ان كنت تحب الله ورسوله ...ادخل!!

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة abou jed wajawhar, بتاريخ ‏11 ماي 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. abou jed wajawhar

    abou jed wajawhar كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏28 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    2.329
    الإعجابات المتلقاة:
    222
      11-05-2007 18:22
    :besmellah1:
    اولا : ما اهمية ان نعرف الحديث الصحيح من الضعيف ؟؟

    ان الاسلام كله يقوم على اساسين ثابتين لا يمكن الاستغناء باحدهما عن الاخر , هذان الاصلان هما كتاب الله تعالى و سنة نبيه محمد صلى الله عليه و سلم , و عليهما تبني احكام الشريعة , و منهما ناخذ عقيدتنا التي نرجو بها الفوز في الدنيا و الاخرة , لذا فإن من الضروري على من اراد تعلم الدين او تعليمه ان يميز الحديث الصحيح من الضعيف .


    ثانيا : ما هو الحديث الصحيح و ما هو الحديث الضعيف اصلا ؟؟؟
    الحديث الصحيح هو الحديث الثابت عن النبي صلى الله عليه و سلم و بالتالي نأخذ منه أحكامنا و شريعتنا , اما الحديث الضعيف فهو لم يثبت عن النبي صلى اله عليه و سلم لذلك لا يصلح ان يكون مصدرا لديننا .
    و في علم الحديث يعرف الحديث الصحيح على انه : ( ما رواه العدل تام الضبط عن مثله بسند متصل غير معل و لا شاذ ) , و هذا تعريف عظيم لمن اراد دراسة علم الحديث و يشتمل على فوائد عظيمة , لكن لا مجال للتوسع فيها الان .

    ثالثا : هل يوجد ما يضمن أن السنة المطهرة محفوظة من العبث و التبديل ؟

    نعم , فان الله تعالى يقول : ( إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون ) , قال اهل العلم : و حفظ القرءان يستلزم حفظ ما يفسره و هو السنة , و النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه , ألا يوشك رجل شبعان على أريكته يقول عليكم بهذا القرآن فما وجدتم فيه من حلال فأحلوه وما وجدتم فيه من حرام فحرموه ) , فمن اراد ان يستغني بالقرءان عن السنة فهو ضال مبتدع حذر منه النبي صلى الله عليه و سلم , و ذلك من معجزات نبينا محمد صلى الله عليه و سلم حين اخبر ان امثال هذا الرجل سيجيء , و قد جائت كما اخبر الحبيب صلى الله عليه و سلم طائفة ضالة بالفعل سموا انفسهم القرءانيين و قالوا ذلك و أنكروا السنة و ما زال منهم موجودا حتى الان .


    رابعا : ما خطورة نقل الأحاديث عن النبي صلى الله عليه و سلم بغير علم ؟؟ و هل من الضروري قبل أن انشر حديثا ان اتاكد من صحته ؟؟

    نجد اجابة هذا السؤال في هذه الأحاديث الصحيحة عن النبي صلى الله عليه و سلم .

    لقد جاء الوعيدُ الشديدُ من لدن النبي صلى اللهُ عليه وسلم فيمن يكذبُ عليه في حديثهِ ، وكثرت النصوصُ في ذلك ، بل جاءت متواترةً تواتراً لفظياً بحيثُ نقلهُ من الصحابةِ العددُ الجمُ .

    أورد الْحَافِظ شَمْس الدِّين بْن الْقَيِّم رَحِمَهُ اللَّه في تعليقه على " سنن أبي داود " جملةً من أحاديث الصحيحين فقال : ‏وَفِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ عَلِيّ أَنَّهُ قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " مَنْ تَعَمَّدَ عَلَيَّ كَذِبًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَده مِنْ النَّار " . ‏وَفِيهِمَا أَيْضًا عَنْ الْمُغِيرَة بْن شُعْبَة قَالَ : سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول : " إِنَّ كَذِبًا عَلَيَّ لَيْسَ كَكَذِبٍ عَلَى غَيْرِي , فَمَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَده مِنْ النَّار " .

    ‏وَفِيهِمَا أَيْضًا : عَنْ أَبِي هُرَيْرَة قَالَ قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَده مِنْ النَّار " .
    وَفِي صَحِيح الْبُخَارِيّ عَنْ سَلَمَة بْن الْأَكْوَع قَالَ : سَمِعْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول " مَنْ يَقُلْ عَلَيَّ مَا لَمْ أَقُلْ فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَده مِنْ النَّار .ا.هـ.

    ‏وعَنْ ‏عَامِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ ،‏ ‏عَنْ ‏‏أَبِيهِ ‏قَالَ : قُلْتُ ‏لِلزُّبَيْرِ :‏ " مَا يَمْنَعُكَ أَنْ تُحَدِّثَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏‏كَمَا يُحَدِّثُ عَنْهُ أَصْحَابُهُ " ، فَقَالَ : " أَمَا وَاللَّهِ لَقَدْ كَانَ لِي مِنْهُ وَجْهٌ وَمَنْزِلَةٌ ، وَلَكِنِّي سَمِعْتُهُ يَقُولُ ‏: " ‏مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا ‏‏فَلْيَتَبَوَّأْ ‏‏مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ " .
    رواهُ أبو داود (3651) ، وصححهُ العلامةُ الألباني في " صحيح سنن أبي داود " (3102) .



    خامسا : كيف نعرف الحديث الصحيح من الضعيف ؟

    قيض الله تعالى لهذا العلم علماء افذاذ و قضوا حياتهم في دراسة حديث النبي صلى الله عليه و سلم , ووضعوا ضوابط شديدة لمعرفة الحديث الصحيح من الضعيف , و من هنا نشأ علم يسمى علم الرجال الذي يبحث في رواة الحديث و يبحث احوالهم من حيث الصدق و الكذب و العدالة و الفسق , فلا يؤخذ الحديث الا من الثقة العدل .

    سادسا : كيف نعرف نحن - غير العلماء - الحديث الصحيح من الضعيف ؟

    هناك مصنفات حديثية التزمت الاحاديث الصحيحة فقط , فهذه يؤخذ منها الحديث مباشرة و اشهرها : البخاري و مسلم , و هما اصح كتابين بعد كتاب الله تعالى .
    و هناك مصنفات فيها الصحيح و الضعيف , مثل كتب السنن : ( النسائي و الترمذي و ابي داوود و ابن ماجه و الدارمي ) , و مسند الامام احمد ( و هذا اغلب ما فيه صحيح او يقترب من الصحيح ) , و غيرها .
    فعندما تنقل حديثا من المصنفات الصحيحة ( البخاري و مسلم ) فعليك فقط ان تتاكد ان الحديث موجود بالفعل في البخاري او مسلم , و ذلك تعلم صحته .
    و عندما تنقل حديثا عن غيرهما - و انت لست عالما باحوال الرواة و المحدثين - فعليك الرجوع الى بعض العلماء المحققين الذين يحققون الاحاديث و يفصلون الصحيح من الضعيف , و من هؤلاء العلماء :
    الامامان الذهبي وا بن القيم رحمهما الله و غيرهما .
    و من ائمة عصرنا هذا الشيخ العلامة الامام ناصر الدين الالباني غفر الله له و رحمه و نفع بعلمه و عمله , و الشيخ احمد شاكر رحمه الله .
    و الشيخ الالباني قد صنف اربعة مصنفات عظيمة جمع فيها اكثر الاحاديث الصحيحة و الضعيفة و حكم على كل منها بدرجته من الصحة و الضعف , و هذه المصنفات هي :
    - صحيح الجامع الصغير
    - ضعيف الجامع الصغير
    - السلسلة الصحيحة
    - السلسلة الضعيفة
    بالاضافة الى تحقيقه عدد من كتب السنة مثل سنن ابي داوود و ابن ماجه و النسائي .

    سابعا : كيف نعرف بطريقة سريعة و مباشرة الحديث الصحيح من الضعيف ؟

    الحمد لله الذي انعم علينا بنعم وفيرة كثيرة , ان العالم فيما مضى كان يسافر شهرا على دابته للحصوا على حديث واحد , اما اليوم فنحن يمكننا استعراض مئات الاحاديث و معرفة تخريجها و درجتها و نحن في بيوتنا .
    هناك الكثير من المواقع على الشبكة التي اهتمت بهذا الامر , و حوت مكتبات الكترونية تشمل الكثير من الموسوعات الحديثية , بالضافة الى اسطوانات الموسوعات الحديثية التي تنتجها شركات البرامج الاسلامية , و هناك اخيرا برامج موجودة على الشبكة يمكن تحميلها و الاستفادة منها .
    و هنا انصح من يريد ان ينقل حديثا عن النبي صلى الله عليه و سلم خاصة اذا كان معلما ان يبحث عن الحديث في اكثر من مصدر من هذه المصادر التي ذكرناها حتى لا يدع مجالا للشك , فيمكنه مثلا البحث في اسطوانة و موقع , او موقع و برنامج , و هكذا .. فان اتفق المصدران فحسن , و ان اختلفا يرجع الى مصدر ثالث و رابع , و الامر لا يكلف بضع ثوان , و لكن لتضمن انك تعرف الان تحقيق الحديث الذي بين يديك , و هل حدث به النبي صلى الله عليه و سلم حقا ام لا .






    قال الحسن البصري: ليس الإيمان بالتمنّي ولكن ما وقر في القلب وصدّقه العمل، إنّ قوماً ألهتهم الأماني حتى خرجوا من الدنيا لا حسنة لهم وقالوا نُحسن الظنّ بالله وكذبوا لو أحسنوا الظنّ به لأحسنوا العمل
     
  2. النمر الدهبي

    النمر الدهبي عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏14 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.024
    الإعجابات المتلقاة:
    152
      12-05-2007 00:36
    بارك الله فيك وجزاك الله الف خير:hi:
     
  3. mounir-vision

    mounir-vision كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    14.001
    الإعجابات المتلقاة:
    33.699
      12-05-2007 00:59
    جزاك الله الف خير في ما قدّمت
    تحياتي.
     
  4. slmf

    slmf كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏7 فيفري 2007
    المشاركات:
    2.629
    الإعجابات المتلقاة:
    2.520
      12-05-2007 23:15
    :besmellah1:


    جزاك الله الف خير في ما قدّمت
    تحياتي


    كتبه الله لك في ميزان حسناتك


    :hi::hi:
     
  5. منجي05

    منجي05 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏14 أفريل 2006
    المشاركات:
    3.486
    الإعجابات المتلقاة:
    2.129
      12-05-2007 23:34
    جزاك الله خيرا
    الف شكر على كل مشاركاتك القيمة
    *****************
     
  6. pellodu21

    pellodu21 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏8 فيفري 2007
    المشاركات:
    468
    الإعجابات المتلقاة:
    325
      13-05-2007 00:49
    بارك الله فيك
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...