أسباب نزول بعض الآيات القرآنية

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة zied jomaa, بتاريخ ‏29 مارس 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. zied jomaa

    zied jomaa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏30 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    2.060
    الإعجابات المتلقاة:
    225
      29-03-2007 19:57
    الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    سأتحدث إن شاء الله عن أسباب نزول بعض الآيات القرآنية
    أولا" سورة البقرة :
    سبب نزول الآية 19 (( أو كصيب من السماء فيه ظلمات ورعد وبرق يجعلون أصابعهم في آذانهم من الصواعق حذر الموت والله محيط بالكافرين ))
    قيل أنه كان رجلان من المنافقين من أهل المدينة هربا من رسول الله الى المشركين فأصابهما المطر الذى ذكر الله : فيه رعد شديد و صواعق و برق ، فجعلا كلما أصابهما الصواعق جعلا أصابعهما فى آذانهما من الفرق أن تدخل الصواعق فى مسامعهما فتقتلهما و اذا لمع البرق مشيا الى ضوئه ، و اذا لم يلمع لم يبصرا ، فأتيا مكانهما يمشيان ، فجعلا يقولان : ليتنا قد أصبحنا فنأتى محمدا فنضع أيدينا فى يده ، فأتياه فأسلما وضع أيديهما فى يده و حسن اسلامهما فضرب الله شأن هذين المنافقين الخارجين مثلا للمنافقين الذين بالمدينة . و كان المنافقون اذا حضروا مجلس النبى صلى الله عليه و سلم جعلوا أصابعهم فى آذانهم فرقا من كلام النبى صلى الله عليه و سلم أن ينزل فيهم شىء او يذكروا بشىء فيقتلوا كما كان ذانك المنافقان يجعلان أصابعهما فى آذانهما .
    الآية20 : (( يكاد البرق يخطف أبصارهم كلما أضاء لهم مشوا فيه وإذا أظلم عليهم قاموا ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم إن الله على كل شيء قدير ))‏
    كان المنافقون اذا كثرت أموالهم و ولدهم و أصابوا غنيمة أو فتحا" مشوا فيه و قالوا : آن دين محمد صدق و استقاموا عليه كما كان ذانك المنافقان يمشيان اذا أضاء لهما البرق و كانوا اذا هلكت أموالهم و ولدهم و أصابهم البلاء قالوا هذا من أجل دين محمد و ارتدوا كفارا كما قال ذانك المنافقان حين أظلم البرق عليهما .
    الآيه26 ((إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهَُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الفَاسِقِينَ ))
    قيل لما ضرب الله هذين المثلين للمنافقين قوله : (( مثلهم كمثل الذى استوقد نارا )) و قوله : (( أو كصيب من السماء )) قال المنافقون : الله أعلى و أجل من أن يضرب هذه الأمثال فأنزل الله (( آن الله لا يستحيى أن يضرب مثلا )) الى قوله (( الخاسرون )) .
    و قيل : آن الله ذكر آلهه المشركين فقال : (( و آن يسلبهم الذباب شيئا )) و ذكر كيد الآلهه فجعله كبيت العنكبوت ، فقالوا : أرأيت حيث ذكر الله الذباب و العنكبوت فيما أنزل من القرآن على محمد ، أى شىء كان يصنع بهذا ؟ فأنزل الله هذه الآيه .
    و قيل أيضا" أنه لما نزلت (( يا أيها الناس ضرب مثل )) قال المشركون ما هذا من الأمثال فيضرب ، أو ما يشبه هذه الأمثال فأنزل الله هذه الآيه .
    و يقال أن القول الأول هو الأصح أسنادا و أنسب و ذلك لأن الآيه مدنية و ذكر المشركين لا يلائم كون الآية مدنية .
     
  2. zied jomaa

    zied jomaa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏30 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    2.060
    الإعجابات المتلقاة:
    225
      29-03-2007 19:59
    سورة البقرة :

    الآيه 44 (( أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُون )) .
    أسباب النزول :
    قيل أنها نزلت فى يهود أهل المدينة كان الرجل منهم يقول لصهره و لذوى قرابته و لمن بينه و بينهم رضاع من المسلمين : أثبت على الدين الذى أنت عليه ، و ما يأمرك به هذا الرجل فأنه أمر حق ، و كانوا يأمرون الناس بذلك و لا يفعلونه .
    الآيه 62 (( َ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ )) .
    أسباب النزول
    عن سلمان انه قال : سألت النبى صلى الله عليه و سلم عن أهل دين كنت معهم فذكرت من صلاتهم و عباداتهم ، فنزلت هذه الآيه .
    و قيل أنه لما قص سلمان على رسول الله صلى الله عليه و سلم قصة أصحابه قال الرسول : هم فى النار . قال سلمان : فأظلمت على الأرض ، فنزلت هذه الآيه قال : فكأنما كشفت عنى جبل .

    الآية 76 : (( وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلا بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ قَالُوا أَتُحَدِّثُونَهُم بِمَا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ لِيُحَاجُّوكُم بِهِ عِندَ رَبِّكُمْ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ ))
    أسباب النزول :
    قيل أنه لما قام النبى صلى الله عليه و سلم يوم قريظه تحت حصونهم ، فقال : يا أخوان القردة ، و يا أخوان الخنازير ، و يا عبدة الطاغوت ، فقالوا من أخبر بهذا محمد ؟ ما خرج هذا الا منكم أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليكون لهم حجة عليكم ، فنزلت الآية .
    و قيل أنهم كانوا اذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا أن صاحبكم رسول الله ، و لكنه اليكم خاصة . (( و اذا خلا بعضهم الى بعض )) قالوا أيحدث العرب بهذا ؟ فانكم كنتم تستفتحون به عليهم فكان منهم فأنزل الله هذه الآية .
    و قيل أنها نزلت فى ناس من اليهود كانوا آمنوا ، ثم نافقوا و كانوا يأتون المؤمنين من العرب بما تحدثوا به ، فقال بعضهم لبعض : أتحدثونهم بما فتح الله عليكم من العذاب ليقولوا : نحن احب الى الله منكم و أكرم على الله منكم فنزلت هذه الآيه .[
     
  3. سعيدالتونسي

    سعيدالتونسي عضو مميز في المنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 فيفري 2007
    المشاركات:
    3.302
    الإعجابات المتلقاة:
    6.193
      29-03-2007 22:43
    موضوع رائع جدا جدا أخي زياد

    باراك الله فيك

    ولكن هل ستواصل الحديث عن نزول آيات أخرى

    [​IMG]
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...