كيف تعبد الله وانت نائم ؟

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة kingsm28, بتاريخ ‏13 مارس 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. kingsm28

    kingsm28 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    351
    الإعجابات المتلقاة:
    4
      13-03-2007 01:09


    كيف تعبد الله وانت نائم ؟



    يظن معظم الناس أن أوقات النوم ما هي إلا أوقات ميتة ضائعة لا ثواب فيها و الحقيقة غير هذا فالإسلام هو الدين الوحيد الذي يربط العبد بربه طوال الأربع و العشرين ساعة من حياته اليومية عند الأكل عند اللبس عند الخروج من المنزل ..لكل حدث ذكر خاص به كما ورد في سنة عظيمنا و حبيبنا و نبينا الكريم صلى الله عليه و سلم

    حتى أثناء النوم فمنكم من يسال كيف أثاب و أنا نائم !
    و الجواب :


    *احتسب النوم سويعات يرتاح فيها بدنك من تعب اليوم لتواصل عبادتك لله حق عبادته في الحياة اليومية فمن نام على طهارة و ذكر لله تعالى قام لصلاة الفجر نشيطاً

    *احتسب ترديدك الأذكار الخاصة بالنوم مع استشعارك المعاني العظيمة وراء كل كلمة


    *احتسب وضوئك للنوم وضوئك للصلاة حتى تنام طاهراً و يصحبك ملك يدعو لك بالمغفرة طول وقت نومك و بذلك تتحول ساعات نومك إلى عبادة تؤجر عليها حسنات توضع في ميزان حسناتك كل فترة نومك "إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوئك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن وقل: "اللهم أسلمت نفسي إليك، وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رهبةً ورغبةً إليك، لا ملجأ ولا منحا منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت" فإن متَّ متَّ على الفطرة واجعلهن آخر ما تقول".متفق عليه


    *احتسب أنك ستموت الموتى الصغرى – النوم - و ترد روحك إلى خالقك فترة نومك و حيينها تقول:"اللهم باسمِكَ أحيا وباسمك أموت".متفق عليه


    *احتسب تسبيحك عند نومك "ثلاث وثلاثون تسبيحة وثلاث وثلاثون تحميدة، وثلاث وثلاثون تكبيرة".متفق عليه


    *احتسب إقتداؤك بقائدك و معلمك حبيب الرحمن صلى الله عليه وسلم:
    كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أوى إلى فراشه كل ليلة جمع كفيه ثم نفث فيهما فقرأ فيهما "قل هو الله أحد" و"قل أعوذ برب الفلق" و"قل أعوذ برب الناس" ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده؛ يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثلاث مرات".متفق عليه


    *احتسب ترديد أذكار النوم كما وردت عن الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...