1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

علمتني كيف أحب علمني كيف أنسى

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة وائل هيب هوب, بتاريخ ‏7 ماي 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      07-05-2007 14:11
    قصة جديدة عجبتنى وجعلتنى اعيش احداثها لحظة بلحظه
    فنقلتها لكم
    واتمنى ان تستمتعو بها كما استمتعت

    علمتني كيف أحب علمني كيف أنسى
    عائلة أبو راشد
    أبو راشد: رجل إعمال محب لزوجته لدرجة كبيرة لأسباب ستعرفونها من خلال إحداث القصة
    أم راشد: امرأة اقل ما توصف به هو الحنان اللامحدود
    راشد:الابن الأكبر في الثامنة و العشرين من عمره يعمل مع والده انهي دراسة إدارة الأعمال من أمريكا شاب ملتزم و رزين
    فيصل: في السابعة والعشرين من عمره يعمل مع والده أيضا طيب القلب و لكنه يغضب بسرعة ولا يحتمل إن تجرح كرامته. الكل يعرف عن حبه الكبير لابنة عمته حصة
    خالد: الابن المشاغب في الخامسة و العشرين رفض أن يعمل مع والده و أن يدرس إدارة الأعمال كشقيقيه و دخل كلية الشرطة و هو يعمل كضابط في الشرطة
    ريم: في الثانية و العشرين من عمرها مخطوبة لابن خالتها يوسف, فتاة لطيفة و طيبة القلب
    مريم: في الواحدة و العشرين من عمرها ابنة أبو راشد من زوجته الثانية فتاة جميلة جدا
    عائلة أبو عمر
    أبو عمر: رجل قدير و محترم يعمل في تجارة الأعمال و يشارك صديقه و عديله أبو راشد في التجارة
    أم عمر: امرأة طيبة (شقيقة أم راشد الكيبرة)و عاطفية جدا.
    عمر: شخصية اقل ما يقال عنها إنها شخصية مركبة فهو أحيانا طيب القلب و أحيانا قاسي و أحيانا هادى أو عصبي لدرجة الجنون اكتر أبطال القصة إثارة للجدل هو في الثلاثين من عمره لم يتزوج للان يعمل مع والده و هو المدير الفعلي للشركات وسيم و ذكي
    طلال: في السابعة و العشرين من عمره محب للتعليم بعد أن أنهى دراسة الهندسة توجه للخارج لإكمال دراساته العليا
    يوسف: في الخامسة و العشرين يعمل مع والده لطيف و طيب القلب يحب ابنة خالته ريم وسيكتب كتابه عليها قريبا (يملج عليها)
    سارة: في الثانية و العشرين من عمرها, في عامها الأخير في جامعة زايد جميلة و طيبة و ذات قلب كبير يسبب لها المشاكل أحيانا
    هند: البنت الصغرى لابو عمر و مدللته في العشرين من عمرها تحب ابن خالتها خالد من طرف واحد
    أم سالم: الجدة ووالدة كل من أم راشد و أم عمر و ام عائشة و سالم الذي توفي و هو في الخامسة من عمره
    عائشة: في الواحدة و العشرين من عمرها توفيت والدتها و هي في العاشرة من عمرها ثم تزوج والدها من امرأة ثانية عاملتها بطريقة سيئة فانتقلت للعيش مع جدتهاام سالم في بيت بجانب بيت عائلة أبو عمر(يقع البيت ضمن السور المحيط بمنزل عائلة أبو عمر) فتاة خجولة و عديمة الثقة بنفسها بسبب الظروف الصعبة التي عايشتها.
    عائلة أبو حمدان
    أبو حمدان: رجل رزين و صديق قديم لكل من أبو راشد و أبو عمر, يملك شركة للاستشارات الهندسية يديرها بمساعدة ولده حمدان
    أم حمدان: شقيقة أبو راشد, امرأة طيبة
    حمدان: في السادسة و العشرين من عمره, مهندس و يعمل مع والده, ذو شخصية مرحة و صديق حميم لراشد
    حصة: في العشرين من عمرها في عامها الثاني في جامعة زايد, فتاة رومانسية و حالمة
    في منزل أبو عمر
    يوسف: يلا يما سايرين السوق احنا مب عرس
    ام عمر: انزين خلاص يلا خلصت
    هند: يما ودونا بطريجكم
    ام عمر : منو انتو, بعدين انتو وين سايرين
    هند: انا و سارة و عايشة و بنمر بعد على ريم و مريم بنسير السوق الحين ما باقي على ملجة يوسف و ريم غير اسبوع و بعدنا ما يبنا وايد اغراض
    ام عمر: منو مريم
    هند: يما كم مريم تعرفين انت
    ام عمر: و خالتكم تدري انكم بتاخذون بنت ظرتها وياكم
    سارة: يما اشفيج البنية قاعدة في بيت ابوها لها شهر الحين
    ام عمر: كل ما اذكر ان بو راشد ياب بنته و قعدها في بيت خالتج احس عمري بموت من القهر
    هند: يما انا ما ادري ليش ما تحبينها البنية مالها يد في الموضوع . عمي بو راشد هو الغلطان لانه تزوج على خالتي
    سارة: بعدين خالتي مب زعلانة و تعامل مريم مثل ما تعامل ريم
    ام عمر: خالتج طيبة و ما تريد تزعل ريلها
    يوسف: يما مالا داعي هذا الكلام الحين البنية امها ماتت , قعدت عند خالتها فترة و كان لازم تي تيلس في بيت ابوها
    ام عمر: و ليش ما اتم في بيت خالتها
    يوسف:الحين تبينها تقعد في بيت خالتها مع عيال و ريل خالتها و بيت ابوها موجود و بعدين يما الله يخليج تاخرنا و نبي نسير الحين
    و هنا دخل عمر المنزل و قد سمع الجزء الاخير من نقاشهم
    عمر: السلام عليكم
    الكل: و عليكم السلام
    عمر: شو السالفة ليش مزعلين امي
    و توجه عمر الى امه و قبل راسها
    ام عمر: الله يحفظك يا وليدي ما في شي
    سارة: انا اعرف شبلاها امي
    عمر: قولي انزين
    سارة: امي زعلانة لان طلال ما بكون هني يوم ملجة يوسف
    عمر: ليش ما بكون هني انشاالله بيي و يحضر الملجة
    ام عمر: شلون يا وليدي وهو قال ماشي حجز قبل اسبوعين
    عمر: يما اذا تبينه يي اليوم بيكون هني
    ام عمر: صج يما
    عمر: يما انا قد كلمتي الحين بتصل و الموضوع بيتم انشاالله
    ام عمر و قد ردت فيها الحياة: انزين انزين يلا, هند اتصلي بعايشة و قوليلها تزهب عمرها احنا بنوصلكم بيت خالتكم و روحو السوق مع درويلهم , لان درويلنا ما حد
    قد تعتقدون ان ام عمر امراة قاسية القلب و لكنها ليست كذلك ان غضبها من زواج ابو راشد على شقيقتها طبيعي و مبرر رغم ان هذا الزواج حصل قبل 22 عاما و انتهى بعد ثلالثة اشهر من حدوثة لكن اثره باقي للان
    وصلت الفتيات لمنزل عائلة ابو راشد
    هند: يلا خلصتو الساعة الحين 7:30
    ريم: شلون بنسير دريولنا ما حد
    هند: و احنا بعد
    مريم: خلاص انا الحين بكلم راشد او فيصل اثنينتهم هني
    عندما سمعت سارة اسم راشد كانت ستعدل عن الذهاب و لكنها ادركت ان ذلك سيثير استغرابهم
    ذهبت مريم لغرفة راشد و طرقت الباب
    راشد: ادخل
    مريم :هلا والله بالغالي
    راشد: شو الموضوع بسرعة
    مريم: ودنا السوق الله يخليك درويلنا ما حد و دريولهم بعد
    راشد: انت تتكلمين عن منو
    مريم: هند و سارة هني و عايشة بعد
    راشد و قد انفرجت اساريره عندما علم ان سارة في منزلهم: انزين يلا اذيتينا خلاص بوديكم زهبو اعماركم بسرعة 10 دقايق و تكونون عند السيارة
    راشد يحب مريم كثيرا و لا يحب ان يرفض لها طلب و يعود الفضل في ذلك لوالدته التي علمت ابنائها ان يحبو شقيقتهم وكانت تعاملها بطريقة جيدة منذ كانت مريم طفلة صغيرة تاتي لتقضي بعض الوقت في بيت والدها
    فبعد طلاق والديها عاشت مريم مع والدتها و كانت تاتي لزيارة والدها و قضاء الوقت مع اشقائها و كانت ام راشد لا تمانع في ذلك لذا اصبحت العلاقة بين مريم و اشقائها قوية و كانها تعيش معهم فعليا
    نزل راشد للطابق السفلي ليجد الفتيات الخمس منتظرات
    راشد: السلام عليكم شحالك سارة ,شحالك هند منو هذه ما صدق عايشة هني في بيتنا لا ما صدق
    لم يكن راشد يعلم ان بكلامه هذا كان كمن يزرع خنجر في قلب سارة التي حاولت قدر الامكان ان لا تظهر شيئا
    و بعد ان صعد الجميع الى السيارة حاولت سارة ان تتفادى الجلوس خلف راشد و لكن تاتي الرياح بما لا تشتهي السفن فيبدو ان كل من مريم و هند اتفقتا عليها فهما تحسان ان هناك ما يحصل بينهما رغم ان سارة تنفي الموضوع و راشد يكتفي بالابتسام في كل مرة تساله احداهما عن الموضوع
    هند: حط شي في المسجل و لا بنتم جذي
    راشد: قبل ما حط أي شي ما قلتو وين بتسيرون
    مريم: بوظبي مول
    راشد:و طبعا بتمون فكل محل ساعة انا شلي يابنا و ياكم
    ريم: تبي نصيحتي اتصل بواحد من ربعك ييلس وياك
    راشد: على طاري ربعي ليش ما كلمتو حصة بنت عمتي تيي وياكم وانا اقعد مع حمدان
    ريم: الحين بكلمها و قولها تيي مع حمدان
    راشد: انزين شذي انا ارتحت
    راشد: الحين بحط الي تبونه .ها هند شو تبين تسمعين
    هند: متى اشوفك
    راشد: من عيوني اثنتين
    متى اشوفك نظر عيني تنور عمري و سنيني انا مالي سواك
    كان راشد يدندن بكلمات الاغنية و نظره على سارة التي كانت تحاول قدر الامكان ان لا تنظر اليه مم اثار استياء راشد و اكد له ان ما كان يحسه من تغير تعامل سارة معه صحيح ففي الاسابيع الماضية لاحظ انها تتفادى الحديث معه او التواجد معه في نفس المكان و لم تعد تتكلم معه كالسابق بل تكتفي برد السلام فما الذي غير سارة لقد قضى الكثير من الوقت يحاول ان يتذكر ان كان قد قال او فعل ما يغضبها و لكنه لم يفعل .
    ريم: شخبار خالتي انشا الله بخير
    هند: انت تسألين عن خالتج او ولد خالتج عل عموم خالتج اليوم مستانسه وايد
    ريم: انشا الله دوم و شو السبب
    هند: لان عمر قالها ان طلال بيكون هني و يحظر الملجة
    ريم : شلون وانتو قايلين انه ما في حجز من امريكا قبل اسبوعين
    سارة: حبيبتي هذا عمر و اذا قال عمر شي بيستوي يعني بيستوي
    ريم: هيه والله ما شاء عليه عمر ريال و قد كلمته
    ستلاحظون ان عمر سيكون محور الكثير من احاديثهم و هذا ما كانت تستغربه مريم الجميع يحبه و الجميع يعتمد عليه حتى والدها كثيرا ما يتحدث عنه و يدعو له اما مريم فان اسم عمر يمثل بالنسبة لها شيء واحد هو الخوف نعم الخوف فمنذ كانت صغيرة و عندما كانت تاتي الى منزل والدها كانت تخاف منه كثيرا و كانت تتمنى دائما ان لا يكون موجودا , ربما فارق السن بينهما سبب في خوفها منه فهو يكبرها بتسعة اعوام او ربما كونه جامدا في التعامل معها
    بعد ان وصلوا الى المول توجهت الفتيات الى المحلات لشراء ما يلزمهن ثم انضمت حصة الى الفتيات و جلس كل من راشد و حمدان في احد المقاهي بانتظارهن
    حمدان: يعني انا ما ادري انت شلون يبتهن وييت هني و لا بعد ورطتني معاك
    راشد: انا يبتك هني علشان تخفف عني مب تزيدها علي
    حمدان: انزين شرايك بعد ما يخلصن انسير نتعشى في مطعم
    راشد: خلاص سير خبرهم يمكن اذا درو بيخلصو اسرع
    و بعد ان انتهت الفتيات من الشراء توجهوا لى احد المطاعم و بعد ذلك اوصل راشد الفتيات الى منزلهم
    في اليوم الثاني في منزل ابو عمر و على مائدة الغداء كان الجميع هناك ما عدا سارة التي كانت في الجامعة
    ابو عمر: امك قالتلي ان طلال بيكون هني قبل الملجة
    عمر: باجر انشااله الساعة سبع و نص بتوصل طيارته
    ام عمر: باجر بيكون هني الحمدلله و اخيرا بيي خلاص انا ما بخليه يسافر مرة ثانية
    يوسف: يما الحين الي يسمعج يقول هذي ما شافت ولدها من عشر سنوات مب جنه كان هني من ثلاث شهور و بعدين هو كل المدة الي قعدها سنتين
    هند: تذكر انك قاعد تتكلم عن الغالي
    ام عمر: شو هذا الكلام الفاضي كلكم بنفس المعزة عندي
    عمر: انزين انا بسير الحين تبون شي
    ام عمر: وين يا وليدي
    عمر: بسير الشركة عندي شغل
    ام عمر: وبعدين الحين انت ليمتى بتجابل الشغل يما الحين انتى 30 سنة الى كبرك عيالهم في المدرسة
    عمر: يما ردينا لهذي السالفة الله يخليج يما قلتليج الف مرة لا تيبين طاري العرس لما ابغي اعرس انا بقولج سيري خطبيلي
    ابو عمر: لا تنسى تمر بيت عمك بو راشد علشان تييب الاوراق
    عمر: انشالله يبى يلا مع السلامة
    الكل: في امان الله
    عمر ينزعج جدا من موضوع زواجه فهو يعلم انه اصبح كبيرا و انه يجدر به الزواج و لكن من هذه التي ستقبل ان تتزوج برجل يعمل 15 ساعة في اليوم ويدير اكثر من شركة , بين الشركة التي يملكونها بالشراكة مع عائلة ابو راشد و بين الشركات الاخرى التي يملكونها لا يعرف ما معنى الاجازة او الراحة, الحقيقة ان كثيرات مستعدات للزواج به حتى و لو كان يعمل 20 ساعة في اليوم و لكن هذا ما يتحجج به امام والدته و خالته و جدته عندما يتامرن عليه و يقررن ان يبحثن له عن عروس و لكن ما هو السبب الحقيقي لعزوفه عن الزواج رغم حبه الكبير للاطفال ما هو سنعرف مع الوقت ما هو السبب.
    منزل عائلة أبو راشد (على مائدة الغداء)
    ميري: بابا عمر هني
    أبو راشد:مريم ريم , قمن اتحجبن , ميري خلي بابا عمر يدخل
    كانت مريم ترغب بالذهاب الى غرفتها و عدم العودة الى غرفة الطعام لعدم رغبتها برؤية عمر و لكنها ادركت ان ذلك سيثير تساؤلاتهم
    دخل عمر الى غرفة الطعا م و القى التحية
    عمر: السلام عليكم
    الجميع: وعليكم السلام
    ابو راشد: اقعد يا وليدي اقعد تغدى ويانا
    عمر: الحين والله اتغديت مع الاهل
    ام راشد: ما فيها شي يا وليدي تغدى ويانا
    عمر: مشكور خالتي , صحيح وينه خالد ما شفته من زمان
    ام راشد: في العين يا وليدي عندهم شغل هناك
    و عندما هم عمر بالسؤال مجددا عن طبيعة العمل الذي يقوم به خالد هناك لاحظ ان فيصل يشير له حتى يقفل الموضوع فبدى له ان هناك ما يخفونه عن امهم بخصوص خالد.
    و هنا دخلت كل من مريم و ريم الى الغرفة وكانت مريم تمشي وراء ريم كمن يحتمي بها و حينها شعر عمر و كانه ينظر الى مريم ذات العشرة اعوام التي كانت تحتمي باخوتها حين تراه و تخاف ان تسلم عليه بمفردها
    ريم: شخبارك عمر
    عمر: الحمد لله شخبارك انت
    ريم: بخير الله يسلمك
    و اتجه بنظره الى ريم التي كانت تتفادى النظر اليه
    عمر: شحالك مريم
    مريم: بخير
    حمدت مريم الله انها لم تكن مضطرة ان تجلس مقابل عمر
    و بعد انتهائهم من تناول الطعام توجهوا الى غرفة الجلوس حينها اراد عمر الاستئذان و الرحيل بسبب مشاغله و لكنهم ا صروا عليه بالبقاء ريثما يشربون القهوة
    فيصل: قالي يوسف ان طلال بيي باجر
    عمر: انشاء الله
    راشد: الحين ابغي فهم شلون قدرت تييبله حجز و انا نفسي متصل بشركة الطيران و قايليلي انه ما في حجز قبل الاسبوع الياي ليكون بتييبه على طيارة بروحه والله تسويها ولد خالتي و عرفك.
    عمر: المهم الحين انه بيكون هني باجر , انزين الحين انا بروح , مريم مشكورة على الحلويات طعمها وايد لذيذ
    مريم: بالعافية
    فيصل: ودني بطريجك مالي بارض على السواقة
    غادر عمر منزل خالته برفقة فيصل
    عمر: الحين علمني شو سالفة خالد
    فيصل: خالد مب بالعين هو هني فبوظبي, و هم قاعدين يرقابون عصابة يشكون انهم يتاجرون بالمخدرات و الوضع وايد خطير علشان جذي ما قلنا لامي
    عمر: انزين هو لازم يقعد وياهم
    فيصل: لا طبعا بس خالد ما يرتاح الا اذا اذى عمره
    عمر: الله يهدي و يرده بالسلامة انشالله
    في كافتيريا جامعة زايد كانت سارة تجلس هناك مع صديقتها امنة و هي من اعز و اقرب صديقاتها
    امنة: الحين ممكن اعرف شو السالفة انا قاعدة معاج من الصبح والحين الساعة 4 و للحين ما كلاتي شي
    سارة: ماني مشتهية
     
  2. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      07-05-2007 14:13
    امنة: لا والله , سمعيني انت لج كمن اسبوع مب طبيعية علميني يمكن اقدر اساعدج
    سارة: محد يقدر يساعدني هذه مشكلتي و محد يقدر يحلها غيري
    بدأت سارة بالبكاء بشكل يقطع القلب فاحتضنتها امنة
    امنة: سارو ان كان لي معزة عندج علميني الله يخليج
    و هنا بدات سارة تتكلم من بين دموعها
    سارة: قبل كمن اسبوع كنت قاعدة مع عايشة بنت خالتي و قالتلي ان يدتي قالتلها انهم لما كنا يهال قالو ان راشد بياخذ عايشة
    امنة: الحين انتي تصيحين علشان جذي هذا كلام جديم بعدين انتي قايلتلي انه لم كنتم يهال كانو يقولون انه عمر بياخذ ريم و الحين ملجة ريم و يوسف عقب كمن يوم
    سارة: السالفة مب جذي , انتي ما شفتيها شقايل كانت مستانسة و هي قالتلي انه اذا راشد تقدملها هي بتوافق لانه راشد زين واي بنية تتمنى تاخذ واحد مثله
    امنة: الحين هي ما تدري انج تحبين راشد و انت ليش ما علمتيها
    و هنا زاد بكاء سارة و بدأت تتكلم بصوت متقطع
    سارة: لا ما تدري ما حد يدري بس انا اعرف انه راشد يدري احنا ما تكلمنا بالموضوع بس هو يدري ,من طريقة كلامي , من عيوني, و الحين هو وايد مستغرب لاني تغيرت وياه الحين ما كلمه مثل قبل ما اقدر . اخاف اذا تكلمت يحس فيني وانا ما ابغي انه يدري
    امنة: انت مكبرة السالفة, انت تحبين راشد وهو يحبج بعد ليش ما تقولين هذا الكلام لها و بعدين عايشة وايد حبوبة و هي اكيد بتفهم السالفة بعدين ما ظنتي هي تحبه, قالتلج هي انها تحبه؟
    سارة: لا ما قالت بس يا امنة انا حسيت انها تحبه بعدين انا ما اقدر اكسر بخاطرها والله ما اقدر, عايشة بالذات لانها وايد مسكينة ووايد طيبة و الظروف اللي عاشتها وايد صعبة انا احس ان هي ما فيها ثقة بالنفس ودايما تقولي ان هي يت على الدنيا بالغلط , ما اقدر انا ايي و اكسر خاطرها اكثر و اقولها اني احب راشد
    سارة تشعر بتعاسة تامة , فهي ممزقة بين حبها لابن خالتها و بين حبها و شعورها بالحزن على ابنة خالتها
    فهي تدرك انها لن تكون سعيدة مع راشد و هي تعلم ان عائشة تتمزق الما و بالمقابل هي تعلم انها تسبب الالم لراشد بمعاملتها القاسية معه دون ان تكون قادرة على ان تخبره السبب
    في اليوم التالي و بعد وصول طلال اقام ابو عمر مأدبة عشاء دعى اليها عائلة ابو راشد
    في غرفة الطعام في منزل عائلة ابو عمر
    ابو عمر: وين البنيات يوسف نادهم
    يوسف: انشاالله يبا
    و توجه يوسف الى غرفة الجلوس حيث كانت الفتيات جالسات
    يوسف: يلا العشى جاهز
    لاحظ يوسف ان ريم لم تتحدث و كانها غاضبة منه و عندما همت بالخروج استوقفها
    يوسف: ممكن اعرف شو السالفة انتي زعلانة مني؟
    ريم: ليش انت سويت شي يزعل
    قالت كلامها و همت بالخروج و لكنه وقف امامها و منعها من الخروج
    يوسف: ريم علميني شو السالفة
    ريم: الحين لج كمن يوم ما ييت عندنا و لا كلفت عمرك تسالني عني يوسف اذا كنت ما تبغاني ما حد بيغصبك
    لقد اغضب كلام ريم يوسف كثيرافهي تعلم جيدا مقدار حبه لها و انه كان يرغب في اتمام هذا الزواج منذ مدة طويلة و لكن ابو راشد رفض الامر الى ان تنهي ريم دراستها
    يوسف: انا اعرف انج وايد زعلانة و عشان جذي بس انا ما برد عل الكلام اللي قلتيه , بس لازم تعرفين اني ما ييت بيتكم علشان ما اريد اشغلج عن امتحانتج و انا دايم اسال سارة عنج
    ادركت ريم انها بالغت فيما قالته وانها لم تره فقط منذ 4 ايام ولكن توترها بسبب الحفلة زاد من ردة فعلها
    يوسف: سمعيني زين انتي مب حرمتي بس انتي قلبي وما حد يزعل من قلبه
    و هنا سقطت دموع ريم التي كانت تحاول كتمانها منذ بداية حديثها معه
    يوسف: الله يخليج ما اريد اشوف دموعج يلا مسحيهم و خلنا نسير نتعشى
    على مائدة الطعام
    طلال : وين يدتي و عايشة ما اشوفهم هني
    ام عمر: يدتك تعبانة شوي و عائشة ما طاعت تخليها و تيي
    طلال بغضب: ليمتى بيتمون قاعدين بروحهم ليش ما ايون يقعدون ويانا يدتي الحين وايد مريظة و عايشة ما تقدر تراعيها بروحها
    ابو عمر: يا وليدي انت تعرف كمن مرة مكلمينها بالموضوع بس هي ما طاعت تقول هي ما تقدر تخلي بيتها و تيلس معانا وكمن مرة قلنالها انا و عمك بو راشد علشان عايشة تقعد هني او في بيت عمك بو راشد بس هي ما طاعت
    فيصل: أي بيتها الله يهداك بس يا عمي هي لها كمن سنة يالسة في البيت هذا , بعدين هذا البيت لكم يا عمي مب بيتها
    ابو عمر: يا وليدي انا ما قدرت اقولها هذا الكلام انا استانست لم سمعتها تقول انها تعتبر البيت بيتها
    قام طلال عن المائدة
    ام عمر: وين يا وليدي
    طلال: بسير اسلم على يدتي
    في منزل ام سالم
    ام سالم: عايشة قومي طالعي مين يانا
    فتحت عائشة الباب
    عائشة: شحالك طلال الحمدلله على السلامة
    طلال: الله يسلمج شخبارج
    عائشة: بخير الله يسلمج ادخل يدتي وايد بتستانس كانت تبي تي تسلم عليك بس ما قدرت
    دخل طلال الى غرفة جدته التي بدأت بالبكاء لمجرد رؤيته فهي تحبه كثيرا ,فهي تقول انه يشبه ولدها سالم الذي توفي عندما كان صغيرا توجه طلال الى جدته وقبل راسها و يدها
    ام سالم: والله ما قدرت ايي يا وليدي لو فيني قوة كان سرت المطار
    طلال: انا ما اريد غير اشوفج زينة سمعيني الحين بوديج الطبيب علشان نتطمن عليج
    عايشة: بس هي سارت الطبيب وهو قال ما فيها شي بس لازم ترتاح شوي
    طلال: أي طبيب هذا قومي يدتي انا بوديج طبيب ثاني الظاهر طبيبهم ما يفهم
    اغضب اسلوب طلال في الكلام عائشة و كانه يقصد انها لا تعتني بجدتها
    عايشة: الطبيب وايد زين مب انت الوحيد اللي تخاف على يدتي انا بعد اخاف عليها و اعرف شلون اهتم فيها
    استغرب طلال من اسلوب عائشة في الكلام فللحظة شعر ان هذه التي تتكلم ليست عائشة فهو لم يعتد عليها ان تتكلم بهذه الجراة فعائشة التي يعرفها خجولة ولا تعرف كيف ترد على من يهاجمها و حتى عائشة نفسها استغربت من جراتها و خرجت من الغرفة تاركة طلال مع الجدة بمفردهما و بعد قليل خرج طلال من الغرفة وو جد عائشة تجلس في الصالة و هي تحدق في الفراغ
    طلال: انا ما قصدت انج ما تهتمين بيدتي بس انا ما اقدر اشوفها شذي تعبانة من غير ما سوي شي
    عايشة: يدتي تكبر يا طلال يعني يدتي الي تعرفها قبل 4 سنوات مب هي نفسها الحين والطبيب قال ان صحتها بالنسبة لوحدة بكبرها وايد زينة.
    طلال: انزين هي الحين نامت و بقول للخدامة تشوفها كل شوى اذا قامت و انتي ما في داعي اتمين هني تعالي بيتنا كل العايلة هناك
    عايشة: هي ما تحب الخدامة و ما ابغيها تقوم و تنادي علي ما تلاقيني روح انت انا بتم هني
    طلال: الظاهر انج زعلتي مني
    عايشة: اذا كنت تعرفني زين بتعرف اني ما ازعل من حد صدقني طلال انا زعلت بحياتي اكثر من اللازم و قررت اني ما ازعل خلاص
    و قبل ان تدع له مجال ان يعلق على ما قالته
    عايشة: مع السلامة طلال و سلم عل الجميع
    تركته و توجهت الى غرفتها بقلب يكاد ينفجر من ثقل ما يحمل من هموم
    في منزل ابو عمر و بعد ان وبعد ان انتهت الفتيات من الغداء ذهبن الى غرفة سارة
    هند: مريم وينه في خالد لي لسبوع ما شفته
    مريم: في العين عنده شغل هناك
    ريم: لا تييبون طاري خالد جدام امي لها اسبوع تتصل فيه و تيليفونه مغلق راشد يقول انه بمنطقة ما فيها تغطية بس انا حاسة انه في شي
    عندما سمعت هند هذا الكلام شعرت و كانها تختنق و المشكلة انها تعاني بمفردها فهي لا تستطيع ان تظهر خوفها على خالد امامهم فهي استطاعت ان تخفي حبها له عنهم فهو حب من طرف واحد و هي تعلم انها لو اخبرتهم سينصحونها بنسيان حبها له خاصة ان خالد يعتبرها كمريم و ريم
    في يوم الملجة
    منزل ابو راشد الساعة 10 صباحا
    ام راشد و راشد و فيصل في حجرة راشد
    ام راشد و هي تكاد تبكي: لا انا ما اقدر اتحمل اكثر من جذي الحين 10 ايام ما كلمت خالد و كل ما اتصل بتيليفونه يكون مغلق و كل ما اسالكم تقولون بالعين في منطقة ما فيها تغطية ابي اعرف شو السالفة
    راشد: يما احلفج انه بخير
    ام راشد: لا تحلف انا ابغي اشوفه وينه و لا ما بيحضر ملجة اخته بعد
    و مجرد التفكير ان خالد لن يكون موجود لحضور خطبة ريم دفعها الى بكاء مريرو لم يتحمل كل من راشد و فيصل رؤية والدتهم هكذا
    فيصل: يما الله يخليج لا تصيحين الحين لو دشت ريم و شافتج اتصيحين شو بتسوي
    راشد: يما انا الحين بسير بكلم واحد اعرفه من ربعه و انشاالله بكون هني اليوم
    ام راشد: سمعوني زين اذا ما يى خالد اليوم انا بتم بحجرتي و ما بطلع منها
    و خرجت تاركة وراءها كل منهم ينظر الى الاخر
    فيصل بعصبية: زين انه خالد مب جدامي لانه لو كان هني كنت بجتله , صدق انه ما يستحي الحين 10 ايام ما كلف عمره يتصل بامه يقلها يما انا بخير
    راشد الذي كان اكثر هدوء من فيصل الذي يغضب بسرعة: الحين المهم انه ييى اليوم ما نبغي ريم تحس بشي اليوم ملجتها . انا الحين بكلم ربعه و انت سير ودي البنيات الصالون
    ذهب فيصل الى غرفة ريم وهو يحاول ان يتمالك غضبه حتى لا يشعرها بشيء
    فيصل: يلا جاهزين
    مريم: هيه خلصنا بس بنمر بيت عمتي ام حمدان بناخذ حصة ويانا
    فيصل: من عيوني
    مريم: اكيد بتقول جذي مب السالفة فيها حصة
    ابتسم فيصل ابتسامة تخفي ما يجول في خاطره الكل يعلم انه يحب حصة و يرغب في الزواج منها و لكنه لا يشعر انها تبادله المشاعر لم يسمع من شقيقاته يوما انها سالت عنه او نها تسلم عليه
    وصلوا الى منزل عائلة ابو حمدان وصعدت حصة الى السيارة
    حصة: السلام عليكم
    الكل: و عليكم السلام
    حصة: وين هند و سارة و مريم ما بسيرون ويانا
    مريم: بيلاقونا هناك
    ثم بدات الفتيات بالكلام باحاديث مختلفة و كن في غاية السعادة في هذه الاثناء كان راشد قد تحدث مع احد زملاء خالد في العمل و علم منه ان المهمة التي كان خالد يقوم بها قد انتهت منذ 5 ايام و قبضوا على العصابة وقد كان صديقه مستغربا من ان خالد لم يعد للان و لقد اثار هذا الكلام قلق راشد فلقد تكلم مع خالد اخر مرة منذ 6 ايام ثم اتصل راشد بصديق اخر و عرف منه ان خالد في منزل احد اصدقائه اسمه محمد و قد كان راشد يعرفه
    اتصل راشد بفيصل ليخبره بذلك و قد كان فيصل قد اوصل الفتيات الى الصالون
    فيصل: انا سايرلا الحين و بوريه شغله
    راشد: فيصل ما نبغي مشاكل انا بروح اكلمه و بعد الملجة سوي اللي تبيه
    ادرك راشد ان فيصل لن يسمع كلامه و انه سيذهب الى رؤية خالد و دعا الله ان يصل هو الى منزل صديق خالد قبل فيصل و ما ان ركن سيارته امام المنزل حتى رأى فيصل ينزل من سيارته فنزل مسرعا من سيارته و استوقف فيصل
    راشد: سمعني الحين ما نبغي مشاكل بس بنكلمه
    و طرقوا الباب و فتح لهم محمد ثم ادخلهم الى حيث كان خالد الذي كان يبدو متعبا
    فيصل: انت اصلا ما تستحي الحين احنا قاعدين ندور وينك فيه و انت هني يالس عند ربيعك
    خالد مستغربا: الحين لي 10 ايام ما شفتج و جذي تستقبلني
    فيصل: دام انج تعرف انه لك 10 ايام ليش ما كلفت عمرك تتصل بامك ذيج المسكينة الي قاعدة تحاتيك وحنا قاعدين نجذب عليها و نقول لها انك بالعين بمنطقة ما فيها ارسال عشان جذي تيليفونك مغلق
    خالد: زين ما سويتو لاني فعلا ما كنت اقدر اكلمها
    فيصل: و ليش ما تقدر و لا انت محسب عمرج جيمس بوند
    خالد: عن الطنازة انا ماكلمتها لاني
    ثم صمت قليلا
    ثم اردف قائلا: انا ما كنت ابغي اقولكم
    راشد: شو السالفة و بعدين اشفيك ليش شذي تعبان
    محمد: لم كنا نراقب هذيل الروس مال المخدرات و بعدين اقتحمنا البيت اللي كانوا فيه واحد فيهم حاول يهرب وركض وراه خالد و تضاربو مع بعض و قام هذاك الروسي و ضرب خالد بسكين بجتفه
    خالد: قعدت بالمستشفى يومين و ما بغيت اكلمكم لاني خفت ياجلون ملجة ريم و يوسف علشاني و انا اعرف انه لو امي درت بتسوي مشكلة و تقعد تصيح
    فيصل: انا مب عارف شقول الحين ليش ما خبرتني او خبرت راشد احنا مب يهال و نعرف شلون نخبي االموضوع على امي
    خالد: انا الحين زين و بقوم و ياكم اسير اشوف امي انا كنت بروح البيت على كل حال
    في منزل عائلة ابو راشد
    كان المشهد مؤثرا و ام راشد تحتضن خالد و تبكي
    خالد: يما خلاص انا اسف ما بسوي جذي مرة ثانية بس لا تصيحين
    لم يخبر خالد امه عن ما حصل معه بل استمر على القصة التي رواها كل من راشد و فيصل لها
    في الصالون حيث كانت الفتيات الست هناك وقد تحلقن حول ريم التي كانت تبدو في غاية الجمال
    هند: ما شاء الله عليج يا حظ يوسف فيج
    عايشة: لازم نبخرج عن تنحسدين
    و عندما رات الفتيات مريم التي كانت اخر من انتهت بدأن بالصراخ فقد كانت مريم تبدو رائعة بثوب اسود و شعرها الاسود ينسدل ببساطة على كتفيها
    حصة: ماشاء عليكم بنات خالي و الله انا خايفة تنحسدون اليوم
    غادرت الفتيات الى منزل ابو راشد حيث كانت المجلة
    في منزل عائلة ابو راشد و في المجلس الخارجي حيث كان الرجال هناك و حيث وقف 7 شبان هم عمر,راشد, طلال , فيصل. يوسف, خالد و حمدان كان منظرهم ملفت للنظر
    ابو راشد موجها كلامه للشباب : تصدقون لو انا كنت مكانكم كنت بستحي من عمري عنبوكم الحين اصغر واحد فيكم بيعرس و انتوا قاعدين احنا لما كنا بعماركم كانوا عيالنا تارسين البيت
    فيصل: ذاك اول و الاول تحول
    ابو عمر: لا ما تحول نبي نفرح فيكم و انشوف اعيالكم قبل لا نموت
    في مجلس الحريم
    ام حمدان تخاطب مريم: ما شاالله عليج يا بنيتي عيني عليج باردة كل يوم تحلوين اكثر
    مريم بخجل : تسلمين عمتي
    ام حمدان: تعالي يسلي عدالي علشان اقرا عليج المعوذات
    و ما ان دخلت ريم المجلس حتى بدات الزغاريد كانت ريم في غاية الجمال وبدا الفتيات في الرقص و هنا تذكرت مريم انها لم تحضر عباتها الى المجلس و يجدر بها احضارها فعندما يدخل يوسف و من معه الى المنزل لن تتمكن من الصعود الى غرفتها و احضارهم و قبل خروجها من المجلس سالت هند ان كان هناك رجال في المنزل فاكدت لها هند ان لا احد في المنزل وان كل الرجال في الخارج , خرجت مريم من المجلس و مرت امام الباب الرئيسي و صعدت الى غرفتها و هي تعتقد ان لا احد من الرجال في المنزل و لكن احدهم قد راها و قد كان هذا الشخص عمر الذي فوجيء بروية فتاة ترتدي فستان قصير دون عباءة لم يعرف في البداية من هي و لكنه ادرك انها مريم مما اثار جنونه لانها لو خرجت قبل خروجها بدقيقة واحدة لما كان الوحيد الذي رأها بل كان سيراها ايضا حمدان و طلال اللذان خرجا قبله اتصل عمر بسارة و طلب منها موافاته عند الباب
    سارة: شو السالفة
    عمر بغضب: الحين تطلعين فوق و تقولين لمريم تلبس عباتها و وقايتها , شلون قاعدة تتمشى جذي و البيت متروس رياييل
    سارة و هي تحاول تهدأته: انزين انا الحين بطلع اقول لها هدي اعصابك انت بس هي اكيد ما تعرف
    صعدت سارة الى الاعلى واكدت على ريم ان تلبس عباءتها دون ان تخبرها ان عمر رأها فهي لم ترد ازعاجها ثم نزلت سارة قبل مريم و عندما نزلت مريم رات عمر الذي استوقفها
    عمر: سمعيني يا بنت الناس اللي تعودتي عليه في بيت امج انسيه, هني ما عندنا بنات يتمشين من دون عباه و البيت متروس رياييل
    ولم يترك لها مجال ان ترد عليه لقد قال ما قال و خرج , لكنها ادركت انه راها او قد يكون شخص اخر راها و اخبره و لكن ما الامها هو ما قاله لها دخلت مريم المجلس و هي تحاول منع نفسها من البكاء و ما ان جلست في الداخل حتى سقطت دموعها و قد راتها هند
    هند: مريم اشفيج ليش اتصيحين
    مريم: ما فيني شي بس تذكرت امي
    هند : الله يرحمها
    و لكن هند ادركت ان هناك شيء اخر لانه عندما خرجت مريم من المجلس كانت بخير و لكنها عادت بحالة اخرى
    سارة: اشفيها مريم
    هند: ما ادري الظاهر ان حد مزعلنها يمكن احد قالها شي بس طلعت
    سارة: ليكون عمر, الحين اتصل فيني و كان معصب شلون تطلع بدون عباية
    هند: بس المسكينة سالتني قبل لا تطلع و انا قلتلها انه ما في رياييل يعني انا الغلطانة مب هي
    سارة: انتي تعرفين عمر اذا عصب
    هند: هيه والله يحليلها انا بقوله السالفة و بخليه يعتذر منها
    عند الساعة العاشرة و بعد ان تم عقد القران دخل يوسف الى مجلس الحريم و ما ان راى ريم حتى انبهر بها فقد كانت تبدو بغاية الجمال .
    يوسف: شرايج نسوي العرس باجر
    ريم: شو
    يوسف: ما ظنتي بصبرللصيف
    ريم: يوسف اشفيج
    يوسف: شوفي اذا ما وافقتي بدور على وحدة ثانية و انتي تعرفين ان البنات يلاحقوني
    ريم: هيه صح اصلا انا بس و افقت اني اخذك علشان ما تعنس
    يوسف: لا والله
    في مجلس الرجال لاحظ فيصل ان خالد لا يبدو بحالة جيدة و لقد كان فيصل يشعر بتانيب الضمير لانه اساء الظن بخالد واتهمه بعدم المبالاة
    فيصل : خالد اذا كنت تعبان سير غرفتك ارتاح
    خالد: انا ما فيني شي
    في الحقيقة ان خالد كان متعبا و لكنه يكابر على المه فجرحه كان حديثا و قد فقد الكثير من الدم و قد طلب منه الطبيب ان يبقى في المستشفى ولكنه رفض
    انتهت الحفلة و غادر المدعوين و لم يبقى سوى عائلة ابو عمر و عائلة ابو حمدان
    كانت مريم حزينة جدا و متعبة فذهبت الى حجرتها و ما ان دخلت الغرفة حتى القت بنفسها على السرير وبكت بشدة
    في هذه الاثناء كانت حصة تبحث عن مريم فلقد لاحظت انها كانت منزعجة فدخلت عليها الغرفة لتراها و هي تبكي
    حصة: مريم اشفيج عسى ما شر
    مريم: ما فيني شي
    حصة: مريم انا حصة , اسرارج عندي و اسراري عندج
    مريم: بموت يا حصة و الله بموت من القهر
    حصة: سلامتج شو فيج علميني
    مريم: حلفي انج ما بتقولين لحد
    حصة: افا عليج انا حصة
    و هنا اخبرت مريم حصة ما حصل بينها و بين عمر
    حصة: يعني الريال ما ينلام انتي بحسبة بنت خالته و هو ما هان عليه انه يجوفج جذي
    مريم: الحين انا الغلطانة, انا قبل لا اطلع سالت هند و هي قالتلي ما في حد , بعدين انا اللي غامظني اللي قاله عن امي , شو قصده يعني انه امي ما عرفت شلون تريبني و الله حرام عليه امي ميته و ما يجوز انه يقول عنها جذي
    حصة: بهذه معاج حق و امج الله يرحمها كانت حرمه سنعه و انا اشهد
    مريم: انا ما احبه تبين الصراحة انا اخاف منه من يوم كنت صغيرة و انا اخاف منه. احس انه وايد قاسي و يحب يتحكم بس انا مالا شغل فيني هو ما يصيرلي شي
    حصة: شو هذا الكلام عمر ريال زين و ما عليه كلام
    مريم: انزين خلاص انا بنطم و ما بقول شي
    لم يعد خالد قادرا على التحمل فلقد ازداد عليه الالم فقرر ان يصعد الى غرفته ليرتاح و لكن حتى فكرة صعوده الدرج الى غرفته اشعرته بالتعب و ما ان وصل الى اعلى الدرج كانت هند هناك التي ما ان راته حتى انفرجت اساريرها و لكن لاحظت انه يبدو متعبا و قبل ان تنطق بكلمة واحدة اذا بخالد يهوي على الارض و هرعت اليه هند و قد سقط على بطنه و قامت بتحريكه لايقاظه فرأت بقعة من الدم على كتفه و هنا بدأت بالصراخ فاجتمع على صوت صراخها من في البيت , لقد كان الجمبع في حالة دهشة فهم لم يفهموا ما حصل و سبب وجود بقعة الدم و لقد انهارت ام راشد عندما رأت ابنها هكذا ثم نقلوه الى المستشفى و ذهب معه كل من ابو راشد وام راشد و راشد و فيصل و عمر , و في الطريق شرح لهم راشد سبب بقعة الدم و لماذا اخفواما حصل مع خالد عن الجميع , في منزل عائلة ابو راشد كان الكل في حالة سيئة الى ان اتصل بهم راشد و اخبرهم ان خالد بخير و لكنه مرهق و بحاجة الى الراحة اما هند فقد كانت في حالة سيئة ولا تستطيع ان تمحو منظر خالد و هو على الارض و الدم على ملابسه من مخيلتها .
    في غرفة مريم حيث كانت كل من مريم و هند و مريم تحاول تهدئة هند التي كانت تبكي بشدة حتى بعد ان علمت ان خالد بخير
    مريم: هند الله يهداج بس كافي , خالد ما في شي
    هند: انته ما شفتي شلون طاح يا ربي قومه بالسلامة
    مريم: هند بسالج سؤال وحلفي انج تقولي الصراحة , انت تحبين خالد ؟
    هند بتردد و من بين دموعها: هيه احبه والله احبه يا مريم بس شو الفايدة دام هو مب حاسس فيني , بس انتي شلون دريتي
    مريم: كنت الاحظ شلون اطالعينه و شلون تتخبرين عنه اذا ما شفتيه و اللي اكدي اللي صار اليوم , انتي ما شفتي عمرج شلون كنتي تصارخين و تصيحين
    هند: لما طاح على الارض تمنيت الله ياخذني و ما اشوفه جذي
    مريم: انا ما بقولج انسيه لانه ما يحبج ولا بقول تاملي خير يمكن يحبج انا بس بقول شي واحد اذا كان لكم نصيب مع بعض, ما حد في هذي الدنيا بيفرق امبينكم
     
  3. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      07-05-2007 14:14
    علمتني كيف أحب علمني كيف أنسى (الجزء الثاني)


    في اليوم التالي ذهبت مريم و ريم الى المستشفى مع فيصل
    في حجرة خالد في المستشفى
    فيصل: في ناس يدورون عليك
    خالد: منو
    فيصل: ناس من هوليود سمعوا عن بطولاتك و يبغونك علشان فيلم جيمس بوند اليديد
    ريم: هاهاهاه تصور ابوي بيزقرونك بو جيمس بوند
    راشد: ليش انا العود مب هو
    فيصل: الظاهر انه الحبيب صدق, احنا قاعدين نمزح

    غادر الجميع و قررت مريم ان تبقى مع خالد حتى لا يبقى بمفرده وبعد نصف ساعة جاءت عائلة بو عمر ما عدا عمر للاطمئنان على خالد
    خالد: وين عمر
    ام راشد: بيمر على يدتك و عائشة و بييبهم هني
    خالد: لا حول الحين انا ما فيني شي و باجر بيرخصوني و يدتي مريظة شو بييبها هني
    يوسف: لا حبيبي انت و طلال عند يدتي غير لانها تقول انكم تشبهون خالي سالم الله يرحمه
    طلال: عند يدتي احنا كلنا نشبه خالي سالم حتى البنات تقول سنافر احنا كلنا شكل واحد
    ام عمر: عيب عليك تقول جذي عن يدتك
    ابو عمر: قوموا الحين نصلي المغرب
    و ذهب الكل للصلاة ما عدا مريم و هند اللاتي بقين في الحجرة و قررتا الذهاب للصلاة بعد عودة ام عمر و سارة حتى لا يتركن خالد بمفره
    خالد: السموحة منج هند اكيد البارحة تخرعتي لما طحت جدامك
    مريم: يعني هي تخرع بس مب لدرجة انك اطيح عل الارض بس تشوفها
    هند:هاهاهاه الله يخسج
    مريم: مشكورة يي منج اكثر بنت خليفة, انزين انا بسير الحمام
    هند: انا بسير وياج
    مريم: لا اخوي ما يعض هو اليف صدقيني
    وخرجت مريم , ادركت هند ان مريم تريد ان تعطيها مجال حتى تتكلم مع خالد بمفردها و لكن خالد لم يقل شي و بدا ان هناك ما يشغل باله
    في الممر وقفت مريم عند ثلاجة المياه لتشرب و ما ان شربت حتى فوجئت بعمر يقف امامها
    عمر: السلام عليكم
    مريم: وعليكم السلام
    تذكرت مريم انها تركت خالد و هند بمفردهم في الغرفة و قد يثير هذا غضب عمر
    مريم هي تدعو الله ان لا يكون عمر قد صلى بعد: كلهو ساروا يصلون والمسيد من هناك
    ذهب عمر للصلاة و هرعت مريم الى الغرفة لترى ان كل من هم في عالم اخر
    مريم: اشفيكم جنكم قاعدين بعزا
    خالد: مريم ساعديني بقوم اتيدد واصلي
    و بينما خالد يصلي
    مريم: شو قالج
    هند :ما قال شي
    مريم: الحين انا واقفة برع مسوية عمري حارس و قاعدة اجذب على عمر و اقوله ما حد داخل بس خالد و محسبه عمري كولمبو و انتي تقولين ما صار شي
    هند: اخوج مب حاسس فيني انا قاعدة هني ارتجف و مرتبكة و منتظرة منه يقول أي شي و هو بعالم ثاني
    عاد الجميع الى غرفة خالد بالاضافة الى الجدة و عائشة
    الجدة: الحين انت يا وليدي شلي مودنك روسيا تقاتل اهلها
    خالد: أي روسيا بس الله يهداج
    الجدة: مب انتوا قايلين انه مظارب مع الروس
    عمر: وليه الحين يدتي بدخلنا فحرب مع الروس
    طلال: ليش يدتي انتي ما دريتي
    الجدة: خير شو السالفة
    طلال: مب خالد يشتغل بروسيا
    الجدة: شلون يقولون روسيا هذي بعيدة
    طلال: لا مب بعيدة تعرفين وين سويحان هي بعد سويحان بثنين كيلو
    الجدة: هيه
    ضحك الكل على كلام طلال
    يوسف: تدري خالد انا وايد اكرهك
    ام عمر: شهل الكلام يا وليدي
    يوسف: يعني ما عرفت اطيح غير يوم ملجتي
    خالد: السموحة منك مرة ثانية لا بغيت اطيح باخذ الاذن منك
    يوسف: يكون احسن , يعني انا البارحة قاعد اتريا المعازيم يروحون عسب اسير اشوف الخطيبة و شاق الحلج و ما اسمع الا صوت صياح اثاريه الحبيب طايح

    وهم يهمون بالرحيل
    ابو عمر: مريم قومي يا يبنيتي بنوصلج بطريجنا
    يوسف: عمر مب انت قايل انك بتمر تييب يدتي و اشوفها يت مع الدرويل
    عمر: هي ما طاعت تيي و ياي
    يوسف: ليش يدتي
    الجدة: هذي سيارته اللند مرتفعة وايد ما روم اركب فيها
    يوسف: رينج يدتي اسمها رينج
    الجدة: ما ادري شيبون فيها
    يوسف: لا حول الحين الرنج مب عايبتنج و عايبتنج هذي الهوندا

    ركب كل من ابو عمرو ام عمر و يوسف في سيارة يوسف و الجدة و عائشة و سارة مع طلال و هند طلبت من مريم ان تركب معها في سيارة عمر


    و في سيارة عمر
    هند قد قررت ان تصالح ما بين مريم و عمر فعندما اقتربو من بيت مريم
    هند: عمر في عرب زعلانين منك
    ادركت مريم ان هند تعنيها و لكنها لم تشا من هند ان تفتح الموضوع لانه كلما تتذكر مريم ان عمر راها دون عباءة او حجاب تشعر برغبة في البكاء
    عمر: منو هذيل العرب
    مريم: هند الله يخليج لا تفتحين السالفة اللي صار صار
    هند: مريم عمر لازم يعرف اللي صارانت ليش ما تريدين تفتحين السالفة
    عمر وهو يوقف السيارة امام منزل عائلة ابو راشد: لانه الغلطان ما يحب حد يذكره بغلطته
    اثار كلام عمر غضب مريم فهو لم يكفيه ما قاله لها بل ما زال مصرا انها مخطئة
    ريم و هي تحاول الا تبكي: انا مب غلطانه انا ما سويت شي و انا اعرف شلون اصون نفسي لانه امي الله يرحمها عرفت شلون تربيني
    فتحت باب السيارة و ركضت الى المنزل
    هند: حرام عليج البنية ما سوت شي هي قبل لا تطلع سالتني و انا قلتلها ما في حد
    و لكن عمر بقي صامتا و لم يتفوه باي كلمه


    في اليوم التالي خرج خالد من المستشفى و اقام ابو راشد مادبة عشاء دعا اليها كل من عائلة ابو عمر و عائلة ابو حمدان
    في مجلس الرجال
    يوسف: فيصل ابغي اشوف حرمتي
    فيصل: ليش انت معرس
    يوسف: فيصل عن الاستهبال
    فيصل: شوف تبغي تشوفها ادفع
    يوسف: لا والله ليش بشوف الاهرامات انا
    فيصل: انزين انا بقول لريم اللي قلته
    يوسف: لا والله ليش انا بخاف منها
    فيصل: انزين انا بقولها
    يوسف: انا قاعدة اتغشمر
    فيصل: الله عل الخوف محلاه
    في غرفة ريم كانت الفتيات الست هناك
    هند: شرايكم انسير المزرعة
    ريم: هيه والله من زمان ما سرنا
    مريم: تدرون متى اخر مرة انا سرت المزرعة من 3 سنوات
    سارة: و الله بتستانسين وايد
    حصة: احنا ما نقدر نيي وياكم عمي عازمنا نسيرعندهم هذا الويك اند
    ريم: انزين تعالي انتي ويانا
    حصة: ابوي ما بيرضى
    مريم: انا اعرف ناس وايد بيزعلون اذا ما ييتي ويانا
    و هنا رن هاتف سارة
    سارة: هذي امي
    مريم: ليش هي وينها في
    سارة: تحت
    مريم: ما شا الله خالتي تستخدم التكنولوجيا
    حصة: تصدقون انا امي للحين اذا بغت ترد عل تليفونها تناديني
    خرجت سارة من الغرفة لترد على امها و كان راشد خارج من غرفته التي تقع مقابل غرفة ريم نظرت سارة الى راشد و القت التحية و همت بالنزول قبل ان تسمع منه الرد و لكنه استوقفها
    راشد: لهذي الدرجة ما تبغين تسمعين صوتي
    سارة اه يا راشد لو تعرف شكثر مشتاقة اسمع صوتك و رمستك
    سارة : انا مستعيلة امي تبغاني
    راشد: سارة شل موضوع انا سويت شي زعلج ليش كل ما كلمتج تتهربين
    سارة: ما في شي انا لم تعرف ماذا تقول
    راشد: انتي شو الله يخليج كلميني
    و هنا لم تعد سارة قادرة على الاحتمال اكثر رؤيتها لراشد وهو بهذه الحالة دون ان تكون قادرة على التخفيف عنه و الاهم من ذلك انها هي سبب الآمه , تركته و نزلت مسرعة على الدرج
    اما راشد فانه يشعر كمن يفقد شيء عزيز عليه دون امل في عودته


    و بينمنا الفتيات في غرفة ريم سمعوا طرقنا على الباب فتحت مريم الباب
    مريم: هلا والله بفيصل
    فيصل : مريم تعالي بغيتج بسالفة
    مريم: الحين
    فيصل: هي الحين
    و دخلوا الى غرفة فيصل
    فيصل: مريم بغيتج تكلمين حصة بسالفتنا
    مريم: أي سالفة
    فيصل: انا بكلم ابوي علشان يكلم عمي بو حمدان اني ابغي اخطب حصة بس ابغي اعرف رايها بالاول
    مريم: موافقة طبعا
    فيصل: لا مريم ساليها
    مريم: ليش هي وين بتلاقي احسن منك
    فيصل: مريم ساليها الحين ما فيني اصبر اكثر
    مريم: انزين خلاص

    طلبت مريم من حصة ان تذهب معها الى غرفتها
    مريم: حصة فيصل يبغي يطلبج من عمي بو حمدان بس هو يبغي يعرف رايج بالاول شو قلتي
    و لكن حصة لم تجب
    مريم: ها حصة شو رايج
    حصة: مريم
    مريم: شو السالفة
    حصة: فيصل بالنسبة لي اخوي انا ما اقدر اخذه
    مريم: حصة شو هالكلام
    حصة: مريم الله يخليج انا شايلة هم هذا اليوم من زمان
    مريم: حصة انتي تعرفين ان فيصل يحبج مب انتي بس العايلة كلها تعرف ,ليش ما قلتي من الاول ليش لحين
    حصة: مريم انا احب
    مريم: شو
    حصة: مريم سمعيني , في واحد عدنا بالجمعة هو معيد حسيت انه يحبني هو ما قال شي بس حسيت جذي من نظراته و من معاملته لي و بعدين اخته قالتلي انه هو معجب فيني
    مريم: بتبدلين فيصل بهذا المعيد حرام عليج
    حصة: مريم انا عمري ما قلت اني احب فيصل
    مريم: و عمرج ما قلتي انج ما تحبيته او ما تريدنه خليتيه يتامل و بعدين هذا لو كان يحبج صج ليش ما تقدملج
    حصة: لانه الحين بيكمل الماجستير
    مريم: شو هالكلام الفاظي البنات هن اللي يتحججن بالدراسة مب الرياييل
    حصة: مريم لا تتخلين عني الله يخليج انتي الوحيدة الي بتفهميني
    مريم بغضب: شو تبيني افهم انج ما تحبين اخوي و ما تبغينه انج بتكسرين خاطره و تهدمين كل البناه حرام عليج والله حرام فيصل ما يستاهل
    و هنا بدات الاثنتين بالبكاء
    حصة: ارجوج تفهميني انا لو خذيت فيصل ما بنكون مستانسين شلون تبيني اخذ اخوج وانا افكر بواحد ثاني
    مريم: شو اقوله الحين انج ما تبغينه لانج تحبين واحد ثاني
    حصة: حرام عليج ليش ما تحسين فيني
    و بعد فترة صمت و بكاء استمرت 10 دقائق
    مريم: انا اسفة معاج حق الحب مب شي نقدر نتحكم فيه انا بحاول اقول لفيصل
    حصة: شو بتقولين
    مريم: انج تحبينه مثل اخوج
    حصة: مريم حاولي تفهميه انا ما ابغي اخسره هو مثل اخوي
    مريم: الله يكون بعونك يا فيصل
    اما فيصل فكان يقف خارج غرفة مريم و هو على اعصابه
    خرجت حصة من الغرفة و تبعتها مريم
    فيصل: هلا حصة شحالج
    اما حصة فكانت تشعر بالخجل و لم تستطع حتى ان تنظر في عيني فيصل و ذهبت بسرعة الى اسفل
    فيصل: مريم ها شو قالت
    مريم: فيصل بعدين مب الحين
    فيصل: حرام عليج لي سنين انتظر ما فيني انتظر اكثر
    هنا لم تعد مريم قادرة على الاحتمال اكثر فهي تعلم ان فيصل يحب حصة و لكنها لم تعلم انه يحبها لهذه الدرجة
    و عندما راى فيصل دموع مريم علم الجواب
    فيصل: خلاص مريم ما في داعي تقولين شي انا عرفت ردها
    مريم: فيصل المحبة من الله و هي تحبك مثل اخوها و..........
    فيصل: مريم كافي اللي سمعته كافي و الحمدلله اني عرفت ردها قبل لا اكلم ابوها
    و خرج من المنزل دون ان يضيف كلمة اخرى ان عزة نفسع تمنعه ان يقول المزيد فقد نحب و نتفانى في الحب و لكننا لا نسمح لحبنا ان يفقدنا ذرة من كرامتنا
     
  4. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      07-05-2007 14:16
    علمتني كيف أحب علمني كيف أنسى(الجزء الثالث)


    في يوم الاربعاء قررت العائلتين ان تذهبا الى المزرعة و هي عبارة عن مزرعة تملكها العائلتين و فيها منزلين احدهما يملكه ابو راشد و الاخر يملكه ابو عمر و يوجد في المزرعة ايضا اصطبل للخيول و مسبحين
    في طريقهم الى المزرعة ركب كل من ابو راشد و ام راشد و ابو عمر و ام عمر في سيارة ابوراشد و الجدة و عائشة مع طلال و هند و سارة و ريم و مريم مع راشد و فيصل و خالد مع يوسف و قبل ان تتحرك السيارات
    يوسف: ريم تعالي ركبي وياي
    ريم: لا انا بركب مع البنات
    يوسف: حرام عليج
    ريم: انت ركب و ياك البشاكير
    يوسف: هيه انا على اخر الزمن اشتغل دريول حق البشاكير انزين يا بنت سلطان حسابي معاج بعدين

    في سيارة ابو راشد
    ام راشد: وين عمر
    ام عمر: عنده شغل بيلحقنا باجر انشاالله
    ام راشد: و بعدين و ياهم هذيل متى الله بيهاداهم و بيعرسون ما صارت هذي اصغر واحد فيهم عمره 25
    ام عمر: كل ما كلم عمر بسالفة العرس جان زعل شو اسوى والله تعبت و هذاك الثاني كل ما كلمه بالسالفة يجلبها غشمرة
    ام راشد: و شقول انا , الله يهداهم بس


    في سيارة راشد
    مريم: الطريج طويلة حط شي في المسجل
    راشد: بحط على كيفي

    ما هي هالليلة و بس و انت متغير علي صار لك كم ليلة و انت و انت بالك ماهو لي

    نعم كانت الاغنية لسارة
    سارة.... اه يا راشد يا ليت اقدر اقول اللي في قلبي بس ما اقدر لله وحده يعلم شكثر احبك


    وصلو الى المزرعة و طلبت الفتيات ان تنام النساء في بيت ابو عمر و الرجال في بيت ابو راشد

    ذهب الشباب الى الاصطبلات لركوب الخيل ثم لحقت مريم بهم هناك فهي مشتاقة جدا الى ركوب الخيل فهي لم تفعل ذلك من 3 سنوات
    مريم: راشد ابغي اركب
    راشد: انزين اختاري واحد من هاذيل السته
    مريم: بس هذيل 7 مب 6
    راشد: لا هذا الاسود انسي موظوعه
    مريم: يا سلام و ليش يعني
    راشد: هذا لعمر
    مريم: شلون يعني
    راشد: هذا مال عمر و هو شارينه من 5 سنين
    مريم: انزين انا بركب عليه ما باكله
    راشد: ما بطيع
    مريم: عمر ما بطيع
    راشد: لا الفرس
    مريم: راشد يلا عاد
    راشد: و الله الفرس ما بطيع, شوفي هذا الفرس متعود على عمر و اكثر من مرة نحاول نركبه يطيحنا او ما يرظى يمشي
    مريم: انت من صجك تتكلم
    راشد: اذكر مرة صار تحدي امبين عمر و طلال , طلال قال انه بيركبه و ما بطيح و جان يركب طلال و جان الفرس يمشي شوي استانس طلال و بعد شوي طيح الفرس طلال و الله ستر ما صار له شي
    مريم: وهذا الفرس ما له اسم
    راشد: له بس ما نعرفه
    مريم: شلون يعني
    راشد: عمر مب بطايع يقول
    مريم: و ليش يعني
    راشد: لانه على اسم الحبيبة
    مريم: عمر يحب ما صدق
    راشد: اذكر لما يباه من 5 سنين سالناه شو سميته ما طاع يقول , طلال قاله الظاهر انه على اسم الحبيبة و عمر تم ساكت ما قال شي
    مريم: منو هذه اللي يحبها من 5 سنين مريم في سرها.... مسكينة جان عمر يحبها
    راشد: ما ندري
    مريم: يعني ما في طريقة تعرفون فيها اسم الفرس
    راشد: من شهادة الميلاد , هذي فرس اصيلة و يكون لها شهادة ميلاد فيها اسمها و السلالة الي هي ياي منها و تاريخ الميلاد بس عمر خاشنها عنا

    لم تصدق مريم ان عمر يحب و من 5 سنين قد يكون هذا سبب عزوفه عن الزواج الى الان و لكن لماذا لم يتزوج ممن يحب

    الساعة الثانية صباحا كانت الفتيات ما زلن مستيقظات
    هند: انا عطشانة عاشة سيري يبيلنا ماي
    سارة: لا و الله ليش هي اصغر عيالج
    عائشة: مب مشكلة انا كنت بنزل اشوف يدتي هي نايمة بروحها تحت

    و نزلت عائشة
    سارة: شقلت الادب هذي ليش ما تسيرين انتي
    مريم: سارة انتي مكبرة السالفة ما صار شي
    هند: بعدين انا و عاشة ما في امبينا هذي الحزازيات

    لكنهم لا يدركون ان سارة تشعر بنوع من الشفقة تجاه عائشة و لا تحب ان يجرحها احد

    نزلت عائشة الى الاسفل و لاحظت ان نور المطبخ مشتعل مما دفعها الى الاعتقاد ان جدتها في المطبخ و قد كانت عائشة دون حجاب لان لا احد من الرجال في المنزل و كان شعرها الاسود الطويل ينسدل على كتفيها دخلت الى المطبخ
    عائشة : يدتي انتي ..............
    و لكنها ادركت متاخرة ان الذي بالمطبخ لم يكن جدتها
    لقد كان طلال و من صدمتها لم تتحرك عائشة من مكانها , عندما راى طلال عائشة لم يكن يتوقع انها بهذا الجمال فقد كانت تتمتع بنعومة لا تظهر و هي محجبة و لدهشتها بقيت واقفة للحظة ثم اسرعت بالخروج من المطبخ و قلبها يرتجف.
    و هنا ادركت ان ما كنت تشعر به تجاه طلال منذ سنوات لم يكن حب مراهقة بل كان حب حقيقي اضطرت الى قتله في المهد, فلقد كانت دوما معجبة بطلال و لكنها كان يحب ان يزعجها دوما عندما كانوا صغارا و كان اذا غضب منها يناديها قائلا يالخسفة و كانت هي تبكي بمرارة عند سماعه يقول ذلك و ما كان يقوله هو احد الاسباب التي جعلتها تؤمن بانها ليست جميلة و جعلتها تفقد ثقتها بنفسها , لكن ما جعلها تحاول نسيان حبها له او بالاحرى ان تحاول نسيانه هو حقيقة ان طلال لا يمكن ان يتزوج بها , لعدة اسباب منها انه متعلم و يحمل شهادة الماجستير بينما اكتفت هي بالثانوية حتى لا تترك جدتها, هو شاب و سيم وجذاب و هي تعتقد انها ليست جميلة والاهم من هذا كله والدها , فهو مدمن خمر و مخدرات و دخل السجن بسبب ذلك فمن سيقبل ان يتزوج من فتاة مثلها فهي بلا حسب و لا نسب و لا مال فحتى قبل و فاة و الدتها و الانتقال للعيش مع جدتها كان كل من ابو راشد و ابو عمر ينفقان عليها, لن يقبل احد ان تتزوج من طلال حتى خالتها ام عمر لن تقبل فهي تحبها و لكن من حق كل ام ان تبحث لابنها عن زوجة تليق به
    تعبت من التفكير و نامت

    في صباح اليوم الثاني عند الساعة السادسة صباحا استغلت مريم ان الكل نائم و خرجت الى الاصطبل و عندما وصلت هناك نظرت الى فرس عمر كانت سوداء و لكنها جميلة حقا و قررت ان تطلق عليها اسما و فكرت و رات انها لن تجد افضل من اسم " القاسية"
    اقتربت من الفرس و بدات تربت على عنق الفرس و تهمس في اذنها فلقد قرات مرة ان الجياد تستطيع ان تسمع و تفهم ما نقول
    ركبت على الفرس لم تتحرك الفرس اولا و لكن بعد ان داعبت مريم عنقها بدات بالمشي و بينما هي على ظهر الفرس لاحظت ان شخص ما يمشي باتجاهها كان هذا الشخص يرتدي بنطال جينز ازرق وبلوزة سوداء نصف كم و حذاء عالي لركوب الخيل و عندما اقترب ادركت انه عمر

    و بمجرد ان اصبح قريبا منها و رات تلك النظرة في عينيه و دون وعي منها و لخوفه منها شدت لجام الفرس و بدات تعدو مسرعة , للحظة لم يدرك عمر ما يحصل و عندما راها تبتعد اسرع الى الاصطبل و ركب على احد الجياد و لحق بها و هو يدعو الله ان يستر و لا يحدث لها مكروه و بدا ينادي عليها و يطلب منها التوقف و فجاة توقف الحصان و سقطت مريم عنه , اما عمر فكان في حالة من الذهول و الخوف اوقف حصانه و ترجل عنه و اسرع اليها
    عمر: مريم فيج شي تكلمي
    اما مريم فكانت في حالة من الذهول و الصدمة و اكثر ما ادهشها هو نظرة الخوف التي راتها في عيني عمر
    مريم و هي تحاول النهوض: ما فيني شي انا بخير
    عمر: لا تقومين يمكن فيج كسور
    مريم: ما فيني شي
    و وقفت على قدميها بينما كان هو ينظر اليها غير مصدق انها بخير و بعد ان راى انها بخير تحولت نظرة الخوف في عينيه الى نظرة غضب
    عمر: انا متاكد مليون بالمية انهم قايلينج لا تركبين هذه الفرس عشان جذي طالعة تتسحبين و تركبينها بدون ما يشوفج حد

    مريم: هيه قالولي و لولا انك خوفت الفرس جان ما طيحتني
    عمر و هو يبتسم بسخرية: الحين انا خوفت الفرس مب انتي يعني اللي خفتي
    مريم: لا انا ما اخاف الا من اللي خلقني
    ثم لاحظ عمر ان الفرس ليست بحالة جيدة فيبدو ان الركض بسرعة و الوقوف فجاة اذاها , اقترب عمر من الفرس و بدا يتفحصها ثم لاحظ و جود بقعة دم على قدم الفرس و لقد رات مريم ذلك ايضا , و لاحظت مريم ان عمر غاضب جدا
    مريم: اشفيها
    لكن عمر لم يجب
    مريم: عمر الله يخليك قلي شو صار لها , والله انا ما قصدت يا ليت انا اللي انجرحت مب هي
    و هنا و صل غضب عمر حده
    عمر و هو يحاول ان يتمالك اعصابه: مريم ردي البيت
    مريم: عمر انا...
    عمر: اقولج ردي البيت. ركبي الفرس الثانية و ردي البيت
    مريم: وانت شلون..........
    عمر: مالج شغل فيني ردي البيت بسرعة قبل لا اسوي شي نندم عليه اثنيناتنا
    ركبت مريم الفرس الاخرى و هي تمسح دموعها , و كان عمر يقف بجانب فرسه و يربت عليها و يهمس في اذنها , شعرت مريم انها غبية و لن تسامح نفسها ان حصل للفرس أي مكروه

    عادت الى المنزل و لقد كانوا ما زالو نائمين
    حبست نفسها في الغرفة و بدات تبكي بمرارة و من شدة تعبها نامت
    اما عمر اتصل بطبيب بيطري و طلب منه الحضور , كان قلقا على فرسه و غاضبا و هو يحاول ان ينسى منظر مريم و هي ملقاة على الارض.
    جاء الطبيب و بعد الفحص ابلغ عمر ان الفرس بخير و الامر لا يعدو جرح بسيط بالقدم

    عند الساعة العاشرة ايقظت الفتيات مريم
    سارة: مريم فتحي الباب يلا الساعة 10 بسج نوم
    هند: يلا قومي بنتريق

    على مائدة الافطار
    مريم تحاشت النظر الى عمر , و عائشة تتحاشى النظر الى طلال

    ام عمر: عمر متى ييت يمى
    عمر: الساعة 6
    طلال: جني شفت الطبيب البيطري هني شصاير
    وهنا نظرت مريم الى عمر الذي نظر اليها ثم نظر الى طلال
    عمر: فرسي مجروحة بريلها الظاهر انها متعورة يبت الطبيب و قال ان ما فيها شي بس جرح بسيط
    قال عمر جملته الاخيرة بصوت عالي لتسمع مريم و تطمئن ان فرسه بخير
    بعد الافطار توجهت الفتيات الى المسبح المغلق للسباحة
    هند: مريم ما تلاحظين انه في شي بين سارة و راشد
    مريم: شلون يعني
    هند: ما صارو يتكلمون مثل قبل
    مريم: ما اعرف والله شرايج نسال سارة
    هند: ما بطيع اتقول
    مريم: انزين انا بسال راشد
    هند: هيه
    مريم: شخبارج انتي و خالد
    هند: شو الموظوع الظاهر انج تبغين تيوزين اخوانج كلهم
    مريم: يا ليت والله , بس ما قلتيلي شخبارج انتي و خالد
    هند: ببساطة اخوج مب حاسس فيني
    مريم: خالد تعرفينه ما يبين مشاعره مب مثل راشد و فيصل
    هند: على طاري فيصل ما تشوفين انه سالفته هو و حصة طولت يعني ليش ما يطلبها
    لم تعرف مريم ما تقول و لكن عاجلا ام اجلا سيعلم الجميع ان ما بين فيصل و حصة انتهى
    مريم: الحين ليش كل ما سالتج عن خالد تفتحين موظوع ثاني
    هند: شو تبيني اقول , انتي تعرفين انه ما صار شي بينه و بيني لو صار شي بقولج
    مريم: ليش ما تكلمينه
    هند: شقول و الله خالد انا احبك
    مريم: لا انا ما قصدي جذي بس حسسيه انج مهتمه كلميه مب كل ما شفتيه تتهربين منه



    بعد الغداء لعب الشباب كرة القدم اما الفتيات فكن يقمن بالتشجبع كانوا يلعبون كفريقين فريق ابو راشد و ابنائه و فريق ابو عمر و ابنائه
    ام راشد: خالد يا و ليدي لا تلعب انت بعدك مريظ
    خالد: يمى ما فيني شي
    و بدوا اللعب مريم و ريم يشجعون فريق والدهم و سارة و هند يشجعون فريق و الدهن اما عائشة فكانت على الحياد
    يوسف: ريم لازم تشجعيني انا ريلج
    راشد: هيه حبيبي البنية بتشجع فريقنا
    يوسف: لا والله و انا ليش باخذها
    ريم: الحين انتي بتاخذني علشان اشجعك
    يوسف: اكيد
    ريم: انزين بتشوف يبى يلا اغلبهم يلا يبى
    يوسف: لا تلعين صوتج وين قاعدين احنا
    ريم: انت ما لك اشغل ابوي راظي
    وهنا ولان يوسف مشغول بالحديث مع ريم سجل خالد هدفا في مرمى يوسف الذي كان يقف حارسا
    طلال: اقول يوسف احنا ليش موقفينك هني
    يوسف: ما ادري و الله
    ابو عمر: قم من هني لا بارك الله فيك من حارس

    يوسف: شايفه شصار بسببج
    ريم: الحين انا الغلطانة
    يوسف: انا ما اقدر العب و انتي واقفة يمبي
    ريم: ليش
    يوسف: اقولج ليش قربي
    اقتربت ريم منه فامسك يدها ووضعها على قلبه
    ريم: يوسف هد ايدي
    يوسف: ليش حرمتي و انا حر فيها
    كانا يقفان بعيد عن البقية
    فيصل: هد ايدها
    يوسف: لا ما بهدها
    فيصل: اقولك هدها
    لم تدرك ريم انا كانا يمزحان ام جادين
    ريم: الحين انتو تتغشمرون
    فيصل: اقولك هدها
    يوسف: واذا ما هديت شو بتسوي بتظربني يعني شوف اذا بتظربني انتظر لحظة
    ترك يوسف يد ريم و امسك بها من كتفيها و اختبأ وراها
    يوسف: الحين تبي تظرب اظرب
    لم يستطع فيصل ان يمنع نفسه من الضحك
    فيصل:هاهاها غربل الله ابليسك تتحامى فيها , بصراحة ريم عرفت تختارين والله
    ريم: غربل الله ابليسكم حسبتكم صج تتظاربون

    تركتهم ريم وانضمت الى الفتيات
    يوسف: انا عارف انك ما كنت تتغشمر و اتك كنت معصب بس انا ما حبيت الريم تعرف, شو السالفة فيصل شو فيك
    فيصل كان غاضبا حقا رغم ان يوسف لم يفعل شيء يستحق الغضب , لكنه شعر بالغيرة منهما
    فيصل: تبغي تعرف السالفة انا بقولك, حبيت وحده اكثر من 4 سنين و العايلة كلها تعرف اني احبها و انا قاعد انتظر اليوم اللي بملج عليها فيها , و لما قالتلها اختي اني بكلم ابوها ردت و قالت اني ما اقدر اخذ فيصل لانه بحسبة اخوي الحين انا صرت بحسبة اخوها بعد 4 سنين , 4 سنين و انا اخطط شلون بيكون عرسنا اتصدق اني حتى فكرت باسماء عيالنا
    يوسف: فيصل انت........
    فيصل: لا تقول شي انت سالتني وانا جاوبت , اللي مب قادر افهمه هو انها ليش ما قالت من الاول ليش لما كانوا يقولون جدامها عن السالفة ما كانت تعترض او تقول ان فيصل بحسبة اخوي ليش الحين صرت بحسبة اخوها.
     
  5. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      07-05-2007 14:18
    علمتني كيف أحب علمني كيف أنسى(الجزء الرابع)


    في اليوم التالي في منزل عائلة ابو راشد بعد ان عادوا من المزرعة
    مريم و والدها و ام راشد في غرفة الجلوس
    مريم: يبى بطلب منك شي
    ابو راشد: امري
    مريم: ابغي اتدرب
    ابو راشد: شلون يعني
    مريم: يعني انا اخذت دبلوم كمبيوتر و ما استفدت منه شي بعدين انا 24 ساعة قاعدة في البيت ما سوي شي
    ابو راشد: تبين تشتغلين يعني , تبين تفظحينا انتي
    مريم: ليش يبى انا ما بسوي شي حرام بعدين انا بتدرب ما بشتغل. بسير شركة و هناك هم بيدربوني بس تدريب مب شغل و هذا التدريب بيكون شهر و اثنين بعدين يبى انا بقولك اسماء الشركات و انت اسال عنها
    ابو راشد: ما اعرف بفكر
    مريم: خالتي قوليله
    ام راشد: ما فيها شي يا ابو راشد البنية قاعدة بالبيت خليها تتدرب بعدين انت اسال عن الشركات و شوف شركة زينة يكون فيها حريم
    ابو راشد: انزين انزين الظاهر انكم متفقين
    مريم و هي تكاد تطير من الفرح: الله يخليك يبى
    ثم قبلت راس ام راشد : مشكورة خالتي مشكورة
    بعد ان خرجت مريم
    ابو راشد: تصدقين انتي بتدشين الجنة بسبة هذي البنت كثر ما تحبينها
    ام راشد:البنية تخلي ا لواحد يحبها غصب عنه

    اليوم التالي في الشركة
    ابو راشد: عمر بغيتك بسالفة
    عمر: امر عمي
    ابو راشد: بغيتك تسال عن هذي الشركات و تشوف اذا فيها حريم يشتغلون
    عمر: خير عمي
    ابو راشد:مريم تبغي تدرب و تقول ان هذي الشركات زينة
    عمر باستغراب: وليش تبغي تدرب
    ابو راشد: يعني هي قاعدة في البيت ما تسوي شي
    عمر: ما ادري يا عمي الراي رايك طبعا بس انا اشوف انه ما لا داعي
    ابو راشد: انا بعد مب مقتنع بس انا و عدتها و خالتك ام راشد بعد موافقة علشان جذي يا وليدي ابغيك تسال عن الشركات
    عمر: انشا الله عمي

    في جامعة زايد
    هند تجلس مع صديقتها اسماء
    اسماء: والله نص ساعة بس
    هند: ما اقدر يا اسما لو درى ابوي او اخواني اني سرت المارينا بروحي و بعد بدون ما اقولهم بيذبحوني
    اسما: احنا ما بندش المارينا احنا بندش الكارفور بس نص ساعة و يمكن اقل بس بشتري شوية كريمات و مكياج و بنطلع
    هند: ما اقدر بصراحة انا خايفة اشوف و لد خالتي هناك
    اسما: منو
    هند: خالد هو يتغدى هناك احيانا
    اسما: قلتلج احنا ما بندش المارينا الله يخليج وافقي الله يخليج بعدين الدرويل بياخذنا و بيردنا
    هند: انزين بس بسرعة

    في كارفور المارينا
    اسما: شفيج مرتبكة
    هند: انتي مب شايفة هذيل الملاحقينا من ساعة
    اسما: ما عليج منهم
    وهنا اقترب احد الشابين منهما
    الشاب : السموحة منكم بس بغيت اعرف وين يبيعون الخبز
    هند كانت مرتبكة فهي لم تمر بمواقف كهذه سابقا و هذه اول مرة تذهب الى مركز بمفردها
    اسما: احنا ما نشتغل هني تقدر تسال اللي يشتغلون هني
    ثم سحبت هند من يدها وذهبت لكي تدفع ثمن ما اشترته
    اسما: ما يستحي والله
    هند: شو بنسوي الحين
    اسما: ما بنسوي شي انا خلصت بتصل بالدرويل و اقوله يي ياخذنا
    و بينما هما واقفتين تتنظران السائق اذا بالشابين يقفان ورائهما ووقف احدهما خلف هند و مد يده ببطاقة عليها رقمه و لامس بيده كتف هند , اما هند فكانت كمن اصيب بصدمة و ظلت و اقفة مكانها دون حركة
    الشاب: هذا رقمي و.........
    و قبل ان يكمل جملته رات هند يد اخرى تمتد لتسحب يد الشاب بقوة و تثنيها خلف ظهره
    سيف : تصدق لولا اني اعرف ابوك و اعرف انه ريال محترم كان بكون لي شغل ثاني معاك
    ثم ترك يده و قال : معاك 5 ثواني علشان تختفي من جدامي
    اما هند كانت في حالة من الصدمة و الذهول لم تمكنها حتى من ان تنظر الى الشاب الذي ساعدها
    و لاحظ سيف ذلك
    سيف: اختي فيج شي
    و هنا رات هند الشاب لاول مرة
    هند بتلعثم: ها لا مشكورة اخوي
    اسما : مشكورة اخوي ما قصرت هذيل ملاحقينا من ساعة
    سيف: صار خير اختي انا اعرف ابوه هذا الولد علشان جذي ما حبيت ازفه جدام الله و خلقه
    اسما: ما قصرت اخوي مشكور
    وو صل السائق
    اسما: يلا الدرويل وصل


    اما سيف فظل ينظر الى هند
    علي: وين رحت
    سيف: ها و لا مكان
    علي: ما شا الله عليها هذي البنية وايد حلوة
    سيف: هيه
    علي: شفيك
    سيف: انا اعرف هذي البنية
    علي : شلون يعني
    سيف: هذي اخت ربيعي
    علي: أي واحد
    سيف: طلال سلطان
    علي: اللي كان وياك بامريكا
    سيف: هيه بس انا خلصت قبله
    علي: و شلون عرفتها
    سيف: كنت مرة بابوظبي مول و شفت يوسف اخو طلال هناك و سلمت عليه و كانت هي وياه و شفتها بعد بالمطار يوم سرنا نييب طلال و هذاك اليوم كان عازمني طلال على العشى عندهم و شفتها هناك
    علي: الظاهر انك مهتم فيها
    سيف: ما ادري يا علي يوم شفتها في المول كانت اول مرة اشوفها ما ادري شصار فيني و ما اخبي عليك انا سرت المطار و انا متامل اشوفها
    علي: انزين انت اذا كنت معجب فيها ليش ما تطلبها
    سيف: اخاف تكون مخطوبة حق واحد من عيال خالتها تعرفهم انت عيال خليفة راشد
    علي: هيه راشد و فيصل
    سيف: و خالد بس هذا ما يشتغل مع ابوه هذا ضابط بالشرطة
    علي: انزين انت ليش ما تسال و تتاكد
    سيف: اسال منو
    علي: طلال
    سيف: لا ما اقدر احسها مب حلوة امبينا بالذات اذا رفضوني
    علي: انزين هي تدرس بالجامعة
    سيف: جامعة زايد اظن
    علي: خلاص انا بخلي اختي تسال و يمكن هي تعرفها
    سيف: ما اعرف شلون اشكرك
    علي: افا عليك بس كم سيف عندنا
    سيف: اثنين انا وسيف ولد عمك
    علي: هاها الله يغربل بليسك

    في سيارة اسما
    اسما: ما شا الله عليه هذا الريال
    هند:
    اسما: اشفيج ساكتة
    هند: قلتلج ما ابغي اسير بس انت عزمتي
    اسما: هند ما صار شي و بعدين اللي صار شي عادي ممكن يصير مع أي بنية و الحمدلله ان هذاك الريال كان موجود
    هند: المشكلة بهذا الريال
    اسما: شقصدك
    هند: هذا ربيع اخوي طلال
    اسما: شو
    هند: و اسمه سيف كان يدرس مع اخوي طلال في امريكا شو بسوي الحين اذا قال لاخوي
    اسما: يعني هو بيقول
    هند: ما ادري و الله ما ادري الله يستر بس



    منزل عائلة ابو راشد
    الجميع على مائدة العشاء
    فيصل: انا ابغي اعرس
    صدمت مريم لكلام فيصل
    ام راشد: لا ما اصدق و اخيرا واحد من عيالي قرر يعرس
    ابو راشد: يعني اكلم عمك بو حمدان بموضوعك مع حصة
    فيصل: لا انا ما باخذ حصة
    ام راشد: شو تبي تفشلنا انت بين العرب
    فيصل: انا تكلمت مع حصة , و انا و حصة مثل الاخوة يعني الموضوع منتهي و ما في داعي للكلام فيه
    ابو راشد: و عمتك و ريلها يعرفون
    فيصل: انا بكلمهم
    ابو راشد: يعني افهم من كلامك انه في وحدة ثانية
    فيصل: لا ما في ,انا ابغي امي هي اللي تختار بس على شرط ما تكون من العايلة
    ام راشد: و الله حصة ما في مثلها بس ......
    فيصل: يمى هذا الكلام ما لا داعي الحين
    ام راشد: انزين خلاص انا من باجر ... ليش من باجر الحين بتصل بام عمر و بنشوف الموضوع
    فيصل: انزين انا بسير ارقد
    و ذهب فيصل الى غرفته
    ربما ستعتقدون ان فيصل تسرع بقرار الزواج و لكن ما يشعر فيصل به من الم و مرارة جعله يعتقد ان الحل الوحيد هو الارتباط رغم انه يعلم انه لن يتمكن من نسيان حصة بسهولة فحبه لها لم يكن لشهر او اثنين بل 4 سنوات من حياته قضاها و هو يخطط لحياته معها.
    مريم كانت تدرك المرارة التي يشعر بها فيصل و اكثر ما ادهشها ان فيصل لم يضع اللوم على حصة بل ادعى امامهم انه ايضا يعتبر حصة كاخت له, الهذه الدرجة يحبها , لدرجة انه ليس مستعد ان يضعها في موقف سيء امام اهلها و اهله و تحمل المسؤولية معها

    بعد العشاء توجه راشد الى غرفة فيصل
    طرق على الباب فلم يسمع ردا, فتح الباب ليجد فيصل يجلس على سريره
    راشد: مثل ما توقعت
    فيصل: و شو توقعت
    راشد: انك ما بتكون راقد, شوف انا ما بسالك ليش و شلون انا بس ابغيك تكون متاكد من انه اللي تسويه هو الحل
    ادرك فيصل ان راشد ادرك ماهية الموضوع و لكن يبدو انه لا يريد ان يفتح الجرح
    فيصل: هيه انا متاكد
    راشد: انزين , الله يوفقك و مبروك مقدما
    فيصل: و انت شو اخبارك مع
    راشد: مع منو
    فيصل: مع سارة , و لا انت محسب اني ما ادري
    راشد: الظاهر ان الكل يدري
    فيصل: لا ما اعتقد, و نصيحتي لك ما حد يدري لين اتم السالفة
    راشد: ليش
    فيصل: علشان ما يصير وياك اللي صار معاي , الكل كان يدري بالسالفة و لما صار اللي صار اطريت اجذب و اقول اني ما احبها و هي ما تحبني علشان احافظ على كرامتي جدامهم
    راشد: الحين تبي تقنعي انك ما قلت انها هي اللي ما تبيك علشان تحافظ على كرامتك
    فيصل: شتقصد
    راشد: فيصل انا اكثر و احد يعرف شكثر حبيت حصة, انت جدامهم ما قلت لانك خايف عليها ما تبيهم يلومونها او يغصوبنها تخاذك
    فيصل: اه يا فيصل تخيل اخذها غصبا عنها و الله انا افظل ما اخذها على انها اخذها غصب عنها على الاقل كرامتي بتنجرح مرة ما بتنجرح كل يوم وانا اعرف ان حرمتي ما تبغاني
    راشد: فيصل لا تتسرع , اجل سالفة العرس شوي انتي الحين مجروح علشان جذي تبي تثبت لحصة انك نسيتها بس انتي جذي قاعد ادمر حياتك و حياة اللي بتاخذها
    فيصل: راشد انا حبيت مرة و ما ظنتي بحب مرة ثانية , علشان جذي قررت اعرس , لانه الحين او بعدين نفس الشي

    في اليوم التالي
    ذهب فيصل الى منزل عمته و كان قد طلب من مريم ان تكلم حصة و تخبرها انه امام الجميع سيقولون ان كلاهما اتفقا ان ينهيا الموضوع
    مريم تتحدث على الهاتف مع حصة
    حصة و هي تبكي: اه يا مريم و الله ما بغيت الموضوع ينتهي جذي
    مريم: و شو تبينه يقول , و الله بنتكم ما تبغاني , لكن لازم يقول انكم اتفقتم مع بعض , فيصل حبج يا حصة و اللي يحب ما ياذي اللي يحبه

    علمت العائلة كلها بالامر و قد استغربوا كثيرا و لكن هذا لم يمنع كل من ام عمر و ام راشد ان تبدءا البحث عن العروس المناسبة لفيصل

    في منزل ابو عمر حيث كانت كل من ام عمر و ام راشد و الجدة يتناقشن بموضوع عروس فيصل
    ام عمر: شرايج ببنت سعيد احمد
    ام راشد: أي وحدة
    ام عمر: هذي اللي كانت لابسة عنابي في ملجة الريم اظن ان اسمها ليلى
    ام راشد: لا هذي وايد قصيرة و فيصل ما شاالله طويل
    الجدة: شرايج ببنات علي سالم ,
    ام راشد: الله يهداج بس يمى الحين بنات علي سالم الصغيرة فيهم عمرها 35 سنة و بعدين كلهم معرسات
    و هنا دخلت الفتيات الى الصالة
    هند: ها بعدكم تدورون
    ام راشد: هيه تعالو يلسو ذكرونا بالبنات اللي مب معرسات اللي نعرفهم
    ريم: يمى انا لقيت عروس
    ام راشد: منو
    ريم: تذكرين اللي كانت لابسة وردي يوم ملجتي
    ام راشد: انا اذكر انه في اكثر من 6 لابسات وردي يوم الملجة أي واحدة فيهم
    ريم: لا هذي لازم تذكرينها , كانت لابسة وردي و شعرها لونه اسود يوصل انص ظهرها , بصراحة هي وايد جميلة ما شاالله عليها يعني ان مب كنت عروس و مرتبشة بس ما قدرت ما طالعها من كثر ما هي حلوة
    مريم: هيه عرفتها تقصدين ندى
    هند: ندى عبدالله هيه اعرفها هذي عندنا في الجامعة
    سارة: ندى هيه , خالتي تبين نصيحتي هذي ندى ما شاالله عليها جمال و اخلاق و ادب
    مريم: بس هي 19 سنة و فيصل 27 يعني امبينهم 8 سنوات
    ام راشد: ما فيها شي
    ريم: انزين هو فيصل ما قال كم يبغي عمرها يكون
    ام راشد: اخوج ما قال شي هو قال يبغي يعرس و بس
    الجدة: اتصدقون بناتي احس انكم ما عرفتو شلون تربون عيالكم
    ام عمر: شلا داعي هذا الكلام الحين
    الجدة: الحين الصغير فيهم 25 ولا واحد منهم عرس ليش و بعدين شلون يعرس الصغير قبل الكبير , عمر و راشد ليش بعدهم ما عرسوا
    ام راشد: و شو بيدينا احنا انت تعرفين انهم مب راظين
    الجدة: مب بكيفهم
    ام راشد: يمى الحين البنات ما ينغصبون تبينه نغصب الرياييل
    ام عمر: الحين شو بنسوي بالنسبة لهذي البنية
    ام راشد: ريم انتي تعرفين رقمها
    هند: خالتي انا اعرفه و مريم بعد هي كانت و يانا بالمدرسة و هي معاي الحين بالجامعة
    ام راشد: انزين اعطوني الرقم انا بكلم امها
    ريم: شرايج تشوفينها بالاول
    ام راشد: شلون يعني
    هند: خالتي هي ربيعتنا و بنعزمها تيي عندنا هني او عندكم
    ام عمر: انزين اتصلي فيها و قوليلها تيي
    هند: خلاص انا الحين بتصل
    اتصلت هند بندى و اتفقت معها على زيارتهم غدا
     
  6. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      07-05-2007 14:20
    علمتني كيف أحب علمني كيف أنسى(الجزء الخامس)


    في اليوم التالي
    في منزل ابو عمر
    ريم و سارة و هند و ندى في المجلس
    ريم: ندى انتي شو تدرسين
    ندى: ادارة اعمال . وين مريم ما اشوفها
    هند: هيه داخل الحين بناديها
    اما مريم فلم تكن سعيدة لانها تحب ندى و تعرف كم هي طيبة لذلك لا تستحق ان يتزوجها طلال و هو بهذه الظروف , فهو لا و لن يحبها
    ام راشد: مريم ليش ما تسيرين تقعدين مع البنيات
    مريم: انشاالله خالتي
    ام عمر: ما شاالله عليه هذي الندى صدق انها وايد حلوة
    ام راشد: هيه خلاص انا بكلم بو راشد علشان يكلم ابوها و نسير نخطبها
    مريم: شرايج نسالها بالاول . يمكن تكون مخطوبة
    ام راشد: انزين خلاص انتي اساليها الحين
    ذهبت مريم الى حيث تجلس الفتيات و هي تدعو الله ان تكون ندى مخطوبة
    مريم: هلا والله
    ندى و هي تقف لتسلم على مريم: شحالج مريم
    مريم: بخير و مشتاقة وايد, شلون الدراسة معاج
    ندى: بخير الحمدلله
    مريم: انزين شوفي انا بدش بالسالفة , انت مخطوبة
    ندى باستغراب: لا
    ريم: و لا في حد من من عيال عمومتج يبغي يخطبج
    ندى: لا
    ريم: بصراحة احنا نبغي نخطبج لفيصل اخوي شرايج
    لم تعرف ندى ماذا تقول
    هند: الله علي يستحون
    ريم: ها ندى شقلتي , بصراحة احنا ما بنلاقي احسن عنج
    ندى: ما اعرف والله
    مريم: انزين انتي فكري بالسالفة لانه ابوي بكلم ابوج
    ندى: انا ابغي اكمل دراستيه
    ريم: ومنو قال ان فيصل ما بخليج تكملينها
    سارة: سمعيني ندى مب لان فيصل ولدي خالتي , بس فيصل ريال ما ينعاب اخلاق و ادب و تعليم و وسامة بعد
    مريم: اشفيكم على البنية هي ما قالت شي بس لازم هي تفكر بالسالفة بالاول
    ريم: انزين و احنا ما قلنا ان الملجة باجر

    و هنا سمعت الفتيات صوت سيارة تدخل الى المنزل
    سارة: هند شوفي منو هذا
    نظرت هند من النافذة
    هند:هذا فيصل و الله انه ولد حلال
    مريم: وهو شلي يابه هني
    ريم: انا قلتله يي بصراحة انا ابغي ندى تشوفه قبل لا تقول رايها بس هو ما يدري
    ندى كانت خجلة جدا
    ريم: ندى تعالي هذوه يلا بسرعة قبل لا يدش
    لكن ندى لم تتحرك من مكانها
    ريم: شوفي ندى الموضوع ما فيه خجل هذا من حقج
    امسكت ريم بيد ندى و اخذتها الى النافذة
    هند: ها شرايج ما شاالله عليه و لد خالتي
    نظرت ندى الى فيصل وهو يدخل الى المنزل (( هل شعرتم يوما بالحب من النظرة الاولى)) لم تفهم ندى ما انتابها من مشاعر عند رؤيتها لفيصل(بصراحة هو ينحب)

    في المجلس الثاني
    دخل فيصل و سلم على امه و خالته
    فيصل: وينها الريم ما اشوفها, اتصلتبي و قالتلي ايي هني
    ام عمر: هي داخل الحين اناديها لك
    و قبل ان تذهب ام عمر لتنادي ريم خرجت ريم من المجلس و لاحظ فيصل انها ليست بمفردها
    ريم: هلا و الله بالغالي , بس بوصل ندى للباب و برد
    ام راشد: ليش يا بنيتي خليج
    وما ان رات ندى فيصل حتى بدا قلبها يدق بسرعة
    ندى: لا خالتي تاخرت

    ام راشد: فامان الله سلمي على الوالدة
    ام عمر: مع السلامة فامان الله
    ندى: مع السلامة

    اوصلت ريم ندى الى الباب و عادت
    خرجت بقية الفتيات من المجلس الى المجلس الاخر
    ريم: ها فيصل شرايك
    فيصل: بشو
    ريم: بندى
    فيصل: شو يعني شرايي
    هند: هذي العروس اللي بنخطبها لك
    فيصل: الحين انتي قايلتي ايي هني علشان هذي السالفة
    ريم: المهم شرايك فيها
    فيصل: زينة

    سارة: حرام عليك بس زينة, البنية تهبل
    ام راشد: اذا عايبتنك بقول لابوك يكلم ابوها
    فيصل: مثل ما تبون
    مريم لم تقل شيء انه تعلم ان فيصل غير مهتم , كل ما يهمه ان يتزوج بغض النظر عن الفتاة

    في نفس اليوم اتصلت مريم بندى
    مريم: ابغي اعرف شرايج بخوي
    ندى: ماشاالله عليه, بس انا مب قادرة افهم ليش اخوج ما خذ وحدة من بنات خالته او حتى بنات عمه او حصة بنت عمتج
    لقد تذكرت مريم انا ندى تعرف حصة فهما كانتا معا في المدرسة
    مريم: لانه يعتبرهم بحسبة خواته
    ندى: خواته بالرظاعة يعني
    مريم: لا بس هم متربيين مع بعظ
    ندى: و شلون ريم بتاخذ ولد خالتها
    مريم: الحب مب بايدنا ريم و يوسف يحبون بعض بس فيصل يشوف بنات خالته مثل خواته
    ندى: ما اعرف انا لازم افكر
    مريم: بس لا تبطين علينا اخوي مستعيل
    ندى: و ليش
    مريم: عمره 27 سنة و ما تبينه يستعيل
    ندى: اكبر عني بثمانية سنوات الله حلو
    استغربت مريم من ردة فعل ندى
    مريم: الله الله و قاعدة تتغلى و لازم افكر و ما ادري شو و هي موافقة
    ندى بخجل : خلاص فظحتينا , بصراحة انا احب يكون في فرق في العمر بيني و بين اللي باخذه
    مريم: يعني انتي موافقة
    ندى: ما ادري. لازم افكر
    مريم:انزين بس صراحة اخوي ينحب
    ندى............هيه و الله ينحب
    ندى: اخوج بخليني اكمل دراسته
    مريم: اكيد, صدقيني فيصل وايد طيب و حبوب , مشكلته الوحيدة انه يعصب بسرعة بس بسرعة يهدى
    و ما ان انتهت ندى من الحديث مع مريم دخلت شقيقتها ميرة الى الغرفة(ميرة عمرها 18)
    ميرة: ها حبيبتي خلصتي مكالماتج السرية
    ندى: أي سرية بس الله يهداج ما انا قايلتلج عن السالفة كلها
    ميرة: انزين الحين شو بتسوين
    ندى: ما اعرف
    ميرة: انتي تحبينه
    ندى: أي حب بس الله يهداج انا شفته بس 5 ثواني
    ميرة: يالخبلة هذا يسمونه حب من اول نظرة
    ندى: هذي القصص الي تقرينها وايد ماثرة عليج
    ميرة: ندى قولي الصراحة انتي لما شفتيه شو كان شعورج
    ندى: حسيت اني اعرفه من 100 سنة
    ميرة: انزين هذا هو الحب, بس انتي ما قلتيلي هو كيف شكله
    ندى: طويل , حنطي و عيونه بنية بصراحة هو وايد وسيم
    ميرة: هاهاها كل هذا شفتيه بخمس ثواني , الظاهر انج طحتي و لا حد سمى عليج
    ندى بدهشة: الظاهر انه كلامج صحيح الظاهر اني فعلا حبيته
    ميرة: انزين شو تبين احسن من جذي بتاخذين واحد تحبينه, بس سمعيني من الحين الملجة ما بتكون في بيتنا
    ندى: الحين هذا الهامج
    ميرة: هيه حبيبتي احنا بيتنا صغير بنسوي الملجة في بيتهم
    ندى: الله يغربل ابليسج انا للحين ما وافقت و انتي تفكرين و ين بنسوي الملجة


    بعد ان انتهت مريم من الكلام مع ندى ذهبت الى غرفة والدها
    مريم: ها يبى شو صار بموظوع التدريب
    ابو راشد: الشركة الاولى ما اتدرب و الثانية ما عندهم قسم تصميم على الكمبيوتر
    مريم: شلون ما عندهم يبى و هي شركة اعلانات
    ابو راشد: عمر قالي ما في
    مريم و هي مستغربة : و عمر شدراه
    ابو راشد: انا اعطيته اسماء الشركات و هو اللي سال
    مريم : يبى انزين ما في شركات ثانية
    ابو راشد: اذا كنتي ملزمة عمر قالي انه بيدربج في الشركة
    مريم: أي شركة يبى انتواعندكم شركة مقاولات ما فيها اللي اباه
    ابو راشد: لا مب شركتنا , شركة عمج بو عمر الثانية مالت الاعلانات
    لم تعرف مريم بماذا تجيب فاذا رفضت فهي تضيع على نفسها فرصة التدريب و اذا وافقت فهذا معناه انها ستكون مضطرة انا ترى عمر اكثر و هذا ما لا تريده
    مريم: انزين يبى انا بفكر وا رد عليك
    اتصلت مريم بهند
    هند: انتي تدرين كم الساعة الحين
    مريم: 12
    هند: شو تبين الحين ابي ارقد باجر عندي دوام من الصبح في ا لجامعة
    مريم: انزين انا ما بطول بس ابغي اعرف شركة الاعلانات مالتكم مين يديرها
    هند: ولد الييران, منو يعني ابوي و اخواني
    مريم: ما كنت اعرف انج ذكية هالكثر, انا اقصد أي واحد في اخوانج
    هند: كلهم بس طلال اكثر شي
    مريم : انزين يلا باي
    هند: لا و الله ابغي اعرف ليش تسالين
    مريم: مالج شغل
    هند: اصلا انا الغبية اللي اكلمج باي

    مريم ارتاحت فهي لن ترى عمر في الشركة كثيرا
    في اليوم التالي ذهبت مريم مع والدها الى الشركة
    مريم: مع السلامة يبى خلاص انا بدش بروحي
    ابو راشد: ابغي اطمن عليج
    مريم: يبى انا مب بياهل يتوديها صفها انت روح على شغلك
    ابو راشد: انزين اذا بغيت شي كلميني
    مريم: مع السلامة يبى
    دخلت مريم الى الشركة , لم تكن تعرف انها شركة ضخمة الى هذا الحد كان لديها موعد مع مسؤول شؤون الموظفين ثم ذهبت الى قسم التصميم حيث ستتدرب, كان معها في نفس المكتب 3 فتيات و شاب واحد تعرفت عليهم مريم , مديرة المكتب اسمها لطيفة و هي فعلا لطيفة و الفتاتين هما ليلى و عنود و الرجل اسمه فهد
    بدات مريم بالعمل و لقد قررت ان تخفي عليهم ان هناك صلة قرابة بينها و بين اصحاب الشركة حتى لا يعاملوها بطريقة مختلفة , او يتحفظو بالتعامل معها و بعد ساعتين من العمل و بينما كانت مريم منهمكة بالعمل سمعت
    لطيفة: اهلا و سهلا تفضل استاذ عمر
    اعتقدت مريم انها تتخيل سماع كلمة عمر فرفعت راسها لترى انه عمر حقا
    ما ان نظرت اليه حتى نظر اليها بنظرة لم تفهما ثم حول نظره عنها و بدا يتكلم مع لطيفة, كانت هذه اول مرة ترى مريم عمر منذ ما حصل في المزرعة , حيث كانت تتفادى رؤيته , و لكن ما الذي جاء به الى هنا , هند قالت ان طلال هو الذي يدير هذه الشركة
    لاحظت ان كل من في المكتب ينظر الى عمر بدهشة
    كان يقف و يديه خلف ظهره و يتكلم مع لطيفة
    عمر: لو سمحتي استاذة لطيفة مري على مكتبي في ساعة البريك
    كان عمر ينظر الى فهد بطريقة غريبة
    عمر: يعطيكم العافية
    خرج من المكتب دون ان يسلم عليها و هذا ما اراحها , فهو لم يظهر امامهم ان هناك أي معرفة بينه و بين مريم
    في ساعة الغداء ذهبت مريم مع ليلى و العنود الى كافتيريا تقع في نفس المبنى

    ليلى: تصدقون انا اشتغل بهذي الشركة من 3 سنوات و هذي اول مرة اشوف الاستاذ عمر
    العنود: وانا بعد انا شفت ابوه و اخوانه بس هذي اول مرة اشوفه
    مريم: ليش هو من اللي يدير هذي الشركة
    ليلى: قبل لا يرد طلال من امريكا كان يوسف
    لاحظت مريم انهما تعرفان كل التفاصيل عن عائلة ابو عمر
    العنود: هم قالولي انه شخصية و هيبة بس ما كنت اتوقع انه لهذي الدرجة
    ليلى: هيه والله ما شاالله عليه , تصدقين انه للحين مب متزوج
    العنود: هيه رغم انه 30 سنه
    انهما تعرفان كل شي عنه حتى عمره و قد اكتشفت مريم انها لا تعرف عمره فهي كانت تعتقد انه في 32
    العنود: اكيد السالفة فيها قصة حب فاشلة
    ليلى: شعرفج انتي
    العنود: يعني بالعقل الحين واحد مثله مال و جمال و حسب و نسب ليش للحين ما عرس,اكيد هو حب وحدة و عرست او يمكن هي ما تحبه
    و هنا تذكرت مريم ما قاله لها راشد عن عمر و عن الفرس التي يرفض ان يقول اسمها و هي على اسم حبيبته

    بعد انتهاء ساعة الغداء عادت مريم مع ليلى و العنود الى المكتب , و فوجيئو بان فهد يجمع اغراضه
    ليلى: فهد انت وين بتسير
    فهد: نقلوني مكتب ثاني
    العنود: ليش
    فهد: ما ادري و الله يقولون عندهم نقص بقسم البرمجة, يالله بنشوفكم
    ليلى: في امان الله
    لم تفهم مريم سبب نقل فهد , خاصة انها تذكر ان عمر كان ينظر اليه بطريقة غريبة



    في مطعم الهاردوولز في المارينا سيف و صديقه علي

    سيف: ها بشر
    علي: عمرها 20 سنه و تدرس كمبيوتر
    سيف: وبعدين
    علي : مب مخطوبة
    سيف: احلف
    علي: اقولك مب مخطوبة
    سيف: الحمدلله
    علي: بس في مشكلة
    سيف: شو
    علي: عندها اخت اكبر عنها مب معرسة
    سيف: انزين
    علي: اقولك اكبر عنها , اكيد ما بيوزون الصغيرة قبل الكبيرة, بعدين انت ما بتسير تطلب و تقول ابغي الصغيرة
    سيف: وانا شسوي الحين
    علي: ادعي انه اختها تعرس
    سيف: انشاالله


    في جامعة زايد
    امنة: انت ليمتى بتمين جذي
    سارة: مب بايدي يا امنة
    امنة: حرام عليج اللي تسوينه بعمرج و اللي تسوينه براشد
    سارة:و شو تبيني اسوي
    امنة: كلمي عائشة و لا اقولج كلمي ريم
    سارة: و ليش ريم
    امنة: لانها اخت راشد و ربيعتج و بتقدر تفهمج
    سارة: بتقول لراشد , تخيلي شو بيكون موقف عائشة اذا درت ان راشد يعرف انها تحبه
    امنة: انا ما ادري انتي ليش مصرة انه تحبه لو كانت تحبه كانت قالتلج دام انها ما تخبي عليج شي

    في منزل عائلة ابو راشد
    ريم و راشد في الصالة يشاهدون التلفاز
    ريم: راشد قصر على الصوت ابغيك بسالفة
    راشد: شو السالفة
    ريم: شوف انا بتكلم و انت لا تقاطعني لين ما خلص كلامي
    راشد: الله يستر
    ريم: انا ادري انك تحب سارة و هي تحبك و انتو خاشين الموضوع عنا ما ادري ليش و انا ملاحظة انكم لكم فترة مب مثل قبل يعني ما تتكلمون , راشد اذا في شي صار امبينكم قلي يمكن اقدر اساعدك
    راشد: خلصتي
    ريم: هيه
    راشد: انا احب سارة و هي تحبني و انا ما تقدمت للحين لانها قالت انها تبغي تخلص دراستها بالاول و بعدين تعرس و هي بتخلص السنة انشاالله و انا كنت امفكر اني اطلبها من عمي هذي الفترة بس اللي صار انها ما تكلمني مثل قبل ما اعرف و انا ما حبيت اطلب منج تساليها لاني ما ابغي اضغط عليها بس صراحة انا ما فيني صبر , كلميها و شوفي هي ليش زعلانة مني انا ما اذكر اني سويت شي يزعلها
    ريم: ما تدري انا شكثر مستانسة بكلامك و انا انشاالله بكلمها
     
  7. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      07-05-2007 14:21
    علمتني كيف أحب علمني كيف أنسى(الجزء السادس)

    في منزل عائلة ابو عمر

    ابو عمر و ام عمر و طلال و هند في غرفة الجلوس
    ابو عمر: انا ابغي اعرف يعني ليمتى بتم عمر شاغل عمره بالشغل كلنا نشتغل بس ما حد فينا يسوي مثله
    ام عمر: يا ليت و الله تكلمه بالسالفة و خليه يفكر شوي بسالفة العرس ما صارت هذي 30 سنة
    وللحين ما عرس
    طلال: الظاهر ان امي غيرانة من خالتي , و تبي تشغل عمرها بسالفة العرس مثل ما خالتي مشغولة بسالفة فيصل
    ام عمر: طلال يوز عني , و بعدين انت محسب عمرك الصلاة
    ام عمر: بسم صغير 27 سنه و للحين ما عرست
    هند: هاهاها ياك الموت يا تارك الله عليه شهل الكلام هذا
    طلال: فديتج و الله يا ام عمر
    ابو عمر: الحين احنا نيوز عمر و بعدين نشوف سالفة طلال
    هند: اذا عمر وافق على سالفة العرس مين بتاخذليه
    ام راشد: الحين البنات تارسين البلد هو يوافق بالاول و بعدين بنشوف
    هند: شرايج تاخذليه عائشة
    طلال باستغراب: أي عائشة
    هند: عائشة بنت خالتي
    طلال : لا
    هند: ليش لا
    طلال: ............ لانه عائشة ما تصلح لعمر
    هند: شلون يعني
    طلال: عائشة وايد هادية و ما عندها شخصية و بصراحة عمر احلى عنها
    هند: شو شقاعد تقول انت الحين عمر احلى عن عائشة انت ما شفتها بدون حجاب , حرام عليك
    طلال ................ لا شفتها و منذاك اليوم ما ادري شصار فيني
    ام عمر: شهل الكلام الفاضي اللي قاعدين تقولونه
    ابو عمر: عائشة مثل بنتي بس ما ظنتي عمر يوافق , هي مثل اخته
    ام عمر: انا احب عائشة بس هي مب مناسبة حق عمر, اطباعهم غير, بس من ناحية الجمال البنية ما عليها كلام
    طلال كان سعيدا انهم اقتنعوا ان عائشة لا تصلح لعمر, و قد قال ما قاله فقط حتى يقنعهم انهم غير متناسبين , و لكن في الحقيقة طلال معجب بها .


    يوم الخميس في منزل عائلة ندى
    ابو راشد و ابو عمر و راشد و فيصل و عمر و طلال و يوسف و خالد و ابو حمدان و حمدان في مجلس الرجال
    ابو راشد: يعني يا بو منصور احنا ما بنلاقي احسن عنكم علشان ا ناسبهم
    ابو منصور(والد ندى):احنا اللي بنتشرف
    ابو راشد: افهم انكم موافقين
    ابو منصور: اكيد بس مثل ما تعرف الراي راي البنية
    ابو راشد: اكيد
    فيصل: عمي , السموحة منك بس انا مستعيل يعني اذا الله تمم على خير ابغي العرس و الملجة في شهر
    ابو منصور : يصير خير انشاالله
    بعد ان غادرو منزل ابو منصور دعاهم عمر جميعا الى الهافانا
    يوسف: الحين هذا عدل ان املج قبلك و انت تعرسي قبلي
    ابو راشد: شقصدك ليكون مب عايبنك
    يوسف: افا عمي عايبني و نص
    راشد: هاهاها الله عل الخوف
    يوسف : هذا احترام مب خوف
    خالد: تصدقون انا الحين ابغي اعرس
    طلال: لا ما صدق خالد اللي كان يقول ما بعرس قبل الاربعين
    ابو راشد: أي اربعين سمعوني زين كلكم معاكم لاخر السنة هذي و لازم كلكم تكونو معرسين
    خالد: سمعت عمي بو حمدان على اخر السنه هذي لازم تكون عرست
    ابو حمدان: هاهاها الله يغربل بليسك يا خالد
    حمدان: وين امي تسمعك يا خالي , بتقطع كل علاقاتها فيك
    ابو راشد: لا كله و لا ام حمدان فديتها و الله ما اقدر على زعلها
    فيصل كان في عالم اخر , فالان لا مجال للتراجع بعد شهر سيكون متزوجا , يجب ان ياقلم نفسه مع هذا الوضع و يجب ان ينسى حصة . و لكن هل سيتطيع ان يفعل ذلك؟
    بعد ان عادو الى المنزل ذهبت مريم الى غرفة فيصل
    في غرفة فيصل
    مريم: ها بشر
    فيصل: بيردون علينا عقب يومين
    مريم: و انت شخبارك
    فيصل: مريم شقصدك
    مريم: قصدي و اضح هذا مب شكل و احد مستانس بيعرس عقب شهر
    فيصل: و شو تبيني اسوي ارقص و لا يبب
    مريم: شوف بتخبي على الكل لكن انا ما تقدر تخبي علي انا عارفة انك بتتزوج بس علشان تنسى
    فيصل: انا نسيت خلاص
    مريم: متاكد
    فيصل: هيه متاكد و علشان اثبتلج
    فتح فيصل خزانته و اخرج منها صندوق
    مريم: شو هذا
    فيصل و هو يتامل الصندوق: هذي صورنا يوم كنا صغار
    ثم جلس على حافة السرير و جلست مريم بجانبه
    فيصل وما ان راى الصندوق كانه نسي سبب اخراجه له و بدا يري مريم الصور
    فيصل و هو يبتسم:هذي الصورة يوم عيدميلاد سارة شوفي شلون حصة تظحك . يومها سوينه مقلب بسارة انا و حصة,
    ثم اخرج صورة اخرى: هذي يوم كنا بالبر و قعدنا نلعب و جان اطيح حصة و..............
    وهنا تذكر فيصل سبب اخراجه للصور
    فيصل: كنت محتفظ بالصور علشان عيالنا و الحين برمي هذي الصور خلاص مالها داعي
    مريم و دموعها تنزل غصبا عنها: فيصل الله يخليك لا تسوي جذي بعمرك , و حاول تنسي اذا مب عشانك عشان ندى , اللي بتصير حرمتك هي مالها ذنب
    فيصل: لا تخافين انا مب لهذي الدرجة ما حس, ندى بتكون حرمتي و ما في حد ثاني بيكون في حياتي غيرها

    في اليوم التالي

    في شركة الاعلانات
    الساعة السابعة مساءا و ما زالت مريم في المكتب رغم ان دوامها ينتهي عند الخامسة

    لا احد بالمكتب سوى مريم , لقد تاخرت في الاسيتقاظ و ذلك لعدم قدرتها على النوم باكرا و هي تفكر في حالة فيصل , و بالتالي تاخرت في القدوم الى المكتب فكان لابد من ان تتاخرفي الخروج منه حتى تنهي ما عليها . اتصلت بخالتها ام راشد و ابلغتها انها ستتاخر
    عند السابعة و النصف قررت المغادرة حملت اغراضها و بعض الرسومات و laptop و لاحظت ان الشركة خالية تقريبا الا من عمال التنظيف و بعض الموظفين و بينما هي واقفة تنتظر المصعد سقطت حقيبتها و عندما حاولت التقاطها سقط ال laptop و هنا لاحظت ان شخص ما رفع حقيبتها, و كان هذا الشخص فهد الذي كان يعمل في قسم التصميم و نقل الى قسم البرمجة في اول يوم لها , و لقد كانت تراه احيانا و يتبادلان التحية
    مريم: مشكور اخوي
    فهد: العفو
    وصل المصعد
    وعندما مدت مريم يدها لتاخذ الحقيبة منه
    فهد: مب مشكلة اختي خذي انت الجنطة وانا بحمل الباقي انا نازل بعد
    مريم: ما في داعي اخوي مشكور
    فهد: ما فيها شي احنا زملاء هني
    كان مؤدبا جدا اخذ منها الرسومات و الحاسوب و اعطاها الحقيبة وهما بالمصعد
    فهد: شخبار التدريب و ياج
    مريم: الحمدلله
    فهد: انتي دارسة بالجامعة
    مريم: انا اخذت دبلوم كمبيوتر
    و عندما وصلا الى الطابق السفلي
    مريم: مشكور اخوي
    فهد: شلون بتروحين
    مريم: الدرويل بيي الحين
    فهد: انزين مب حلوة اتمين واقفة هني بروحج انا بتريا وياج
    مريم: الحين بيي الدرويل ما في داعي
    و بينما هما و اقفين اقتربت سيارة
    فهد: الظاهر انه الدرويل
    نظرت مريم و لكن لم تكن هذه سيارتهم بل كانت سيارة اخرى انها سيارة ( عمر) الرنج
    ادركت مريم ان الامور لن تمر بخير
    فهد: مب جنه هذا الاستاذ عمر
    نزل عمر من السيارة و هو ينظر الى مريم بغضب شديد
    مريم حتى تتدارك الموضوع و تفهم عمر من هو فهد: هذا الاستاذ فهد ساعدني علشان انزل الاغراض من فوق
    عمربسخرية: الاستاذ فهد , مشكور استاذ فهد
    اما فهد كان واقفا و هو لا يعرف ما علاقة عمر بمريم , نظر الى مريم
    مريم: مشكور اخوي ما قصرت
    وضع فهد الاغراض على الارض و غادر
    عمر: كم الساعة الحين
    مريم: 8
    عمر و هو يكاد ينفجر من شدة الغضب: و دوامج متى يخلص الساعة 5 ممكن افهم شقاعدة تسوين للحين
    مريم و هي خائفة منه لانه يبدو غاضبا جدا: ييت متاخرة و ما خلصت شغ..........
    عمر: سمعيني زين دوامج يخلص الساعة 5 تروحين الساعة 5 ما اتمين هني و لا ثانية زيادة
    مريم و هي تكاد تبكي من خوفها منه و هي تحاول ان لا تتلعثم :انا كلمت خالتي و قلتلها
    عمر: خالتج ما تعرف انج بتمين بالشركة بروحج و بعدين منو هذا الاستاذ فهد
    مريم: ساعدني علشان اييب الاغراض و.........
    و هنا و صل السائق
    عمر: سمعيني زين ما لج شغل بالموظفين هني لا تكلمينهم و لا يكلمونج و الساعة 5 تروحين
    ثم اشار بيده للسائق لينزل
    عمر: ودي هذي الاغراض السيارة , و الساعة 5 كل يوم تكون هني واقف
    السائق: ماما يتصل و يقول ........
    عمر: ما طلبت منك تقولي قصة حياتك , اقولك الساعة 5 تكون هني يعني تكون هني فاهم
    السائق: انزين بابا
    اما مريم في حالة سيئة فهي ترتجف من الخوف و تحاول ان لا تبكي
    عمر: مريم
    و لكن قبل ان يتكلم اسرعت الى السيارة و تركته واقف مكانه
    و ما ان صعدت الى السيارة حتى بكت بمرارة كانت غاضبة من نفسها اكثر من غضبها من عمر
    كانت تتباهى دائما بشجاعتها و قوة شخصيتها و لكن امامه تصبح مثل الطفلة الصغيرة و ما ان يتكلم معها حتى تبدا بالبكاء , انه تخاف منه و لا تستطيع ان تدافع عن نفسها امامه

    عمر كان غاضبا جدا و رؤيته لها و هي واقفة هناك مع ذلك الشاب اثارت جنونه , و لكن اكثر ما اغضبه هو رؤيتها وهي ترتجف , لقد شعر بذلك لقد كانت خائفة كانت خائفة منه هو.


    منزل عائلة ابو راشد
    في غرفة الجلوس
    ابو راشد: بو منصور اتصل فيني و قال انهم موافقين , لازم نروح نتفق معاهم
    راشد: مبروك فيصل
    فيصل: الله يبارك فيك
    ام راشد: نسير باجر
    فيصل: يمى عقب شهر ابغي اكون معرس
    ام راشد: شهر , البنية ما بتقدر تزهب عمرها , فستان العرس بروحه يبغالى شهرين
    فيصل: تييبه جاهز
    ابو راشد: انزين خلاص يصير خير . اتصلي انتي بام منصور و قوليلها انكم بتسيرون باجر
    فيصل: قوليلها الملجة عقب اسبوع
    ام راشد: يمى ما ادري اذا هم بيوافقون
    فيصل: و ليش ما يوافقون
    ريم: انا ما ادري انت ليش مستعيل هالكثر
    ام راشد: الظاهر ان البنت عايبتنه و ايد
    راشد: انت شفتها
    ريم: هيه و الفضل يعود لي
    مريم: هيه و الله و انا اشهد
    ريم: عقبالك يا راشد و تاخذ اللي في بالي يا رب
    ام راشد: ومنو هذي اللي في بالك
    ريم: لا مب الحين بتعرفون قريبا
    فيصل: ريم شرايج تتركين الجامعة و تشتغلين خطابة
    ريم: لا انا اخدم شباب العايلة بس , بتشوفون بيوزكم كلكم
    ابو راشد: اذا قدرت تقنعين خالد بسالفة العرس بتكونين احسن خطابة في العالم
    ام راشد: و ليش خالد يعني , راشد الحين هو المهم
    ابو راشد: لا راشد بيعرس قريب انشاالله بس خالد , ما اظن
    ريم: لا خالد مب مشكلة بصراحة في واحد ثاني هو اللي ما اظن انه يقتنع
    مريم: منو
    ريم: عمر
    فيصل: ليش
    عمر: ما حس انه يفكر في سالفة العرس ابدا
    راشد: عنده اسبابه
    ريم: و شو هذي الاسباب
    راشد: يحب
    ريم: انت من صجك تتكلم
    ام راشد: عمر يحب انزين انت شلون عرفت
    راشد: انا كنت شاكك بالسالفة بس انا اتاكدت
    فيصل: شلون يا كولمبو
    راشد: انت ما لاحظت عليه انه وايد يسرح و انه وايد متغير
    فيصل: هيه, بس يمكن السالفة غير
    راشد: انزين الحين احنا بنطلع وياه و شوف شلون كلامي صحيح

    في المقهى
    عمر و راشد و فيصل و يوسف و طلال وخالدو حمدان وسيف واحمد صديق عمر
    في المقهى و على انغام رائعة فزاع (روح و روح):

    روح وروح ابعد بدنياك يا متعب قلبي بصدك
    الدرب لي ظحك بكاك موت و تكوى بنار حقدك
    كم في العذارى ناس شرواك بحر الجمال يفوق مدك
    واليوم اللي بيصير وياك باكر معاك الايام ضدك
    تذكرزمان كنت اهواك انت الوحيد ومين قدك
    ودك ادور غير لقياك ودك ادور غير ودك
    فيصل كان يستمع الى الاغنية و هو في عالم اخر( تعرفون طبعا وين)
    راشد بصوت منخفض : فيصل انا قلت شوف عمر ما قلت اسرح انت
    فيصل: ها ايه لا انا مب سرحان
    يوسف: شو السالفة
    راشد: الحبيب سرحان الظاهر انه مع الخطيبة
    حمدان: مبروك فيصل
    عمر: مبروك و متى انشاالله
    راشد: الريال مستعيل يبي الملجة الاسبوع الياي
    يوسف: الاسبوع الياي
    فيصل: هيه الاسبوع الياي و الملجة بعد شهر
    سيف يستمع و هو يدعو ان يكون فيصل سيتزوج بابنة خالته حتى يتمكن من الزواج من هند
    طلال: و اشفيك مستعيل
    احمد: و ليش ما يستعيل , الريال يبي يعرس
    راشد: انا ما ادري انت قاعد تعطي نصائح و ليش انت ما تعرس
    احمد: يا ليت و الله
    راشد: افهم من جذي انه في وحدة
    احمد: هيه بس ابوها مب راظي قبل لا تعرس اختها اللي اكبر عنها
    سيف ..... اه يا ربي يعني انا مب بروحي بهذي المشكلة
    فيصل: يعني انت كلمته و هو ما وافق
    احمد : هي بنت عمي
    حمدان: انا قررت اعرس
    طلال: اشفيكم انتو الظاهر انه فيصل فتح نفوسكم على سالفة العرس
    حمدان:ا نا 26 سنة مب صغير, بس امي قالت خلينا نفتك من سالفة فيصل و بعدين بيشوفون موضوعي
    فيصل: افا الحين عمتي تبي تفتك مني
    حمدان: هي ما قالت نفتك هذي من عندي
    عمر: انزين و انت ما في وحدة معينة في بالك
    حمدان: لا ما في تبون الصراحة انا تعرفت على بنات بس جذي , تسلية مثل ما يقولون بس يوم ابغي اعرس ما باخذ وحدة كنت اعرفها
    يوسف: و الله بو شهاب اثاريك مب قليل
    راشد: لا ما يغرك انه هادي يعجبك هو بس
    طلال: يعني الملجة الاسبوع الياي
    فيصل: قلنالك الاسبوع الياي اشفيك انت
    طلال: يعني انزهب اعمارنا حق اليولة و الربشة
    يوسف: لا و الله و انا ليش ما يولتو يوم ملجتي و لا انا مالي رب
    راشد: استغفر ربك يا ريال بس انت تذكر ان خالد طاح يوم ملجتك
    خالد: الحبيب يبغاكم تخلوني على الارض وتقعدون تيولون
    عمر: هاهاها تخيل
    سيف: اوعدك يوم عرسك بيول لين الصبح
    طلال: هيه و الله سيف ما في مثل يولته
    عمر: أي صحيح سيف انت باجر معزوم عندنا على العشى
    سيف: مشكور بس شو المناسبة
    طلال: ابوي هو اللي عازمنك . قالي قول لربيعك سيف انه معزوم عندنا, الظاهر انه حبك
    يوسف: يا حظك انا عمره ما عزمني
    عمر: مب جنك ولده
    يوسف: احيانا احس اني مب ولده تقول انا ولد السيلانية
    عمر: هذي الحقيقة بس احنا ما نبغي نقولك
    طلال: وان اقول ليش البشكارة تحبك و دايما تسال عنك
    و هنا رن هاتف خالد
    خالد: عن اذنكم شوي
    فيصل: تعال هني و ين بتسير
    خالد: يوز عنى فيصلو
    فيصل: فيصلو بعينك

    ترك خالد الطاولة ليتحدث على الهاتف
    خالد: هلا و الله
    جاسم: انت وينك فيه
    خالد: انا في المقهى
    جاسم: انزين تعال المركز نبغيك
    خالد: شو السالفة
    جاسم: هذيل اللي مسكناهم البارحة مب راظيين يعترفون
    خالد: افا عليك بس الحين بكون عندكم

    عاد خالد الى الطاولة
    فيصل: الظاهر انها حبيبة القلب
    خالد: هي و اسمها جاسم بعد
    يوسف: جاسم ما غيره
    راشد: أي جاسم
    يوسف: جاسم سوبرمان
    راشد: لا و الله اسمه جاسم سوبرمان
    خالد: احنا كنا نزقره جاسم سوبرمان زمان في المدرسة
    يوسف: تذكر لما مرة بغى يطير جان يوقف على السور و انت قاعد تشجعه و لما هون انت دزيته
    خالد: هاهاها هيه ذبحني و هو يقول بطير بطير جان ادزه و اقول طير الحين اذا فيك خير
    عمر: ما جذب اللي سماك خالد بلدوزر
    سيف: يزقرونك خالد بلدوزر
    حمدان: هذا اللي يالس جدامك هو السلاح السري مال الشرطة
    سيف: شلون يعني
    راشد: اذا عندهم حد ما يبي يعترف يبيون خالد و يقعد هو يظرب فيه لين يعترف
    خالد: الحين الريال بيصدق, السالفة مب جي بس انا عندي طرق الخاصة,
    سيف: مثل شو
    خالد: و ليه انا نسيت السالفة انا لازم اسير الحين بقولك بعدين عن طرقي الخاصة
     
  8. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      07-05-2007 14:23
    علمتني كيف أحب علمني كيف أنسى(الجزء السابع)

    في منزل ابو عمر

    ابو عمر: باجر احنا عازمين سيف ربيع طلال
    ام عمر: سيف اللي كان عندنا من اسبوعين
    ابو عمر: هيه هو
    عندما سمعت هند اسم سيف توقف قلبها
    ام عمر: ما شاالله عليه ريال و الله
    ابو عمر: طلال يمدح فيه وايد و يقول انه وايد ساعده اول ما سار امريكا
    سارة: ليش يبى هو اكبر عن طلال
    ابو عمر: لا هو اصغر عنه بسنتين بس مثل ما تعرفين طلال سار يكمل ماجستير و سيف كان سنة ثالثة في الجامعة
    قامت هند لتذهب الى غرفتها
    ام عمر: وين تسيرين
    هند: بسير غرفتي باجر عندي محاظرات من الصبح

    لاحظت سارة ان هند في حالة غريبة فلحقت بها الى غرفتها
    سارة: شو الموظوع و لا تقولين ما في شي , بس ياب ابوي طاري سيف ربيع طلال اعتفس ويهج
    قالت هند لسارة عن ما حصل معها في المارينا
    سارة : انزين انتي متاكدة انه عرفج
    هند: ما ادري بس ان حسيت انه عرفني, انا شفته اكثر من مرة هني في بيتنا و في المطار و بعد مرة في المارينا
    سارة: بس لو كان يبي يقول كان قال من زمان السالفة لها اسبوع الحين
    هند: ما ادري والله
    سارة: الله يهداج انتي بس شلي مودينج المارينا
    هند: والله ما بغيت اسير بس اسما غمظتني و هي تترجى فيني
    سارة: انزين لا تخافين انشاالله ما بيصير شي , شوفي انا الحين بسير عند عائشة لي اكثر من يومين ما شفتها تيين و ياي
    هند: لا ما اني قادرة برقد

    في منزل ام سالم
    سارة: وينها يدتي ما شوفها
    عائشة: في حجرتها تصلي
    سارة: و شخبارج انتي ليش ما تمرين بيتنا مثل قبل
    عائشة: يدتي ما تروم تمشي وايد و انا ما اقدر ايي و خليها بروحها
    سارة: الله يهداها بس و توافق انكم تعيشون ويانا
    عائشة: لا جذي احسن
    سارة : و ليش يعني
    عائشة: يعني ابوج و اخوانج ما بياخذون راحتهم
    سارة: شهل الكلام هذا بس الله يهداج , عائشة اشفيج انتي زعلانة من شي
    عائشة.......يا ليت اقدر اقولج يا عائشة بس انتي اخته و اخاف ما تفهميني
    عائشة: ما فيني شي
    سارة: انزين زهبي عمرج باجر بنسير السوق نييب فساتين علشان ملجة فيصل
    عائشة: خلاص هم قرروا متى بتكون
    سارة: فيصل يباها تكون الخميس الياي و امي قالت انهم بيسيرون باجر علشان يحددون الموعد

    و بينما هما تتحدثان سمعتا صوت سيارة تقف امام المنزل . نظرت عائشة من النافذة و بدات ضربات قلبها بالتسارع لقد كانت سيارة راشد وفيها راشد و طلال
    سارة: عائشة عائشة . عائشة اشفيج
    عائشة: ها و لا شي هذيل راشد و طلال
    سارة: يايين هني و لا بيتنا
    عائشة: لا هني
    سمعوا صوت الجرس
    فتحت عائشة الباب
    راشد: هلا و الله
    كانت سارة في الغرفة المجاورة و كانت تسمعهم و تمنت لو انها تستطيع الخروج دون ان يراها راشد
    عائشة: هلا والله شحالك انشاالله بخير
    راشد: بخير و سهاله
    طلال: شحالج عائشة
    عائشة و دون ان تنظر الى طلال : بخير تفظلوا الحين بنادي يدتي
    ثم دخلت و دخلوا و رائها
    طلال: هذي سارة هني
    راشد: شحالج سارة انشاالله بخير
    سارة: بخير الله يسلمك
    ثم جلسوا بانتظار جدتهم . كانت سارة تنظر الى الارض لتتفادى النظر الى راشد
    طلال: شفيكم ساكتين
    راشد: ما شي. شخبار الجامعة سارة
    عندما سمعت سارة راشد وهو يلفظ اسمعها شعرت برغبة بالبكاء لكنها تمالكت نفسها
    سارة: بخير
    دخلت ام سالم
    ام سالم: هلا و الله بالغاليين عيال الغاليين
    سلموا على جدتهم و قبلوا راسها
    طلال: شحالج يدتي
    الجدة: بخير يوم شفتكم يا و ليدي
    راشد: يدتي ليش ما تزورينا
    الجدة: و الله يا و ليدي لو فيني قوة ما اطلع من عندكم
    طلال: يدتي طلبتج لا ترديني
    الجدة: آمر يا وليدي
    طلال: يدتي ليش ما تعيشون عندنا
    الجدة: و الله يا وليدي ما اقدر اترك بيتي
    طلال: و بيتنا بيتج بعد
    الجدة: انا هني مرتاحة
    طلال: على راحتج
    الجدة: عائشة قولي للخدامة تزهبلنا عشى
    راشد: لا يدتي و الله تعشينا
    الجدة: ما فيها شي مرة ثانية
    طلال: مشكورة يدتي ما نقدر
    الجدة: انزين جاي
    راشد: شو السالفة يدتي احنا مب غرب
    عائشة: انا مسوية كيك
    طلال: انزين اذا السالفة فيها كيك انا موافق
    قامت عائشة
    طلال: وين بتسيرين قولي للخدامة
    عائشة: حليلها نايمة
    طلال: انزين سارة قومي ساعديها
    عائشة: ما لا داعي كل شي جاهز
    طلال: انزين انا بساعدج
    سارة: انت بتساعدها
    طلال: هيه و لا نسيتي اني قعدت بروحي سنتين
    عائشة: مشكور
    طلال: انا مصر يلا قومي
    و قف طلال و ذهب الى المطبخ
    سارة:هاهاها انت وين ساير المطبخ من هناك
    راشد: هاهاها اذاانت ما تعرف وين المطبخ شلون بتساعدها
    طلال: مب المطبخ من هناك
    عائشة: لا من هناك
    طلال: انزين يلا قومي
    في المطبخ
    طلال: انزين يلا قوليلي شو اسوي
    عائشة: ييب الكيك من الثلاجة و قطعه
    طلال: حاظرين
    عائشة مرتبكة انها تقف مع طلال في المطبخ و هي تتذكر اخر مرة كانت معه في مطبخ المزرعة
    طلال: اخ
    التفت عائشة بسرعة على طلال و شاهدت اصبعه ينزف
    عائشة:اشفيك شصار

    طلال: ما صار شي بس جرحت صبعي
    عائشة: انزين ايلس هني
    و بدات تبحث عن ما تلفه به جرحه
    لاحظ طلال كيف انها مرتبكة , احضرت القطن و بدات تمسح الدم عن اصبعه
    عائشة: الظاهر ان الجرح كبير
    طلال: لا ما اظن
    عائشة تضمد الجرح و طلال يتاملها
    و بعد ان انتهت رفعت راسها لترى طلال ينظر اليها ارتبكت ثم حولت نظرها عنه و بدات تعد بالشاي
    اما طلال فظل جالس و هو ينظر اليها
    عائشة و هي تعد الشاي و دون ان تنظر الى طلال: خلاص انا خلصت رد المجلس انت
    طلال: بودي معاج الاغراض
    حمل طلال صينية الشاي الى المجلس

    في المجلس
    طلال: وين راشد
    الجدة: من وقت ما سرتوا المطبخ و هو يتكلم بالتيليفون
    طلال: الظاهر انها الحبيبة
    سارة..........لا لا ما اقدرا تحمل
    احضرت عائشة الكيك
    الجدة: نادي راشد
    طلال: انشاالله يدتي
    خرج طلال الى الخارج ليرى راشد يتحدث بالهاتف
    طلال: اشفيك انت ما خلصت
    راشد: هذا حسن يكلمني من البحرين
    طلال: حسن ما غيره
    راشد: هيه
    طلال: انزين عطني التليفون

    و بعد ان انهوا الحديث عادوا الى المجلس
    الجدة: ما صارت كل هذا تتكلم بالتيليفون
    طلال: تعرفين يدتي يكلم الحبيبة
    انزعج راشد لانه لا يريد ان تعتقد سارة ان يعرف فتاة ما
    راشد: طلال عاد الحين بيصدقون, لا يدتي هذا ربيعي حسن هو متصل فيني من البحرين
    كان راشد يتكلم وهو ينظر الى سارة
    طلال: هيه يدتي هذا ربيعه حسن و انا كلمته بعد
    راشد: تسلم ايدج عائشة طعمه وايد لذيذ
    طلال: هيه و الله
    عائشة: بالعافية
    و بعد ان انتهو قرروا المغادرة
    راشد: انا بسير وياكم اسلم على خالتي

    في منزل عائلة ابو عمر
    طلال: انزين بو سنيدة البيت بيتك انا بسير غرفتي شوي و سارة انتي نادي امي
    صعد طلال الى الغرفة و قبل ان تصعد سارة
    راشد: سارة لو سمحتي قبل لا تنادين خالتي انا ابغيج بسالفة
    سارة.....................لا يا راشد ارجوك لا
    سارة: خير
    راشد: انا بكلم عمي بو عمر علشان اخطبج بس ابغي اعرف رايج بالاول
    هذا ما كانت سارة خائفة منه
    سارة:
    راشد: لا تردين الحين
    سارة: انا ما اقدر اخذك
    شعر راشد و كانما اصيب برصاصة بقلبه
    سارة من بين دموعها : ما اقدر يا راشد و الله ما اقدر
    لم يستطع راشد ان يسمع اكثر خرج من المنزل و ذهب الى سيارته (بصراحة لا استطيع وصف شعور راشد) .
    اما سارة فكانت تتمنى الموت على ان ترى تلك النظرة في عيون راشد.


    عاد راشد الى المنزل
    و كانت ريم تنتظره
    ريم: راشد
    و لكنه لم يلتفت لها و اكمل طريقه الى غرفته, فلحقته الى غرفته
    ريم: شو السالفة
    راشد:
    ريم: اذا انت زعلان مني علشان ما كلمت سارة للحين انا اوعدك اني بكلمها باجر
    راشد: ما في داعي
    ريم: ليش انت كلمتها
    راشد: هيه و قالت انها ما تبغاني
    ريم و هي مستغربة: شو يعني
    راشد: و لا شي بكل بساطة هي ما تقدر تاخذني
    ريم: راشد اكيد انت فهمت غلط
    راشد بغضب: شلي فهمته غلط , اقولج قلتلها ان ابغي اطلبج ردت علي و قالت انها ما تقدر تاخذني
    ريم: راشد هدي اعصابك, و ما قالت ليش
    راشد: اخوج عنده كرامة يا ريم ما بقعد انتظر لين تقولي ليش ما تباني
    ريم: انا بكلمها و............
    راشد: لا , لا تكلمينها و لا تكلمج الموظوع انتهى
    ريم: انت الحين معصب , علشان جذي تقول هذا الكلام
    راشد: ريم الله يخليج ما اريد اسمع أي كلمه, الموظوع انتهى
    ريم: بنتكلم في الموضوع بعدين بعد ما تهدى


    في اليوم التالي
    ذهبت كل من ام عمر و ام حمدان و ام راشد الى بيت ابو منصور للاتفاق على موعد الخطبة
    ام منصور: يعني الخميس الياي و ايد قريب
    ام راشد: فيصل مستعيل
    ام منصور: ما ادري والله اذا البنت بتقدر تزهب عمرها
    ام عمر: بتقدر الفساتين الجاهزة موجودة بكل مكان
    ام راشد: و احنا حاظرين بلي تبونه
    ام منصور: انزين خلاص مثل ما تبون
    ام حمدان: و العرس عقب الملجة بثلاثة اسابيع
    ام منصور: ثلاثة اسابيع بس
    ام راشد: خلينا نفرح يام منصور مالا داعي التاخير
    ام منصور: انزين انا بكلم ابو منصور و انشاالله خير

    بعد ان غادرن
    في غرفة ندى
    ندى: يمى اليوم الاحد
    ام منصور: اعرف انزين
    ندى: انزين ما باقي على يوم الخميس الا ثلاثة ايام, ما بلحق ازهب عمري
    ام منصور: هم مستعيلين و العرس يبونه عقب الملجة بثلاث اسابيع
    ندى: يمى شهل الكلام
    ميرة: يمى و انا بعد ما بقدر ازهب عمري
    ام منصور: و انت شلج بالموضوع
    ميرة: انا اخت العروس لازم اكون متعدلة
    ام منصور: هذا اللي صار الحين شوفو اللي تبونه علشان انسير السوق
    خرجت ام منصور من الغرفة
    ميرة: الظاهر انج طيحتي الريال مب قادر يصبر
    ندى: ميرو اذا ما طلعتي من الغرفة بذبحج
    ميرة: انتي شفيج لا تكونين غيرتي رايج و ما تبينه
    ندى: لا ما غيرت رايي
    ميرة: تحبينه
    ندى: ما اعرف و الحين طلعي بره


    في جامعة زايد
    ريم: هلا امنة شحالج
    امنة: هلا ريم
    ريم: وين سارة
    امنة: ما يت اليوم
    ريم: ما تعرفين ليش ما يت
    امنة: انا سالت هند قالتلي انها تعبانة
    ريم: سارة مب تعبانة سارة زعلانة
    امنه: عسى ما شر
    ريم: امنة انا اعرف انج ربيعة سارة و ان كل اسرارها عندج و انتي الوحيدة اللي بتقدر تساعدها
    امنة: ريم شو السالفة
    ريم: البارحة اخوي راشد طلبها و هي رفظته
    امنة: هذي ينت اكيد
    ريم: سارة ما قالتلج ليش هي ما تبي راشد
    امنة: رغم اني عارفة ان سارة بتزعل اذا درت اني قلتلج بس انا بقول علشانها هي
    اخبرت امنة ريم عن كل ما قالته لها سارة
    ريم: هذي ينت, الحين عائشة تحب راشد
    امنة: هي قالتلي انها ما قالت انها تحبه بس فهمتي جذي من كلامها
    ريم: عائشة ما تحب راشد عمري ما حسيت انها تحبه بعدين هي ليش ما تسال عائشة و تتاكد منها
    امنة: ما ادري
    ريم: انزين انا بتصرف
    امنة: راشد شخباره
    ريم: حالته حاله , و الله حرام الي تسوي سارة فيه و فعمرها
    امنة: انا قتلها تقولج بس هي خافت تقولين لراشد
    ريم: انا ما بقول لراشد شي قبل لا اتاكد من مشاعر عائشة
    امنة: يكون احسن بعد

    في شركة الاعلانات
    مريم و ليلى و العنود في الكافتيريا و بينما هم جالسات مر فهد و القى عليهم التحية
    ليلى: انا ما ادري ليش نقلوه قسم ثاني, و الله انه كان ريال سنع
    العنود: هيه والله
    ليلى: تشوفينه هذا فهد يا مريم هو بروحه يصرف على امه و اخوانه
    مريم: ليش
    ليلى: ابوه توفى و خسر فلوسه كلها و فهد اكبر واحد في خوانه علشان جذي اضطر انه يشتغل و يصرف على اخوانه
    مريم: ما شاالله عليه
    العنود: مب جي بس هو وايد طيب و خلوق و دايما هو يساعدنا
    في المكتب
    العنود: بغيت اسالج استاذة لطيفة ليش نقلو فهد قسم البرمجة
    لطيفة: استاذ عمر هو اللي نقلاه و بصراحة ما ادري ليش
     
  9. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      07-05-2007 14:24
    علمتني كيف أحب علمني كيف أنسى(الجزء الثامن)

    في منزل ابو عمر
    في المجلس
    ابو عمر: هلا و الله شحالك يا وليدي
    سيف: بخير الله يسلمك
    عمر: شخبار الشغل و ياك
    سيف: بخير الحمدلله
    ابو عمر: اقول سيف انت مثل عيالي ما تفكربسالفة العرس
    سيف................لا و الله افكر و اللي اباها هني في هذا البيت بس شسوي دامنك ما بتوافق قبل لا تعرس اختها
    سيف: لا عمي انا افكر بسالفة العرس و قريب انشاالله
    ابو عمر: كفو يا و ليدي و ليتك تقنعهم هم بعد
    طلال: اقول يبى اذا عرست كم تعطيني
    ابو عمر: لا و الله ليكون انت بتعرس علشاني
    طلال: بصراحة هيه كثر ما اشوف ان السالفة شاغلتنك
    دخل يوسف الى المجلس
    يوسف: و انا اقول ليش البيت مظلم .. قصدي منور
    سيف: هاهاها غربل الله بليسك
    وبعد ان تناولوا العشاء
    خرجوا جميعا من المجلس للصلاة في المسجد و عند الباب الخارجي تقابلوا مع ام عمر و هند
    عندما رات هند سيف بدا قلبها ينبض بسرعة اما سيف فكان في قمة سعادته نظر اليها فالتقت نظراتهما و ابتسم اما هي فستغربت من ردة فعله
    ام عمر: هلا يا وليدي شحالك
    سيف: بخير خالتي شحالج انتي
    ام عمر: الحمدلله يا وليدي
    يوسف: انتو وين كنتو
    ام عمر: بالسوق و كانت و يانا الريم كنا نتشرى حق ملجة فيصل
    يوسف: الريم كانت وياكم انزين وينها في الحين
    ام عمر: عند يدتك
    يوسف: ما بتي عدنا
    طلال: اشفيك انت اثقل شوي
    يوسف: حبيبي انت ما حبيت علشان جذي تقول هذا الكلام
    ابو عمر: لا و الله احنا بنهد الصلاة و بنيلس نرمس , و ينها سارة
    ام عمر: سارة تعبانة ما سارت الجامعة
    عمر: سارت الطبيب
    هند: ما رظت
    عمر: مب كيفها قوليلها تزهب عمرها بعد ما رد من الصلاة بوديها الطبيب


    صعدت هند الى غرفة سارة
    هند: سارة قومي اتلبسي
    سارة: ليش
    هند: عمر قال انه بيوديج الطبيب
    سارة: بس انا ما فيني شي
    هند: قوليله انتي هذا الكلام
    سارة: انتي شفيج
    هند: هذا سيف ربيع طلال
    سارة: هو هني
    هند: هيه
    سارة: انزين شفيه
    هند: ما ادري طالعني بنظرة غريبة لا و مب جذي بس و قعد يبتسم بعد
    سارة: الظاهر انه معجب
    هند: معجب فعينه
    سارة: ليش لا يكون مب عايبنج
    هند: لا مب عايبني
    سارة: اصلا تكون امج داعيتلج اذا فكر فيج
    هند: لا و الله و ليش حبيبتي
    سارة: تبين تعرفين ليش لانه ريال محترم و متعلم و ملتزم ويخاف ربه و حشيم
    هند: اذا كنتي معجبة فيه هالكثر ليش ما تاخذينه
    سارة: من كلامج هو معجب فيج انتي مب فيني انا
    هند: الله يخليج لا تتكلمين بالسالفة هذي و لا حتى مزح
    سارة: لهذي الدرجة مب عايبنج
    هند: و بعدين خلاص انا بطلع من هني
    خرجت هند من غرفة سارة و هي تفكر في ما قالته سارة , سيف ليس سيئا لكنها تحب شخص اخر و خالد فقط هو من يهمها.


    اما سيف فكان في عالم اخر من السعادة فلقد راى هند و علاقته بعائلة ابو عمر جيدة و يبدو ان ابو عمر يحبه و هذا سيسهل الامر عليه اذا قرر ان يطلب هند.
    عندما عادو من المسجد ذهب عمر الى غرفة سارة
    عمر: بعدج ما لبستي
    سارة: انا ما بسير الطبيب انا ما فيني شي
    عمر: انزين ليش ما سرتي الجامعة اليوم
    سارة: حسيت عمري تعبانة الصبح بس الحين خلاص
    جلس عمر على السرير
    عمر: تعالي يلسي هني
    جلست سارة بجانب عمر على السرير
    عمر: شو السالفة قولي الصج
    سارة: و لا شي
    عمر: انزين و اذا قلتلج ان راشد اليوم بعد ما داوم بتقولين ان الموظوع صدفة
    لم تعرف سارة ماذا تقول اذن عمر يعرف ما بينها و بين راشد
    عمر: شوفي انا اعرف ان راشد يبغي يطلبج و انا ما بلاقي احسن عن راشد اعطيه اختي
    و هنا بدات سارة........ تبكي اه يا عمر يا ليت فيني اقولك
    و ضع عمر يده حول كتفيها و احتضنها و هنا زاد بكائها
    عمر: سارة سمعيني انا ما بضغط عليج بس اذا بغيتي تتكلمين انا حاظر

    في منزل ام سالم
    ريم: عائشة يدتي رقدت
    عائشة: هيه
    ريم: انا اعرف انج مستغربة شلي يابني هني في وقت متاخر شوفي انا بسالج سؤال و الله يخليج قولي الصدق
    عائشة: شو السالفة خرعتيني
    ريم: شو شعورج تجاه راشد و الله يخليج لا تجذبين علي
    عائشة: مع اني مب فاهمة بس راشد انا احبه مثل اخوي
    ريم: واذا تقدملج بتوافقين
    لم تفهم عائشة ما الذي تقصده ريم و لكنها تمنت الا تكون ريم تريد ان تخطبها لراشد
    عائشة: انا ما بلاقي احسن من راشد بس هو بحسبة اخوي
    ريم: انزين لما قالتلج يدتي انهم قالو لما كنا يهال ان راشد بياخذج انتي شو كان شعورج
    عائشة: ريم انا عمري ما حسيت انه فيه حد مهتم فيني علشان جذي لما قالت يدتي جذي انا استانست بس تبين الصراحة انا ما اقدر اخذ راشد انا احبه بس هو مثل اخوي
    ريم: متاكدة
    عائشة: هيه متاكدة

    و بعد ان قضت بعد الوقت سلمت عليها و توجهت الى بيت خالتها
    ريم ذكية جدا فلقد استطاعت ان تعرف من عائشة انها لا تحب راشد دون ان تشعرها بان ان هناك ما يحدث و دون ان تخبرها السبب الحقيقي لسؤالها بل جعلتها تعتقد انها سالتها لانها تريد ان تخطبها لراشد

    في منزل ابو عمر
    و يبنما كانت ريم تصعد الدرج الى غرفة سارة
    يوسف: هلا و الله بالقلب
    ريم: هلا فيك
    يوسف و هو يصعد الدرج ليقف جانبها: هلا و الله شحالج
    ريم: بخير من شفتك
    يوسف: لا ما اقدر قلبي يعورني
    ريم: سلامة قلبك
    يوسف: انزين تعالي ننزل نقعد تحت
    ريم: لا مب فاظية
    يوسف وهو غاضب: ما تلاحظين انج دوم مب فاظية ممكن تقوليلي من وقت ملجتنا للحين كم مرة شفتج
    ريم: يوسف انا صدج مب فاظية
    يوسف: انزين مثل ما تبين
    ثم نزل الدرج و اسرع خارجا
    ريم: يوسف ..يوسف
    فيصل الذي خرج من المجلس : شو السالفة ليش تنادين على يوسف هو وينه فيه
    ريم: الحق عليه يا فيصل
    فيصل: شو السالفة
    ريم: انا غبية زعلته هو قاعد يكلمني و انا اقوله مب فاظية زعل و طلع
    فيصل: يوسف ما يزعل منج اكيد هو قاعد يمزح معاج انتي ما شفتيه شلون كان شاق الحلج و مستانس لما درى انج هني
    ريم و هي تكاد تبكي: و انا مثل الغبية اقوله مب فاظية
    فيصل: ريم لا تكبرين السالفة و ين بيروح يعني
    ريم: ما ادري بس هو معاه حق من وقت ملجتنا للحين ما شفته غير كمن مرة بس و لا تكلمت وياه
    و هنا سمعوا صوت سيارة
    ريم بلهفة : يمكن هذا هو
    خرجت لتنظر من الباب لترى انه سائقهم
    ريم: هذا درويلنا
    فيصل: توكلي على الله و سيري البيت و انا بكلمه لما يرد
    ريم : انا الحين بتصلبه ما بقدر انتظر لين يرد.

    ركيت بالسيارة و اتصلت به لكنه لم يرد
    و ظلت تتصل به دون ان يرد الى ان و صلت الى المنزل و كانت بحالة سيئة اسرعت الى غرفتها و ارسلت له رسالة
    "تدري اني موت احبك "
    و لكن يوسف لم يرد على اتصالاتها و رسائلها
    و هنا بدات ريم تعتقد ان مكروه ما حصل ليوسف
    استيقظت مريم الساعة 3 صباحا و لاحظت ان الضوء في غرفة ريم مازال مشتعل فتحت باب الغرفة لترى ريم تمسك بهاتفها و تكتب
    مريم: انتي شلي مصحيج لين الحين
    ريم: يوسف يا مريم ما يرد علي و لا على مسجاتي انا خايفة يكون في شي
    مريم: استهدي بالله الساعة الحين 3 يمكن هو نايم
    ريم: لا هو زعلان مني
    اخبرتها ما حصل بينهما ثم بدات بالبكاء
    مريم: انزين سمعيني بسج صياح عطيني تليفونج
    ريم: شو بتسوين
    مريم: انتي عطيني التليفون
    اخذت منها التليفون و كتبت رسالة ليوسف
    " اذا ما تبي ترد لا ترد بس طمنى انك بخير ريم تصيح و مب راظية تنام و ما اعتقد انها تهون عليك مريم"

    اما يوسف فكان في منزل صديقه عندما وصلته الرسالة
    و لم يستطع ان لا يرد فالريم بالنسبة له ليست فقط زوجة او خطيبة بل اكثر من ذلك هي حبه و حياته
    اتصل بها
    مريم: خذي ردي هذوة اتصل
    ريم: ما با ردي انتي
    مريم: لا و الله لج ساعة اتصيحينه و الحين ما تبينه
    ريم: انا مب قادرة اتكلم
    مريم: ريم و بعدين معاج يلا ردي عليه
    ردت ريم و هي تحاول ان لا تظهر امامه انها تبكي
    ريم: الو
    يوسف: شحالج
    لم تستطع ريم ان تمنع نفسها من البكاء تركت الهاتف و اعطته لمريم
    مريم: هلا يوسف
    يوسف: اشفيها
    مريم: يعني جذي حرام عليك
    يوسف: مريم عطيها التليفون
    مريم: انزين
    امسكت ريم الهاتف
    يوسف: انا اسف
    ريم من بين دموعها: انا اسفة و الله انا اسفة بس لا تسويني في جي مرة ثانية ما اقدر اتحمل و الله ما اقدر
    يوسف: خلاص ما بسوي جي بس لا تصيحين علشان خاطري لا تصيحين
    ريم: خلاص ما بصيح
    يوسف: حياتي نامي الحين و باجر انا بيي عندكم
    ريم: انزين مع السلامة
    يوسف: مع السلامة

    في اليوم التالي

    مريم و ندى على الهاتف
    ندى: انتي ما تقوليلي ليش اخوج مستعيل على الملجة جذي
    مريم...............يبي ينسى
    مريم: انا قلتلج من الاول انه مستعيل
    ندى: بس مب جذي اليوم الثلاثاء و الملجة الخميس
    مريم: انتي ما زهبتي عمرج
    ندى: يعني باقيلي كمن شغلة
    مريم: انزين شوفي شرايج انييب راعية الصالون هني في بالبيت
    ندى: هيه يكون احسن بعد
    مريم: انزين ميرة شخبارها
    ندى: مرتبشة تقولين هي العروس
    مريم: حليلها و الله مستانسه
    ندى: انا خايفة يا مريم
    مريم: من شنو
    ندى: ما ادري بس اخاف ما اعجب اخوج
    مريم: لا والله قالولج عن اخوي احول في واحد تكون حرمته مثلج وما تعيبه
    ندى: انزين هو ما قالج اذا عيبته او لا
    مريم: شوفي هو شافج بس يوم كنا في بيت عمي بو عمر و بعدين اخوي حشيم ما بيقعد يطالع بنية هو ما يعرفها
    ندى: الله يستر انا بخليج الحين بسير السوق انا و امي
    مريم: فامان الله سلمي على خالتي و على ميرة

    دخلت ريم الى غرفة مريم
    ريم: انتي بعدج ما لبستي
    مريم: ليش وين بنسير
    ريم: السوق و لا نسيتي
    مريم: انا تعبانة توني رادة من الشركة ما فيني على صدعة السوق
    ريم: مريم الملجة عقب باجر و لين الحين ما يبتي نعال
    مريم: انزين بس الله يخليج ما ابغي اتاخر ابغي ارد ارقد
    ريم: انا ما ادري انتي ليش مصرة تدربين دامنج تعبانة
    مريم: لا تقولي هذا الكلام جدام ابوي انا ما صدقت انه اقتنع بسالفة التدريب
    ريم: انزين يلا بسرعة لبسي بنترياج تحت

    في منزل ابو عمر
    هند: يلا سارة تاخرنا
    عمر: وين سايرين
    هند: السوق
    عمر: مين بوديكم
    هند:الدرويل
    سارة: يلا انا جهزت
    عمر: بتسيرون بروحكم
    سارة: انا و هند و مريم و ريم بودينا الدرويل
    عمر: لا و الله و امي او خالتي ما بسيرون
    هند: لا
    عمر: يمى شهل الكلام
    ام عمر: انا ماقدر اسير بيونا عرب و خالتك مرتبشة بتحظيرات الملجة
    هند: انت ما تثق فينا
    عمر: انا لو ما اثق فيكم جان ما خليكم تطلعون من البيت بس انا ما اثق في الشباب اللي تارسين المولات و هذيل ما يصدقون يشوفون بنات ماشيين بروحهم . و انا ما يهون علي انا خواتي يسمعن كلام من أي حد
    سارة: اللي تقوله صحيح بس احنا لازم نسير السوق
    عمر: انا بوديكم
    ام عمر: بس يا وليدي انت توك رادد من الشغل بعدك ما كليت حتى
    عمر: مب مشكلة باكل لما ارد يلا خلينا نسير

    مريم و ريم ينتظر بسارة و هند
    ريم: مريم يلا الظاهر انهم و صلوا
    عندما رات مريم سيارة عمر
    مريم: هذي سيارة عمر
    ريم: هيه هذي سيارته شو السالفة

    فتحت سارة باب السيارة
    سارة: شفيكم يلا ركبوا عمر بوديناا
    و قفت مريم مكانها فاخر ما ترغب به هو ان تركب في سيارة عمر
    ركبت ريم و مريم واقفة مكانها
    ريم: مريم يلا
    لم تستطع مريم ان تفكر في حجة تمنعها من الذهاب ركبت السيارة و لاحظ عمر ترددها
    في السيارة ظلت مريم صامتة فهي كلما حاولت ان تتفادى رؤيته اجبرتها الظروف على ذلك
    عمر: وين بتسيرون
    هند: بوظبي مول عندهم محلات احذية وايد هناك
    نزلو الى المول
    هند: مريم شو السالفة ما سمعنا صوتج
    ريم: تعبانة من الدوام
    تمنت مريم الا يكون عمر قد سمع ما قالته ريم
    سارة: اذا انتي تعبانة لا ادوامين
    مريم: انا ما فيني شي و الدوام عادي
    هند: عمر انا تعبت خلنا نيلس نشرب شي
    عمر: حاظرين
    جلسو في احد المطاعم
    وهنا تذكرت مريم انها لم تشتري لندى هدية فلقد قررت ان تشري لندى هدية و تقدمها لها على انها من فيصل فهي تدرك ان فيصل لن يفكر في هذا الامر
    مريم: انا بسير داماس
    ووقفت وهمت بالذهاب
    عمر: بتسيرين بروحج
    نظرت اليه مريم و كانت هذه اول مرة تنظر اليه منذ ركوبها بالسيارة
    مريم: المحل هني و انا ما بتاخر
    عمر: بنسير كلنا
    مريم: ما لا داعي بعدين البنات تعبانين و ما يرومون يمشون اكثر
    التفت و همت بالذهاب
    عمر: مريم المول متروس شباب مثل ما تشوفين
    مريم: الشباب تارسين كل مكان اذا كنت ما بروح مكان لان فيه شباب يعني انا ما بسيراي مكان
    عمر: انا قلت ما بتسيرين بروحج يعني ما بتسيرين
    و هنا لم تعد مريم تحتمل اكثر انه يتحكم بها ويملي عليها ما تفعل
    لاحظت الفتيات ان عمر غاضب
    سارة و هي تحاول ان تتدارك الموضوع : عمر احنا خلاص ارتحنا انروم نمشي مرة ثانية
    قامت الفتيات
    ريم بينها و بين مريم: مريم اشفيج
    مريم: الحين انا الغلطانة , اكيد بكون الغلطانة و هو دايما معاه حق
    ريم: هو ما قال شي بس ما يباج اتسيرين بروحج
    مريم: انا هونت ما ابي اسير
    ريم: مريم شهل كلام بس
    مريم: ريم الله يخليج ما ابى اسير, ابي ارد البيت بس
    و لاحظت ريم انا مريم تكاد تبكي
    ريم: عمر ودنا البيت الله يخليك
    نظر عمر الى مريم و لاحظ الدموع في عينيها
    في السيارة و بعد ان نزلت مريم
    عمر: هي شو كانت تبي تييب من داماس
    ريم: خاتم لانها سالتني عن اسعار الخواتم
    عمر: ريم انتي تعرفين اني ما كان قصدي ازعلها بس ما اقدر اخليها تسير بروحها
    ريم: انا عارفة مشكور و سلمو على خالتي

    نزلت ريم و انطلق عمر بالسيارة
    لاحظت سارة انه سارح بافكاره
    سارة: عمر وين رحت
    عمر: انا هني
    سارة: الظاهر ان مريم تعبانة علشان جذي زعلت
    هند:انا ما صدقت انها تصيح انا من زمان ما شفتها تصيح
    عمر....... انا كل ما كلمتها تصيح الظاهر انها ما تصيح الا اذا كلمتها انا
     
  10. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      07-05-2007 14:26
    علمتني كيف أحب علمني كيف أنسى (الجزء التاسع)

    يوم الملجة
    في منزل عائلة ابو راشد
    الفتيات في غرفة ريم
    ريم: مريم و ين الكيمرة
    مريم: ما ادري اوه لحظة في حجرة خالد
    ريم: شو تسوي بحجرة خالد
    مريم: هذي كيمرة يديدة انا قلتله ايبيها كيمرة ديجيتال
    ريم: انزين سيري ييبيها
    مريم: ما اقدر مب شايفة هذا اللي حاطته مالت الصالون براسي ما اروم اطلع
    ريم: و لا انا بعدني ما خلصت انزين وين هند و سارة
    مريم: بعدهم ما يوا انا بقول لميرة تييبها ميرة
    ميرة: نعم
    مريم: نبي تييبين الكيمرة من حجرة اخوي خالد نبي نصور ندى و هي هني قبل لا تنزل تحت
    ميرة: لا شلون بدش غرفته يمكن هو هناك
    مريم: لا والله انا بقولج تسيرين حجرته و هو هناك هو نزل تحت
    ميرة: انزين وين حجرته وو ين الكيمرة
    مريم: الغرفة الثانية على اليمين و الكيمرة فدرج المكتب و المكتب مجابل الباب تبين ارسملج خريطة عن اتظيعين
    ميرة: قالولج عني خبلة
    خرجت ميرة من الغرفة دخلت الى غرفة خالد اضاءت الغرفة و اتجهت الى المكتب و جلست على الارض خلف المكتب و فتحت الدرج و ما ان فتحت الدرج حتى سمعت
    خالد: لا اله الا الله الواحد ما يقدر يرقد بهالبيت
    نظرت ميرة الى مصدر الصوت لترى شخص يرتدي شورت و بلوزة بدون اكمام وخصل من شعره الاسود على و جهه لم تعرف ما تفعل ظلت جالسة على الارض في مكانها و هي تنظر اليه
    اما خالد فكان ينظر الى هذا الكائن الصغير الذي يجلس خلف مكتبه ظلا ينظران الى بعضهما للحظات و عندما استجمعت ميرة شجاعتها حاوت الوقوف و الخروج من الغرفة و ما ان و قفت حتى علق كعب حذائها بعبائتها فسقطت وو قعت شيلتها عن راسها
    اما خالد و بحدس الشرطي فكان التفسير الوحيد لوجودها في غرفته ان تكون هذه احدى المدعوات استغلت انشغال الجميع ودخلت الى غرفته بهدف السرقة حاولت ميرة ان تقوم مرة ثانية ة لكن خالد اسرع اليها و امسك بها من مرفقها , جسم خالد رياضي و عضلاته قوية و ميرة جسدها رقيق , كان خالد يمسك بيدها و يشد عليها
    ميرة و هي تتالم: هد ايدي
    خالد: لا و الله
    وقفت ميرة و خالد مازال يمسك بمرفقها و كانت رغم انها تلبس كعب تصل فقط الى ذقنه
    ميرة: هد ايدي
    شيلتها على كتفها و لم يعطها خالد مجال لتغطي شعرها و خصل شعرها الطويل على كتفيها
    خالد: منو انتي و شو تسوين بحجرتي
    لم تعد ميرة قادرة على تحمل الالم فهو يشد بقوة على يدها و هي تشعر انها تكاد تنكسر
    ميرة: انا ميرة اخت ندى
    خالد: مين ميرة و مين ندى وانا شاكدلي انج مب حرامية
    ميرة: هد ايدي ندى حرمة اخوك هد ايدي بتنكسر هدها
    ترك خالد يدها وكادت تسقط فامسك بها
    ابتعدت ميرة عنه و بدات تدلك يدها من شدة الالم و دموعها تنهمر
    ميرة: حرام عليك انت ما تحس
    تركته ميرة وخرجت من الغرفة
    خالد كان منصدما لم يعرف لماذا تصرف هكذا و لكن غير قادر ان يمسح صورتها وهي و اقفة امامه و خصل شعرها على كتفيها
    خالد..........هذي ملاك مب بشر
    اما ميرة فهرعت الى اول حمام نزعت عبائتها و نظرت الى يدها لترى بقعة زرقاء في المكان الذي كان يمسكها منه
    ميرة.......الله يخسه مب ايد عليه شلون بطلع الحين و هذي البقعة على ايدي
    في غرفة ريم
    مريم: وينها هذي راحت تييب الكيمرة و لا تصنعها
    ندى: و ين ميرة
    مريم:ما ادري قلتلها تييب شي و لين الحين ما ردت
    دخلت هند و سارة الى الغرفة
    هند: ما شالله عليج ندى و الله تهبلين
    سارة: ما شالله عيني عليج باردة
    وهنا دخلت ميرة
    مريم: وين رحتي
    ميرة: انا ما ادري رحت الغرفة و سمعت صوت بالداخل الظاهر ان اخوج بالداخل
    مريم: معقولة انا الحين بشوفه
    ذهبت مريم الى غرفة خالد و فتحت الباب
    مريم: انت شو تسوي هني انت ما تعرف ان البيت متروس حريم
    خالد: و انتو ليش ما وعيتوني
    مريم: انزين يلا البس علشان انزل معاك
    خالد: طلعي و لا تبيني البس وانتي هني
    مريم: انزين عطني الكيمرة و انا برد بعد شوي علشان اطلعك

    عادت مريم الى غرفة ريم
    مريم: هذي الكيمرة , انزين ما دشيتي الحجرة
    ميرة: هيه الحمدلله
    سارة: مريم تعالي ابيج بسالفة
    خرجت مريم و سارة
    سارة: خذي
    اعطت سارة مريم علبة
    مريم: شو ها
    سارة: هذا خاتم
    مريم: ادريبه خاتم من منو
    سارة: عمر قالي اييبلج خاتم
    مريم: و شو المناسبة
    سارة: عسب السالفة اللي صارت و هو حس انج زعلتي و ريم قالتله انج تبين تييبين خاتم
    مريم: انا ما كنت بييبه حقي كنت اباه حق ندى
    سارة: انزين
    مريم: ما اقدر اخذه
    سارة: شو السبب
    مريم: سارة انا ما باخذه
    سارة: مريم ما في امبينا فرق
    مريم: سارة الله يخليج رديه لعمر انا ما باخذه و خلاص
    سارة: و الله بيهزبني
    مريم: قوليله هي ما رظت تاخذه
    عادت مريم و سارة الى الغرفة
    هند : مريم شرايج بعايشة
    مريم: شو قصدج
    هند: من ناحية الشكل
    و هنا دخلت عائشة الغرفة و دون ان تنتهبه لها مريم و هند و سمعت
    مريم: عائشة ما عليها كلام
    هند: طلال يقول انها مالها شخصية و انها مب حلوة
    لم تصدق عائشة ما سمعت خرجت من الغرفة بسرعة قبل ان ترياها
    عائشة..............ليش يا طلال حرام عليك

    نزلت الفتيات الى المجلس و التفت رؤوس المدعوات لرؤيتهن فكل واحدة منهن اجمل من الثانية

    كانت ندى جميلة جدا جلست و بدات الفتيات بالرقص
    مريم: ميرة شو هذا اللي على ايدج
    ميرة: ها لا الظاهر اني ظربت ايدي بالكبت
    مريم: قومي نرقص
    ميرة: يلا
    كان رقصهن ملفت ثم انضمت كل من هند و ريم و سارة اليهن
    ام عمر: عائشة يمى قومي رقصي مع البنات
    عائشة: انشاالله خالتي

    هند: وين عمتج ام حمدان و حصة ما شوفهم
    مريم: ما ادري ليش تاخرو
    عند الباب الخارجي و صلت عائلة ابو حمدان
    و جميع الشباب في الخارج
    سلمت ام حمدان عليهم
    ام حمدان:هلا و الله مبروك يا وليدي
    فيصل: الله يبارك فيج عمتي
    حصة: مبروك فيصل
    فيصل: الله يبارك فيج
    فيصل...........اه يا حصة لو كنت انتي اليوم اللي بتكونين حرمتي
    في المجلس
    دخلت حصة و ام حمدان و سلمن على المدعوات و على ام راشد و ام عمر و او سالم و على العروس
    مريم: هلا حصة شحالج
    حصة: بخير الله يسلمج, ما شاالله عليها ندى تهبل
    مريم: ماشاالله و انتي شخبارج
    حصة: بخير هيه تقصدين السالفة اللي كلمتج عنها
    مريم: هيه ما قالج متى بيطلبج
    حصة: مريم انا ما اتكلم و ياه اخته هي اللي تكلمني
    مريم: انزين و بعدين
    حصة: هو باقيله شهرين و يخلص و بعدين بيزيدون راتبه لانه بيكون معاه ماجستير
    مريم: حصة انتي متاكدة من اللي تسوينه
    حصة: مريم انا مب ياهل و ما اسوي شي غلط انا ما كلمه و لا اطلع وياه
    مريم: انا عارفة هذا الكلام بس انا ابي اتاكد انج تحبينه
    حصة: هيه احبه

    لاحظت مريم ان ندى مرتبكة فذهبت اليها
    مريم: ندى اشفيج
    ندى: الحين انا صرت حرمة معرسة
    مريم: هاهاها و انا حسبت في شي , هيه الحين انتي على ذمة ريال و مب أي ريال مبروك
    ندى: انا زايغة
    مريم: اخوي ما يعظ و بعدين هذي ملجة مب عرس شو بتسوين يوم عرسج
    ندى: ما ادري و الله , اخوج بيدخل الحين
    مريم: تقصدين ريلج اكيد
    ندى: لازم يدخل
    مريم: هيه لازم

    في المجلس الخارجي
    يوسف: سيف يلا وين يولتك
    سيف: حاظرين يلا حطو الشريط
    و بدا الشباب
    سيف و يوسف و حمدان
    و اجتمع البقية حولهم
    كان منظرهم رهيب

    في مجلس الحريم
    ريم: شو هذا الصوت
    نظرت مريم من النافذة
    مريم: هذيل الشباب برع يولون الله منظرهم رهيب
    هند: ابى اشوف
    ريم: شرايكم انشوفهم من دريشة المجلس الثاني من هناك بنشوفهم احسن
    ذهبت الفتيات الى المجلس الثاني
    ريم: شوفو يوسف فديته بو يعقوب يولته رهيبة من الخاطر
    مريم: لا و الله خالد احلى
    هند: و ينه ما شوفه
    مريم: لا هو ما يول الحين انا بتصلبه و اقوله يوريكم
    سارة: بصراحة يا هند انا اشوف انا احسن واحد فيهم هو سيف
    ريم: منو سيف و بعدين ليش تكلمين هند بالذات شو السالفة
    هند: ما ادري ساليها
    سارة: هذا اللي لابس سفرة بيظة وواقف عدال يوسف, اسمه سيف و هو ربيع طلال
    هند: سارة و بعدين معاج
    ريم: لا والله شو السالفة علموني
    سارة: بعدين
    اما مريم اتصلت بخالد
    مريم: انت ليش ما تيول
    خالد: انتو تشوفونا
    مريم: هيه
    خالد: كلكم
    مريم: انا و هند و سارة و ريم وميرة و عائشة
    عندما سمع خالد اسم ميرة
    خالد: انزين من عيوني الثنتين
    عاد الى الحوش بعد ان انهى مكالمته مع مريم
    خالد: يا شباب هذه اليولة مهداية لعرب زعلانين مني و اقولهم السموحة منكم بس انا كنت نص نايم
    كان خالد يتكلم بصوت عالي حتى تسمعه الفتيات
    مريم: و الله فديته بو وليد
    ريم: شيقصد بلي قاله
    ادركت ميرة انا خالد يقصدها بكلامه
    ميرة..........لا و الله الحين يعتذر عقب ما كسر ايدي
    هند: منو هذيل العرب مريم ساليه
    مريم: لا و الله ساليه انتي
    هند: مريم الله يخليج ابي اعرف بموت اذا ما عرفت
    مريم: اشفيك انتي اثقلي شوي انا بساله بس ما ظنتي يقول
    اثار خالد حماس الشباب
    يوسف: عمر يلا اشفيك واقف
    عمر: لا انا ما اعرف
    طلال: يلا عاد
    عمر: خلاص كبرنا
    راشد: لا و الله قوم يول و انا بيول معاك
    عمر: وين فيصل ما اشوفه
    طلال: الظاهر انه بيدش يسلم على الخطيبة
    راشد: لا هذوه واقف هناك بناديه يول معانا

    سارة: ما اصدق عمر بيول
    ريم: و راشد بعد
    مريم: و فيصل بعد انا بسير ازقر ندى

    اسرعت مريم الى مجلس الحريم
    مريم: يلا قومي بسرعة
    ام راشد: شو السالفة
    مريم: فيصل يول برع قومي ندى يلا
    ندى: شو اقوم
    مريم: قبل شوي كنت تبين تقومين شو صار الحين
    ندى: انزين انزين يلا

    عادت مريم و ندى الى المجلس الاخر

    و هنا ترك الشباب الساحة لراشد و عمر و فيصل
    كانت يولتهم رهيبة و هم أللي محليينها ما شاالله عليهم
    هند: فديته بو خليفة ما في مثله حتى باليولة
    ريم: هيه والله ما شالله عليه عمر
    مريم: ندى شوفي فيصل ها شرايج
    اما ندى فكانت في عالم اخر
    ندى...........ما شالله عليه هذا بيكون ريلي الله يخليه لي
    ريم بينها و بين سارة: ها سارة و راشد شرايج فيه
    سارة: ما شالله عيه
    ريم: سارة عايشة ما تحب راشد
    سارة و هي منصدمة: شو قصدج
    ريم: انتي تعرفين شو قصدي , انا اعرف انج رفظتي راشد و اعرف ليش, انا كلمت عايشة و عرفت منها انها ما تحب راشد و هو مثل اخوهها
    سارة: ريم انت شو قاعدة تقولين
    ريم: انا ما بخليج تهدمين حياتج و حياة اخوي عسب اوهام انا سالت عايشة و من غير ما اقولها السبب و هي قالتلي انها تحب راشد مثل اخوها
    سارة: ريم الله يخليج لا تجذبين علي
    ريم: انا ما اجذب و الله هي قالتلي هذا الكلام
    سارة: اه يا ريم انتي ما شفتي راشد يوم قلتله اني ما اقدر اخذه و الله تمنيت اموت و لا اشوفه جذي
    ريم: انا بكلمه و بفهمه السالفة كلها و انتي الله يهداج ليش ما تاكدتي قبل لا تسوين اللي سويتيه
    سارة: خلاص يا ريم بعدين مب الحين انا بقولج كل شي بعدين
    هند: مريم اشفيها عايشة
    مريم: ما ادري ما رقصت و لا قالت شي
    هند: انا بسالها

    اتصلت مريم بفيصل
    مريم: انت وينك فيه ما بدش اتشوف حرمتك
    فيصل: لازم
    مريم: فيصل الله يهداك هيه لازم شو تبي البنت تقول هذا ما يبي يشوفني
    فيصل: انا ما بدش اشوفها جدام الحريم ما اقدر و حصة موجودة
    مريم: فيصل الله يخليك تذكر انك الحين عندك حرمة
    فيصل: ما ادري شصار فيني بس شفت حصة
    مريم: فيصل انت بتذبحني شل حصة من بالك علشان المسكينة اللي صارت حرمتك الحين
    فيصل: هي وينها الحين
    مريم: بخليها اتروح المجلس الثاني
    فيصل: انزين انا بيي الحين

    مريم: ندى يلا قومي انسير المجلس الثاني فيصل يبي يسلم عليج
    ندى: بتمين معاي
    مريم: لا
    ندى: مريم حرام عليج ما اروم اتم وياه بروحي
    مريم: انزين خلاص يلا
    في المجلس
    دخل فيصل و كانت هذه اول مرة يرى ندى جيدا فهو لم يراها من قبل الا في منزل خالته و وقتها لم يرفع نظره اليها
    اما ندى فكانت تنطر الى الارض
    بقيا و اقفين فيصل ينظر اليها و هي تنظر الى الارض
    مريم: و بعدين بنتم جذي الريال يبي يشوف و يهج
    فيصل: مبروك
    ندى بصو واطي: الله يبارك فيك
    مريم :لا و الله من وين يبتيه هذا الحيى
    ندى: مريم
    مريم: انزين انا بطلع الحين
    نظرت ندى الى مريم و كانها تترجى بها الا تطلع و لكن مريم لم تلتفت اليها و خرجت
    بقيت ندى و اقفة مكانها
    فيصل: يلسي
    جلست ندى و جلس فيصل بجانبها
    فيصل: ممكن اطالعيني شوي بس
    رفعت ندى نظرها الى فيصل
    ندى.............اه يا قلبي و الله اني احبه
    فيصل................اه يا ليت اقدر اني ما اظلمج وياي
    فيصل: انزين انا بس بغيت اسلم عليج و اقولج مبروك
    قام فيصل و غادر المجلس و ندى تنظر اليه و هي تكاد تبكي لم يظهر لها أي مشاعر بل كان يتكلم كمن يؤدي واجب ظلت ندى تنظر الى الباب الذي خرج منه و دموعها تنهمر
    اما فيصل فكان يشعر بانه يمثل و كانه كمن يؤدي دور في مسرحية لذلك لم يستطع ان يبقى اكثر خشي انه اذا بقي قد يعترف لها بكل شي و يخبرها انه لا يحبها و انه تزوج بها لينسى حبه
    عادت مريم الى المجلس لترى ندى بمفردها و دموعها على خديها
    مريم: ندى اشفيج شصاير
    ندى: و لا شي بس انا غبية ما قلت شي اكيد هو قال هذي مب موافقة و او ما عيبتها عسب جذي ما قالت شي و لا حتى طالعتني
    مريم: الله يهداج بس هو و شافج مستحية فقال انا بخليها الحين و ما في داعي احرجها اكثر قومي غسلي و يهج اليوم لازم تظحكين ما تصيحين يلا قومي

    خرجت مريم الى الخارج و لقد غادر المدوعوين و لم يبقى سوى عائلة ابو عمر, وجدت فيصل جالس في الحوش بمفرده
    مريم: فيصل هذا اللي اتفقنا عليه جذي مزعل ندى و في يوم ملجتكم حرام البنية ما تستاهل
    فيصل: ما قدرت يا مريم الله يخليج لا تلوميني انا بروحي متلوم من عمري بس والله ما قدرت حسيت عمري قاعد امثل , انا يالس معاها و اشوف عمري مع حصة تصدقين انتو قلتلولي انها وايد حلوة حتى جمالها ما قدرت اشوفه كنت اشوفها عادية
    مريم: فيصل ارجوك حاول خلاص هذي البنت بتكون حرمتك بعد 3 اسابيع بس
    فيصل : بحاول
    تركها فيصل و خرج من المنزل و بقيت هي جالسة و هي تفكر في ما قال فيصل
    حمدان: هلا و الله ببنت الخال شحالج مريم
    مريم: هلا حمدان شحالك انت
    حمدان: بخير شلي ميلسنج هني بروحج
    مريم: ها لا كنت انا و فيصل بعدين هو طلع
    لم يكونا يعرفان ان هناك شخص ينظر اليهما الا ان اقترب هذا الشخص منهما
    عمر: السموحة منكم
    حمدان : هلا عمر عسى ما شر
    عمر: الشر ما ييك
    مريم.........دام انت ييت اكيد في شر
    كانت تنظر اليه و هو ينظر الى حمدان
    عمر: انت بو الاصول كلها بس مب حلوة تيلسون هني بروحكم
    شعرت مريم برغبة في صفعه و لكنها تمالكت اعصابها و لكن ما اثار غضبها اكثر ما قاله حمدان
    حمدان: هيه معاك حق بس......
    مريم: قبل لا تقول أي شي يا حمدان ابي عمر يعرف ان احنا ما كنا يالسين بروحنا انا كنت يالسة مع فيصل و بعدين هو طلع و شافني حمدان و يى يسلم و انا اعر ف بالاصول و كنت بدخل داخل قبل لا تي انت
    كانت تتكلم و تنظر الى عمر بتحدي ثم تركتهم واقفين و دخلت الى المنزل و هي ترتجف و لا تعرف كيف اتتها الجراة لتقول له هذا الكلام .
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...