقاطعوا القنوات
التونسية لما تبثه من تفاهات وحكايات فارغة..فالحين كان في الكورة و زادة عملوها قضية و تلقا الجماعة يتناقشو تقول فما حرب ...و الفريق الفلاني طاح
و الفريق الفلاني طلع ...و الله عيب عيب كبير ..هذا اعلام التفاهات..اعلام
الرقص...و اخيرا اعلام الكلام الزايد !!!!!!!
 

msalmi_marwen

عضو نشيط
إنضم
23 أوت 2008
المشاركات
159
مستوى التفاعل
572
:besmellah1:

السلام عليكم,
لقد كنت اٌقرأ تعليقاتكم . وتعبيركم عن مدى استيائكم من الموقف الذي حصل في البرنامج المذكور.
لكني استغربت , حيث كانت ردة فعلي عادية فكل ما راودني هو ظجر بسيط مؤقت.
أتدرون لمذا؟
لأني استحظرت في بالي عديد ( الأفلام ) التونسية التي أصبحت بنسبة 90% لا سيمح بأقل +18 .
فكل ما يمكنني فعله هو النظر الى الواقع , نظرة من يراقب بيته يحترق بدون أن يكون لديه القدرة على إنقتذ الموقف , نظرة من يبكي على أطلال.
فكل ما يمكنني قوله : لا أدري ما نهاية تردي مستويات فئة هامة من الشعب التونسي . ولا أدري الى أين نحن ذاهبون .​
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى