تدنيس للمصحف الشريف بالجزائر..!!

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة rawf, بتاريخ ‏3 أفريل 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. rawf

    rawf عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جويلية 2006
    المشاركات:
    136
    الإعجابات المتلقاة:
    31
      03-04-2007 10:17
    تجري مصالح الأمن، على مستوى ولاية عين تموشنت، تحقيقات في ستة قضايا تتعلق بتدنيس المصحف الشريف، بعد العثور على بعض النسخ وقد تم تلطيخها بفضلات بشرية أو تمزيق بعض الصفحات ورميها في الشوارع. وتشتغل مصالح الشرطة التابعة لأمن ولاية عين تموشنت على هذا الملف منذ أشهر لتحديد هوية الفاعلين و"خلفياتهم" بعد أن تم العثور في وقت سابق على نسخ من المصحف الشريف تتضمن في حالة ورقة بيضاء تم إدراجها بين مختلف السور القرآنية.

    وفي حالة أخرى كتبت طلاسم ومخطوطات بواسطة حبر ألواح في محاولة لتشويه الصفحات والسور، في حين سجلت حالة نزع بعض الآيات القرآنية من المصحف الشريف خاصة بآيات كاملة من سورة البقرة، وكذلك سورة الأحزاب التي تتضمن تبرئة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها مما نسب إليها من طعن في شرفها وأخلاقها.

    واطلعت "صحيفة الشروق" الجزائرية على بعض هذه المصاحف التي تعرضت للتدنيس، وتم العثور عليها في أماكن متفرقة، أبلغ عنها مواطنون، وتعتبر هذه الظاهرة دخيلة، على خلفية أنها تسجل لأول مرة على مستوى هذه الولاية الهادئة والمحافظة التي لا يتعدى عدد سكانها 300 ألف نسمة، كما أشارت التحقيقات الأولية إلى أن المصاحف تمت سرقتها من المساجد، حيث تتضمن الصفحات الأولى عبارات خطية تعلق بدعاء للقارئ ودعوة للحفاظ عليه.

    ولم تحدد بعد هوية الفاعلين الذين يجري البحث عنهم، لكن مصادر أمنية قريبة من التحقيق لم تستبعد أن يكون القائمون بهذه الأفعال الشنيعة هم محسوبون على المذهب الشيعي "شيعة" يعتبرون المصحف الشريف غير صحيح ومحرف باعتقادهم، وأن هذه الأحداث تزامنت مع تسجيل تحركات بعض "المشيعين" بولاية عين تموشنت، مما دفع أجهزة الأمن من شرطة ودرك للتحرك، حيث يكون هؤلاء قد زحفوا من ولاية وهران التي تعد من "معاقل" الشيعة في الجزائر، بحسب تقارير أمنية، وبرز نشاطهم وتحركاتهم بشكل لافت في الأشهر الأخيرة، حيث تحرت مصالح وزارة التربية لتحويل بعض الأساتذة الشيعة من إلقاء الدروس إلى مصالح إدارية حتى لا يتم التأثير على التلاميذ، وتم تفعيل نشاط هذه "الشبكة" بعد أن دخل عناصرها في حملة "تشييع" غير معلنة.

    وقد لجأ شيعة الجزائر مؤخرًا إلى إرسال رسائل إلكترونية عبر الإنترنت للمشتركين في المواقع الإلكترونية تحت غطاء عرض خدمات مثل الدعم بالمراجع والكتب في محاولة لاستدراج الشباب في الشبكة، بعد إيفاد مراجع مرفوقة بكتب تتحدث عن المذهب الشيعي ومطويات تتضمن دعوة باطنة للالتحاق بهذا التيار, وكان الشيخ يوسف القرضاوي قد دعا الشيعة إلى عدم تشييع الجزائريين وكذا أهل السنة في البلدان العربية والإسلامية، وأضاف في الندوة الصحفية التي عقدها على هامش أشغال مؤتمر القدس الخامس المنعقد بالجزائر إلى احترام المذاهب لبعضها البعض، وفي كلام الشيخ إشارة إلى نشاط الشيعة في العالم الإسلامي في الأشهر الأخيرة لـ "تشييع" أهل السنة.


    الموضوع منقول
    http://www.fedaa.net/onenew.aspx?newid=3070
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...