اروع ماقيل في النساء.. (من نبع النبوه)

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة النمر الدهبي, بتاريخ ‏21 أفريل 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. النمر الدهبي

    النمر الدهبي عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏14 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.024
    الإعجابات المتلقاة:
    152
      21-04-2007 00:02
    :besmellah1: (((( مــن نـــبع النبـــوه ))))



    افضــل مــا فـــي النســـاء


    افضـــل مـــا فـــي النســـاء دينـــها


    -عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال :: (( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم))

    "من نكح المرأة لمالها وجمالها حرم جمالها ومالها، ومن نكحها لدينها رزقه الله مالها وجمالها"
    رواه الطبراني


    خير النساء


    (( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ))

    "خير النساء أحسنهن وجوها وأرخصهن مهورا" أخرجه ابن حبان من حديث ابن عباس "خيرهن أيسرهن صداقا" وله من حديث عائشة "من يمن المرأة تسهيل أمرها وقلة صداقها" وروى أبو عمر التوقاني في كتاب معاشرة الأهلين "إن أعظم النساء بركة أصبحهن وجوها وأقلهن مهرا" وصححه.


    تزوج مؤمنه


    (( قال النبى صلى الله عليه وسلم ))

    "ليتخذ أحدكم قلبا شاكرا ولسانا ذاكرا وزوجة مؤمنة تعينه على آخرته" أخرجه الترمذي وحسنه، وابن ماجه


    خير متاع الدنيا المراة الصالحه ...


    (وعن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنْهماُ (( أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ))

    قال: الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة ) رَوَاهُ مُسْلِمٌ


    سبب لدخولك الجنه..

    وعن أم سلمة رَضِيَ اللَّهُ عَنْها قالت (( قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ.

    تتصدق على زوجها ولها اجران..

    وعن زينب الثقفية امرأة عبد اللَّه بن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وعنها قالت

    (( قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    (تصدقن يا معشر النساء ولو من حليكن) قالت: فرجعت إلى عبد اللَّه بن مسعود فقلت: إنك رجل خفيف ذات اليد

    (( وإن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    قد أمرنا بالصدقة فأته فاسأله فإن كان ذلك يجزي عني وإلا صرفتها إلى غيركم. فقال عبد اللَّه: بل ائتيه أنت. فانطلقت فإذا امرأة من الأنصار بباب

    (( رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ))

    حاجتي حاجتها، وكان

    (( رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ))

    قد ألقيت عليه المهابة، فخرج علينا بلال فقلنا له: ائت

    (( رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ))

    فأخبره أن امرأتين بالباب تسألانك: أتجزئ الصدقة عنهما على أزواجهما وعلى أيتام في حجورهما؟ ولا تخبره من نحن. فدخل بلال على

    (( رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    فسأله

    (( فقال له رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    <من هما؟> قال: امرأة من الأنصار وزينب. (( فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    <أي الزيانب هي؟> قال: امرأة عبد اللَّه. (( فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    <لهما أجران: أجر القرابة، وأجر الصدقة> مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.


    تزوج الولود..

    ((قال النبى صلى الله عليه وسلم ))

    "خير نسائكم الولود الودود" أخرجه البيهقي من حديث ابن أبي أدية الصدفي، وقال البيهقي: وروى بإسناد صحيح عن سعيد بن يسار مرسلا.

    خير النساء لزوجها ..

    (( قال النبى صلى الله عليه وسلم ))

    "خير نسائكم الولود الودود" أخرجه البيهقي من حديث ابن أبي أدية الصدفي،

    وقال البيهقي: وروى بإسناد صحيح عن سعيد بن يسار مرسلا.




    حقوق النساء..

    الاولى الاهتمام بزوجتك


    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال،

    (( قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    <أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً، وخياركم خياركم لنسائهم> رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ صحيح.


    حقها على زوجها..

    وعن معاوية بن حيدة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال قلت: يا رَسُول اللَّهِ ما حق زوجة أحدنا عليه؟

    قال: <أن تطعمها إذا طعمت، وتكسوها إذا اكتسيت، ولا تضرب الوجه، ولا تقبح، ولا تهجر إلا في البيت> حديث حسن رواه أبو داود وقال معنى <لا تقبح> : لا تقل قبحك اللَّه.


    المعاملة الحسنه..

    - وعن إياس بن عبد اللَّه بن أبي ذباب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال

    (( قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمة))

    <لا تضربوا إماء اللَّه> فجاء عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إلى

    (( رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ))

    فقال: ذَئِرْنَ النساء على أزواجهن، فرخص في ضربهن، فأطاف بآل

    (( رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    نساء كثير يشكون أزواجهن،

    (( فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    <لقد أطاف بآل محمد نساء كثير يشكون أزواجهن ليس أولئك بخياركم>


    تربية النساء بالحسنى..

    - وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال،

    (( قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    (استوصوا بالنساء خيراً؛ فإن المرأة خلقت من ضلع وإن أعوج ما في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء) مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.وفي رواية في الصحيحين

    (المرأة كالضلع: إن أقمتها كسرتها، وإن استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج)

    وفي رواية لمسلم: (إن المرأة خلقت من ضلع لن تستقيم لك على طريقة، فإن استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج، وإن ذهبت تقيمها كسرتها وكسرها طلاقها) .

    قوله: (عوج) هو بفتح العين والواو


    رعاية النساء..

    وعن عمرو بن الأحوص الجشمي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أنه سمع

    ((النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ))

    في حجة الوداع يقول بعد أن حمد اللَّه تعالى وأثنى عليه وذكر ووعظ، ثم قال:

    <ألا واستوصوا بالنساء خيراً فإنما هن عوان عندكم، ليس تملكون منهن شيئاً غير ذلك، إلا أن يأتين بفاحشة مبينة، فإن فعلن فاهجروهن في المضاجع، واضربوهن ضرباً غير مبرح، فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلاً. ألا إن لكم على نسائكم حقاً، ولنسائكم عليكم حقاً: فحقكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم من تكرهون، ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون. ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن>

    رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ صحيح. (( قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ))

    <عوان> : أي أسيرات. جمع عانية، بالعين المهملة وهي: الأسيرة. والعاني: الأسير. شبه

    (( رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ))

    المرأة في دخولها تحت حكم الزوج بالأسير.

    و<الضرب المبرح> : هو الشاق الشديد. (( وقوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ))

    <فلا تبغوا عليهن سبيلاً> : أي لا تطلبوا طريقاً تحتجون به عليهن وتؤذونهن به، والله أعلم.


    الاعتناء بالنساء في العباده....

    عن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنْها قالت: (( كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    إذا دخل العشر أحيا الليل، وأيقظ أهله، وجد وشد المئزر> مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.
    والمراد العشر الأواخر من شهر رمضان.

    و <المئزر> : الإزار وهو: كناية عن اعتزال النساء. وقيل المراد: تشميره للعبادة. يقال: شددت لهذا الأمر مئزري: أي تشمرت وتفرغت له.


    الصبر على النساء..

    عن أبي هريرة رضى الله عنه قال:: ((قال رسول صلى الله عليه وسلم ))

    "من كانت له ثلاث بنات أو أخوات فصبر على لأوائهن وضرائهن أدخله الله الجنة بفضل رحمته إياهن، فقال رجل: يا رسول الله؟ واثنتان قال: واثنتان. فقال رجل: أو واحدة؟

    فقال وواحدة" رواه الخرائطي واللفظ له والحاكم لم يقل: أو أخوات وقال: صحيح الإسناد.


    الحلم على النساء..

    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال، (( قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    <لا يفرك مؤمن مؤمنة، إن كره منها خلقاً رضي منها آخر أو قال غيره> رَوَاهُ مُسْلِمٌ.

    وقوله <يفرك> هو بفتح الياء وإسكان الفاء وفتح الراء معناه: يبغض. يقال: فركت المرأة زوجها وفركها زوجها. بكسر الراء يفركها: أي أبغضها، والله أعلم



    واجبات النساء....

    المرأة مسئوله في بيتها وولدها

    وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهماُ (( عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    قال: <كلكم راع، وكلكم مسئول عن رعيته، والأمير راع، والرجل راع على أهل بيته، والمرأة راعية على بيت زوجها وولده؛ فكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته> مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.


    عليها الطاعه الكامله لزوجها..

    - وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ (( عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال))

    <لو كنت آمر أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها> رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ صحيح.


    اذن زوجها في عبادتها ...

    وعن أبي هريرة أيضاً رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ (( أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ))

    قال: <لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه> مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ. وهذا لفظ البخاري.


    طاعة زوجها في الفراش...

    وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال

    (( قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    <إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فلم تأته فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح> مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.وفي رواية لهما

    <إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى تصبح>وفي رواية

    (( قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    <والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطاً عليها حتى يرضى عنها> . وعن أبي علي طلق بن علي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ

    (( أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    قال: <إذا دعا الرجل زوجته لحاجته فلتأته وإن كانت على التنور> رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ والنسائي وقال الترمذي حديث حسن صحيح.


    الحور العين تغضب على من تؤذي زوجها..

    وعن معاذ بن جبل رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ (( عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    قال: <لا تؤذي امرأة زوجها في الدنيا إلا قالت زوجته من الحور العين: لا تؤذيه قاتلك اللَّه! فإنما هو عندك دخيل يوشك أن يفارقك إلينا> رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيْثٌ حَسَنٌ.


    النساء فتنه...

    وعن أسامة بن زيد رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ (( عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ))

    قال: <ما تركت بعدي فتنة هي أضر على الرجال من النساء> مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

    وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ (( عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم))

    قال: <إن الدنيا حلوة خضرة، وإن اللَّه مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا، واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء> رَوَاهُ مُسْلِمٌ
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...