1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

بأي عين ترى الدنيا ... بعين ذبابة أم بعين نحلة ؟؟؟؟؟؟؟

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة walicobra, بتاريخ ‏20 مارس 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. walicobra

    walicobra كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏16 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    3.189
    الإعجابات المتلقاة:
    728
      20-03-2007 19:46
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    تندهش أحيانا من رؤية بعض الناس للدنيا وللعالم فهو لا يرى إلا الشرور والمصائب والفساد وكل أمر سلبي كأن ليس هناك أمر واحد جميل .إذا تحدثت معه عن الطبيعة وجمالها فتح لك ملفات فساد البيئة ودمار تسونامي وظاهرة النينو والاحتباس الحراري والتصحر و .....

    القضاء على الغابات وتلوث الأنهار وزيادة ملوحة مياه البحر وغيرها . وإذا تحدثت معه عن الخير والصلاح الذي في الناس كأنك قلت محرما أو أسأت له وانطلق بحماس يتحدث عن الفساد المنتشر والانحلال الأخلاقي والرشاوى والتعري الفجور وإتباع الغرب في سوء الأخلاق والمنكرات والمحرمات يسألك باندهاش يا أخي أنت ما ترى ؟ أنت أين تعيش ؟

    وتتساءل في نفسك بل أنت أين تعيش ؟

    وإذا تحدثت معه عن التقدم العلمي وما فيه من فوائد تخدم البشرية . كبرت كلمة قلتها في نفسه تكاد عينيه تخرج من مكانه ويرتفع ضغطه ويندفع يهاجمك أي تقدم علمي الذي خدم البشرية هذه التكنولوجيا كلها شر وفساد , في الإنترنت كم مليون موقع إباحي ينشر الرذيلة والفساد الصور الخليعة , وكم ألف موقع ينشر الأفكار الضالة والفرق المنحرفة وتعرف ما جرته على المجتمع من فساد وإرهاب وغيرها .والجوال وأضراره المعروفة على المجتمع انتشار الصور الفاسدة وانتهاك الأعراض وتصوير الناس والتعدي على حرمات البيوت .


    قد ينعقد لسانك عن الرد على مثل هذا الكلام وتعرف انك مهما حاولت أن تحدثه عن نصف الكوب الممتلئ وما في الدنيا من خير وجمال فانه لا يمكن أن يراه لان المشكلة ليست في عدم وجود الخير والجمال بل في عينيه كأنها متخصصة في رؤية الفساد والسوء فقط ولا يمكن أن ترى غيره ومثل هذه العين كعين الذبابة التي لا ترى إلا القاذورات والأوساخ وكل ما هو فاسد وتعمى أن ترى الأشياء الجميلة التي تملأ المكان من الأشجار والأزهار والمناظر المختلفة و وتستطيع أن تقول أن هذا الشخص يرى الدنيا بعين ذبابة

    ويصح فيه قول الشاعر

    ترى الورود فترى الأشواك حولها

    و تعمى أن ترى الندى فوقها إكليلا


    وعلى الطرف الأخر هناك أشخاص يدهشونك بروعتهم ورؤيتهم فهم لا يرون إلا النصف الممتلئ من الكوب فهم يرون الخير والجمال وكل ما هو ممتع ومفيد في الدنيا والعالم أن حدثتهم عن البيئة , ينساب الحديث من أفواههم كشعر يحدثونك عن روعة شروق الشمس وكيف أن الناس لا تقدرونه حق قدره أنه منظر لا يقدر بثمن ويحدثونك عن بهاء الأرض وحسنها في الربيع وقد اكتست بأجمل وأحلى الألوان وإن نظروا إلى الصحراء وجدوا فيها جمالا خلابا فرمالها صفراء كالذهب وسماؤها واسعة متلألئة بالنجوم ورمالها الناعمة المرتسمة على الأرض بتشكيل فني رائع . إن حدثتهم عن الناس يقولون أخي الرسول صلى الله عليه وسلم يقول الخير في وفي أمي إلى يوم القيامة, الناس فيها خير ما ترى حملات التبرعات وكيف يتسابق الناس للخير وعمل المعروف و الجمعيات الخيرية في كل مكان . و إن حدثتهم عن التقدم العلمي وما فيه من فوائد تخدم البشرية رد عليك : الحمد لله نحن في نعمة عظيمة التقدم التكنولوجي قدم خدمات جليلة للبشرية بفضل الله تعالى الآن بضغطة زر على جهاز الهاتف تطمئن على أخبار أي إنسان في أي مكان و الإنترنت أكبر مكتبة معلوماتية في العالم أي معلومة تريدها بضغطة زر وإذا هي عندك والجوال معك في أي مكان لا تفقد الاتصال في أي وقت وزودوه بالكاميرا تصور أجمل الذكريات بكل سهولة لو كنت في أي مكان ورأيت منظر جميل أو غريب تصوره من خلال الجوال شيء لا يصدق كأننا في خيال لا في حقيقة . وتتعجب مرة أخرى من روعة هذا الكلام وهذه الرؤيا وتعرف أن هناك عيون متخصصة في رؤية الجمال والخير والفضيلة ,مثل هذه العين كعين النحلة لا ترى إلا الأزهار والأشجار ولا تقع إلا على كل ما هو جميل مفيد فقط كأن ليس هناك شيء حولها فاسد أو خبيث تستطيع أن تقول أن هذا الشخص يرى الدنيا بعين نحلة

    وقال الشاعر في مثل هذا الشخص

    كن جميلا ترى الوجود جميلا .

    وأخيرا هناك مقولة رائعة في مدارس التفكير تقول (( إن الإدراك هو الإسقاط )) بمعنى أن ما تراه في الدنيا من حولك هو جزء من تكوينك الداخلي أو هو إسقاط من تكوينك الداخلي عليه


    [​IMG]
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...