ايها الغافل وايتها الغافلة............

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة danouer, بتاريخ ‏21 مارس 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. danouer

    danouer عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏12 فيفري 2007
    المشاركات:
    144
    الإعجابات المتلقاة:
    3
      21-03-2007 11:37
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هل تعلم أن الماء والنبات والجماد والحجر والشجر يسبح بحمد ربه
    ( وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم ) ..
    هل تعلم أن الطير يسبح بحمد ربه
    ( ألم تر أن الله يسبح له من في السموات والأرض والطير صافات كلٌّ قد علم صلاته وتسبيحه )
    هل تعلم أن الرعد يسبح بحمد ربه
    ( ويسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ) ..

    إن الأرض تسجد لربها .. والنجوم تسجد لربها .. والشمس تسجد لربها ..
    والقمر يسجد لربه .. والجبال تسجد لربها .. والشجر يسجد لربه ..
    والدواب تسجد لربها ..

    قال تعالى : ( ألم تر أن الله يسجد له من في السموات والأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب وكثير من الناس ) ..


    حتى الضفدع يسبح بحمد ربه حين يغفل البشر ، فعن المغيرة بن عتيبة قال :

    قال داود عليه الصلاة والسلام : ( يارب ، هل بات أحد من خلقك طول الليل أذكر لك مني ؟ فأوحى الله إليه : نعم .. الضفدع ..) رواه أحمد بإسناد جيد ..

    بل إن هذه دودة صغيرة تعرف ربها ، وتسبح بحمده ، وتعظ نبيا من أنبياء الله وخيرة خلقه ، ألا وهو داود عليه السلام ..

    قال الفضيل بن عياض – رحمه الله – بينما داود عليه السلام جالس
    ذات يوم ، إذ مرت به دودة حمراء رافعة رأسها ، فتفكر داود في نفسه ، ووسوس إليه الخبيث فقال : " ما احتاج الرب إلى خلق هذه
    فنطقت الدودة بإذن ربها ، فقالت : يا داود ، أعجبتك نفسك فتفكرت !!
    فإن تسبيحة واحدة أسبحها خير من عبادتك " رواه أبو الشيخ والسيوطي ..


    فما بال الإنسان بعد ذلك يستنكف ويستكبر على خالقه ؟
    ما باله يتمرد على نظام الحياة أجمع ؟ وماذا عساه يساوي في هذا الكون ؟
    وأين مكانه في هذا العالم الفسيح ؟

    يا عجبا من مضغة لحم .. كيف تسمع آيات الله تتلى عليها ، فلا تلين
    ولا تخشع ولا تنيب .. فليس بمستنكر على الله عز وجل أن
    يخلق لها نارا تذيبها إذا لم تلن على كلامه وذكره ومواعظه !!


    كيف نتمرد على خالقكنا ، ونستنكف عن طريق الهداية ، فنستظل ونختبئ حين نواقع المعصية وراء حائط يسبح ويسجد لربه !!


    أخوتي .. إما أننا نستشعر حرارة المعصية أو أننا لا نشعر بها !!
    فإن كنا لا نشعر فويحنا نسرع لأنه الران ، وهل ندري ما الران ؟
    طبقة تغطي القلب لكثرة المعاصي فلا يشعر بعدها بحرارة الذنب .. إنها المعصية ..
    تظلم الوجه ، وتضيق الصدر ، وتسود القلب وتميته ، وتحرم نور العلم وتحرم الرزق ..


    فماذا ننتظر ؟!!

    لماذا الإصرار على الخطيئة ؟!!
    ولماذا التردد في سلوك سبيل الصالحين ؟!!


    معكم ننظر إلى من حولنا ، إلى من هم في سننا وعمرنا ، ممن هداهم الله فأقبلوا على طريق الصلاح والتقوى ، وللنظر إلى من كان له تاريخ في الغفلة والصبوة فنهض وعاد إلى مولاه ، إنهم بشر مثلنا .

    فما بالهم ينتصرون على أنفسهم ؟
    وما الذي يجعلهم يستطيعون ونحن لا نستطيع ؟

    منقول
     
  2. zied jomaa

    zied jomaa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏30 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    2.060
    الإعجابات المتلقاة:
    225
      21-03-2007 20:54
    مشكور أخي الكريم على الموضوع الأكثر من رائع
     
  3. DALLALI

    DALLALI عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2006
    المشاركات:
    1.325
    الإعجابات المتلقاة:
    195
      21-03-2007 21:35
    جازاك الله كل خير
     
  4. سعيدالتونسي

    سعيدالتونسي عضو مميز في المنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فيفري 2007
    المشاركات:
    3.302
    الإعجابات المتلقاة:
    6.193
      21-03-2007 22:01
    جزاك الله خيرا أخي وبارك الله فيك
     
  5. tns_55

    tns_55 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.973
    الإعجابات المتلقاة:
    48
      22-03-2007 09:48
    مشكور جازاك الله خيرا
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...