قصيدة الهمزية

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة ybs06, بتاريخ ‏30 مارس 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ybs06

    ybs06 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏19 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    2.064
    الإعجابات المتلقاة:
    299
      30-03-2007 15:50
    من قصيدة الهمزية للشيخ الجليل و العالم الهُمَام صاحب القصيدة المَشْهُورة بردة المديح، شرفُ الدّين أبي عبد الله محمّد البوصيري

    كيفَ تَرقَى رُقَيّك الأنبيَاءُ

    يَا سَماءً مَا طَاولتهَا سمَاء

    لم يُسَاوكَ في عُلاَكَ وَ قَدْ حَا

    َلَ سَنًا منكَ دُونهُم و سَنَاءُ

    إنّمَا مثّلوا صفَاتك َ للنّا

    س كَمَا مثّل النُجُومَ المَاءُ

    أنتَ مصبَاحُ كلّ فضل فَمَا تص

    در إلاّ عنْ ضوئكَ الأضواءُ

    لكَ ذاتُ العُلوم منْ عَالم الغي

    ب ومنْهَا لآدمُ الأسمَاءُ

    لمْ تَزلْ في ضَمائر الكون تُختَ

    ر لكَ الأمهَاتُ و الأبَاءُ

    تتبَاهى بكَ العصور و تَسْمُو

    بكَ عَلياء بَعدَ عَليَاءُ

    نَسَبٌ تحسَبُ العليَا بحلاهُ

    قلدتهَا نُجُومُهَا الجوزاءُ

    حَبّذَا عُقد سُؤدد و فَخَار

    أنت َ فيه اليتيمَةُ العَصمَاءُ

    و محيًا كَالشمس منكَ مُضيء

    أسفَرتْ عنه ُ لَيلة ٌ غَراءُ

    ليلَة المولد الذي كَانَ للدي

    ن سُرورٌ بيومه و ازدهَاءُ

    و تَوَالتْ بُشرَى الهَواتف أنْ قَد

    ُ و لدَ المَصطفى وَ حقَّ الهَنَاءُ

    و اتتْ قَومَهَا بأفضل مَمَا

    حمَلتْ بهْ مريمُ العذراءُ

    رافعًا رأسهُ و في ذلك الرّف

    ع إلى كل ّ سؤدد إيمَاءُ

    رامقًا طرفهُ السمَاءَ و مَرمَى

    عين من شأنه العلوّ العلاءُ

    و تَدلّت زهرُ النجوم إليه

    فأضاءت بضَوئهَا الأرجَاءُ

    و تَراءت قُصُور قيصر بالرو

    م يَرَاهَا مَنْ دَارُهُ البَطحَاءُ

    وَ بَدتْ في رضاعه مُعجزاتٌ

    ليسَ فيهَا عَن العيون خَفَاءُ

    إذ أبتهُ ليتمه مُرضعَاتٌ

    قلن مَا في اليتيم عنَا غَنَاءُ

    فأتتهُ منْ آل سعد فتَاةٌ

    قَد أبتهَا لفقرهَا الرضعَاءُ

    أرضعتهُ لبانَها فسقتهُ

    و بنيهَا ألبَانهُن الشَاءُ

    أصبَحّتْ شوّلا عجَافًا و أمستْ

    مَا بهَا شائل و لا عجفاءُ

    أخصَبَ العيشُ عندَها بعدَ محل

    أنْ غد للنّبي منْهَا غذاءُ

    بالهَامته لَقد ضوعفَ الأ

    جرُ عليهَا منْ جنسهَا و الجزاءُ

    و سخَّرَ الإلهُ أنَاسًا

    لسعيد فانهم سعداء

    حبَّةُ أنبتتْ سَنَابلٌ و العص

    ف لَديه يستشرفُ الضعفَاءُ

    و أتتْ جَدهُ و قَدْ فصلتهُ

    و بهَا مَنْ فصَاله البرحَاءُ

    إذ أحاطت به ملائكةُ الل

    ه فظَنَنتْ بإنهُم قُرنَاءُ

    و رأى و جدهَا به و من الوَ

    جد لَهيبٌ تصلي به الأحشَاءُ

    فَارقتهُ كُرهًا و كَانَ لَديهَا

    ثَاويًا لا يَمل منهُ الثواءُ

    شَقَّ علَى قَلبه و أخرجَ منهُ

    مُضغَةً عند غَسله سَودَاءُ

    خَتمته يمنى الأمين و قَدْ أو

    دع مَا لم تذع لَه أنبَاءُ

    صَانَ أسرَارَهُ الختَام فَلا

    الفضض مُلّمٌ به و لا الإفضَاءُ

    ألفَ النسكَ و العبَادةَ و الخل

    وةَ طفلاً و هكذَا النُجَبَاءُ

    و إذَا حَلَّتْ الهدايةُ قَلبًا

    نشطت في العبَادة الأعضَاءُ

    بَعثَ اللهُ عند مبعثه الشَهب

    ب حراسًا و ضَاقَ عنهَا الفضَاءُ

    تَطرُدُّ الجّنَّ عَنْ مَقَاعد للسمع

    بع كمَا تُطرَدُ الذئَابَ الرعَاءُ

    فمحتْ آيةُ الكهَانة آيا

    ت من الوَحي مَا لهُنَّ انمحَاءُ

    و رأتهُ خَديجةُ و التقى و الزهدُ

    فيه سَجيةٌ و الحيَاءُ

    و أحَاديثً أنَّ وعدَ رَسول الله

    بالبعث حَانَ منهُ الوفَاءُ

    فَدعتهُ إلى الزواج و مَا

    أحسن مَا يَبلغُ المُنَى الأذكيَاءُ

    أتَاهُ في بَيتهَا جبرئيلُ

    بذي اللُّبّ في الإمُور ارتيَاءُ

    أمَاطتْ عنْهَا الخمار لتدري

    أهوَ الوحيُ أم هُو الإغمَاءُ

    فَاختفى عند كشفهَا الرأسَ جبريلُ

    فَمَا عَادَ أو أعيد الغطَاءُ

    إستبَانتْ خديجةُ أنّه الكَنْزُّ

    الَّذي حَاولتهُ و الكيمياءُ

    و في الكُفر نجدةٌ و اباء

    أمُمًا أشربَتْ قُلُوبُهم الكفر

    فداءُ الضلال فيهم عيَاءُ

    و رأينَا آيَاته فَاهتَدينَا

    و إذَا الحَقُّ جَاءَ زَالَ المراءُ

    رَبّ إنَّ الهُدى هُدَاكَ و آيَاتكَ

    نُورٌ تَهدي بهَا مَنْ تَشَاءُ

    كَمْ رَأيْنَا مَا لَيسَ يَعقلُ قَدْ أُلهمَ

    مَا لَيسَ يلهمُ العقلاءُ

    إذْ أبَى الفيلُ مَا أتَى صَاحب الفيل

    و لَم يَنفع الحجَا و الذكاءُ

    و الجَمَادَاتُ أفصَحتْ بالَّذي أخر

    رسَ عنهُ لأحمد الفُصَحَاءُ

    ويحَ قَوم جَفَوا نَبيًا بأرض

    ألفتهُ ضبَابُهَا و الظَبَاءُ

    و سلوهُ و حنَّ جذعٌ إليه

    و قَلوهُ وودَّهُ الغُرَباءُ

    أخرجوُهُ منْها وآواهُ غَارٌ

    و حمَتهُ حمَامةُ ورقَاءُ

    و كَفتهُ بنسجهَا عَنكبُوتٌ

    مَا كفتهُ الحمَامةُ الحصداءُ

    و اختَفى منهم علَى قرب مرآهُ

    و من شدَّة الظهُور الخَفَاءُ

    و نَحَا المصطفى المدينة واشتَا

    قتْ إليه من مَكةَ الأنحَاءُ

    و تغنَّتْ بمدحه الجنُُّ حتَّى

    أطرَب الإنسَ منهُ ذَاكَ الغنَاءُ

    و اقتَفى أثرَهُ سُرَاقةُ فَاستهو

    وتهُ في الأرض صَافن جَرداءُ

    ثُمَّ نَاداهُ بَعدَمَا سميت الخسي

    يف و قَدْ ينجدُ الغريقَ الندَاءُ

    فَطَوىَ الأرضَ سَائرًا و السموا

    ت العُلا فَوقَهَا لَهُ اسرَاءُ

    فَصف الليلة الَّّتي كَانَ للمخب

    تَار فيهَا على البُراق استوَاءُ

    و تَرقَى به إلى قَابَ قوسي

    ين و تلكَ السيَادةُ القعسَاءُ

    رُتَبٌ تَسقُطُ الأمَاني حَسرى

    دوُنَهَا مَا ورَاءهُنَ ورَاءُ

    ثُمَّ وَافَى يُحدّثُ النَّاسَ شُكرًا

    إذ أتتهُ من ربّه النعمَاءُ
     
  2. seddik57

    seddik57 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2007
    المشاركات:
    267
    الإعجابات المتلقاة:
    179
      30-03-2007 19:16
    قصيدة رائعة تدل علي روعة الخا لق
     
  3. ybs06

    ybs06 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏19 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    2.064
    الإعجابات المتلقاة:
    299
      31-03-2007 12:14
    [​IMG]
     
  4. maysalech

    maysalech عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    697
    الإعجابات المتلقاة:
    105
      31-03-2007 21:35
    :besmellah1:

    اللهم صلى على سيدنا محمد عبدك ورسولك النبي الأمي الطاهر الزكي وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً بقدر عظمة ذاتك في كل وقت وحين

    ورضي الله عن ا الإمام البوصيري

    جزاك الله عنا خير الجزاء أخي الحبيب

    ولك تحياتي
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...