سبب لقربك من الرسول

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة slmf, بتاريخ ‏11 ماي 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. slmf

    slmf كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏7 فيفري 2007
    المشاركات:
    2.629
    الإعجابات المتلقاة:
    2.520
      11-05-2007 12:16
    :besmellah1:


    حين يذوق القلب .. حلاوة السجود ..

    في الحديث الشريف أن رسـول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    « أقربُ ما يكونُ العبدُ من ربهِ وهو ساجـد .. »
    وفي الحديث الآخر : « واعلم أنكَ لن تسجدَ لله سجدةً إلا رفعكَ الله بها درجة »

    وحين قالَ ربيعةُ رضيَ اللهُ عنهُ لرسولِ اللهِ صلى الله عليهِ وسلمَ : أسألكَ مرافقتكَ في الجنةِ . قال له عليه الصلاة والسلام :
    « أعنـّي على نفسكَ بكثرةِ السجودِ .. »


    ولقد أخبرنا ربنا جل جلالهُ أن كل شيءٍ في هذا الكونِ الفسيحِ في حالةِ سجود وصلاة وتسبيح .. { .. كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ .. }

    إن لحظاتِ السجودِ لحظاتٌ فريدةٌ في عمرِ الإنسانِ ، لأنهُ وقتها يكونُ في مقامِ القرب من الرب جل جلاله ..

    وحين يستشعرُ القلبُ هذه المعاني كلها وأمثالها .. تنفتحُ له في لحظات السجودِ عوالمُ وآفاق ، وتتوالد في روحه معانٍ راقية يعجزُ القلم عن تقييدها ..

    قيل لبعض العارفين : أيسجد القلب ؟

    فقال: نعـم ، سجدة لا يرفع رأسه منها أبدا..



    قال الراوي : في ساعة شفافية ، ذاق القلبُ بعضَ معاني القرب ، فحاول أن يسجلها ، لكنها جاءت متعثرة على النحو التالي ..وإلا فالأمر أبعد وأعظم .. وإلى الله المشتكى ..


    في السجـودِ ..
    في لـذاذاتِ السجـودِ .. نبعُـكَ الفيـاضُ مـن قلـبِ السمـاءْ
    وربـيعُ القلـبِ .. مــن فيـضِ العطــاءْ
    لحـظةٌ ســاميــةٌ.. طرقـتْ بــابَ السـماءْ
    نسـيَ القـلبُ بها ، كـلّ أصنـافِ البــلاءْ
    في مقـامِ القـربِ سيـلٌ من عزاءْ
    وضـياءٍ ... وصفــاءْ
    هـزّتِ الأعمـاقَ أنـســاً
    خفــقتْ كـلّ البنــودِ



    في السجـــودِ
    فرحـــةٌ قدســـيةٌ
    جمعـــتْ كـلّ الحـشــودِ



    تحــت رايــــاتِ السـجـودِ
    هــذه الأعراسُ قـامـتْ ..
    في انسجام


    فإذا بالقلـبِ يحــيا في هيـــامْ
    يتمـطّى بانتـــشاءٍ وابتــــسامْ

    كيف لا ..؟

    وهــو في خـــيرِ مقــامْ ..

    حــينَ تبــــدو ..
    لذرا الروحِ أنــسامُ الخــــلودِ
    فيــضُ إكـــرامٍ وجـــــودِ
    غيـــضُ فيــضٍ ..
    مــن كنـــوزٍ للـــودودِ..!

    تحتَ راياتِ الســجودِ
    تهطــلُ الأنـوارُ تتــــرى..
    ويطـــيبُ الاغــترابْ
    ينــجلي كلُ حـجابْ
    تســـقطُ الهالاتُ من فوق الوجوهِ الكالحةْ
    ويعرّيها العــذابْ ..
    أو يعـرّيها الثـوابْ..
    تحــتَ آهـــاتِ الســجودِ
    حُطّـــمَتْ كل القيـــــودِ
    ظمـئتْ نفــسٌ تنــادي بالجحــودْ



    فــي الســــــــجودِ ..
    إشــراقةُ الروحِ الطليقــةْ..
    قد مضــتْ نحــو الحقـيقةْ ..
    قــد بــدتْ ..
    تتــجلى .. تتـــزيا ..

    هي في المعراجِ صُعداً في صعـــودِ
    فإذا الأملاكُ بعــضٌ من شهـــودِ
    فمضــتْ تجتــازُ آفاقَ الحــدودِ
    قــد بدا ســرُ العــروجِ ..

    في مقــامِ القرباتْ
    يطهــرُ القلبُ المُعــنّى ،
    بهـــطولِ العــبراتْ
    وصـــدورِ الزفــراتْ
    تُحــرَقُ الآفاتُ حرقــا ،
    ينجــلي للقلبِ كنــزُ الحســناتْ
    وتسيلُ العبـراتْ ..
    فيــــطيلُ الســـجداتْ

    ويطيــلُ الســـــجداتْ
    ويطيــلُ الســـــجداتْ
    قد بدا ســرُ الحيـــاةْ
    في السـجودِ ..
    لــذةٌ قدســـيةٌ ،
    أشجــانُـها فــوقَ القيــودِ

    في السجـــــودِ ..
    تتمازجُ للــروحِ الأفــراحْ..
    تتــــلاشى كل الأتــراحْ ..
    تتجـــلى للقلـــبِ ...
    بعـضُ مقـاماتِ القـربِ ..
    فيصـيرُ عبيــرُ الأشواق..
    شـــلالَ عنــــاقْ ..
    كــــنزاً من زادٍ ووقــودِ
    ينفــضُ عني ثـــوبَ رقـــودِ
    يوقــظُ كل ربيـــعٍ في روحــي
    يرفعــني لذرا الأنــوارِ..
    ضمــنَ زيـناتِ السجــودِ..!

    يخـسأُ الشـيطانُ في نـورِ السجـودِ
    يتــــلظى ..
    يتلظى فــوقَ نـارٍ وســـفودِ
    وينـــادي بالثبـــورِ..!!
    ود لــو تســــتـرهُ ،
    كل أشـــكالِ الجحــــورِ
    ود لــو تغــرقهُ ..
    كل هاتيـك البحـــورِ..!
    جمـعَ الحقــدَ نيرانـاً على هذا الوجـودِ
    قــد تجــلى آدمُ .....
    بين أنــوار السجـــودِ ...!!

    في السجــــودِ ..
    تُسكَـبُ الألحـانُ تتـــرى،
    من شــفاهِ الحـوريــاتْ
    تتــلاشى في صمــيمِ الروحِ ،
    ........... كل الظلمــــاتْ
    يصــبحُ الكــونُ نــشـــيدا..
    ............ وتغــــــاريدَ ورودِ

    اذ يبــاهي اللـهُ ســكانَ الســـماءْ ،
    بالجبيـنِ الحــرِ في هذا الســـجودِ ..!

    ضمـنَ آيـاتِ السجـــودِ ..
    نغمــةُ توحــيدٍ خـالـصةٍ ..
    بــاهــرةٍ ..
    تطـوى ثــوبَ الأكـوانْ
    تعــلو فـوقَ الأزمــانْ
    تعــبرُ آافــاقا شـــتى ،
    في بضــع ثــوانْ
    يتــجلى قــربُ المعـــــبـودِ
    يتــلاشى الكــلُ .. فلا صــوت ..
    غــيرُ أنـــينٍ و شــــهودِ
    يحـــلو للــروحِ معارجهـا..
    ضمـــنَ ركــوعٍ وسجـــودِ

    في السجــــودِ ..
    ليــسَ للكـبرِ مكـانْ
    وغــرورُ المـرءِ يغــدو كدخـانْ
    قـد تجــلى :
    الكـون فـان.. الكون فااان .. الكون فااااان ..!!
    تـدركُ التقـصيرَ أصــلاً في الكــيانْ
    فإذا بالروحِ تســــمو.. ثم تســمو ..
    نـســـيتْ كـــل القـــــيودِ
    ســبَـحتْ ..
    في بحـارِ النـورِ صعــدا للخــلودِ

    في السجــود ..
    قد رأيـتُ الـروح تسـمو ثم تســمو..
    قد وجـدتُ النـفسَ تصـفو ثم تصــفو..
    قد عرفـتُ الكـونَ أصــغر من هـباءة
    جُــدِدَ المعـراجُ في هـذا السـجودِ
    فرحــةُ الـروحِ غــدتْ ..
    ضمــن جنــات الخــلودِ ..!

    يا عزيزي .. يا قريبي .. يا حبيبي ..
    هـل تــلذذت بآهــات السجـودِ ..؟!
    هـل غـدت روحُـكَ طـــيرا ..
    هـل ســمتْ نفــسكَ ،
    ..........طــورا ثم طـورا ؟!

    هـل سقـيتَ القــلبَ ينـبوعَ حنــانٍ
    بــدمـوع كالـورود ؟!
    إن وجــدتَ الأمـرَ ذوقــاً في شــهودِ ..
    وتجـاوزتَ أســوارَ الحــــدودِ ..
    وامتـطيتَ الصــــهـوةَ الكـــبرى،
    كمــا يمـضي البـــراقْ..
    قد تكـسّــرتِ الـوثـــاقْ ..
    لـن تعـرفَ الفـترةَ في هـذا الطـريقْ
    قـد غـدوتَ كالحـريـقْ ..
    ذاك بعـضٌ من نعـيمٍ في السجـودِ

    أيـها القلـبُ المعـنّى بالكــروبِ..
    كلمـا أديـتَ ســـــجدةْ
    رُفِـعَ القـلبُ قلــيلا فقلـيلا..
    فـتحَ الخـــلدُ ســبيلا
    فتــدبّـرْ ..
    وتفــكّـرْ ..
    وامـضِ في هــــذا السجـودِ
    دعـكَ من كـلِ القــــرودِ.. !!
    آآآه من كل القرودِ ....!!
    دعكَ من هذي القرودِ ، في تضاعيفِ الوجودِ

    شـاركِ الأملاكَ والأفــلاكَ ،
    في سـرِ السجــودِ
    واسـكبِ الدمـعَ غــزيراً وســــخيا..
    وانهـلِ النـورَ مـــدرارا فتيــــّــا ..
    امــــلأ الدنــيا دويّـــا :
    ســوفَ نمـضي كالأســودِ
    ننـثرُ الخـيرَ على هـذا الوجــودِ
    ونعــــطّـرْ ..
    كـل ركـنٍ بالسجــودِ
    في رحـــاب الحـقِ ..
    نمـضـي للـخـــــلودِ
    في رحاب النور نحيا بالسجودِ
    آه ما أحلى السجودْ ..!
    آه ما أحلى السجودْ ..!
    آه ما أحلى السجودْ ..!

    وكيف لا ، وأقرب ما تكون من ربك وأنت ساجد ..؟!
    فأطل السجود .. لتغمس قلبك في بحر النور ..
    وأكثر من السجود ليعظم رصيدك عند الله جل في علاه ..



    ادعولي ربي يعينني في الإمتحانات الله يرحم والديكم
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...