1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

شعر فلسطينى لمن يريد الاضافة هناااا

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة وائل هيب هوب, بتاريخ ‏4 أفريل 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      04-04-2007 19:46
    يوميات الامومه الفلسطينيه
    المرأة الفلسـطينية هي الأم والأخت والابنة والزوجة ، هي إما زوجة شهيد أو أخت أسير أو ابنة جريح ، وهي أم الأطفال الفلسطينيين الأبطال وكل شعب عظيم وراءه نساءٌ عظيمات.
    قصيدة مهداه الى المرأه الفلسطينيه
    بمناسبة عيد الأموأمومةٍ صارت شـتاتاً ضائعاً
    *** بين الحنانِ وبين رزقٍ للضَّـنا

    فالزَّوجُ أضْحى في غيابٍ طائِلٍ
    *** بين السُّجونِ وبين جُرْحٍ قد نكـا

    بين الشهادةِ والمهاجرِ وُزِّعـوا
    *** ونساءُ أضْحَتْ للقـوامَةِ حامِـلا

    والإبنُ أضْحى للحِجـارةِ قاذِفاً
    *** أو ثائِراً يقْضي اللَّـيالي مُسْـهِدا

    أو طـالِباً للرِّزقِ في قُطْر نـأى


    *** أو طالِباً للعِلْمِ في بَلَدٍ جَـفا

    ♣ ♣ ♣ ♣ ♣

    ونساءُ صَبَرَتْ واستَزادت قُوّةً
    *** في حملِ أعباء القوامة والقِرا

    وفَّتْ حَـناناً للبنينَ وكـافَحَتْ
    *** من أجل قُوتٍ للشّريك وللضَّنا

    أوفَـتْ لزَوْجٍ ثم ابنٍ أو أخٍ
    *** زفَّتْ عريساً والشـهيدُ على السّـوا

    صَبَرَتْ على فَقْرٍ وجـوعٍ والأسى
    *** لاذَتْ بِفَـرِحٍ من بـلاءٍ قد أتى

    فالوَجْـهِ ينْطِـقُ بالبَشاشَـةِ والتُّقى
    *** والقلبُ تعصرهُ الهـمومُ كما الجـوى

    والفمُ ينطِـقُ بالمدائِحُ والدُّعــا
    *** زغاريدُ أفْـراحٍ وجَـمْرٍ بالحشـا

    جادتْ رباطاً واشـتداداً بالقُوى
    *** أبْلَتْ مقاومة ً لجيشٍ قد طـغا



    صبرَتْ على ضَيْمٍ وقهْرٍ موجِعٍ
    *** أضْحَتْ قِـلاعاً لا تفَتُّتُ يُرْتَجى

    وضعَتْ لِحَمْلٍ والمرارَةُ زادُها
    *** فاقتْ بصبحٍ والحقولُ سـبيلُهـا

    زرعت نباتاً ثم حصدَتْ ريعَـهُ
    *** عَجَنَتْ وخَبَزَتْ والعـزيمةُ دربُهـا

    قامتْ بتمْريضٍ لزوْجٍ والضَّـنا
    *** زارَتْ شَـقيقاً بالسُّـجونِ مُكَــبَّلا

    أدَّتْ فروضاً والنَّوافِلُ كُـلَّها
    *** ركعتْ وسـجدتْ بالخشـوعِ وبالدُّعا

    أحْيَتْ قِـياماً باللَّيـالي والدُّجى
    *** قامتْ بإكْـرامِ النَّـزيلِ إذا لفى

    قامتْ بتزويج البُنَيَّةِ والفـتى
    *** أوْفَتْ حقوقاً للحفـيدِ إذا شـكا

    جادتْ مغازلةً لزوْجٍ مُثْخَـنٍ
    *** بهُـمومِ أثقـالِ احـتلالٍ قد جَثا



    جادتْ برَقْصٍ في الزّفـافِ لإبنِها
    *** أشْـجَتْ غِـناءً والدُّموعُ بعَـيْنِها

    حبَسـَتْ دُموعـاً في شهادة ابنها
    *** سـكن الجـنانَ فكـانَ ولَداً صالِحا

    رفضَتْ عزاءً في شـهادة زوجِها
    *** فتحتْ بُيوتاً للتَّهـاني والدُّعـا

    ♣ ♣ ♣ ♣ ♣

    ونساءُ حملتْ للسلاح مقاوماً
    *** ونساءُ أسرتْ والصِّغارُ بدارها

    ونساءُ قُهِرتْ بابتزازٍ بالأذى
    *** أبتِ التِّنازل والخضوع لمن طغا

    وعروسُ فُجعتْ في غياب عريسها
    *** في يوم عُرْس لاعتقال بالدُّجى

    فالحكم صدر على العريس مُؤبداً
    *** والبنتُ تحلمُ باللقاء وبالوفا

    ظلّتْ على عهد الحبيب وفيّةً
    *** أبتِ القران تمسَّكتْ بعريسها



    وعروس فُحعتْ في غياب عريسها
    *** بشهادةٍ يوم الزّفاف على الضّحُى

    وعروس زُفَّتْ للعريس وبالعرا
    *** فعريسها أمسى يطاردُه العدى

    زادتْ وفاءً لا يغيرها العنا
    *** فالعُرْس أُكِمْل بالظّلام وبالفلا

    ♣ ♣ ♣ ♣ ♣

    عشقتْ حـياةً قد تلوّى دربُهـا
    *** عجَّـتْ بأشـواكٍ وزادَ وُعـورُها

    زرعتْ وروداً في الطَّريقِ بصبرِها
    *** عاشَتْ حَـياةً قد تقلَّبَ حـالُها

    رضِيَتْ وقَنَعَتْ لا قنوطَ بنفسـها
    *** عاشـت بأملٍ بل تخَطَّـتْ غَـيْرَها

    شَـكَرَتْ وحَمَدَتْ واستمرَّ صمودُها
    *** عقلتْ وأوْكَلَتْ الأمـورَ لرَبِّهـا

    خنساءُ هذا العصرِ كَبُرَ مقامُها
    *** شيماءُ في أعلى المراتب صِنْوهُا



    صنعتْ رجالاً في قتامةِ دهْرها
    *** قهرتْ عدوّاً والسَّماءُ غِطاؤُها

    جادت عطاءً في تفاقُم فََـقْرِها
    *** زادت بهاءً والمصاعبُ زادُها

    زادتْ شُموخاً في وَضاعةِ عُرْبها
    *** كالنَّسْر تعلو والطّيورُ بوكرها

    أبلتْ وفاءً بالحقوق لأرضها
    *** فالبيتُ يُهدمُ لاتراوح عُشَّها

    سكنت خياماً والرُّكامُ فراشهُا
    *** غطّتْ فِراخاً واللِّحاف جناحها

    سهرت لفجرٍ بانتظار شريكها
    *** أو فلذةٍ للكبْدِ أُثْخن جُرحُها

    نفخْتْ بنارٍ لا طعام بقدْرِها
    *** لتزيد صبْراً في نفوس صغارها

    للّهِ درُّكِ يا حـبيبَةَ قَـلْـبِنا
    *** أمٌّ وأخْتٌ أو شـريكُةَ عُـمْرِنـا

    ♣ ♣ ♣ ♣ ♣



    أنتُنَّ مَثَلٌ للشَّـريكةِ بالوفـا
    *** أنتُنَّ مَثَلٌ للأمـومةِ والإخـا

    أنتُنَّ مَثَلٌ قـد تندَّرَ أن يُرى
    *** أنتُنَّ مدرسَـةٌ وجـامعةٌ لـنا

    أنتُنَّ زادٌ للحـياةِ مُحَرِّكٌ
    *** أنتُنَّ نورٌ في الطَّـريقِ إذا سـجا

    أنتُنَّ شَـمْعٌ تحترقْنَ لأجْـلِنـا
    *** من أجلِ إكـمالِ المسـيرةِ للمُنى

    أنتُنَّ سِـتْرٌ للحـياةِ مُحَصَّـنٌ
    *** أنتنَّ ماءٌ للعطـاشِ على الظَّـما

    أنتُنَّ دفْـقٌ للدِّمـاءِ بِعِـرْقِنا
    *** أنتُنَّ بلسـمُ للجِـراحِ وللأسـى
     

  2. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      04-04-2007 19:48
    يوميات الأسرى الفلسطينيين
    أحمد ابراهيم الحاج





    يوميات الأسرى الفلسطينيين
    أ- إلى الأسرى في فلسطين

    ُانتم كنبض القـلبِ بين ضُلوعِنا
    *** أنتم كحدق العين بين رموشنا


    أنتم خَـريرُ الماءِ في أَسـماعِنا
    *** أنتم صُروحُ المجْـدِ في أبْصارِنا


    أنتم شِـتاءُ الغيثِ في أوطـانِنا
    *** أنتم شُـروقُ الشمْسِ في ديجورِنا


    أنتم هـواءُ الكَونِ في أَنفاسِـنا
    *** أنتم مِثالُ الصـبْرِ في أذْهـانِنا


    أنتم فُؤوسُ الحَـقلِ في أصقاعِنا
    *** أنتم جُـذورُ الزرعِ في أكـنافِنا


    صـبْراً فإنَّ النصرَ يزحفُ نَحوَنا
    *** بالصَّـبْرِ والإيمانِ وصلَ جُدودِنا


    صَـبْراً على التعذيبِ طالَ نِضالُنا
    *** صَـبْراً على التَّنكيلِ ثَبَتَ رِباطُنا




    أهـلُ الرباط وقد تَجـدَّدَ عزمُنا
    *** إنْ طـالَ حَـبْلُ الظُّلم قَرُبَ ثوابنا


    وعْـدٌ تَقـرَّرَ في الكتاب بنصرنا
    *** وعْـدُ الإله مُحَـقَّق ٌ لِغُـزاتِنا


    صَـبْراً ذوي الأَسرى تَفَطَّرَ قلبُنا
    *** فأسـيركم حَــطَّ الرِّحــالَ بعقلنا


    ♣ ♣ ♣ ♣ ♣






    ب- نسيجٌ من الخيال مستوحى من الواقع الفلسطيني

    صـار الأسيرُ أَباً وحُرِمَ من الضَّنا
    *** شَـابَ الأسـيرُ وما تَكحَّـل أو دَنا


    مِن فـلذةٍ للكـبدِ عاشت بالجَــفا
    *** حُـرِمَتْ حَـنانَ الأبِ أَرَّقَهـا العَنا


    مرَّت سُـنونٌ واســتبدَّ بِنا العِدَى
    *** والإبْنُ نَزَلَ السِّـجْنَ ظلماً ما جنى




    أبلى مقاومةً لغزوٍ قد جثا
    *** صلباً عنيداً ما تخاذل وانحنى


    فالإبنُ أضْـحَى بالمَعِـيَّةِ ما دَرَى
    *** والأَبُ يدنو من فَـتاهُ ومـا حَــنَا


    وأُذيعَ خَـبَرُ الأَسْرِ وانتشَرَ الصَّدَى
    *** عَـلِمَ الأسـيرُ وُجـودَ إِبْنٍ قد دَنَـا


    نادى بصـوْتٍ والصراخُ من الحَشا
    *** مَن فيكُـمو عَــدْنانُ أَحــمدُ إبنُنَا


    بُهِتَ الجـميعُ وصاحَ صوتٌ مع بُكا
    *** فالشَّـكلُ غيرُ الرَّسمِ حارَ بِهِ الضَّنَا


    فالابن يذكر للابوّةِ مظهراً
    *** من صورة بالبيت في عرس الهنا


    شعرٌ كثيفٌ والشموخ بعينه
    *** جسمٌ ملئٌ يستقيمُ كما القنا


    وجهٌ بشوشٌ لا يخالجه الأسى
    *** دفْقُ الشباب مشعشعٌ مثل السَّنا




    والحال أُبْدلَ والمظاهر أدْبرتْ
    *** والوجهُ بادٍ إذْ يقارعه الفنا


    فالرأْسُ أَصـلعُ والجُفونُ تورَّمَتْ
    *** والظَّـهرُ أَحـدبُ قد تقوَّسَ وانحنى


    والجِسْـمُ أُنْهِكَ إذْ تَرَهَّـلَ وارتخى
    *** وتجَـعُّـدٌ بالوجـه يفْـتَقِدُ الهَــنا


    ودنا الفـتى من والـدٍ بدأَ الخُطَى
    *** نحـو الحـبيبِ بأرجلٍ فيها العــنا


    هـرع الضَّنا في حُرْقَةٍ ثم انحنى
    *** نحـو الأيــادي للأُبــوة وانثنى




    وتعـانق الاثنان في سـجنٍ نأى
    *** دَمْـعٌ وتقــبيلٌ كعـزْفِ الدَّنْدَنا


    فالأبُّ يعــلوه التجهـُّم والأسى
    *** نـادى المنـادي بافـتراقٍ قد دنـا


    كَمُلَ النِّصابُ لحـكمه وجب الوفا
    *** حـان الفِـراق وما تكَـحَّل بالضَّنا




    وجـرى وداعٌ بالدموعِ مُخَضَّبٌ
    *** وتباعَـدَ الأحْــبابُ فابتدأ العَــنا


    فالإبنُ عـوقب بالسُّـجونِ مؤبَّداً
    *** والأبُّ يخْــرج إذْ يُطـارده الفـنا


    في صُـبحِ يوم بالغُــيومِ مدجَّجٌ
    *** جـاء النَّذيرُ مُجَلجلاً صُعِقَ الضَّنا


    مات الحبيب بفِـعل تعذيبٍ طغى
    *** فقـد الأُبُـوَّةَ مـا أُلينَ له قَـنا


    وازداد تصميماً وحارَ بِهِ العِـدى
    *** لن ننثني أبــداً سـننتزعُ المنى


    وننال حـقاً في الرجوعِ لأرضِنا
    *** ونكـونَ أحـراراً بِصنع مصيرنا


    والقـدس عاصمةٌ لدولة شعبنا
    *** والمسـجدُ الأقـصى نزيلُ قـلوبنا
     
  3. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      04-04-2007 19:49
    ای قدس، ای خواهر مکه و مدینه



    ترجمه قصیده "یا قدس یا اخت مکة و المدینه المنورة" دکتر عبد المعطی الدالاتی



    عزیزانم، اگر روزی توانستید قدس را از چنگال دشمن بیرون کنید

    بار سفر را به آنجاها ببندید

    و با خود مشتی از خاک مرا بردارید

    در اطراف مسجد الاقصی بیافشانید

    بر انگشتر زمانه

    ای قدس

    تویی تو گوهر یک دانه

    آیا به یاد داری

    با عشق گشت آغاز

    ایام آشنایی

    آیا به یاد داری

    با بوی یاسمین ها آویخت آن زمانه

    برای دیدن تو به سان تشنگانم

    یا عاشق که تشنه باشد

    برای دیدن دوست

    سرزنش های زمانه

    نگاه من به گنبد طلایی ات ای قدس

    چون نگاه گدای به زر

    ای کاش می شد که دو رکعت نمازی به سپاس

    در نخستین قبله مسلمانان بگزاریم

    از چه سخن گویم از هاله ای از نور که تو را در بر گرفته است

    از شکوه دو مسجدت

    یا به فرزندانم چه بگویم

    آن هنگام که سخن از تو به میان آید

    بگویم قدس ساحر است

    و دل هر کسی که به دیدارش می آید

    با سحر خود

    مسحور می سازد

    ولی چه کنم که تو پاک و مطهری

    و ذاتت عاری از هر گونه سحر

    ******************************

    ای قدس

    ای زیباترین قصیده ام

    آیا این تویی تنهاترین آهنگ من

    یا تو امیدی بر قلب من، بر جان من

    ای قدس

    ای زیباترین داستان

    ای تو محل معراج رسول

    ای تو محراب بتول

    ای تو مجمع تمام انبیاء

    ای تو مجمع فرشتگان آسمان

    ای تو جایگاه نماز و جهاد

    در توست که نور هدایت متجلی می شود

    ای قدس

    ای عزیزترین شهر

    ای خواهر مکه و مدینه

    با خون تمام شهدا ندایت را لبیک می گوییم

    به تو ای والاترین اسیر

    به تو ای سرزمین عبادت و سجود

    به تو ای بیشه شیران لبیک می گوییم

    ******************************

    ولی چه کنم اندوه از دوری تو

    تمام وجودم را فرا گرفته است

    و پس از سال ها امروز با تو سخن می گویم

    و عقده دل را به نزدت می گشایم

    چرا که می ترسم پس از این سفر

    تقدیر به من اجازه ندهد

    و سکوت قبر مرا به اندرون خود بکشاند

    پیش از آن که دوباره تو را ببینم

    ای شهر عزیز،

    هراسم از آن است

    آرزوهایم با مرگم بمیرند

    و نتوانم با تو درد دل کنم

    و بگویم

    که ای قدس

    ای کاش می دانستی

    چقدر شوق تو را با خود به گور آورده ام
     
  4. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      04-04-2007 19:50
    إرحـــــل
    جند أتوا من بعيد قالوا إرحل
    دخلوا بيتي قتلوا ولدي إغتصبوا امرأتي ...
    قالوا إرحل ...
    حفروا في الوجه مغارة
    مرّوا على جسدي
    زرعوا في القلب رصاصة
    نصبوا لي الخيمة ...
    قلت :
    سأبقى مارداً جرحاً يعانق تربتي
    و طرقت باب أمتي ...
    وكانت نائمة و بقيت وحدي
    وأمتي تحلم ... دخلوا وأمتي تحلم ...
    قالوا إرحل ...
    هذه بلادي واعلموا أن الصغار
    من دورة الأحلام تمتلك القرار
    من سجون الليل تنتزع النهار وتمضي عواصف
    ************
     
  5. samir1000

    samir1000 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    3.298
    الإعجابات المتلقاة:
    401
      09-04-2007 09:34
    ][​IMG]
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
شعر المتنبي ‏13 جويلية 2016
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...