مناسك الحج وروابط

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة tns_55, بتاريخ ‏22 مارس 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. tns_55

    tns_55 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.973
    الإعجابات المتلقاة:
    48
      22-03-2007 10:03
    :besmellah1:


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,وبعد :

    فقد جمعت بعض الملخصات والمفصل عن الحج وبعض الروابط لعل الله ان ينفع بها ، وان كانت متأخرة وقد يكون فيها بعض التكرار لعل الاساليب تختلف وتفيد ، وان كان هناك قصور فهو مني وارجو العفو عفا الله عنكم ووفقكم لكل خير .






    دليل الحاج : ملخص لما ينبغي للحاج أن يفعله خلال أيام الحج كل حسب نسكه



    1-المتمتع بالعمرة إلى الحج

    1 – الإحرام من الميقات ويلبي قائلاً : ( لبيك عمرة متمتعاً بها إلى الحج ) .
    2 – طواف القدوم ( العمرة ) .
    3 – السعي .
    4 – تقصيراً أو حلق الشعر .
    5 – التحلل من الإحرام ، والبقاء متحللاً إلى يوم يوم التروية ( 8 من ذي الحجة ) .

    2-القارن بين الحج والعمرة
    1 – الإحرام من الميقات ويلبي قائلاً : ( لبيك عمرة وحجاً ) .
    2 – طواف القدوم .
    3 – السعي : ويجوز تأخيره بعد طواف الإفاضة . ( يبقى المحرم في إحرامه وعليه أن يتجنب محظورات الإحرام إلى يوم النحر ) .

    3- المفرد بالحج وحده اليوم
    1 – الإحرام من الميقات ويلبي قائلاً : ( لبيك حجاً ) .
    2 – لا يحرم من الميقات ساكنو مكة ولا المقيمون فيها ويحرمون بالحج من منازلهم .
    3 – طواف القدوم .
    4 – السعي : إذا لم يسع المفرد بعد الطواف أو ذهب إلى منى مباشرة ، عليه أن يسعى بعد طواف الإفاضة ( الزيارة ) ويبقى على إحرامه إلى يوم النحر .

    ما يفعله الحاج قبل يوم 8 ذو الحجة
    الذهاب إلى منى ( الصلاة فيها خمس صلوات قصراً من غير جمع ، للرباعية الظهر والعصر ، والمغرب والعشاء والفجر ) .
    الذهاب إلى منى ( الصلاة فيها خمس صلوات قصراً من غير جمع ، للرباعية الظهر والعصر ، والمغرب والعشاء والفجر ) .
    الذهاب إلى منى ( الصلاة فيها خمس صلوات قصراً من غير جمع ، للرباعية الظهر والعصر ، والمغرب والعشاء والفجر ) .

    8 ذو الحجة
    1 – التوجه إلى عرفة بعد شروق الشمس( يصلي فيها الظهر والعصر في وقت الأولى بأذان واحد وإقامتين " جمعاً وقصراً " جمع تقديم – ويسن للحاج الإكثار من ذكر الله وقراءة القرآن والدعاء يوم عرفة . والسنة استقبال القبلة عند الدعاء لا استقبال الجبل ، ويرفع يديه عند الدعاء كما فعل النبي r . ويكره صوم يوم عرفة للحاج – ووادي عرنة ليس من أرض عرفة فلا يصح الوقوف فيه – ولا يشرع صعود جبل عرفة .
    2 – التوجه إلى مزدلفة بعد غروب الشمس .
    3 – يصلي المغرب والعشاء حين الوصول إلى مزدلفة جمعاً وقصراً ( جمع تأخير ) بأذان واحد وإقامتين .
    4 – يلتقط سبع حصيات لرمي جمرة العقبة ( الكبرى ) وإن أخذها من منى فجائز ( الحصاة مثل حبة البازلاء ) .
    5 – يبيت في مزدلفة ويصلي فيها صلاة الفجر مبكراً بها ويكثر من الدعاء والذكر بعد الصلاة ، ويستحب الوقوف عند المشعر الحرام وإكثار الدعاء حتى الإسفار ، وهو بياض النهار وقبل طلوع الشمس . والضعفة يجوز لهم الخروج بعد منتصف الليل ( بعد غروب القمر ) .

    9 ذو الحجة( يوم عرفة )

    المتمتع بالعمرة إلى الحج
    1 – رمي جمرة العقبة الكبرى مكبراً مع كل حصاة .
    2 – نحر الهدي ويستمر إلى غروب الشمس من اليوم الثالث عشر ، ويستثنى من ذلك سكان الحرم .
    3 – حلق الشعر أو تقصيره.
    4 – التحلل من الإحرام ولبس الثياب .
    5 – طواف الإفاضة ( ركن ) .
    6 – السعي ( ركن ) ( يجوز تأخيرهما لليوم التالي أو الذي يليه أو مع طواف الوداع ) .
    التوجه إلى منى ( قبل شروق الشمس )

    القارن بين الحج والعمرة
    1 – رمي جمرة العقبة الكبرى مكبراً مع كل حصاة .
    2 – نحر الهدي ويستثنى من ذلك سكان الحرم فلا هدي عليهم .
    3 – حلق الشعر أو تقصيره ، والمرأة تقص من شعرها قيد أنملة .
    4 – التحلل من الإحرام ولبس الثياب .
    5 – طواف الإفاضة ( ركن ) والسعي إن لم يسع أولاً .
    التوجه إلى منى ( قبل شروق الشمس )

    المفرد بالحج وحده اليوم التوجه إلى منى ( قبل شروق الشمس )
    1 – رمي جمرة العقبة الكبرى بسبع حصيات مكبراً مع كل حصاة .
    2 – حلق الشعر أو تقصيره .
    3 – التحلل من الإحرام ولبس الثياب ( التحلل الأصغر ) .
    4 – طواف الإفاضة ( التحلل الأكبر ) ركن .
    5 – يجوز تأخير طواف الإفاضة إلى اليوم الحادي عشر أو الثاني عشر أو مع طواف الوداع .
    6 – السعي بعد طواف الإفاضة إن لم يسع أولاً .

    10 ذو الحجة

    1 – المبيت في منى ليلة الحادي عشر واجب .
    2 – رمي الجمرات الثلاثة بعد الزوال ابتداءً بالصغرى فالوسطى ثم الكبرى ( سبع حصيات لكل جمرة ) يكبر مع كل حصاة ويدعو بعد الصغرى والوسطى .

    11 ذو الحجة

    1 – المبيت في منى ليلة الثاني عشر واجب .
    2 – رمي الجمرات الثلاثة بعد الزوال ابتداءً بالصغرى فالوسطى ثم الكبرى ( سبع حصيات لكل جمرة ) يكبر مع كل حصاة ويدعو بعد الصغرى والوسطى .
    ويجوز له التعجل فينفر من منى إلى مكة قبل الغروب ، ثم يطوف طواف الوداع ، أما إذا أراد التأخير ( انظر الفقرة التالية ) .

    12 ذو الحجة

    1 – رمي الجمرات الثلاث بعد الزوال ابتداء بالصغرى فالوسطى ثم الكبرى ( سبع حصيات لكل جمرة ) يكبر مع كل حصاة ويدعو بعد الصغرى والوسطى .
    2 – مغادرة منى إلى مكة وطواف الوداع وهو واجب وفي تركه دم إلا الحائض ، والنفساء ثم الرحيل عن مكة .

    13 ذو الحجة

    بعد التحلل الأصغر يحل للحاج كل شيء سوى وطء الزوجة . أما بعد طواف الإفاضة ( التحلل الأكبر ) فيحل له كل شيء حتى الوطء إذا كان قدم السعي والقران ، أما المتمتع فلابد من السعي قبل التحلل الأكبر .

    ملاحظة

    أيام الحاج أيام دعاء وقراءة قرآن ودعوة إلى الله فاستغل وقتك فيما ينفع .
    واحذر الخوض في الجدال والكلام الباطل لقوله تعالى :) فلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ( ( البقرة 197)
    تذكرة


    أركان الحج أربعة هي :

    1 – الإحرام ( النية ) : وهو نية الدخول في النسك . 2 - الوقوف بعرفة . 3 - الطواف " طواف الإفاضة . 4 - السعي بين الصفا والمروة .

    * - ومن ترك شيئاً من هذه الأركان لم يصح حجه حتى يأتي به .
    أركان الحج

    1 – الإحرام من الميقات 2 - الوقوف بعرفة إلى الليل 3 - المبيت بمزدلفة ليلة النحر 4 - المبيت بمنى ليالي أيام التشريق .

    5 – رمي الجمار 6 - طواف الوداع 7 - الحلق أو التقصير

    * ومن ترك شيئاً من هذه الواجبات فإنه يجبر بدم يذبح في الحرم ويوزع على الفقراء ولا يأكل منه شيئاً وحجه صحيح
    واجبات الحاج

    4 – المبيت بمنى ليلة عرفة
    3 – التلبية ورفع الصوت بها .
    2 – الإحرام في إزار ورداء أبيض للرجال
    1 – الاغتسال عند الإحرام .

    سنن الحج

    ومن ترك سنة فلا شيء عليه

    8 – طواف القدوم للقارن والمفرد .


    7 – الرمل ( الإسراع في الأشواط الثلاثة الأولى من طواف القدوم أو العمرة.
    6 – الاضطباع ( جعل الرداء تحت الإبط الأيمن في طواف القدوم أو العمرة.
    5 – تقبيل الحجر الأسود .

    محظورات الإحرام تسعة وهي :

    1- حلق الشعر . 2 – تقليم الأظافر . 3 – تغطية رأس الرجل بملاصق . 4 – لبس المخيط للرجال . 5 – استعمال الطيب .

    ومن فعل شيئاً من هذه المحظورات الخمسة جاهلاً أو ناسياً فلا شيء ، ومن فعل شيئاً منها متعمداً فعليه الكفارة على التخيير " صيام ثلاثة أيام ، أو إطعام ستة مساكين ، أو ذبح شاة "

    6 – قتل صيد البر ، أو المعاونة في ذلك ، أو تنفيره من مكانه ، وفي قتله عمداً الفدية بما يماثله .

    7 – مباشرة الزوجة لشهوة فيما دون الفرج ، فإن أنزل لم يفسد حجه وعليه بدنة .

    8 – عقد النكاح ، ولا فدية فيه .

    9 – الوطء في الفرج : فإن كان قبل التحلل الأول فسد حجه ويمضي فيه ويقضيه وجوباً في العام الثاني ، ويجب عليه بدنة يذبحها في الحرم ، وإن كان بعد التحلل الأول فالحج صحيح وعليه شاه .
    محظورات الإحرام

    ما لا يجوز في الأضاحي
    السن المجزئة
    نوعه
    مكان الذبح
    الهدي

    العوراء البين عورها ، والعرجاء البين عرجها ، والمريضة البين مرضها ، والهزيلة التي لا تنقي ، والسلامة من عضب القرن والأذن وهو ذهاب أكثرها .
    الضأن ما تم ستة أشهر ، ومن المعز ما تم له سنة ، ومن البقر ما تم له سنتان ، ومن الإبل ما تم له خمس سنين ، تجزئ الواحدة من الضأن أو المعز عن شخص واحد ، والواحد من الإبل أو البقر عن سبعة أشخاص .

    ومن لم يجد الهدي أو عجز عن قيمته صام ثلاثة أيام في الحج وسبعة أيام إذا رجع إلى أهله سواء صامها متتالية أو متفرقة .
    الإبل أو البقر أو الغنمر مع ( الضأن والمعز )
    منى ويجوز في مكة وبقية الحرم




    ملخص آخر مع بعض المخالفات

    يوميات الحاج


    ما يفعله الحاج ابتداء من أول أيام الحج

    أول أيام الحج /اليوم الثامن ذي الحجة
    - يسمى اليوم الثامن من ذي الحجة (يوم التروية ).
    - قبل نية الدخول في النسك ولبس الإحرام يستحب للمتمتع أن يغتسل ويتنظف ويقص أظافره ويحف شاربه ويلبس الإزار والرداء الأبيضين ( وأما المرأة فتلبس ما شاءت غير القفازين والنقاب وهو البرقع ) وأما القارن والمفرد فيكون عليهما الإحرام من قبل فلا يفعلان كما يفعل المتمتع من قص وغيره . - وفي وقت الضحى من هذا اليوم ، تحرم من المكان الذي أنت نازل فيه (حيث تنوي أداء مناسك الحج ).

    - ثم تقول : لبيك حجاً وهو ما يسمي بـ (الإهلال بالحج ).
    - إن كنت خائفاً من عاتق يمنعك من إتمام الحج فاشترط وقل بعد الإهلال بالحج ( فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني ). وإن لم تكن خائفاً فلا تشترط لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يشترط .
    - بعدما تنوي الحج يجب عليك أن تتجنب محظورات الإحرام جميعاً .
    - ثم تكثر من التلبية وهي (لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ، لا شريك لك ) ولا تقطعها حتي ترمي جمرة العقبة في اليوم العاشر من ذي الحجة .
    - ثم تنطلق إلى منى وأنت تلبي حيث تصلي فيها الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر كل صلاة في وقتها حيث تصلي الرباعية منها ركعتين (قصراً) بلا جمع .
    - ولا فرق بين الحجاج من أهل مكة وغيرهم فالجميع يقصر الصلاة .
    - لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يحافظ على شئ من السنن الرواتب في السفر إلا سنة الفجر والوتر .
    - وينبغي أن تحافظ على الأذكار الثابتة التي وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الصلاة وأذكار الصباح والمساء والنوم وغيرها .
    - ثم تبيت في منى هذه الليلة .

    يتبع....
     
  2. tns_55

    tns_55 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.973
    الإعجابات المتلقاة:
    48
      22-03-2007 10:05
    ثاني أيام الحج

    أعمال اليوم التاسع من ذي الحجة

    - إذا صليت الفجر .. وطلعت عليك الشمس فأنطلق إلى عرفة وأنت تلبي وتكبر فتقول (الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر ولله الحمد ) ترفع بذلك صوتك .
    - يكره لك صيام هذا اليوم حيث وقف النبي صلى الله عليه وسلم مفطراً إذ أرسل إليه بقدح لبن فشربه .
    - من السنة أن تنزل في نمره إلى الزوال إن أمكن .
    - ثم تكون هناك خطبة وبعدها تصلي الظهر والعصر جمع تقديم ركعتين (بإذان وإقامتين ).
    - ولا يصلي بينهما ولا قبلهما شيئاً من النوافل .
    - ثم تدخل عرفة (وتتأكد أنك داخل حدودها )* لأن وادي عرنة ليس من عرفة .
    - وتتفرغ للذكر والتضرع إلى الله عز وجل ولادعاء بخشوع وحضور قلب .
    - عرفه كلها موقف .. وإن تيسر لك أن تقف عند الصخرات أسفل الجبل - الذي - يسمى جبل الرحمة وتجعله بينك وبين القبلة فهو أفضل .
    - وليس من السنة صعود الجبل كما يفعله بعض الجهلة .
    - أثناء الدعاء تستقبل القبلة رافعاً يديك تدعو بخشوع وحضور قلب حتي الغروب . ولا تنشغل بالضحك والمزاح أو النوم عن الدعاء كما حال الغافلين نسأل الله السلامة .
    - وتكثر من قول ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو علي كل شئ قدير ) كذلك تكثر من التلبية والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم .
    - لا تخرج من عرفه إلا بعد غروب الشمس .
    - بعد الغروب تنطلق إلى مزدلفة بهدوء وسكينة وإذا وجدت متسعاً فأسرع قليلا لأنها السنة .
    - حين تصل تصلي المغرب والعشاء والسنة أن تجمع المغرب ثلاث ركعات ، والعشاء ركعتين ) لا تصل بعدهما شيئاً إلا أن توتر فإن كنت تخشي أن لا تصل مزدلفة إلا بعد منتصف الليل بسبب الزحام أو غيره فإنه يجب عليك أن تصلي في الطريق ولو لم تصل مزدلفة قبل خروج وقت الصلاة ، والمهم في ذلك أن تصلي الصلاة قبل أن يخرج عليك وقتها .
    - ثم تنام حتى الفجر .. أما الضعفاء والنساء فيجوز لهم الذهاب إلى منى بعد منتصف الليل والأحواط بعد غيبوبة القمر.

    ثالث أيام الحج

    أعمال اليوم العاشر وهو يوم النحر (العيد)

    * لا بد من صلاة الفجر لجميع الحجاج في مزدلفة إلا الضعفاء والنساء ) يجوز لهم الذهاب بعد غيبوبة القمر .
    * بعد صلاة الفجر والإنتهاء من الأذكار عقب الصلاة تستقبل القبلة فتحمد الله ، وتكبره ، وتهلله ، وتدعوه حتي يسفر الجو جداً .
    * ثم تنطلق قبل طلوع الشمس إلى منى ملبياً ، وعليك السكينة .
    * إذا مررت بوادي محسر تسرع السير إن أمكن .
    * تلتقط سبع حصيات من أي مكان من طريق مزدلفة أو من منى ثم عليك ما يلي:
    * ترمي جمرة العقبة بسبع حصيات متعاقبات واحدة بعد الأخرى وتكبر مع كل حصاه (وتقطع التلبية عند جمرة العقبة )
    * تذبح الهدي وتأكل منه وتوزع على الفقراء (والذبح واجب على المتمتع والقارن فقط ) وتقول عند الذبح أوالنحر (بسم الله والله أكبر اللهم هذا منك ولك . اللهم تقبل مني).
    * ثم تحلق أو تقصر مع تعميم الرأس كله ، والحلق أفضل (مبتدأ باليمين ) أما المرأة فتقصر بقدر أنملة ) وهي طرف الأصبع وبذلك تتحلل التحلل الأول ، فتلبس ثيابك وتتطيب ، ويحل لك جميع محظورات الإحرام إلا النساء ولا يحل له الجماع إلا بعد الحلق أو التقصير وطواف الإفاضة .
    * أما إذا جامع الرجل زوجته بعد رمي جمرة العقبة ، فحجه صحيح وعليه دم .
    * بعد ذلك تذهب إلى مكة وتطوف طواف الإفاضة (بدون رمل ) وهو : الإسراع في المشي مع تقارب الخطى أثناء الطواف ثم تصلي ركعتي الطواف .
    * ثم تسعى . والسعي على المتمتع ، وكذا القارن والمفرد الذين لم يسعياً في طواف القدوم ، وبذلك تتحلل التحلل الكامل .
    * إن قدمت بعض هذه الأمور على بعض فلا حرج .
    * وتشرب من ماء زمزم , وتصلي الظهر في مكة إن أمكن.
    * ثم عليك المبيت بمني باقي الليالي .

    رابع أيام الحج

    أعمال اليوم الحادي عشر من ذي الحجة

    * يلزمك المبيت في منى هذه الليلة .
    * حال المبيت بمنى (عليك أن تحافظ على الصلوات الخمس مع الجماعة )
    * واعلم أن هذه الأيام تسمي أيام التشريق . وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله ) فيسن فها كثرة التكبر بعد الصلاة ، وأن تكبر الله في كل حال وزمان في الأسواق والطرقات وغيرها .
    * ويبدأ رمي الجمرات الثلاث بعد الظهر (أي بعد الزوال ) حيث تجمع إحدى وعشرين حصاة من أي مكان من منى .
    * فتبدأ برمي الصغرى ثم الوسطي ثم الكبرى التي تسمى العقبة .
    * ترمي كل واحدة بسبع حصيات متعاقبات واحدة بعد الأخرى وتكبر مع كل حصاة
    * والسنة في رمي الجمرة الصغرى أن ترميها وأنت مستقبل القبلة والجمرة بين يديك ثم تتقدم على الجمرة أمامها بعيداً عن الزحام فتستقبل القبلة وتدعو طويلا ، وكان إبن عمر (رضي الله عنه ) يقوم عند الجمرتين مقدار ما يقرأ سورة البقرة (فتح الباري)
    * وترمي جمرة العقبة مستقبلها جاعلا الكعبة عن يسارك ومنى عن يمينك ثم تذهب ولا تقف للدعاء حيث إن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يقف بعدها .
    * ثم عليك المبيت بمنى .

    خامس أيام الحج

    أعمال اليوم الثاني عشر من ذي الحجة

    * يلزمك المبيت بمني هذه الليلة .
    * عليك أن تستغل وقتك بفعل الخيرات وذكر الله والإحسان إلى الخلق .
    * وبعد الظهر ترمي الجمرات الثلات وتفعل كما فعلت في اليوم الحادي عشر فترمي بعد الظهر الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى .
    * وتقف للدعاء بعد الصغرى والوسطي
    * وبعد أن تنتهي من الرمي إن أردت أن تتعجل في السفر جاز لك .
    * إن نويت التعجل فيلزمك الإنصراف قبل غروب الشمس وتطوف طواف الوداع .
    * لكن التأخر للحاج أفضل لقول الله تعالي ( فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقي ) ولفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ولنيل فضيلة الرمي .
    * إذا أمكنك أن تصلي أثناء بقاءك في منى أيام التشريق في مسجد الخيف كان أفضل لأنه (صلى في مسجد الخيف سبعون نبياً ) .
     
  3. tns_55

    tns_55 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.973
    الإعجابات المتلقاة:
    48
      22-03-2007 10:06
    يتبع...


    سادس أيام الحج

    أعمال اليوم الثالث عشر من ذي الحجة

    * بعد المبيت بمنى يوم الثاني عشر
    * ترمي الجمرات الثلاث بعد الظهر وتفعل كما فعلت في اليومين السابقين .
    * فإذا عزمت الرجوع إلى بلدك فطف طواف الوداع ، أما الحائض و النفساء فليس عليهما طواف وداع .
    * وبذلك تمت مناسك الحج ولله الحمد والمنة .


    من مخالفات اليوم الثامن من ذي الحجة

    - عدم سؤال أهل العلم عما خفي من أحكام الحج فتري كثيراً من الحجاج يقومون بأداء الحج بناء على ما يرونه من فعل العامة من الناس ولسان حالهم يقول : رأيت الناس يفعلون شيئاً ففعلت وهذا عين الجهل ولا يعذر من خطأ في ذلكم لأن الله تعالي يقول ( فسلوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ).
    - كثير من الحجاج (يضطبع ) من هذا اليوم إلى نهاية الحج ، وهذا خطأ فالا ضطباع لا يشرع إلا عند طواف القدوم فقط .

    -اعتقاد بعض النساء أن لثياب الإحرام لوناً خاصا (كالأخضر مثلا) وهذا من الجهل والخطأ فالمرأة تحرم بثيابها العادية الشرعية إلا ثياب الزينة ، غير أنها لا تلبس النقاب ولا القفازين .
    - من الحجاج من يستعد للإحرام بأمور محرمة كتقصير أو حلق اللحية أو إسبال الإزار ونحو ذلك مما ينقص أجر الحج.
    - يرى من بعض الحجاج تركه المبيت (بمني) اليوم الثامن بل إن بعضهم ينطلقون في هذا اليوم إلى عرفات وهذا خلاف هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    - يدعو كثير من الحجاج الله تعالي بأدعية لا يفقهون لها معنى وذلك بناء على ما يقع في أيديهم من كتب الأدعية والأذكار الغير مؤثقة والمشروع أن يدعو الله تعالي بدعاء ثابت يعرف معناه ويرجو من الله حصوله .

    من مخالفات اليوم التاسع

    * بعض الحجاج يقف خارج حدود عرفة ، ومن حصل منه هذا ولم يستدرك نفسه بالوقوف ولو قبل طلوع فجر يوم النحر بلحظات فقد فسد حجه وإتمامه أولاً وكذلك إعادته إن كان فرضاً السنة القادمة .
    * صيام هذا اليوم من بعض الحجاج .
    * التكلف بالذهاب إلى ما يسمى بـ (جبل الرحمة ) وصعوده
    * الانشغال يوم عرفة بالضحك والمزاح وفضول الكلام ، وإضاعة الوقت بالنوم عن الدعاء والذكر .
    * يلاحظ أن بعض الحجاج هداهم الله يلتقطون لهم صوراً (فوتوغرافية ) ويسمونها صوراً تذكارية وهذا منكر .
    * يرى من كثير من الحجاج والمسابقة بالسيارات حين الإفاضة علماً أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال في هذا الموضع السكينة السكينة )
    * عدم تحري جهة القبلة عند الصلاة في مزدلفة .


    من مخالفات اليوم العاشر

    * بعض الحجاج يصلون الفجر ليلة مزدلفة قبل دخول الوقت فنسمع بعضهم يؤذن
    قبل دخول الوقت بساعة أو أقل أو أكثر وهذا خطا عظيم وتعدي على حدود الله عز وجل والصلاة قبل دخول الوقت محرمة .
    * (رمي جمرة العقبة ) الكثير من الحجاج يخطئ في رميها لأنهم يرمونها من خلفها مما يحول بينهم وبين إيقاع الحصى في داخل الحوض ، والصحيح أنه لا بد أن يقع الحصى في الحوض .
    * من الحجاج من يعتقد أثناء رمية جمرة القبة أن يرمي (الشيطان) وهذا من الجهل والخطأ ، حيث إن الرمي وضع اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم وإقامة لذكر الله عز وجل كما بين ذلك معلم البشرية عليه الصلاة والسلام .
    * يعمد كثير من الحجاج بعد رمية الجمرة إلى حلق لحيته وهذا معصية في وقت ومكان فاضلين .
    * عدم تعظيم هذا اليوم بذكر ا لله تعالى فيه وعمل القربات من النوافل كالصدقة وإفشاء السلام على المسلمين وطلاقة الوجه لهم وإدخال السرور عليهم حيث إن هذا اليوم يوم عيد ، وهو يوم أكمل الله فيه الدين وأتم فيه النعمة .
    * بعض الحجاج بذبح ولا يتحرى ما يشترط في الهدي حيث جاء في فتاوي اللجنة الدائمة ما نصه (يشترط في الهدي ما يشترط في الأضحية ، فلا تجزى العوراء البين عورها ، ولا المريضة البين مرضها ، ولا العرجاء البين عرجها ، ولا الهزيلة التي لا تنقي وأدني سن في الشاه ستة شهور ، وفي المعز سنة وفي البقر سنتان وفي الإبل خمس سنين ، فما كان أقل من ذلك لا يجزئ هدياً ولا أضحية .
    * يقوم بذبح الهدي من لايصلي وهذا لا تقبل منه وتعتبر ذبيحة خبيثة .
    * الذبح خارج حدود الحرم كعرفات وجده وغيرهما لا يجزئ ولو وزع لحمه في الحرم ، فمن فعل ذلك يجب عليه هدي آخر يذبحه داخل حدود الحرم ،المعروفة ويوزعه (سواء فعل ذلك جاهلا أو عالما )
    * للذبح أيام محددة وهي يوم العيد وثلاثة أيام بعده لا يجوز له أن يتعداها أو يتقدمها ، قال الله تعالي (فصل لربك وأنحر ) (سورة الكوثر ).

    من مخالفات اليوم الحادي عشر

    * الرمي قبل الزوال ومن رمى قبل الزوال فعليه دم إلا أن يعيده بعد الزوال فلا شئ عليه .
    * من الخطأ الشائع رمي الجمار العكس حيث يبدأ برمي الكبرى ثم الوسطى ، ثم الصغرى ، فمن فعل ذلك فيجب عليه إعادة الرمى من جديد ولا يحسب في هذه الحالة إلا رمية الجمرة الصغرى فقط .
    * الحرص على إصابة الشخص المنصوب داخل الحوض مع العلم أنه إنما وضع علامة لمكان الرمي ليس إلا .
    * رمي الحصى جميعاً بكف واحدة فلا تجزئ إلا عن واحدة .
    * رمي الجمار من بعيد وعدم التأكد من وقوعها في الحوض ، علماً أنها لو وقعت في الحوض ثم خرجت منه أجزأت .
    * إضاعة الأوقات في فضول المباحات والله تعالي يقول ( فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم أباءكم أو اشد ذكراً فمن الناس من يقول ربنا أتنا في الدنيا وما له في الآخرة من خلق )- سورة البقرة .

    من مخالفات يومي الثاني والثالث عشر

    * عدم المحافظة على نظافة المكان وتركه متسخاً دون أي مبالاة وهذا ليس من آداب الإسلام في شئ .
    * حسن الخلق مطلوب في بداية السفر وفي وسط السفر وفي نهاية السفر والأعمال بالخواتيم.
    * الإلتزام بزيارة المسجد النبوي حيث يعتقد بعض الحجاج أن لها علاقة بالحج ، أو أنها من مكملاته وهذا خطأ ، والصحيح أن زيارة المسجد النبوي سنة قبل الحج أو بعده ، وليس من مكملات الحج ، فالصلاة يستحب زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبيه ، وأبي بكر وعمر رضي الله عنهما والسلام عليهم ثم زيارة مسجد قباء للصلاة فيه ، ثم زيارة بقيع الغرقد حيث قبور الصحابة رضي الله عنهم ، والسلام عليهم ، والدعاء لهم ثم قبور الشهداء في أحد والدعاء لهم ، ولا يجوز دعاء الأموات أو الاستغاثة بهم فإنه شرك ومحبط للعمل .

    المصدر :
    كتاب : المنهاج فى يوميات الحاج
    جمع وإعداد خالد بن عبدالله بن ناصر




    ملخص اخر لاعمال الحج

    الحج هو الذهاب إلى مكة لتأدية مناسك و مشاعر معينة في أماكن و أزمنة معينة، والحج واجب على كل مسلم عاقل بالغ حر مقتدر مرة في العمر، ويشترط للمرأة وجود محرم لها والحج من أركان الإسلام الخمسة .


    الإحرام للحج
    الإحرام هو أن تحرم من الميقات الذي تمر منه وذلك بلبس الإزار والرداء وخلع كل مخيط من الثياب، وينقسم الإحرام للحج إلى ثلاثة أقسام وهي: الأفراد و القران و التمتع ويلزم في القران و التمتع ذبح هدي.


    تعريف أقسام الإحرام الثلاثة

    1. الأفراد وهو الإحرام للحج وحدة ولا يحل الإحرام إلا بعد الرمي والحلق أو التقصير ولا يلزمه هدي يذبحه.

    2. القران و هو الإحرام للحج و العمرة معاً و لا يحل الإحرام إلا بعد الرمي و ذبح الهدي و الحلق أو التقصير ويلزم المحرم بالقران هدي يوم النحر وإن لم يجد فصيام ثلاثة أيام في الحج و سبع إذا رجع.

    3. التمتع وهو الإحرام للعمرة كاملة في أشهر الحج ثم التحلل من الإحرام ثم الإحرام للحج من مكانه في ضحى اليوم الثامن ويلزم المحرم بالتمتع هدي يوم النحر وإن لم يجد فصيام ثلاثة أيام في الحج و سبع إذا رجع.
     
  4. tns_55

    tns_55 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.973
    الإعجابات المتلقاة:
    48
      22-03-2007 10:11
    يتبع ...


    التحلل

    التحلل هو خلع الإحرام ولبس المخيط من الثياب.
    فالتحلل في العمرة يأتي بعد الحلق أو التقصير و أما في الحج ينقسم التحلل إلى اثنان هما:

    1. التحلل الأول: ويكون بعد رمي جمرة العقبة و الحلق أو التقصير بالنسبة للمفرد وأما المقرن و المتمتع يكون بعد رمي جمره العقبة و ذبح الهدي و الحلق أو التقصير و يحل للجميع كل محظورات الإحرام إلا النساء.

    2. التحلل الثاني: ويكون بعد طواف الإفاضة بالنسبة للمفرد والمقرن إذا كان قد أتيا بالسعي عند القدوم وأما المتمتع يكون بعد طواف الإفاضة و السعي بين الصفا و المروة و يحل للجميع كل محظورات الإحرام حتى النساء.


    (1) الإحرام بالأفراد

    1 وهو أن يحرم الحاج من الميقات الذي يمر منه ويقول يعد أن يغتسل أن أمكنه ذلك "لبيك حجاً، لبيك اللهم لبيك, لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد و النعمة لك و الملك لا شريك لك".

    2 عند وصوله إلى مكة علية طواف القدوم حول الكعبة المشرفة سبعة أشواط مبتدئاً من الحجر الأسود ثم يسعى بين الصفا و المروة سبعة مرات مبتدئاً من الصقا.

    3 وبعد طلوع الشمس من اليوم الثامن يتوجه إلى منى للمبيت و هو يوم التروية, و تكون صلاته الرباعية المفروضة ركعتين.

    4 وفي اليوم التاسع و بعد طلوع الشمس يتوجه إلى عرفة للوقوف هناك حتى مغيب الشمس و يصلى الظهر و العصر جمع تقديم ركعتين ركعتين و بعد غروب الشمس يذهب إلى مزدلفا ويصلى المغرب و العشاء (جمع تأخير) و الفجر.

    5 وبعد طلوع الشمس من اليوم العاشر و هو يوم النحر يتوجه الحاج إلى منى كي يرمي جمرة العقبة الأولى بسبع حجرات ثم يحلق أو يقصر من شعره و لا يلزمه هدي، وبعد ذلك يخلع أحرمه ويحل له كل محظورات الإحرام إلا النساء ويسمى هذا التحلل الأول.

    6 بعدها يذهب كي يطوف طواف الإفاضة سبعة أشواط وليس عليه سعي إذا أتى بالسعي عند القدوم وبهذا يحل له كل محظورات الإحرام حتى النساء ويسمى هذا بالتحلل الثاني.

    7 بعد طواف الإفاضة يتوجه إلى مني لمبيت ليله الحادي عشر و الثاني عشر و الثالث عشر كي يرمي في كل يوم الجمرات الثلاث كل جمره سبع حجرات، وإذا أراد التعجل فعليه أن يغادر منى في اليوم الثاني عشر قبل غروب الشمس ثم يتوجه إلى مكة حتى يطوف طواف الوداع وبهذا ينتهي الحج.


    (2) الإحرام بالقران

    1 وهو أن يحرم الحاج من الميقات الذي يمر منه ويقول يعد أن يغتسل أن أمكنه ذلك "لبيك عمرة وحجا, لبيك اللهم لبيك, لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد و النعمة لك و الملك لا شريك لك".

    2 عند وصوله إلى مكة علية طواف القدوم حول الكعبة المشرفة سبعة أشواط مبتدئاً من الحجر الأسود ثم يسعى بين الصفا و المروة سبعة مرات مبتدئاً من الصقا.

    3 وبعد طلوع الشمس من اليوم الثامن يتوجه إلى منى للمبيت و هو يوم التروية, و تكون صلاته الرباعية المفروضة ركعتين.

    4 وفي اليوم التاسع و بعد طلوع الشمس يتوجه إلى عرفة للوقوف هناك حتى مغيب الشمس و يصلى الظهر و العصر جمع تقديم ركعتين ركعتين و بعد غروب الشمس يذهب إلى مزدلفا ويصلى المغرب و العشاء (جمع تأخير) و الفجر.

    5 وبعد طلوع الشمس من اليوم العاشر و هو يوم النحر يتوجه الحاج إلى منى كي يرمي جمرة العقبة الأولى بسبع حجرات ثم يذبح هديه ثم يحلق أو يقصر من شعره و، وبعد ذلك يخلع أحرمه ويحل له كل محظورات الإحرام إلا النساء ويسمى هذا التحلل الأول.

    6 بعدها يذهب كي يطوف طواف الإفاضة سبعة أشواط وليس عليه سعي إذا أتى بالسعي عند القدوم وبهذا يحل له كل محظورات الإحرام حتى النساء ويسمى هذا بالتحلل الثاني.

    7 بعد طواف الإفاضة يتوجه إلى مني لمبيت ليله الحادي عشر و الثاني عشر و الثالث عشر كي يرمي في كل يوم الجمرات الثلاث كل جمره سبع حجرات، وإذا أراد التعجل فعليه أن يغادر منى في اليوم الثاني عشر قبل غروب الشمس ثم يتوجه إلى مكة حتى يطوف طواف الوداع وبهذا ينتهي الحج.

    (3) الإحرام بالتمتع

    1 وهو أن يحرم الحاج من الميقات الذي يمر منه ويقول يعد أن يغتسل أن أمكنه ذلك "لبيك عمرة, لبيك اللهم لبيك, لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد و النعمة لك و الملك لا شريك لك".

    2 عند وصوله إلى مكة علية طواف القدوم حول الكعبة المشرفة سبعة أشواط مبتدئاً من الحجر الأسود ثم يسعى بين الصفا و المروة سبعة مرات مبتدئاً من الصقا وبعد ذلك يحلق أو يقصر من شعره و يحل إحرامه بهذا تنتهي عمرة المتمتع و في اليوم الثامن و يعد طلوع الشمس يحرم الحاج للحج من النفس المكان الذي هو موجود فيه ثم يتوجه إلى منى للمبيت وتكون الصلاة الرباعية المفروضة ركعتين.

    3 وفي اليوم التاسع و بعد طلوع الشمس يتوجه إلى عرفة للوقوف هناك حتى مغيب الشمس و يصلى الظهر و العصر جمع تقديم ركعتين ركعتين و بعد غروب الشمس يذهب إلى مزدلفا ويصلى المغرب و العشاء (جمع تأخير) و الفجر.

    4 وبعد طلوع الشمس من اليوم العاشر و هو يوم النحر يتوجه الحاج إلى منى كي يرمي جمرة العقبة الأولى بسبع حجرات ثم يذبح هديه ثم يحلق أو يقصر من شعر وبعد ذلك يخلع أحرمه ويحل له كل محظورات الإحرام إلا النساء ويسمى هذا التحلل الأول.

    5 بعدها يذهب كي يطوف طواف الإفاضة سبعة أشواط ثم يسعى بين الصفا و المروة وبهذا يحل له كل محظورات الإحرام حتى النساء ويسمى هذا بالتحلل الثاني.

    6 بعد طواف الإفاضة يتوجه إلى مني لمبيت ليله الحادي عشر و الثاني عشر و الثالث عشر كي يرمي في كل يوم الجمرات الثلاث كل جمره سبع حجرات، وإذا أراد التعجل فعليه أن يغادر منى في اليوم الثاني عشر قبل غروب الشمس ثم يتوجه إلى مكة حتى يطوف طواف الوداع وبهذا ينتهي الحج.




    http://www.geocities.com/omarmaa/haj.htm


    من أشكل علية شيء فليسأل أهل العلم




    تفصيل اعمال الحج

    لصاحب الفضيلة معالي الشيخ صالح الفوزان

    بسم الله الرحمن الرحيم


    كتاب الحج

    باب في الحج وعلى من يجب

    الحج هو أحد أركان الإسلام ومبانيه العظام .

    قال الله تعالى : وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ؛ أي : لله على الناس فرض واجب هو حج البيت ؛ لأن كلمة " على " للإيجاب ، وقد أتبعه بقوله جل وعلا : وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ فسمى تعالى تاركه كافرا ، وهذا مما يدل على وجوبه وآكديته ، فمن لم يعتقد وجوبه ، فهو كافر بالإجماع .

    وقال تعالى لخليله . وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ .

    وللترمذي وغيره وصححه عن علي رضي الله عنه مرفوعا : من ملك زادا وراحلة تبلغه إلى بيت الله ، ولم يحج ، فلا عليه أن يموت يهوديا أو نصرانيا .

    وقال صلى الله عليه وسلم : بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وصوم رمضان ، وحج البيت من استطاع إليه سبيلا ، والمراد بـ (السبيل) توفر الزاد ووسيلة النقل التي توصله إلى البيت ويرجع بها إلى أهله .

    والحكمة في مشروعية الحج هي كما بينها الله تعالى بقوله : لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ إلى قوله : ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ فالمنفعة من الحج ترجع للعباد ولا ترجع إلى الله تعالى ؛ لأنه غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ؛ فليس به حاجة إلى الحجاج كما يحتاج المخلوق إلى من يقصده ويعظمه ، بل العباد بحاجة إليه ، فهم يفدون إليه لحاجتهم إليه .

    والحكمة في تأخير فرضية الحج عن الصلاة والزكاة والصوم ؛ لأن الصلاة عماد الدين ، ولتكررها في اليوم والليلة خمس مرات ، ثم الزكاة لكونها قرينة لها في كثير من المواضع ، ثم الصوم لتكرره كل سنة .

    وقد فرض الحج في الإسلام سنة تسع من الهجرة كما هو قول الجمهور ، ولم يحج النبي صلى الله عليه وسلم إلا حجة واحدة هي حجة الوداع ، وكانت سنة عشر من الهجرة ، واعتمر صلى الله عليه وسلم أربع عمر .

    والمقصود من الحج والعمرة عبادة الله في البقاع التي أمر الله بعبادته فيها ، قال صلى الله عليه وسلم : " إنما جعل رمي الجمار والسعي بين الصفا والمروة لإقامة ذكر الله " .

    والحج فرض بإجماع المسلمين ، وركن من أركان الإسلام ، وهو فرض في العمر مرة على المستطيع ، وفرض كفاية على المسلمين كل عام ، وما زاد على حج الفريضة في حق أفراد المسلمين ، فهو تطوع .

    وأما العمرة ، فواجبة على قول كثير من العلماء ، بدليل قوله صلى الله عليه وسلم لما سئل : هل على النساء من جهاد ، قال : نعم ، عليهن جهاد لا قتال فيه : الحج والعمرة ، رواه أحمد وابن ماجه بإسناد صحيح ، وإذا ثبت وجوب العمرة على النساء ، فالرجال أولى ، وقال صلى الله عليه وسلم للذي سأله ، فقال : إن أبي شيخ كبير ، لا يستطيع الحج والعمرة ولا الظعن ؟ فقال : حج عن أبيك واعتمر ، رواه الخمسة وصححه الترمذي .

    فيجب الحج والعمرة على المسلم مرة واحدة في العمر ، لقوله صلى الله عليه وسلم : الحج مرة ، فمن زاد فهو تطوع رواه أحمد وغيره ، وفي "صحيح مسلم" وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا : أيها الناس! قد فرض عليكم الحج فحجوا ، فقال رجل : أكل عام ؟ فقال : " لو قلت : نعم ، لوجبت ولما استطعتم .

    ويجب على المسلم أن يبادر بأداء الحج الواجب مع الإمكان ، ويأثم إن أخره بلا عذر ، لقوله صلى الله عليه وسلم : تعجلوا إلى الحج ( يعني : الفريضة ) فإن أحدكم لا يدري ما يعرض له رواه أحمد .

    وإنما يجب الحج بشروط خمسة : الإسلام ، والعقل ، والبلوغ ، والحرية ، والاستطاعة ، فمن توفرت فيه هذه الشروط ، وجب عليه المبادرة بأداء الحج .

    ويصح فعل الحج والعمرة من الصبي نفلا لحديث ابن عباس : أن امرأة رفعت إلى النبي صلى الله عليه وسلم صبيا ، فقالت : ألهذا حج ، قال : نعم ، ولك أجر ، رواه مسلم .

    وقد أجمع أهل العلم على أن الصبي إذا حج قبل أن يبلغ ، فعليه الحج إذا بلغ واستطاع ، ولا تجزئه تلك الحجة عن حجة الإسلام ، وكذا عمرته .

    وإن كان الصبي دون التمييز ، عقد عنه الإحرام وليه ، بأن ينويه عنه ، ويجنبه المحذورات ، ويطوف ويسعى به محمولا ، ويستصحبه في عرفة ومزدلفة ومنى ، ويرمي عنه الجمرات .

    وإن كان الصبي مميزا ، نوى الإحرام بنفسه بإذن وليه ، ويؤدي ما قدر عليه من مناسك الحج ، وما عجز عنه يفعله عنه وليه ، كرمي الجمرات ، ويطاف ويسعى به راكبا أو محمولا إن عجز عن المشي .

    وكل ما أمكن الصغير - مميزا كان أو دونه - فعله بنفسه كالوقوف والمبيت ، لزمه فعله ، بمعنى أنه لا يصح أن يفعل عنه ، لعدم الحاجة لذلك ، ويجتنب في حجه ما يجتنب الكبير من المحذورات .

    والقادر على الحج هو الذي يتمكن من أدائه جسميا وماديا ، بأن يمكنه الركوب ، ويتحمل السفر ، ويجد من المال بلغته التي تكفيه ذهابا وإيابا ، ويجد أيضا ما يكفي أولاده ومن تلزمه نفقتهم إلى أن يعود إليهم ، ولا بد أن يكون ذلك بعد قضاء الديون والحقوق التي عليه ، وبشرط أن يكون طريقه إلى الحج آمنا على نفسه وماله .

    فإن قدر بماله دون جسمه ، بأن كان كبيرا هرما أو مريضا مرضا مزمنا لا يرجى برؤه ، لزمه أن يقيم من يحج عنه ويعتمر حجة وعمرة الإسلام من بلده أو من البلد الذي أيسر فيه ، لما رواه ابن عباس رضي الله عنهما ، أن امرأة من خثعم قالت : يا رسول الله ! إن أبي أدركته فريضة الله في الحج شيخا كبيرا لا يستطيع أن يثبت على الراحلة ، أفأحج عنه ، قال : حجي عنه متفق عليه .


     
  5. tns_55

    tns_55 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.973
    الإعجابات المتلقاة:
    48
      22-03-2007 10:16
    يتبع...

    ويشترط في النائب عن غيره في الحج أن يكون قد حج عن نفسه حجة الإسلام ، لحديث ابن عباس رضي الله عنهما ، أنه صلى الله عليه وسلم سمع رجلا يقول : لبيك عن شبرمة ، قال : حججت عن نفسك؟ ، قال : لا ، قال : حج عن نفسك إسناده جيد ، وصححه البيهقي .

    ويعطى النائب من المال ما يكفيه تكاليف السفر ذهابا وإيابا ، ولا تجوز الإجارة على الحج ، ولا أن يتخذ ذريعة لكسب المال ، وينبغي أن يكون مقصود النائب نفع أخيه المسلم ، وأن يحج بيت الله الحرام ويزور تلك المشاعر العظام ، فيكون حجه لله لا لأجل الدنيا ، فإن حج لقصد المال فحجه غير صحيح .


    باب في شروط وجوب الحج على المرأة وأحكام النيابة

    الحج يجب على المسلم ذكرا كان أم أنثى ، لكن يشترط لوجوبه على المرأة زيادة عما سبق من الشروط وجود المحرم الذي يسافر معها لأدائه ؛ لأنه لا يجوز لها السفر لحج ولا لغيره بدون محرم : لقوله صلى الله عليه وسلم : لا تسافر المرأة إلا مع محرم ، ولا يدخل عليها رجل إلا ومعها محرم رواه أحمد بإسناد صحيح .

    وقال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم : إني أريد أن أخرج في جيش كذا ، وامرأتي تريد الحج ، فقال : اخرج معها وفي " الصحيحين " : إن امرأتي خرجت حاجة ، وإني اكتتبت في غزوة كذا ، قال : انطلق فحج معها .

    وفي " الصحيح " وغيره : لا يحل لامرأة تسافر مسيرة يوم وليلة ليس معها محرم .

    فهذه جملة نصوص عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تحرم على المرأة أن تسافر بدون محرم يسافر معها ، سواء كان السفر للحج أو لغيره ، وذلك لأجل سد الذريعة عن الفساد والافتتان منها وبها .

    قال الإمام أحمد رحمه الله : "المحرم من السبيل ، فمن لم يكن لها محرم ، لم يلزمها الحج بنفسها ولا بنائبها" .

    ومحرم المرأة هو : زوجها ، أو من يحرم عليه نكاحها تحريما مؤبدا بنسب ، كأخيها وأبيها وعمها وابن أخيها وخالها ، أو حرم عليه بسبب مباح ، كأخ من رضاع أو بمصاهرة كزوج أمها وابن زوجها ، لما في " صحيح مسلم " : لا يحل لامرأة تؤمن بالله أن تسافر إلا ومعها أبوها أو ابنها أو زوجها أو ذو محرم منها .

    ونفقة محرمها في السفر عليها ، فيشترط لوجوب الحج عليها أن تملك ما ينفق عليها وعلى محرمها ذهابا وإيابا .

    ومن وجدت محرما ، وفرطت بالتأخير حتى فقدته مع قدرتها المالية ، انتظرت حصوله ، فإن أيست من حصوله ، استنابت من يحج عنها .

    ومن وجب عليه الحج ثم مات قبل الحج ، أخرج من تركته من رأس المال المقدار الذي يكفي للحج ، واستنيب عنه من يؤديه عنه ؛ لما روى البخاري عن ابن عباس ، أن امرأة قالت : يا رسول الله إن أمي نذرت أن تحج ، فلم تحج حتى ماتت ، أفأحج عنها ، قال : نعم ، حجي عنها ، أرأيت لو كان على أمك دين ، أكنت قاضيته ؟ اقضوا الله ، فالله أحق بالوفاء ؛ فدل الحديث على أن من مات وعليه حج ، وجب على ولده أو وليه أن يحج عنه أو يجهز من يحج عنه من رأس مال الميت ، كما يجب على وليه قضاء ديونه ، وقد أجمعوا على أن دين الآدمي يقضى من رأس ماله ، فكذا ما شبه به في القضاء ، وفي حديث آخر : إن أختي نذرت أن تحج وفي " سنن الدارقطني " : إن أبي مات وعليه حجة الإسلام وظاهره أنه لا فرق بين الواجب بأصل الشرع والواجب بإيجابه على نفسه ، سواء أوصى به أم لا .

    والحج عن الغير يقع عن المحجوج عنه كأنه فعله بنفسه ، ويكون الفاعل بمنزلة الوكيل ، والنائب ينوي الإحرام عنه ويلبي عنه ، ويكفيه أن ينوي النسك عنه ، ولو لم يسمه في اللفظ ، وإن جهل اسمه أو نسبه ، لبى عمن سلم إليه المال ليحج عنه به .

    ويستحب للمسلم أن يحج عن أبويه إن كانا ميتين أو حيين عاجزين عن الحج ، ويقدم أمه ؛ لأنها أحق بالبر .

    الحج فيه فضل عظيم وثواب جزيل :

    روى الترمذي وصححه عن ابن مسعود مرفوعا : تابعوا بين الحج والعمرة ؛ فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة ، وليس للحج المبرور ثواب إلا الجنة .

    وفي " الصحيح " عن عائشة ، قالت : نرى الجهاد أفضل العمل ، أفلا نجاهد ؟ قال : لكن أفضل الجهاد حج مبرور .

    والحج المبرور هو الذي لا يخالطه شيء من الإثم ، وقد كملت أحكامه ، فوقع على الوجه الأكمل ، وقيل : هو المتقبل .

    فإذا استقر عزمه على الحج ، فليتب من جميع المعاصي ، ويخرج من المظالم بردها إلى أهلها ، ويرد الودائع والعواري والديون التي عنده للناس ، ويستحل من بينه وبينه ظلامة ، ويكتب وصيته ، ويوكل من يقضي ما لم يتمكن من قضائه من الحقوق التي عليه ، ويؤمن لأولاده ومن تحت يده ما يكفيهم من النفقة إلى حين رجوعه ، ويحرص أن تكون نفقته حلالا ، ويأخذ من الزاد والنفقة ما يكفيه ، ليستغني عن الحاجة إلى غيره ويكون زاده طيبا ، قال تعالى : يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ ويجتهد في تحصيل رفيق صالح عونا له على سفره وأداء نسكه ، يهديه إذا ضل ، ويذكره إذا نسي .

    ويجب تصحيح النية بأن يريد بحجه وجه الله ، ويستعمل الرفق وحسن الخلق ، ويجتنب المخاصمة ومضايقة الناس في الطرق ، ويصون لسانه عن الشتم والغيبة وجميع ما لا يرضاه الله ورسوله .



    باب في فضل الحج والاستعداد له
     
  6. tns_55

    tns_55 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.973
    الإعجابات المتلقاة:
    48
      22-03-2007 10:18
    يتبع...


    الحج فيه فضل عظيم وثواب جزيل :

    روى الترمذي وصححه عن ابن مسعود مرفوعا : تابعوا بين الحج والعمرة ؛ فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة ، وليس للحج المبرور ثواب إلا الجنة .

    وفي " الصحيح " عن عائشة ، قالت : نرى الجهاد أفضل العمل ، أفلا نجاهد ؟ قال : لكن أفضل الجهاد حج مبرور .

    والحج المبرور هو الذي لا يخالطه شيء من الإثم ، وقد كملت أحكامه ، فوقع على الوجه الأكمل ، وقيل : هو المتقبل .

    فإذا استقر عزمه على الحج ، فليتب من جميع المعاصي ، ويخرج من المظالم بردها إلى أهلها ، ويرد الودائع والعواري والديون التي عنده للناس ، ويستحل من بينه وبينه ظلامة ، ويكتب وصيته ، ويوكل من يقضي ما لم يتمكن من قضائه من الحقوق التي عليه ، ويؤمن لأولاده ومن تحت يده ما يكفيهم من النفقة إلى حين رجوعه ، ويحرص أن تكون نفقته حلالا ، ويأخذ من الزاد والنفقة ما يكفيه ، ليستغني عن الحاجة إلى غيره ويكون زاده طيبا ، قال تعالى : يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ ويجتهد في تحصيل رفيق صالح عونا له على سفره وأداء نسكه ، يهديه إذا ضل ، ويذكره إذا نسي .

    ويجب تصحيح النية بأن يريد بحجه وجه الله ، ويستعمل الرفق وحسن الخلق ، ويجتنب المخاصمة ومضايقة الناس في الطرق ، ويصون لسانه عن الشتم والغيبة وجميع ما لا يرضاه الله ورسوله .

    باب في مواقيت الحج

    المواقيت : جمع ميقات ، وهو لغة : الحد ، وشرعا : هو موضع العبادة أو زمنها .

    وللحج مواقيت زمنية ومكانية :

    فالزمنية ذكرها الله بقوله : الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ، وهذه الأشهر هي : شوال ، وذو القعدة ، وعشر من ذي الحجة ، أي : من أحرم بالحج في هذه الأشهر ، فعليه أن يتجنب ما يخل بالحج من الأقوال والأفعال الذميمة ، وأن يشتغل في أفعال الخير ، ويلازم التقوى .

    وأما المواقيت المكانية ، فهي الحدود التي لا يجوز للحاج أن يتعداها إلى مكة بدون إحرام ، وقد بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كما في حديث ابن عباس رضي الله عنهما ، قال : وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل المدينة ذا الحليفة ، ولأهل الشام الجحفة ، ولأهل نجد قرن المنازل ، ولأهل اليمن يلملم ، هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن أراد الحج أو العمرة ، ومن كان دون ذلك فمن حيث أنشأ ، حتى أهل مكة من مكة متفق عليه ، ولمسلم من حديث جابر : ومهل أهل العراق ذات عرق .

    والحكمة من ذلك أنه لما كان بيت الله الحرام معظما مشرفا ، جعل الله له حصنا وهو مكة ، وحمى وهو الحرم ، وللحرم حرم وهو المواقيت التي لا يجوز تجاوزها إليه إلا بإحرام ؛ تعظيما لبيت الله الحرام .

    وأبعد هذه المواقيت ذو الحليفة ، ميقات أهل المدينة ، فبينه وبين مكة مسيرة عشرة أيام ، وميقات أهل الشام ومصر والمغرب الجحفة قرب رابغ ، وبينها وبين مكة ثلاث مراحل ، وبعضهم يقول أكثر من ذلك ، وميقات أهل اليمن يلملم ، بينه وبين مكة مرحلتان ، وميقات أهل نجد قرن المنازل ، ويعرف الآن بالسيل ، وهو مرحلتان عن مكة ، وميقات أهل العراق وأهل المشرق ذات عرق ، بينه وبين مكة مرحلتان .

    فهذه المواقيت يحرم منها أهلها المذكورون ، ويحرم منها من مر بها من غيرهم وهو يريد حجا أو عمرة .

    ومن كان منزله دون هذه المواقيت ، فإنه يحرم من منزله للحج والعمرة ، ومن حج من أهل مكة ، فإنه يحرم من مكة ، فلا يحتاجون إلى الخروج للميقات للإحرام منه بالحج ، وأما العمرة ، فيخرجون للإحرام بها من أدنى الحل .

    ومن لم يمر بميقات في طريقه من تلك المواقيت ، أحرم إذا علم أنه حاذى أقربها منه ، يقول عمر رضي الله عنه : انظروا إلى حذوها من طريقكم رواه البخاري .

    وكذا من ركب طائرة ، فإنه يحرم إذا حاذى أحد هذه المواقيت من الجو ، فينبغي له أن يتهيأ بالاغتسال والتنظف قبل ركوب الطائرة ، فإذا حاذى الميقات ، نوى الإحرام ، ولبى وهو في الجو ، ولا يجوز له تأخير الإحرام إلى أن يهبط في مطار جدة ، فيحرم من جدة أو من بحرة كما يفعل بعض الحجاج ، فإن جدة ليست ميقاتا وليست محلا للإحرام ، إلا لأهلها أو من نوى الحج أو العمرة منها ، فإن أحرم منها من غيرهم ، فقد ترك واجبا هو الإحرام من الميقات ، فيكون عليه فدية .

    وهذا مما يخطئ فيه كثير من الناس ، فيجب التنبيه عليه ، فبعضهم يظن أنه لا بد من الاغتسال للإحرام ، فيقول : أنا لا أتمكن من الاغتسال في الطائرة ، ولا أتمكن من كذا وكذا ... والواجب أن يعلم هؤلاء بأن الإحرام معناه نية الدخول في المناسك مع تجنب محظورات الإحرام حسب الإمكان ، والاغتسال والتطيب ونحوهما إنما هي سنن ، وبإمكان المسلم أن يفعلها قبل ركوب الطائرة ، وإن أحرم بدونها ، فلا بأس ، فينوي الإحرام ، ويلبي وهو على مقعده في الطائرة إذا حاذى الميقات أو قبله بقليل ، ويعرف ذلك بسؤال الملاحين والتحري والتقدير ، فإذا فعل ذلك ، فقد أدى ما يستطيع ، لكن إذا تساهل ولم يبال ، فقد أخطأ وترك الواجب من غير عذر ، وهذا ينقص حجه وعمرته .

    ويجب على من تعدى الميقات بدون إحرام أن يرجع إليه ويحرم منه ؛ لأنه واجب يمكنه تداركه ، فلا يجوز تركه ، فإن لم يرجع ، فأحرم من دونه من جدة أو غيرها ، فعليه فدية ، بأن يذبح شاة ، أو يأخذ سبع بدنة ، أو سبع بقرة ، ويوزع ذلك على مساكين الحرم ، ولا يأكل منه شيئا .

    فيجب على المسلم أن يهتم بأمور دينه ، بأن يؤدي كل عبادة على الوجه المشروع ، ومن ذلك الإحرام للحج والعمرة ، يجب أن يكون من المكان الذي عينه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيتقيد به المسلم ، ولا يتعداه غير محرم .

    باب في كيفية الإحرام

    أول مناسك الحج هو الإحرام ، وهو نية الدخول في النسك ، سمي بذلك لأن المسلم يحرم على نفسه بنيته ما كان مباحا له قبل الإحرام من النكاح والطيب وتقليم الأظافر وحلق الرأس وأشياء من اللباس .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " لا يكون الرجل محرما بمجرد ما في قلبه من قصد الحج ونيته ، فإن القصد ما زال في القلب منذ خرج من بلده ، بل لا بد من قول أو عمل يصير به محرما " انتهى" .

    وقبل الإحرام يستحب التهيؤ له بفعل أشياء يستقبل بها تلك العبادة العظيمة ، وهي :

    أولا : الاغتسال بجميع بدنه ، فإنه صلى الله عليه وسلم اغتسل لإحرامه ؛ ولأن ذلك أعم وأبلغ في التنظيف وإزالة الرائحة ، والاغتسال عند الإحرام مطلوب ، حتى من الحائض والنفساء ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أسماء بنت عميس وهي نفساء أن تغتسل ، رواه مسلم ، وأمر صلى الله عليه وسلم عائشة أن تغتسل للإحرام بالحج وهي حائض ، والحكمة في هذا الاغتسال هي التنظيف وقطع الرائحة الكريهة وتخفيف الحدث من الحائض والنفساء .

    ثانيا : يستحب لمن يريد الإحرام التنظيف ، بأخذ ما يشرع أخذه من الشعر ؛ كشعر الشارب والإبط والعانة ؛ مما يحتاج إلى أخذه ؛ لئلا يحتاج إلى أخذه في إحرامه فلا يتمكن منه ، فإن لم يحتج إلى أخذ شيء من ذلك ، لم يأخذه ؛ لأنه إنما يفعل عند الحاجة ، وليس هو من خصائص الإحرام ، لكنه مشروع بحسب الحاجة .

    ثالثا : يستحب لمن يريد الإحرام أن يتطيب في بدنه بما تيسر من أنواع الطيب ، كالمسك ، والبخور ، وماء الورد ، والعود ، لقول عائشة رضي الله عنها : كنت أطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم لإحرامه قبل أن يحرم ولحله قبل أن يطوف بالبيت .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " إن شاء المحرم أن يتطيب في بدنه ، فهو حسن ، ولا يؤمر المحرم قبل الإحرام بذلك ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم فعله ولم يأمر به الناس " .

    رابعا : يستحب للذكر قبل الإحرام أن يتجرد من المخيط ، وهو كل ما يخاط على قدر الملبوس عليه أو على بعضه كالقميص والسراويل ؛ لأنه صلى الله عليه وسلم تجرد لإهلاله ، ويستبدل الملابس المخيطة بإزار ورداء أبيضين نظيفين ، ويجوز بغير الأبيضين مما جرت عادة الرجال بلبسه .

    والحكمة في ذلك أنه يبتعد عن الترفه ، ويتصف بصفة الخاشع الذليل ، وليتذكر بذلك أنه محرم في كل وقت ، فيتجنب محظورات الإحرام ، وليتذكر الموت ، ولباس الأكفان ، ويتذكر البعث والنشور ... إلى غير ذلك من الحكم .

    والتجرد عن المخيط قبل نية الإحرام سنة ، أما بعد نية الإحرام ، فهو واجب .

    ولو نوى الإحرام وعليه ثيابه المخيطة ، صح إحرامه ، ووجب عليه نزع المخيط .

    فإذا أتم هذه الأعمال ، فقد تهيأ للإحرام ، وليس فعل هذه الأمور إحراما كما يظن كثير من العوام ؛ لأن الإحرام هو نية الدخول والشروع في النسك ، فلا يصير محرما بمجرد التجرد من المخيط ولبس ملابس الإحرام من غير نية الدخول في النسك ، لقوله صلى الله عليه وسلم : إنما الأعمال بالنيات .

    أما الصلاة قبل الإحرام ؛ فالأصح أنه ليس للإحرام ، صلاة تخصه ، لكن إن صادف وقت فريضة ، أحرم بعدها ؛ لأنه صلى الله عليه وسلم أهلّ دبر الصلاة ، وعن أنس أنه صلى الظهر ثم ركب راحلته .

    قال العلامة ابن القيم رحمه الله : " ولم ينقل عنه صلى الله عليه وسلم أنه صلى للإحرام ركعتين غير فرض الظهر " .

    وهنا تنبيه لا بد منه ، وهو أن كثيرا من الحجاج يظنون أنه لا بد أن يكون الإحرام من المسجد المبني في الميقات ، فتجدهم يهرعون إليه رجالا ونساء ، ويزدحمون فيه ، وربما يخلعون ثيابهم ويلبسون ثياب الإحرام فيه ، وهذا لا أصل له ، والمطلوب من المسلم أن يحرم من الميقات ، في أي بقعة منه ، لا في محل معين ، بل يحرم حيث تيسر له ، وما هو أرفق به وبمن معه ، وفيما هو أستر له وأبعد عن مزاحمة الناس ، وهذه المساجد التي في المواقيت لم تكن موجودة على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، ولم تبن لأجل الإحرام منها ، وإنما بنيت لإقامة الصلاة فيها ممن هو ساكن حولها ، هذا ما أردنا التنبيه عليه ، والله الموفق .
     
  7. tns_55

    tns_55 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.973
    الإعجابات المتلقاة:
    48
      22-03-2007 10:21
    يتبع...


    ويخير أن يحرم بما شاء من الأنساك الثلاثة ، وهي : التمتع ، والقران ، والإفراد :

    فـ ( التمتع ) : أن يحرم بالعمرة في أشهر الحج ، ويفرغ منها ، ثم يحرم بالحج في عامه .

    و( الإفراد ) : أن يحرم بالحج فقط من الميقات ، ويبقى على إحرامه حتى يؤدى أعمال الحج .

    - و( القران ) : أن يحرم بالعمرة والحج معا ، أو يحرم بالعمرة ثم يدخل عليها الحج قبل شروعه في طوافها ، فينوي العمرة والحج من الميقات أو قبل الشروع في طواف العمرة ، ويطوف لهما ويسعى .

    وعلى المتمتع والقارن فدية إن لم يكن من حاضري المسجد الحرام . وأفضل هذه الأنساك الثلاثة التمتع ، لأدلة كثيرة .

    فإذا أحرم بأحد هذه الأنساك ، لبى عقب إحرامه ، فيقول : لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ، لا شريك لك ، ويكثر من التلبية ، ويرفع بها صوته .

    باب في محظورات الإحرام

    محظورات الإحرام هي المحرمات التي يجب على المحرم تجنبها بسبب الإحرام ، وهذه المحظورات تسعة أشياء :

    المحظور الأول : حلق الشعر : فيحرم على المحرم إزالته من جميع بدنه بلا عذر بحلق أو نتف أو قلع ، لقوله تعالى : وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فنص تعالى على حلق الرأس ، ومثله شعر البدن وفاقا ؛ لأنه في معناه ، ولحصول الترفه بإزالته ، فإن حلق الشعر يؤذن بالرفاهية ، وهي تنافي الإحرام ؛ لأن المحرم يكون أشعث أغبر ، فإن خرج بعينه شعر ، أزاله ولا فدية عليه ؛ لأنه شعر في غير محله ، ولأنه أزال مؤذيا .

    المحظور الثاني : تقليم الأظافر أو قصها من يد أو رجل بلا عذر : فإن انكسر ظفره فأزالها أو زال مع جلد ، فلا فدية عليه ؛ لأنه زال بالتبعية لغيره ، والتابع لا يفرد بحكم .

    بخلاف ما إذا حلق شعره لقمل أو صداع ، لقوله تعالى : فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ ولحديث كعب بن عجرة ، قال : كان بي أذى من رأسي ، فحملت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والقمل يتناثر على وجهه ، فقال : ما كنت أرى الجهد يبلغ بك ما أرى ، تجد شاة ؟ ، قلت : لا ، فنزلت : فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ قال : هو صوم ثلاثة أيام أو إطعام ستة مساكين أو ذبح شاة متفق عليه ، وذلك لأن الأذى حصل من غير الشعر ، وهو القمل .

    ويباح للمحرم غسل شعره بسدر ونحوه ، ففي " الصحيحين " عنه صلى الله عليه وسلم أنه غسل رأسه وهو محرم ، ثم حرك رأسه بيديه ، فأقبل بهما وأدبر .

    قال الشيخ تقي الدين رحمه الله : " له أن يغتسل من الجنابة بالاتفاق - يعني : إذا احتلم وهو محرم - وكذا لغير الجنابة " .

    المحظور الثالث : تغطية رأس الذكر ، لنهيه صلى الله عليه وسلم عن لبس العمائم والبرانس .

    قال العلامة ابن القيم رحمه الله : " كل متصل ملامس يراد لستر الرأس كالعمامة والقبع والطاقية وغيرها ممنوع بالاتفاق " انتهى .

    وسواء كان الغطاء معتادا كعمامة أم لا كقرطاس وطين وحناء أو عصابة .

    وله أن يستظل بخيمة أو شجرة أو بيت ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم ضربت له خيمة فنزل بها وهو محرم ، وكذا يجوز للمحرم الاستظلال بالشمسية عند الحاجة ، ويجوز له ركوب السيارة المسقوفة ، ويجوز له أن يحمل على رأسه متاعا لا يقصد به التغطية .

    المحظور الرابع : لبس الذكر المخيط على بدنه أو بعضه من قميص أو عمامة أو سراويل ، وما عمل على قدر العضو ، كالخفين والقفازين والجوارب ، لما في " الصحيحين " ، أنه صلى الله عليه وسلم سئل : ما يلبس المحرم؟ قال : لا يلبس القميص ، ولا العمامة ، ولا البرانس ، ولا السراويل ، ولا ثوبا مسه ورس ولا زعفران ، ولا الخفين .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : النبي صلى الله عليه وسلم نهى المحرم أن يلبس القميص والبرانس والسراويل والخف والعمامة ، ونهاهم أن يغطوا رأس المحرم بعد الموت ، وأمر من أحرم في جبة أن ينزعها عنه ، فما كان من هذا الجنس ، فهو ذريعة في معنى ما نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم ، فما كان في معنى القميص ، فهو مثله ، وليس له أن يلبس القميص بكم ولا بغير كم ، وسواء أدخل يديه أو لم يدخلها ، وسواء كان سليما أو مخروقا ، وكذلك لا يلبس الجبة ولا العباء الذي يدخل فيه يديه ... " . إلى أن قال : " وهذا معنى قول الفقهاء : لا يلبس المخيط ، والمخيط ما كان من اللباس على قدر العضو ، ولا يلبس ما كان في معنى السراويل ، كالتبان ونحوه " انتهى .

    وإذا لم يجد المحرم نعلين ، لبس خفين ، أو لم يجد إزارا ، لبس السراويل ، إلى أن يجده ، فإذا وجد إزارا ، نزع السراويل ، ولبس الإزار ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم رخص في عرفات في لبس السراويل لمن لم يجد إزارا . .

    وأما المرأة ، فتلبس من الثياب ما شاءت حال الإحرام ، لحاجتها إلى الستر ، إلا أنها لا تلبس البرقع ، وهو لباس تغطي به المرأة وجهها فيه نقبان على العينين ، فلا تلبسه المحرمة وتغطي وجهها بغيره من الخمار والجلباب ، ولا تلبس القفازين على كفيها ، لقوله عليه الصلاة والسلام : لا تنتقب المرأة ، ولا تلبس القفازين رواه البخاري وغيره .

    قال الإمام ابن القيم رحمه الله : " نهيه أن تنتقب المرأة وتلبس القفازين دليل على أن وجهها كبدن الرجل لا كرأسه ، فيحرم عليها فيه ما وضع وفصل على قدر الوجه كالنقاب والبرقع ، لا على عدم ستره بالمقنعة والجلباب ونحوهما ، وهذا أصح القولين " انتهى .

    والقفازان شيء يعمل لليدين يدخلان فيه يسترهما من البرد .

    وتغطي وجهها عن الرجال وجوبا بغير البرقع ؛ لقول عائشة رضي الله عنها : كان الركبان يمرون بنا ونحن محرمات مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فإذا حاذونا ، سدلت إحدانا جلبابها على وجهها ، فإذا جاوزونا ، كشفناه ، رواه أحمد وأبو داود وغيرهما .

    ولا يضر مس المسدول بشرة وجهها ؛ لأنها إنما منعت من البرقع والنقاب فقط ، لا من ستر الوجه بغيرهما . قال شيخ الإسلام : " لا تكلف المرأة أن تجافي سترتها عن الوجه لا بعود ولا بيدها ولا بغير ذلك ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم سوّى بين وجهها ويديها ، وكلاهما كبدن الرجل لا كرأسه ، وأزواجه صلى الله عليه وسلم يسدلن على وجوههن من غير مراعاة المجافاة " .

    وقال : " يجوز لها تغطية وجهها بملاصق ، خلا النقاب والبرقع " انتهى .

    الخامس من محظورات الإحرام : الطيب فيحرم على المحرم تناول الطيب واستعماله في بدنه أو ثوبه ، أو استعماله في أكل أو شرب ، لأنه صلى الله عليه وسلم أمر يعلى بن أمية بغسل الطيب ، وقال في المحرم الذي وقصته راحلته : ولا تحنطوه متفق عليهما ، ولمسلم : ولا تمسوه بطيب .

    والحكمة في منع المحرم من الطيب : أن يبتعد عن الترفه وزينة الدنيا وملاذها ، ويتجه إلى الآخرة .

    ولا يجوز للمحرم قصد شم الطيب ولا الادهان بالمواد المطيبة .

    السادس من محظورات الإحرام : قتل صيد البر واصطياده لقوله تعالى : يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ أي : محرمون بالحج أو العمرة ، وقوله تعالى : وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُمًا أي : يحرم عليكم الاصطياد من صيد البر ما دمتم محرمين ، فالمحرم لا يصطاد صيدا بريا ، ولا يعين على صيد ، ولا يذبحه .

    ويحرم على المحرم الأكل مما صاده أو صيد لأجله أو أعان على صيده ؛ لأنه كالميتة .

    ولا يحرم على المحرم صيد البحر ، لقوله تعالى : أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ .

    ولا يحرم عليه ذبح الحيوان الإنسي كالدجاج وبهيمة الأنعام ؛ لأنه ليس بصيد .

    ولا يحرم عليه قتل محرم الأكل ، كالأسد والنمر مما فيه أذى للناس ، ولا يحرم عليه قتل الصائل دفعا عن نفسه أو ماله .

    وإذا احتاج المحرم إلى فعل محظور من محظورات الإحرام ، فعله ، وفدى ، لقوله تعالى : فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ

    السابع من محظورات الإحرام : عقد النكاح فلا يعقد النكاح لنفسه ولا لغيره بالولاية أو الوكالة ، لما روى مسلم عن عثمان : لا ينكح المحرم ولا ينكح .

    الثامن من محظورات الإحرام : الوطء لقوله تعالى : فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ قال ابن عباس : " هو الجماع " .

    فمن جامع قبل التحلل الأول ، فسد نسكه ، ويلزمه المضي فيه وإكمال مناسكه ، لقوله تعالى : وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ويلزمه أيضا أن يقضيه ثاني عام ، وعليه ذبح بدنة ، وإن كان الوطء بعد التحلل الأول ، لم يفسد نسكه ، وعليه ذبح شاة .

    التاسع من محظورات الإحرام : المباشرة دون الفرج فلا يجوز للمحرم مباشرة المرأة ؛ لأنه وسيلة إلى الوطء المحرم ، والمراد بالمباشرة ملامسة المرأة بشهوة .

    فعلى المحرم أن يتجنب الرفث والفسوق والجدال ، قال الله تعالى : فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ والمراد بالرفث الجماع ، ويطلق أيضا على دواعي الجماع من المباشرة والتقبيل والغمز والكلام الذي فيه ذكر الجماع ، والفسوق هو المعاصي ؛ لأن المعاصي في حال الإحرام أشد وأقبح ؛ لأنه في حالة تضرع ، والجدال هو المماراة فيما لا يعني والخصام مع الرفقة والمنازعة والسباب ، أما الجدال لبيان الحق والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، فهو مأمور به ، قال تعالى : وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ

    ويسن للمحرم قلة الكلام إلا فيما ينفع ، وفي " الصحيحين " عن أبي هريرة : من كان يؤمن بالله واليوم الآخر ، فليقل خيرا أو ليصمت وعنه مرفوعا : من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه .

    ويستحب للمحرم أن يشتغل بالتلبية ، وذكر الله ، وقراءة القرآن ، والأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر ، وحفظ وقته عما يفسده ، وأن يخلص النية لله ، ويرغب فيما عند الله ، لأنه في حالة إحرام واستقبال عبادة عظيمة ، وقادم على مشاعر مقدسة ومواقف مباركة .

    فإذا وصل إلى مكة ، فإن كان محرما بالتمتع ، فإنه يؤدي مناسك العمرة :

    - فيطوف بالبيت سبعة أشواط .

    - ويصلي بعدها ركعتين ، والأفضل أداؤها عند مقام إبراهيم إن أمكن ، وإلا ، أداهما في أي مكان من المسجد .

    - ثم يخرج إلى الصفا لأداء السعي بينه وبين المروة ، فيسعى بينهما سبعة أشواط ، يبدؤها بالصفا ويختمها بالمروة ، ذهابه سعية ورجوعه سعية .

    ويشتغل أثناء الأشواط في الطواف والسعي بالدعاء والتضرع إلى الله سبحانه .

    - فإذا فرغ من الشوط السابع ، قصر الرجل في جميع شعر رأسه ، وتقص الأنثى من رءوس شعر رأسها قدر أنملة .

    وبذلك تتم مناسك العمرة ، فيحل من إحرامه ، ويباح له ما كان محرما عليه بالإحرام من النساء والطيب ولبس المخيط وتقليم الأظافر وقص الشارب ونتف الآباط إذا احتاج إلى ذلك ، ويبقى حلالا إلى يوم التروية ثم يحرم بالحج على ما يأتي تفصيله إن شاء الله .

    وأما الذي يقدم مكة قارنا أو مفردا ، فإنه يطوف طواف القدوم ، وإن شاء قدم بعده سعي الحج ، ويبقى على إحرامه إلى يوم النحر ، كما يأتي تفصيله إن شاء الله .

    باب في أعمال يوم التروية ويوم عرفة

    إن الأنساك التي يحرم بها القادم عندما يصل إلى الميقات ثلاثة :

    الإفراد : وهو أن ينوي الإحرام بالحج فقط ، ويبقى على إحرامه إلى أن يرمي الجمرة يوم العيد ، ويحلق رأسه ، ويطوف طواف الإفاضة ، ويسعى بين الصفا والمروة إن لم يكن سعى بعد طواف القدوم .

    والقران : وهو أن ينوي الإحرام بالعمرة والحج معا من الميقات ، وهذا عمله كعمل المفرد ، إلا أنه يجب عليه هدي التمتع .

    والتمتع : وهو أن يحرم بالعمرة من الميقات ، ويتحلل منها إذا وصل إلى مكة بأداء أعمالها من طواف وسعي وحلق أو تقصير ، ثم يتحلل من إحرامه ، ويبقى حلالا إلى أن يحرم بالحج .
     
  8. tns_55

    tns_55 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.973
    الإعجابات المتلقاة:
    48
      22-03-2007 10:23
    يتبع..



    وأفضل الأنساك هو التمتع ، فيستحب لمن أحرم مفردا أو قارنا ولم يسق الهدي أن يحول نسكه إلى التمتع ، ويعمل عمل المتمتع .

    ويستحب لمتمتع أو مفرد أو قارن تحول إلى متمتع وحل من عمرته ولغيرهم من المحلين بمكة أو قربها : الإحرام بالحج يوم التروية ، وهو اليوم الثامن من ذي الحجة ، لقول جابر رضي الله عنه في صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم : فحل الناس كلهم وقصروا ، إلا النبي صلى الله عليه وسلم ومن كان معه هدي ، فلما كان يوم التروية ، توجهوا إلى منى ، فأهلوا بالحج .

    ويحرم بالحج من مكانه الذي هو نازل فيه ، سواء كان في مكة ، أو خارجها ، أو في منى ، ولا يذهب بعد إحرامه فيطوف بالبيت .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " فإذا كان يوم التروية ، أحرم ، فيفعل كما فعل عند الميقات ، إن شاء أحرم من مكة ، وإن شاء من خارج مكة ، هذا هو الصواب ، وأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إنما أحرموا كما أمرهم النبي صلى الله عليه وسلم من البطحاء ، والسنة أن يحرم من الموضع الذي هو نازل فيه ، وكذلك المكي يحرم من أهله ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : من كان منزله دون مكة ، فمهله من أهله ، حتى أهل مكة يهلون من مكة انتهى .


    وقال ابن القيم رحمه الله : " فلما كان يوم الخميس ضحى ، توجه - يعني : النبي صلى الله عليه وسلم - بمن معه من المسلمين إلى منى ، فأحرم بالحج من كان أحل منهم من رحالهم ، ولم يدخلوا إلى المسجد ليحرموا منه ، بل أحرموا ومكة خلف ظهورهم " انتهى .

    وبعد الإحرام يشتغل بالتلبية ، فيلبي عند عقد الإحرام ، ويلبي بعد ذلك في فترات ، ويرفع صوته بالتلبية ، إلى أن يرمي جمرة العقبة يوم العيد .

    ثم يخرج إلى منى من كان بمكة محرما يوم التروية ، والأفضل أن يكون خروجه قبل الزوال ، فيصلي بها الظهر وبقية الأوقات إلى الفجر ، ويبيت ليلة التاسع ، لقول جابر رضي الله عنه : وركب النبي صلى الله عليه وسلم إلى منى ، فصلى بها الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر ، ثم مكث قليلا حتى طلعت الشمس ، وليس ذلك واجبا بل سنة ، وكذلك الإحرام يوم التروية ليس واجبا ، فلو أحرم بالحج قبله أو بعده ، جاز ذلك .

    وهذا المبيت بمنى ليلة التاسع ، وأداء الصلوات الخمس فيها سنة ، وليس بواجب .

    ثم يسيرون صباح اليوم التاسع بعد طلوع الشمس من منى إلى عرفة ، وعرفة كلها موقف ، إلا بطن عرنة ، ففي أي مكان حصل الحاج من ساحات عرفة ، أجزأه الوقوف فيه ، ما عدا ما استثناه النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو بطن عرنة ، ؛ وقد بينت حدود عرفة بعلامات وكتابات توضح عرفة من غيرها ، فمن كان داخل الحدود الموضحة ، فهو في عرفة ، ومن كان خارجها ، فيخشى أنه ليس في عرفة ، فعلى الحاج أن يتأكد من ذلك ، وأن يتعرف على تلك الحدود ؛ ليتأكد من حصوله في عرفة .

    فإذا زالت الشمس ، صلوا الظهر والعصر قصرا وجمعا بأذان وإقامتين ، وكذلك يقصر الصلاة الرباعية في عرفة ومزدلفة ومنى ، لكن في عرفة ومنى ومزدلفة يجمع ويقصر ، وفي منى يقصر ولا يجمع ، بل يصلي كل صلاة في وقتها ، لعدم الحاجة إلى الجمع .

    ثم بعدما يصلي الحجاج الظهر والعصر قصرا وجمع تقديم في أول وقت الظهر ، يتفرغون للدعاء والتضرع والابتهال إلى الله تعالى ، وهم في منازلهم من عرفة ، ولا يلزمهم أن يذهبوا إلى جبل الرحمة ، ولا يلزمهم أن يروه أو يشاهدوه ، ولا يستقبلونه حال الدعاء ، وإنما يستقبلون الكعبة المشرفة .

    وينبغي أن يجتهد في الدعاء والتضرع والتوبة في هذا الموقف العظيم ، ويستمر في ذلك ، وسواء دعا راكبا أو ماشيا أو واقفا أو جالسا أو مضطجعا ، على أي حال كان ، ويختار الأدعية الواردة والجوامع ، لقوله صلى الله عليه وسلم : أفضل الدعاء دعاء يوم عرفة ، وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي : لا إله إلا الله وحده ، لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير .

    ويستمر في البقاء بعرفة والدعاء إلى غروب الشمس ولا يجوز له أن ينصرف منها قبل غروب الشمس ، فإن انصرف منها قبل الغروب ، وجب عليه الرجوع ، ليبقى فيها إلى الغروب ، فإن لم يرجع ، وجب عليه دم ، لتركه الواجب ، والدم ذبح شاة ، يوزعها على المساكين في الحرم ، أو سبع بقرة ، أو سبع بدنة .

    ووقت الوقوف يبدأ بزوال الشمس يوم عرفة على الصحيح ، ويستمر إلى طلوع الفجر ليلة العاشر ، فمن وقف نهارا ، وجب عليه البقاء إلى الغروب ، ومن وقف ليلا ، أجزأه ، ولو لحظة ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : من أدرك عرفات بليل ، فقد أدرك الحج .

    وحكم الوقوف بعرفة أنه ركن من أركان الحج ، بل هو أعظم أركان الحج ، لقوله صلى الله عليه وسلم : الحج عرفة ، ومكان الوقوف هو عرفة بكامل مساحتها المحددة ، فمن وقف خارجها ، لم يصح وقوفه


    وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه من الأعمال والأقوال ، إنه سميع مجيب .


    باب في الدفع إلى مزدلفة والمبيت فيها والدفع من مزدلفة إلى منى وأعمال يوم العيد

    بعد غروب الشمس يدفع الحجاج من عرفة إلى مزدلفة بسكينة ووقار ، لقول جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : فلم يزل واقفا حتى غربت الشمس وذهبت الصفرة قليلا حتى غاب القرص ، وأردف أسامة خلفه ، ودفع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد شنق للقصواء - يعني : ناقته - الزمام ، حتى إن رأسها ليصيب مورك رحله ، ويقول بيده اليمنى : أيها الناس ! السكينة السكينة فهكذا ينبغي للمسلمين السكينة والرفق عند الانصراف من عرفة ، وأن لا يضايقوا إخوانهم الحجاج في سيرهم ، ويرهقوهم بمزاحمتهم ، ويخيفوهم بسياراتهم ، وأن يرحموا الضعفة وكبار السن والمشاة .

    ويكون الحاج حال دفعه من عرفة إلى مزدلفة مستغفرا ، لقوله تعالى : ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ وسميت مزدلفة بذلك من الازدلاف ، وهو القرب ؛ لأن الحجاج إذا أفاضوا من عرفات ، ازدلفوا إليها ، أي : تقربوا ومضوا إليها ، وتسمى أيضا جمعا ، لاجتماع الناس بها ، وتسمى بالمشعر الحرام .

    قال في " المغني " : " وللمزدلفة ثلاثة أسماء : مزدلفة ، وجمع ، والمشعر الحرام " .
     
  9. tns_55

    tns_55 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.973
    الإعجابات المتلقاة:
    48
      22-03-2007 10:25
    يتبع...

    ويذكر الله في مسيره إلى مزدلفة ؛ لأنه في زمن السعي إلى مشاعر والتنقل بينها .

    فإذا وصل إلى مزدلفة ، صلى بها المغرب والعشاء جمعا مع قصر العشاء ركعتين بأذان واحد وإقامتين ، لكل صلاة إقامة ، وذلك قبل حط رحله ؛ لقول جابر رضي الله عنه يصف فعل النبي صلى الله عليه وسلم : حتى أتى المزدلفة ، فصلى بها المغرب والعشاء بأذان واحد وإقامتين .

    ثم يبيت بمزدلفة حتى يصبح ويصلي ، لقول جابر : ثم اضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى طلع الفجر ، فصلى الفجر حين تبين له الصبح بأذان وإقامة .

    ومزدلفة كلها يقال لها : المشعر الحرام ، وهي ما بين مأزمي عرفة إلى بطن محسر ، وقال صلى الله عليه وسلم : ومزدلفة كلها موقف ، وارفعوا عن بطن محسر .

    والسنة أن يبيت بمزدلفة إلى أن يطلع الفجر ، فيصلي بها الفجر في أول الوقت ، ثم يقف بها ويدعو إلى أن يسفر ، ثم يدفع إلى منى قبل طلوع الشمس .

    فإن كان من الضعفة كالنساء والصبيان ونحوهم ، فإنه يجوز له أن يتعجل في الدفع من مزدلفة إلى منى إذا غاب القمر ، وكذلك يجوز لمن يلي أمر الضعفة من الأقوياء أن ينصرف معهم بعد منتصف الليل ، أما الأقوياء الذين ليس معهم ضعفة ، فإنه ينبغي لهم أن لا يخرجوا من مزدلفة حتى يطلع الفجر ، فيصلوا بها الفجر ، ويقفوا بها إلى أن يسفروا .

    فالمبيت بمزدلفة واجب من واجبات الحج ، لا يجوز تركه لمن أتى إليها قبل منتصف الليل ، أما من وصل إليها بعد منتصف الليل ، فإنه يجزئه البقاء فيها ولو قليلا ، وإن كان الأفضل له أن يبقى فيها إلى طلوع الفجر ، ويصلي فيها الفجر ، ويدعو بعد ذلك .

    قال في " المغني " : " ومن لم يواف مزدلفة إلا في النصف الأخير من الليل ، فلا شيء عليه ؛ لأنه لم يدرك جزءا من النصف الأول ، فلم يتعلق به حكمه " .

    ويجوز لأهل الأعذار ترك المبيت بمزدلفة ، كالمريض الذي يحتاج إلى تمريضه في المستشفى ، ومن يحتاج إليه المريض لخدمته ، وكالسقاة والرعاة ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم رخص للرعاة في ترك المبيت .

    فالحاصل أن المبيت بمزدلفة واجب من واجبات الحج لمن وافاها قبل منتصف الليل ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم بات بها ، وقال : لتأخذوا عني مناسككم وإنما أبيح الدفع بعد منتصف الليل ؛ لما ورد فيه من الرخصة .

    ثم يدفع قبل طلوع الشمس إلى منى ، لقول عمر : كان أهل الجاهلية لا يفيضون من جمع حتى تطلع الشمس ، ويقولون : أشرق ثبير كيما نغير - وثبير اسم جبل يطل على مزدلفة يخاطبونه ، أي : لتطلع عليك الشمس حتى ننصرف - فخالفهم النبي صلى الله عليه وسلم ، فأفاض قبل طلوع الشمس .

    ويدفع وعليه السكينة ، فإذا بلغ وادي محسر - وهو واد بين مزدلفة ومنى يفصل بينهما ، وهو ليس منهما - ، فإذا بلغ هذا الوادي ، أسرع قدر رمية حجر .

    ويأخذ حصى الجمار من طريقه قبل أن يصل منى ، هذا هو الأفضل ، أو يأخذه من مزدلفة ، أو من منى ، ومن حيث أخذ الحصى ، جاز ، لقول ابن عباس رضي الله عنهما : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم غداة العقبة وهو على راحلته : القط لي الحصا فلقطت له سبع حصيات ، هي حصا الخذف ، فجعل ينفضهن في كفه ، ويقول : أمثال هؤلاء فارموا ثم قال : يا أيها الناس! إياكم والغلو في الدين ، فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين ، فتكون الحصاة من حصى الجمار بحجم حبة الباقلاء ، أكبر من الحمص قليلا .

    ولا يجزئ الرمي بغير الحصى ، ولا بالحصى الكبار التي تسمى حجرا ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم رمى بالحصى الصغار ، وقال : خذوا عني مناسككم فإذا وصل إلى منى - وهي ما بين وادي محسر إلى جمرة العقبة - ، ذهب إلى جمرة العقبة ، وهي آخر الجمرات مما يلي مكة ، وتسمى الجمرة الكبرى ، فيرميها بسبع حصيات ، واحدة بعد واحدة ، بعد طلوع الشمس ، ويمتد زمن الرمي إلى الغروب .

    ولا بد أن تقع كل حصاة في حوض الجمرة ، سواء استقرت فيه أو سقطت بعد ذلك ، فيجب على الحاج أن يصوب الحصا إلى حوض الجمرة ، لا إلى العمود الشاخص ، فإن هذا العمود ما بني لأجل أن يرمى ، وليس هو موضع الرمي ، وإنما بني ليكون علامة على الجمرة ، ومحل الرمي هو الحوض ، فلو ضربت الحصاة في العمود ، وطارت ، ولم تمر على الحوض ، لم تجزئه .

    والضعفة ومن في حكمهم يرمونها بعد منتصف الليل ، وإن رمى غير الضعفة بعد منتصف الليل ، أجزأهم ذلك ، وهو خلاف الأفضل في حقهم .

    ويسن أن لا يبدأ بشيء حين وصوله إلى منى قبل رمي جمرة العقبة ؛ لأنه تحية منى ، ويستحب أن يكبر مع كل حصاة ، ويقول : " اللهم اجعله حجا مبرورا وذنبا مغفورا " ، ولا يرمي في يوم النحر غير جمرة العقبة ، وهذا مما اختصت به عن بقية الجمرات .

    ثم بعد رمي جمرة العقبة الأفضل أن ينحر هديه إن كان يجب عليه هدي تمتع أو قران ، فيشتريه ، ويذبحه ، ويوزع لحمه ، ويأخذ منه قسما ليأكل منه .

    ثم يحلق رأسه أو يقصره ، والحلق أفضل ، لقوله تعالى : مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ ولحديث ابن عمر : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حلق رأسه في حجة الوداع متفق عليه ، ودعاءه للمحلقين ثلاث مرات ، وللمقصرين مرة واحدة ، فإن قصر ، وجب أن يعم جميع رأسه ، ولا يجزئ الاقتصار على بعضه أو جانب منه فقط ؛ لقوله تعالى : مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ فأضاف الحلق والتقصير إلى جميع الرأس .

    والمرأة يتعين في حقها التقصير ، بأن تقص من كل ضفيرة قدر أنملة ؛ لحديث ابن عباس مرفوعا : ليس على النساء الحلق ، إنها على النساء التقصير رواه أبو داود والطبراني والدارقطني ؛ ولأن الحلق في حق النساء مثلة ، وإن كان رأس المرأة غير مضفور ، جمعته ، وقصت من أطرافه قدر أنملة .

    ويسن لمن حلق أو قصر أخذ أظفاره وشاربه وعانته وإبطه ، ولا يجوز له أن يحلق لحيته أو يقص شيئا منها ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بتوفير اللحية ، ونهى عن حلقها وعن أخذ شيء منها ، والمسلم يمتثل ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم ، ويجتنب ما نهى عنه ، والحاج أولى بذلك ؛ لأنه في عبادة .

    ومن كان رأسه ليس فيه شعر كالحليق أو الذي لم ينبت له شعر أصلا وهو الأصلع ، فإنه يمر الموسى على رأسه ، لقوله صلى الله عليه وسلم : إذا أمرتكم بأمر ، فأتوا منه ما استطعتم .

    ثم بعد رمي جمرة العقبة وحلق رأسه أو تقصيره يكون قد حل له كل شيء حرم عليه بالإحرام من الطيب واللباس وغير ذلك ، إلا النساء ، لحديث عائشة رضي الله عنها : إذا رميتم وحلقتم ، فقد حل لكم الطيب والثياب وكل شيء ، إلا النساء ، رواه سعيد ، وعنها : كنت أطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يحرم ويوم النحر قبل أن يطوف بالبيت بطيب فيه مسك ، متفق عليه .

    وهذا هو التحلل الأول ويحصل باثنين من ثلاثة : رمي جمرة العقبة ، وحلق أو تقصير ، وطواف الإفاضة مع السعي بعده لمن عليه السعي . ويحصل التحلل الثاني - وهو التحلل الكامل - بفعل هذه الثلاثة كلها ، فإذا فعلها ، حل له كل شيء حرم عليه بالإحرام ، حتى النساء .

    ثم بعد رمي جمرة العقبة ونحر هديه وحلقه أو تقصيره يفيض إلى مكة ، فيطوف طواف الإفاضة ، ويسعى بعده بين الصفا والمروة إن كان متمتعا أو قارنا أو مفردا ولم يكن سعى بعد طواف القدوم ، أما إن كان القارن أو المفرد سعى بعد طواف القدوم ، فإنه يكفيه ذلك السعي المقدم ، فيقتصر على طواف الإفاضة .

    وترتيب هذه الأمور الأربعة على هذا النمط : رمي جمرة العقبة ، ثم نحر الهدي ، ثم الحلق أو التقصير ، ثم الطواف والسعي : هذا الترتيب سنة ، ولو خالفه ، فقدم بعض هذه الأمور على بعض ، فلا حرج عليه ؛ لأنه صلى الله عليه وسلم ما سئل في هذا اليوم عن شيء قدم ولا أخر ، إلا قال : افعل ولا حرج ، لكن ترتيبها أفضل ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم رتبها كذلك .

    وصفة الطواف بالبيت أنه يبتدئ من الحجر الأسود ، فيحاذيه ، ويستلمه بيده ، بأن يمسحه بيده اليمنى ويقبله إن أمكن ، فإن لم يمكنه الوصول إلى الحجر لشدة الزحمة ، فإنه يكتفي بالإشارة إليه بيده ، ولا يزاحم لاستلام الحجر أو تقبيله ، ويجعل البيت على يساره ، ثم يبدأ الشوط الأول ، ويشتغل بالذكر والدعاء أو تلاوة القرآن ، فإذا وصل إلى الركن اليماني ، استلمه إن أمكن ، ولا يقبله ، ويقول بين الركن اليماني والحجر الأسود : رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ، فإذا وصل إلى الحجر الأسود ، فقد تم الشوط الأول ، فيستلم الحجر ، أو يشير إليه ، ويبدأ الشوط الثاني ... وهكذا حتى يكمل سبعة أشواط .

    ويشترط لصحة الطواف ثلاثة عشر شرطا هي : الإسلام ، والعقل ، والنية ، وستر العورة ، والطهارة ، وتكميل السبعة ، وجعل البيت عن يساره ، والطواف بجميع البيت ، بأن لا يدخل مع الحجر أو يطوف على جداره ، وأن يطوف ماشيا مع القدرة ، والموالاة بين الأشواط ، إلا إذا أقيمت الصلاة أو حضرت جنازة ، فإنه يصلي ، ثم يبني على ما مضى من طوافه بعد أن يستأنف الشوط الذي صلى في أثنائه ، وأن يطوف داخل المسجد ، وأن يبتدئ من الحجر الأسود ويختم به .

    ثم بعد تمام الطواف يصلي ركعتين ، والأفضل كونهما خلف مقام إبراهيم ، ويجوز أن يصليهما في أي مكان في المسجد أو في غيره من الحرم ، وهما سنة مؤكدة ، يقرأ في الأولى بعد الفاتحة : قُلْ يَاأَيُّهَا الْكَافِرُونَ وفي الثانية : قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ .

    ثم يخرج إلى الصفا ليسعى بينه وبين المروة ، فيرقى على الصفا ، ويكبر ثلاثا ، ويقول : " لا إله إلا الله وحده ، لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، يحيي ويميت ، وهو حي لا يموت ، بيده الخير ، وهو على كل شيء قدير " ، ثم ينزل من الصفا متجها إلى المروة ، ويكون بذلك قد بدأ الشوط الأول ، ويسعى بين الميلين الأخضرين سعيا شديدا ، وفي خارج الميلين يمشي مشيا معتادا ، حتى يصل المروة ، فيرقى عليها ، ويقول ما قاله على الصفا ، ويكون بذلك قد أنهى الشوط الأول ، فينزل من المروة متجها إلى الصفا ، ويكون بذلك قد بدأ الشوط الثاني ، يمشي في موضع مشيه ، ويسعى في موضع سعيه ... وهكذا حتى يكمل سبعة أشواط ، يبدؤها من الصفا ، ويختمها بالمروة ، ذهابه من الصفا إلى المروة سعية ، ورجوعه من المروة إلى الصفا سعية .

    ويستحب أن يشتغل أثناء السعي بالدعاء والذكر أو تلاوة القرآن .

    وليس للطواف والسعي دعاء مخصوص ، بل يدعو بما تيسر له من الأدعية .

    وشروط صحة السعي النية ، واستكمال ما بين الصفا والمروة ، وتقدم الطواف عليه .


    باب في أحكام الحج التي تفعل في أيام التشريق وطواف الوداع

    وبعد طواف الإفاضة يوم العيد يرجع إلى منى ، فيبيت بها وجوبا ؛ لحديث ابن عباس ؛ قال : لم يرخص رسول الله صلى الله عليه وسلم لأحد يبيت بمكة ، إلا للعباس لأجل سقايته رواه ابن ماجه .

    فيبيت بمنى ثلاث ليال إن لم يتعجل ، وإن تعجل ، بات ليلتين : ليلة الحادي عشر ، وليلة الثاني عشر .

    ويصلي الصلوات فيها قصرا بلا جمع ، بل كل صلاة في وقتها .

    ويرمي الجمرات الثلاث كل يوم من أيام التشريق بعد الزوال ؛ لحديث جابر رضي الله عنه : رمى رسول الله الجمرة يوم النحر ضحى ، وأما بعد ، فإذا زالت الشمس رواه الجماعة ، وقال ابن عمر : كنا نتحين ، فإذا زالت الشمس ، رمينا ، رواه البخاري وأبو داود ، وقوله : " نتحين " ، أي : نراقب الوقت المطلوب ، ولقوله صلى الله عليه وسلم : لتأخذوا عني مناسككم .

    فالرمي في اليوم الحادي عشر وما بعده يبدأ وقته بعد الزوال ، وقبله لا يجزئ ، لهذه الأحاديث ، حيث وقته النبي صلى الله عليه وسلم بذلك بفعله ، وقال : خذوا عني مناسككم فكما لا تجوز الصلاة قبل وقتها ، فإن الرمي لا يجوز قبل وقته ، ولأن العبادات توقيفية .

    .
     
  10. tns_55

    tns_55 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.973
    الإعجابات المتلقاة:
    48
      22-03-2007 10:27
    يتبع..

    قال الإمام العلامة ابن القيم رحمه الله وهو يصف رمي النبي صلى الله عليه وسلم كما وردت به السنة المطهرة ، قال : " ثم رجع صلى الله عليه وسلم بعد الإفاضة إلى منى من يومه ذلك ، فبات بها ، فلما أصبح ، انتظر زوال الشمس ، فلما زالت ، مشى من رحله إلى الجمار ، ولم يركب ، فبدأ بالجمرة الأولى التي تلي مسجد الخيف ، فرماها بسبع حصيات واحدة بعد واحدة ويقول مع كل حصاة : " الله أكبر " ، ثم يتقدم على الجمرة أمامها ، حتى أسهل ، فقام مستقبل القبلة ، ثم رفع يديه ، ودعا دعاء طويلا بقدر سورة البقرة ، ثم أتى إلى الجمرة الوسطى ، فرماها كذلك ، ثم انحدر ذات اليسار مما يلي الوادي ، فوقف مستقبل القبلة رافعا يديه ، فاستبطن الوادي ، واستعرض الجمرة ، فجعل البيت عن يساره ، ومنى عن يمينه ، فرماها بسبع حصيات كذلك . . )

    إلى أن قال : "فلما أكمل الرمي ، رجع من فوره ، ولم يقف عندها" -يعني : جمرة العقبة - فقيل : لضيق المكان بالجبل ، وقيل - وهو أصح - : إن دعاءه كان في نفس العبادة قبل الفراغ منها ، فلما رمى جمرة العقبة ، فرغ الرمي ، والدعاء في صلب العبادة قبل الفراغ منها أفضل منه بعد الفراغ منها ، وهذا كما كانت سنته في دعائه في الصلاة ، إذ كان يدعو في صلبها " انتهى

    ولا بد من ترتيب الجمرات على النحو التالي : يبدأ بالجمرة الأولى ، وهي التي تلي منى قرب مسجد الخيف ، ثم الجمرة الوسطى ، وهي التي تلي الأولى ، ثم الجمرة الكبرى ، وتسمى جمرة العقبة ، وهي الأخيرة مما يلي مكة ، يرمي كل جمرة بسبع حصيات متوالية ، يرفع مع كل حصوة يده ، ويكبر ، ولا بد أن تقع كل حصاة في الحوض ، سواء استقرت فيه أو سقطت منه بعد ذلك ، فإن لم تقع في الحوض ، لم تجز .

    ويجوز للمريض وكبير السن والمرأة الحامل أو التي يخاف عليها من شدة الزحمة في الطريق أو عند الرمي ، يجوز لهؤلاء أن يوكلوا من يرمي عنهم .

    ويرمي النائب كل جمرة عن مستنيبه في مكان واحد ، ولا يلزمه أن يستكمل رمي الجمرات على نفسه ، ثم يبدأ برميها عن مستنيبه ، لما في ذلك من المشقة والحرج في أيام الزحام ، والله أعلم ، وإن كان النائب يؤدي فرض حجه ، فلا بد أن يرمي عن نفسه كل جمرة أولا ، ثم يرميها عن موكله .

    ثم بعد رمي الجمرات الثلاث في اليوم الثاني عشر ، إن شاء تعجل وخرج من منى قبل غروب الشمس ، وإن شاء تأخر وبات ورمى الجمرات الثلاث بعد الزوال في اليوم الثالث عشر ، وهو أفضل ؛ لقوله تعالى : فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى .

    وإن غربت عليه الشمس قبل أن يرتحل من منى ، لزمه التأخر والمبيت والرمي في اليوم الثالث عشر ؛ لأن الله تعالى يقول : فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ واليوم اسم للنهار ، فمن أدركه الليل ، فما تعجل في يومين .

    والمرأة إذا حاضت أو نفست قبل الإحرام ثم أحرمت ، أو أحرمت وهي طاهرة ثم أصابها الحيض أو النفاس وهي محرمة ، فإنها تبقى في إحرامها ، وتعمل ما يعمله الحاج من الوقوف بعرفة والمبيت بمزدلفة ورمي الجمار والمبيت بمنى ، إلا أنها لا تطوف بالبيت ولا تسعى بين الصفا والمروة حتى تطهر من حيضها أو نفاسها .

    لكن لو قدر أنها طافت وهي طاهرة ، ثم نزل عليها الحيض بعد الطواف ، فإنها تسعى بين الصفا والمروة ، ولا يمنعها الحيض من ذلك ؛ لأن السعي لا يشترط له الطهارة .

    فإذا أراد الحاج السفر من مكة والرجوع إلى بلده أو غيره ، لم يخرج حتى يطوف للوداع بالبيت سبعة أشواط إذا فرغ من كل أموره ولم يبق إلا الركوب للسفر ؛ ليكون آخر عهده بالبيت ، إلا المرأة الحائض ، فإنها لا وداع عليها ، فتسافر بدون وداع ، كما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما ، قال : أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت ، إلا أنه خفف عن المرأة الحائض ، متفق عليه ، وفي رواية عنه ، قال : كان الناس ينصرفون من كل وجه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لا ينفر أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت ، رواه أحمد ومسلم وأبو داود وابن ماجه ، وعن ابن عباس : أن النبي صلى الله عليه وسلم رخص للحائض أن تصدر قبل أن تطوف بالبيت إذا كانت قد طافت للإفاضة رواه أحمد ، وعن عائشة رضي الله عنها ، قالت : حاضت صفية بنت حيي بعدما أفاضت ، قالت : فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : أحابستنا هي ؟ . قلت : يا رسول الله! إنها قد أفاضت وطافت بالبيت ثم حاضت بعد الإفاضة ، قال : فلتنفر إذا متفق عليه .


    باب في أحكام الهدي والأضحية

    الهدي : ما يهدى للحرم ويذبح فيه من نعم وغيرها ، سمي بذلك لأنه يهدى إلى الله سبحانه وتعالى . والأضحية ، بضم الهمزة وكسرها : ما يذبح في البيوت يوم العيد وأيام التشريق تقربا إلى الله .

    وأجمع المسلمون على مشروعيتهما .

    قال العلامة ابن القيم : " القربان للخالق يقوم مقام الفدية للنفس المستحقة للتلف ، وقال تعالى : وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ، فلم يزل ذبح المناسك وإراقة الدماء على اسم الله مشروعا في جميع الملل ، انتهى .

    وأفضل الهدي الإبل ، ثم البقر ، إن أخرج كاملا ؛ لكثرة الثمن ، ونفع الفقراء ، ثم الغنم .

    وأفضل كل جنس أسمنه ثم أغلاه ثمنا ؛ لقوله تعالى : وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ .

    ولا يجزئ إلا جذع الضأن ، وهو ما تم له ستة أشهر ، والثني مما سواه من إبل وبقر ومعز ، والثني من الإبل ما تم له خمس سنين ، ومن البقر ما تم له سنتان ، ومن المعز ما تم له سنة .

    وتجزئ الشاة في الهدي عن واحد ، وفي الأضحية تجزئ عن الواحد وأهل بيته ، وتجزئ البدنة والبقرة في الهدي والأضحية عن سبعة ، لقول جابر : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نشترك في الإبل والبقر كل سبعة في واحد منهما ، رواه مسلم ، وقال أبو أيوب رضي الله عنه : كان الرجل في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يضحي بالشاة عنه وعن أهل بيته ، فيأكلون ويطعمون رواه أبو داود وابن ماجه والترمذي وصححه ، والشاة أفضل من سبع البدنة أو البقرة .

    ولا يجزئ في الهدي والأضحية إلا السليم من المرض ونقص الأعضاء ومن الهزال ، فلا تجزئ العوراء بينة العور ، ولا العمياء ، ولا العجفاء - وهي الهزيلة التي لا مخ فيها - ، ولا العرجاء التي لا تطيق المشي مع الصحيحة ، ولا الهتماء التي ذهبت ثناها من أصلها ، ولا الجداء التي نشف ضرعها من اللبن بسبب كبر سنها ، ولا تجزئ المريضة البين مرضها ؛ لحديث البراء بن عازب ، قال : قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : أربع لا تجوز في الأضاحي : العوراء البين عورها ، والمريضة البين مرضها ، والعرجاء البين ظلعها ، والعجفاء التي لا تنقي رواه أبو داود والنسائي .
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...