1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

*&&***قويةً انتى فكتبتي احساسك بدمعك قبل دمك**&**

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة وائل هيب هوب, بتاريخ ‏13 أفريل 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      13-04-2007 14:57
    لكل امراءة جار عليها الزمان وابدت الرماح اثرها في جسدها


    لكل امراءة حملت مشاعرها بكف وبالكف الأخر قلبها


    لكل امراءة ذرفت دموعها حباً وحسرةً على خدش كبرياءها


    لكل امراءة قراءت الحب للرجل وطبقته تجاهه


    لكل امراءة وقفت بكل قوة وقالت للرجال والزمان أنا الحب حتى وان ذبلت





    نعم وهبك الله قلباً احببتي به واحسستى بمن حولك به


    وقـُـبـحا ً لكل رجل لانهم لم يقدرو تلك المشاعر الفياضة


    وقف الزمان يصول ويجول ويسرح بقلبك يميناً وشمالاً وكل الرجال


    في مقاعد المدرجات يراقب عن كثب كيف يقتل الحب حياً


    وكيف تؤدد المشاعر وتقتل بغير ذنباً ارتكبتة


    احببتى


    كافحتى


    صمدتي


    قاتلتى


    انتصرتي


    رغم كل الظروف التى كانت تسلبك ابسط حقوق حتى مجرد التعبير عن مشاعرك


    في تلك الورقة التى كثيراً ماجعلتيها خلف ظهرك خوفاً من أن يري تلك المشاعر


    احد


    قويةً انتى فكتبتي احساسك بدمعك قبل دمك


    وتحملتى وعانيتى مالم يقدر عليه الرجال


    لقد وجدت دمعي يتسلل من بين اجفاني معلتناً رحيلة ليس لان مشاعري


    قهرت


    ولكن لان تلك الانثي ظلمت من قبل رجل


    نعم رجل لم يكن يقصد الاساءة ولكنه لم يفهم معني الحياة جيداًَ


    صبرتي وصبرتي وصبرتي


    فجنيتي دموعاً انسكبت من غير استئذان من مجافن كل من قراء لك


    اظن ان هذا الانتصار


    ان تجعل غيرك يحس بظلمك وان يصل صوتك فتنحنى الرقاب له


    تنحنى وهي تداري بين طياتها حزناً عميقاً يصعب شرحة


    كنتى في أوج عمرك ولازلتي ومع كل هذا كان بقلبك كل


    هذا الآلم


    تحاملتى وصبرتي فظفرتي في النهاية


    احسست بقبح وجوة بعضنا عندما قراءت الحزن واحسست بمرارة عيشك





    وجدت نفسي اضعف من يقف في آهات الزمان لكننى قوية بالايمان


    عذراً فقلمي يعلن استسلامة فلم اجد اكثر من تلك الكلمات لأكتبها


    ليس لأمرأة بعينها ولكن لكل امرأة حملت قلبها الجريح بكف


    وحبها بالكف الآخر


    عذراً ايتها النسوة فسابقاً لم يحس بظلمكن أحد ولكن أعدكن


    ان قلوبنا قد دبت بها الحياة فلن تظلمن من الآن فصاعداً


    ولن تظلمن ولن تظلمن


    لانه يوجد لنا رب عادل يجيب دعوة المظلوم اذا دعاه

    وليس لنا حبيب سواه ولا ملجأ الا لله

    فقبحا لكى ايتها الحياة مادام بك قسوة الرجال

    ولنتجمع دوما على حب وذكر الله
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...