...*. الحمو الموت .*...

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة ABDERRAOUF, بتاريخ ‏7 أفريل 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ABDERRAOUF

    ABDERRAOUF عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أفريل 2006
    المشاركات:
    873
    الإعجابات المتلقاة:
    128
      07-04-2007 13:05
    :besmellah1:
    عن عقبة بن عامر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "إياكم والدخول على النساء فقال رجل من الأنصار: يا رسول الله أفرأيت الحمو؟ قال : الحمو الموت " رواه البخاري ومسلم.


    http://smiles.al-wed.com/smiles/13/514.gif


    يحذر النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث من الخلوة بالمرأة الأجنبية والدخول عليها،

    وهنا يسأل أحد الصحابة "أفرأيت الحمو؟"

    والحمو: أخو الزوج وما أشبهه من أقارب الزوج كابن العم ونحوه. "

    قال النووي: اتفق أهل اللغة على أن الأحماء أقارب زوج المرأة كعمه وأخيه وابن أخيه وابن عمه ونحوهم"، فهذا الصحابي يسأل عن أقارب الزوج الذين يدخلون على المرأه في طمأنينة ويسر، ما الحكم فيهم؟

    فيجيبه النبي صلى الله عليه وسلم بإجابة قاطعة قائلاً: "الحمو الموت"

    فهو أولى بالمنع عن غيره لأن الفتنه منه أكثر لتمكنه من الوصول إلى المرأة من غير نكير عليه . وعادة الناس التساهل فيه. وهكذا يأتي هذا الحديث في إطار النهج الإسلامي الذي يأخذ بالعلاج الوقائي للمرأة والرجل، فلعل الخلوة تزين لهما المعصية، فإن الشيطان لن يتركهما في هذه الحالة بل يوسوس لهما ويزين لهما المعصية ...

    قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يخلون بامرأة ليس معها ذو محرم منها فإن ثالثهما الشيطان " صحيح أخرجه أحمد وصححه الحكم ووافقه الذهبي.



    منقول للفائده

    دمتم بحفظ الرحمن
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...