عقار يوصف لالتهاب الأمعاء يسبب السرطان

عقار يوصف لالتهاب الأمعاء يسبب السرطان

412p.jpg


اظهرت دراسة تنشر الاثنين ان علاجا يوصف عادة لالتهابات الامعاء يزيد من مخاطر الاصابة بالسرطان لكن ليس الى درجة تمنع استخدامه.

وعقار "ثيوبورين" يوصف بشكل واسع لعلاج مرض كرون والتهاب القولون التقرحي وهما نوعان مختلفان من التهابات الامعاء.

والتهاب القولون التقرحي يصيب غشاء المستقيم والقولون في حين ان مرض كرون يمكنه ان يصيب اي مكان في الجهاز الهضمي.

والمرضان مرتبطان في خلل في نظام المناعة يؤدي الى تكاثر كبير للكريات البيض في الدم.

وكانت دراسات سابقة اشارت الى ان عقار ثيوبورين الذي يستخدم ايضا في الحؤول دون نبذ الجسم لاعضاء وانسجة مزروعة قد يؤدي لدى المرضى الذين يخضعون لعمليات زرع الى سرطان يرتبط عادة مع الاصابة بالتهاب ناجم عن فيروس. لكن دراسات محدودة كانت قد اجريت حتى الان لمعرفة ما اذا كان المرضى الذين يعانون من التهابات في الامعاء يواجهون الخطر ذاته.

ولمعرفة ذلك قام فريق من العلماء يقوده لوران بوجوري من مستشفى سان انطوان في برايس بتحليل معطيات شملت 19486 مريضا في فرنسا يعانون من التهابات في الامعاء.

ووفر نحو 700 طبيب تفاصيل عن الادوية التي يصفونها لمرضاهم والاصابات بالسرطان المسجلة وعدد الوفيات مع متابعة وسطية استمرت 35 شهرا.

وعند بداية الدراسة كان 30 % من المشاركين يتناولون عقار ثيبورين و 14 % قد توقفوا عن العلاج و56 % لم يتلقوا ابدا اي دواء. وخلال الدراسة تم تشخيص 23 اصابة جديدة بسرطان لمفوي.

وكان لدى المرضى الذين عولجوا بعقار ثيوبورين خطرا يزيد خمس مرات للاصابة بالسرطان مقارنة مع الذين لم ينتاولوا هذا العقار بتاتا.

لكن الباحثين قالوا في مجلة "ذي لاسنيت" الطبية البريطانية ان الخطر المطلق على المرضى الذين تناولوا عقار ثيوبورين يبقى متدنيا مع اقل من 1 %.

وختمت الدراسة تقول ان هذه النتائج "تظهر ان منافع هذا العقار لا تزال اكثر من مخاطره".
 
أعلى