ماذا تعرف عن السرطان ( مرجع شامل و بالعربية ) تفضل

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة chokri62, بتاريخ ‏11 ماي 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. chokri62

    chokri62 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏28 مارس 2007
    المشاركات:
    2.276
    الإعجابات المتلقاة:
    393
      11-05-2007 17:18
    :besmellah1:
    ما هو الســــرطان



    يتكون جسم الإنسان من مجموعة من الأعضاء والأنسجة والتي تتكون بدورها من ملايين الخلايا .. هذه الخلايا تختلف عن بعضها من ناحية الشكل والوظيفة لكنها تنقسم وتتكاثر بالطريقة نفسها .. عادة يحدث انقسام الخلايا بشكل منتظم بحيث يمكن لأجسامنا النمو أو استبدال أو إصلاح الأنسجة التالفة ..
    هذا التكاثر يكون في وقت محدد وإلى حد معين, لكن تحت تأثير ظروف عديدة من خارج الجسم و داخله , تبدأ الخلايا المتأثرة و التي تتغير تحت هذا التأثير و تتحول إلى خلايا غير طبيعية و تبدأ في الانقسام بسرعة أكبر نسبة إلى تلك الخلايا الطبيعية و يتكون ما يسمى بالورم.

    الأورام نوعان

    1. المعتدل أو الحميد
    2. المدمر أو الخبيث
    وتتألف الأورام المعتدلة أو الحميدة من خلايا تظل معزولة عن مجموعات الخلايا المحيطة بها وتنمو ضمن كبسولة محيطة بها. والورم الحميد يشبه مجموعة من الناس تعيش داخل أسوار مستديرة ومحاطة من جميع الجهات بمدينة كبيرة. وتدل كلمة حميد أو معتدل على كون هذا النوع من التورم غير مؤذي. ولكنه مادام يحتل فسحة من الجسم، فإنه قد يسبب متاعب جانبية عن طريق الضغط على مجموعات الأنسجة المحيطة به، أو ربما يقوم بإفراز مواد فعالة مثل الهرمونات. والتورم الدهني الذي يظهر تحت الجلد مباشرة على شكل فقاعة صغيرة هو من هذا النوع.

    أما الأورام الخبيثة فتتألف من خلايا تنمو بكثرة وباتساع وتغزو مجموعات الأنسجة المحيطة بها أو تنتشر عن طريق الدم ولا تبقى محصورة. وينتمي إلى هذا النوع من الأورام ما يسمى بالسرطان. و ما أن ينمو هذا الورم السرطاني فإنه ينشر تأثيره المدمر باتجاهات عديدة كأرجل الأخطبوط المتعددة المترامية. وعندما يغزو مجموعات الخلايا والأنسجة الأخرى، فإنه غالبا ما يقضي عليها ويدمرها إذ إنه يعرقل إمداد الدم إليها.
    هذا التدمير للأنسجة المجاورة قد يؤدي إلى النزيف والتقرح. ولعل أسوأ مظاهر التورمات الخبيثة (السرطان) هي تلك المجموعات الصغيرة من الخلايا السريعة التي تنفصل غالبا عن التورم الأصلي وتحمل إما بواسطة الدم أو بواسطة السائل الليمفاوي (سائل قلوي شفاف عديم اللون تقريبا يتألف من بلازما الدم وكريات دم بيضاء) إلى أجزاء أخرى من الجسم. هذه المجموعات من الخلايا المدمرة تتجمع في النهاية وتتكاثر وتتحد لتكون ورما ثانيا رئيسيا كالورم الأصلي. ويصف العلماء عملية الهجرة هذه بعملية الانبثاقية metastasis. وقد يهدد هذا التورم الانبثاقي (أي الذي انفصل عن التورم الأصلي) حياة المريض حتى أكثر من التورم الأساسي.
    ويميل التورم الخبيث الجديد إلى النمو لفترة قصيرة على شكل التورم الأصلي ومن ثم تتكرر العملية. إذ تبدأ مجموعات من خلاياه بالانفصال والابتعاد مع مجرى الدم لتكون ورما آخر منفصلا. ولذلك فإنه كلما عولج السرطان مبكرا، كلما زادت إمكانيات نجاح المعالجة. وعندما يزول التورم الخبيث تماما في مراحله الأولى قبل أن تبدأ عملية الانبثاق، تكون احتمالات إنقاذ حياة المريض جيدة نسبيا. أما إذا حدث الانبثاق وانفصلت بعض الخلايا عن الورم الأصلي لتكون أوراما أخرى، فإنه حتى لو أزيل الورم الأصلي، فإن الأورام الأخرى التي ستنشأ في أجزاء أخرى من الجسم تجعل موت المصاب شبه أكيد.
    وبما أن أي خلية في الجسم تقريبا معرضة للإصابة بالسرطان، فإن أي عضو من أعضاء الجسم معرض للإصابة بالسرطان. وكلمة سرطان تدل على وجود ورم خبيث وهي عامة ولا تدل على العضو المصاب. لذلك يتم تسمية الأورام تبعا للخلايا أو الأنسجة التي نشأت منها. وبناء على ذلك فقد تم تحديد عدد كبير من الأورام المختلفة.

    كيف يبدأ السرطان ؟

    - البداية ( Initiation )
    حيث يبدأ تكون الورم على مستوى الخلية بتغيير بسيط في عملها وطريقة التحكم في هذا العمل .. و المواد التي تسبب هذا البداية تسمى مواد مُسرطِنة (carcinogens).
    - التطور ( Progression )
    يتكون الورم عن طريق خليه واحدة حيث تبدأ في النمو والانقسام على حساب الخلايا الأخرى .. وفي هذه المرحلة يمكن رؤيته بالمجهر المكبر فقط .

    - الورم الإكلينيكي ( Clinical)
    هنا يكون الورم كبير الحجم و يبدأ في التأثير على الجسم مع ظهور الأعراض , وإذا لم يعالج فسيستمر بالنمو وتدمير الأنسجة المجاورة وربما الانتشار إلى أعضاء بعيدة .


    ملاحظة:
    السرطان مرض غير معدي

    من أنواع السرطانات حسب العضو المصاب :
    • سرطان الثدي
    • سرطان الدم (لوكيميا)
    • سرطان عنق الرحم
    • سرطان المثانة
    • سرطان القولون والمستقيم
    • سرطان الغدد الليمفاوية ومرض هدجكن ( Hodgkin & non-Hodgkin lymphomas )
    • سرطان التجويف الأنفي .


    الوقاية خير من العلاج

    من المعلومات المتوفرة حالياً ، يعتقد بأن 80% من السرطانات من الممكن منع حدوثها ..
    و يمكننا جمع العوامل التي تتسبب في السرطان على حسب التالي:

    1. العوامل الفيزيائية
    إن التعرض المفرط لضوء الشمس هو من العوامل الهامة للتعرض بالإصابة بسرطان الجلد. كما أن التعرض للإشعاعات الأيونية من أنواع مختلفة يزيد إلى حد بعيد من خطر الإصابة بالسرطان. فوجود اللوكيميا leukemia (سرطان مجموعات خلايا الدم البيضاء) ازداد بشكل هائل بين الناجين من القنبلة الذرية وقد ظهر فيهم المرض في فترة السنوات الثلاث إلى الخمس التي تبعت تعرضهم للانفجار.
    ففي السنوات الأولى لتطوير تكنولوجيا أشعة أكس X ray لم يكن الفيزيائيون الذين يعملون في مجالها على معرفة جيدة بمخاطر هذه الأشعة. ولم يتوخوا نفس الحذر قي استعمالها كما يفعل علماء الأشعة اليوم. وكان أمثال هؤلاء الفيزيائيين معرضين للإصابة باللوكيميا بنسبة نبلغ 10 مرات نسبة الإصابة بين الفيزيائيين عامة.
    كذلك فإن مجموعات الخلايا المعرضة للنهج المستمر في مختلف أنحاء الجسم مهددة أكثر من غيرها بالإصابة بالسرطان. وتشمل هذه العوامل التي تزيد من احتمالات الإصابة بالسرطان آثار الجروح الناتجة عن الاهتراء، والحصى الصفراوية التي تهيج نسيج المرارة وحصى الكلى والذي يؤثر على أنسجتها أيضا. كذلك فإن التهاب القولون المخاطي القرحي هو مهيج آخر، وإذ يجعل القولون أكثر عرضة للإصابة بالسرطان.

    2. العوامل الكيميائية
    يعرف عن الكثير من المواد الكيميائية الصناعية أنها تعرض للإصابة بالسرطان. فقطران الفحم ومستحضرات الكرييوسوت (سائل زيتي تستحضر بتقطير القطران) يستعملان في توليد سرطان الجلد عند الحيوانات في المختبرات، وبالتالي فإن لهما تأثير مماثل على العمال الصناعيين العاملين في مجالهما.
    وظهر مؤخرا اهتمام كبير بسبب الأدلة المتزايدة على استعمال هرمون الإستروجين الصناعي من قبل النساء المريضات يزيد من احتمال إصابتهن بسرطان المهبل وعنق الرحم. ومما أيد هذا الاهتمام ملاحظة كون البنات المراهقات اللواتي تلقت أمهاتهن الإستروجين الصناعي خلال أشهر الحمل الثلاثة الأولى معرضات أكثر من غيرهن للإصابة بسرطان المهبل وعنق الرحم. وهكذا يبدو أن هناك انتقال في التأثير من جيل إلى جيل.
    والأشخاص الذين يشربون المشروبات الكحولية يصابون بالسرطان أكثر من الذين لا يشربونها مع أنه من الصعب تحديد التأثير الدقيق للكحول لأسباب عديدة. أولها أن الأشخاص الذين يتناولونها غالبا ما يكونوا من مدخني السجائر. وهكذا، فإنه عندما يظهر السرطان، لا يعود باستطاعتنا الجزم قيما إذا كان بسبب الكحول أو السجائر. وتدخين السجائر مسؤول عن 90% على الأقل من حالات الإصابة بسرطان الرئة الذي يسبب عددا أكبر من الوفيات بين الرجال مما يسببه أي نوع آخر من أنواع السرطان. والتدخين لا سيما تدخين الغليون، هو عامل معترف به من عوامل الإصابة بسرطان اللثة واللسان وسطح الفم, أيضاً له علاقة بسرطانات أخرى مثل سرطان المثانة ، سرطان المريء وسرطان الحنجرة ..
    و تزداد نسبة الإصابة بسرطان الرئة مع زيادة عدد السجائر فمن يدخن 25 سيجاره في اليوم تزداد نسبة إصابته بالسرطان إلى 25-30 مرة مقارنة بغير المدخنين.
    ومن المشجع أن توقف المدخن عن التدخين قبل فوات الأوان يقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة تدريجياً حتى يصل بعد عدد من سنوات التوقف إلى نسبة مقاربة لمن هم لم يدخنوا من قبل.

    3. العوامل البيولوجية
    هناك احتمال كبير في إمكانية حدوث السرطان نتيجة فيروس ما أو مجموعة فيروسات. وقد أجريت أبحاث كثيرة على أمل توضيح العلاقة ما بين الفيروسات والسرطان البشري، وليس هنالك مع ذلك في الوقت الحاضر دليل علمي واضح على أن الفيروسات هي العوامل النشطة التي تسبب الأنواع العادية من السرطان الذي يصيب البشر.
    4. ظروف الحياة والصحة
    هناك ظروف معينة في أوقات معينة في الحياة من شأنها تبديل وإبعاد إمكانية تعرض شخص ما للإصابة بالسرطان:
    - العمر
    إن الأمر المثير للدهشة هو أن السرطان يأتي في المرتبة الثانية بعد الحوادث من حيث أسباب وفاة الأطفال. وبالنسبة للبالغين، تزداد إمكانية الإصابة بالسرطان سنة بعد سنة. والعديد من العوامل المعرضة للإصابة بالسرطان تتطلب وقتا كي تسبب تغييرات معينة خبيثة في الخلايا الطبيعية.
    - الجنس
    إن سرطان الرئة يسبب أكبر عدد من الوفيات بين الرجال، في حين يسبب سرطان الثدي أكبر عدد من الوفيات بين النساء
    - الزواج
    إن سرطان الثدي أكثر شيوعا بين النساء غير المتزوجات منه بين المتزوجات، وكذلك فإن العمر الذي تحمل فيه الأم مولودها الأول يؤثر على إمكانية تعرضها لسرطان الثدي. فالمرأة التي تلد طفلها الأول قبل سن 25 تكون نسبة تعرضها للإصابة بسرطان الثدي أقل بكثير من المرأة التي تلد طفلها الأول بعد سن 35.
    أما بالنسبة للتعرض للإصابة بسرطان عنق الرحم فتأثير الزواج هو في الاتجاه المعاكس. فالنساء اللواتي تتزوجن في سن دون العشرين عاما معرضات للإصابة بسرطان عنق الرحم أكثر من النساء اللواتي يتزوجن في العشرينات من عمرهن أو اللواتي لا يتزوجن إطلاقا.

    نوعية الغذاء : مع العلم أنه هناك علاقة كبيرة بين السرطان ونوع الغذاء إلا أنه ليس هنالك تحديد للمأكولات المسببة للسرطان .. وهي قد تكون مواد مسرطنة تؤكل أو مواد غذائية تتحول إلى مواد مسرطنة بعد الهضم .. فمثلاً يعتقد أن السمك المملح له علاقة بسرطان التجويف الأنفي .. أيضاً هنالك علاقة بين الأغذية التي تحتوى على نسبة دهون عالية والسرطان,,,و بشكل عام من المهم الإقلال من المواد الدسمة واللحوم الحمراء واستبدالها بالسمك والدجاج .. أيضاً يجب الإكثار من الأطعمة والتي قد تحمي من السرطان مثل الخضراوات والفواكه وغيرها من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف .. ومن أهم مصادرها الحبوب الكاملة مثل القمح والذرة والأرز الأسمر والبقوليات والمكسرات ومعظم الفواكه والخضراوات غير المقشرة ..

    عامل هام

    بالإضافة إلى العوامل المعرضة للإصابة بالسرطان التي ذكرناها أعلاه هناك ظرف آخر قد يغير اتجاه التيار بالنسبة لبدء ظهور السرطان. وهنا نشير إلى المقاومة الذاتية الطبيعية المتوفرة لدى الشخص. وهذا يشمل ما يسمى بجهاز المناعة، أي ذلك الشيء الذي يحافظ به الجسم على مناعته ضد المرض بأنواعه المختلفة. بما في ذلك السرطان. وهنا يكمن عنصر مهم، فالشخص الذي يبقي نفسه في حالة صحية ونفسية جيدة هو أقل عرضة للإصابة بالأمراض وربما شمل ذلك السرطان.
    فالتركيز ينبغي أن يكون حول كيفية تجنب السرطان، وذلك يتطلب من الشخص أن يتجنب العوامل المعرضة والمسببة للسرطان حتى لا يصاب به وأن يعيش باعتدال وفقا للقواعد الصحية للمحافظة على لياقة الجسم.


    و إليك هذه الإحصائية :


    ×التدخين يسبب 30 % من وفيات السرطان
    ×نوع الغذاء يسبب 30% من وفيات السرطان
    ×مصادر مرتبطة بالعمل 4%
    ×الزواج المبكر (قبل 16)والإنجاب المتأخر(بعد 35) 7%
    ×المسكرات (الكحول ) 3%
    ×الأشعة فوق البنفسجية 1%
    ×التلوث البيئي 1%
    [


    حارب السرطان بالفحص المبكر


    توجد بعض المؤشرات التي قد تنبئ بوجود السرطان ومنها:
    • بحة في الصوت
    • خراج لم يظهر عليه أي تحسن
    • نزيف غير اعتيادي
    • تغيير في انتظام دورة الأمعاء أو المثانة
    • عسر في الهضم مزمن أو صعوبة في البلع
    • أي ورم صلب في الصدر أو الرقبة أو في أي مكان آخر في الجسم
    • أي تبديل في حجم خراج أو ثوؤلول
    • وأي فقدان غير متوقع في الوزن

    وقد لا تشير أي من هذه العلامات إلى السرطان. ومع ذلك فلا بد من الحيطة والفحص الدوري لتلافي الخطر في مهده.
    ومن الأورام التي من الممكن كشفها مبكراً أورام الثدي وعنق الرحم لدى النساء وورم الخصية لدى الرجال إلا أنه من المهم التنويه بأن ليس كل الأورام أوراما سرطانية فقد تكون أوراماً حميدة .

    لا تنسي أن التشخيص المبكر = الشفاء


    تكمن أهمية الكشف المبكر لسرطان الثدي بأن نسبة الشفاء تتجاوز95% بإذن الله إذا كان الورم في مراحله الأولى .. لكن تأخير التشخيص يهبط بهذه النسبة إلى 25% فقط ..

    أورام الخصية :

    الفحص الذاتي للخصية عادة صحية مهمة تزيد من إمكانية اكتشاف الورم في مرحلة مبكرة مما يزيد من نسبة الشفاء بإذن الله . من المكن إجراء هذا الفحص مرة في الشهر وبعد حمام دافئ حيث أن الحرارة تؤدي إلى استرخاء الصفن مما يجعل الفحص أكثر سهوله ..
    وما نبحث عنه خلال الفحص :
    × كتله في الخصية ..
    × تضخم في الخصية ..
    × ثقل في الصفن ..
    × تجمع للسوائل في الصفن ..
    × ألم في الخصيتين ..
    وطريقة الفحص هي :
    1) قف أمام المرآة وانظر إذا كان هناك أي انتفاخ في الصفن.
    2) افحص كل خصية باستخدام يديك الاثنتين معاً مستخدماً ثلاثة أصابع بأن تضع السبابة والوسطي لليدين تحت الخصية والإبهامين فوقها ..
    3) حرك الخصية بلطف بين الأصابع ..
    لاحظ أنه من الطبيعي جداً أن تكون إحدى الخصيتين أكبر من الأخرى ..
    لاحظ وجود البربخ وهو أنبوب طري يقع في الخلف من الخصية ووجوده طبيعي ..
    أيضاً من المهم عدم إهمال أي عارض حيث أن نسبة الشفاء من سرطان الخصية عالية جداً مع ملاحظة أن ليس كل الأورام هي أورام سرطانية ..

    • سرطان المثانة ( Bladder Cancer )


    المثانة هي العضو الذي يتم فيه تجميع البول قبل طرحة للخارج.
    كما في أغلب أنواع السرطانات سبب سرطان المثانة في معظم الحالات غير معروف لكن من الملاحظة أن العاملين في صناعة الدهان ، الجلود والمطاط والمواد الكيميائية مثل 2-naphthylamine هم أكثر عرضه لهذا المرض من غيرهم ..
    أيضا لوحظ أن نسبة الإصابة بهذا المرض بين المدخنين هي أعلى بستة أضعاف عن غير المدخنين ..
    أحد أعراض هذا المرض هو وجود دم في البول أيضاً الإحساس بالألم عند التبول .. والإحساس بالحاجة للتبول بدون خروج بول ..
    × ملاحظة هذه الأعراض تحدث أيضاَ عند الإصابة بالتهابات المثانة أو الأورام الحميدة أو حصوات المثانة فليست هي دائماً أعراض سرطان ..





    , فقط أرجو من الإخوة عدم الدخول في الوسوسة و الشك ,,, فليس في الطب ما يسمى 100% و إنما أغلب الظن و التأكد هو الحكم


    اللهم اشف مرضانا و جميع مرضى المسلمين
     

  2. The Joker

    The Joker _^_

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جويلية 2006
    المشاركات:
    9.049
    الإعجابات المتلقاة:
    2.016
      12-05-2007 18:56
    بارك الله فيك أخي شكري

    ربي يعافينا من هذا المرض
     
جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...