1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

من تراث القصص العربي

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة nadime, بتاريخ ‏21 ماي 2007.

  1. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      21-05-2007 14:35
    :besmellah1:




    إيمانا منّي بقيمة منتدى الشعر والأدب في واحة منتديات تونيزيا سات وتعميما للفائدة سوف أقصّ عليكم بعضا من قصص العرب الشهيرة أرجو أن تنال إعجابكم ...

    عشق المجنون​


    كان سبب عشق المجنون (قيس بن الملوح من بني عامر المتوفى في 688 م وصاحبته هي ليلى بنت سعد، وتكنّى أم مالك) لليلى، أنّه أقبل ذات يوم على ناقة له كريمة، وعليها حلّتان من حلل الملوك، فمرّ بإمرأة من قومه يقال لها : كريمة، وعندها نسوة يتحدّثن، فيهنّ ليلى، فأعجبهنّ جماله وكماله، فدعونه إلى النزول والحديث، فنزل وجعل يحادثهنّ، وأمر عبدا له كان معه، فعقر لهنّ ناقته، وظلّ يحدّثهنّ بقيّة يومه.
    فبينما هو كذلك، إذ طلع عليهم فتى عليه بردة من برد الأعراب يقال له "منازل" يسوق معزة له، فلمّا رأينه أقبلن عليه، وتركن المجنون، فغضب وخرج من عندهنّ وأنشأ يقول:
    أأعقر من جرّا كريمة ناقتي *** ووصلي مفروش لوصل منـــــــــــازل
    إذا جاء قعقعن الحلي ولم أكن *** اذا جئت أرضى صوت تلك الخلاخل
    متى ما انتضلنا بالسهام نضلته *** وان نرمي رشقا عندها فهو ناضلي
    فلمّا أصبح لبس حلّلته ، وركب ناقة له أخرى، ومضى متعرضا لهنّ، فألفى ليلى قاعدة بفناء بيتها، وقد علق حبّه بقلبها وهوته، وعندها جويرات يتحدّثن معها، فوقف بهنّ وسلّم، فدعونه للنزول وقلن له : هل لك في محادثة من لا يشغله عنك منازل ولا غيره؟ قال : أي لعمري. فنزل وفعل مثل ما فعله في الأمس، فأرادت أن تعلم ، هل لها عنده مثل ما له عندها، فجعلت تعرض عن حديثه ساعة بعد ساعة، وتحدّث غيره، وقد كان علق بقلبها مثل حبّها إياه، وشغفته واستملحها.
    فبينما هي تحدّثه إذ أقبل فتى من الحي، فدعته وسارّته سرارا طويلا، ثمّ قالت :له انصرف، ونظرت إلى وجه المجنون فوجدته قد تغيّر، وامتقع لونه،وشقّ عليه فعلها، فأنشدت تقول:
    كلانا مظهر للناس بغضا *** وكلّ عند صاحب مكـين
    تبلّغنا العيون بما أرانــــــا *** وفي القلبين فمّ هوى دفين
    فلمّا سمع البيتين شهق شهقة شديدة وأغمي عليه، فمكث على ذلك ساعة. ونضحوا على وجهه الماء حتّى أفاق: وتمكن حبّ كلّ واحد منهما في قلب صاحبه حتّى بلغ منه كلّ المبلغ.

    شرح الكلمات:
    من جرّا : من أجل
    مفروش: ممهد لوصله وسبيل إليه
    انتضلنا : ترامينا
    نضلته: سبقته
    الرشق: رمي أهل النضال ما معهم من السهام في جهة واحدة.



    ملتقانا في القصة القادمة إنشاء الله "عروة بن حزام : قتيل الحب"​



    :36:
     
    أعجب بهذه المشاركة asssel

  2. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      21-05-2007 15:53
    عروة بن حزام
    قتيل الحب

    قال النعمان بن البشير [(623-684م) بن سعد بن ثعلبة الخزرجي الأنصاري. أمير خطيب وشاعر. من الصحابة الأجلاء. شهد صفّين مع معاوية.]
    استعملني معاوية على صدقات بليّ وعذرة (قبيلتان)، فإنّي لفي بعض مياههم إذا أنا ببيت منحرد (منفرد ومنعزل) ناحية، وإذا بفنائه رجل مستلق، وعنده إمرأة، وهو يقول،أو يتغنّى بأبيات:
    جعلت لعراف اليمامة حكمه *** وعرّاف نجد إن هما شفيانــــــــي
    فقالا: نعم: نشفي من الداء كلّه *** وقاما مع العوّاد يــــــــــبتدران
    فما تركا من رقية يعلمانهــــــا *** ولا سلوة إلاّ وقد سقيانــــــــــي
    فقالا: شفاك الله ، والله ما لنــــا *** بما حملت منك الضلوع يدان

    فقلت لها : ما قصّته؟ فقالت: هو مريض،ما تكلّم بكلمة، ولا أنّ أنّة منذ وقت كذا وكذا إلى الساعة، ثمّ فتح عينيه ، وأنشأ يقول:
    من كان من أمّهاتي باكيا أبدا *** فاليوم إنّي أراني اليوم مقبوضا
    يسمعننيه، فإنّي غير سامعه *** إذ حملت على الأعناق معروضا
    ثمّ خفت فمات، فغمّضته وغسّلته، وصلت عليه ودفنته، وقلت للمرأة من هذا، فقالت: هذا قتيل الحبّ. هذا عروة بن حزام.

    القصة القادمة إنشاء الله " موت عاشقين"​


    :frown: :36:
     
    أعجب بهذه المشاركة asssel
  3. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      22-05-2007 04:04
    موت عاشقين


    حدث محمد بن قيس قال: وجهني عامل المدينة إلى يزيد بن عبد الملك- وهو إذ ذاك خليفة - فلمّا خرجت عن المدينة إذا أنا بإمرأة جالسة على الطريق ، وشاب نائم، وهو يتلوّى، ورأسه يسقط في حجرها، وكلّما سقط أعادته مكانه. فسلمت، فردت السلام- والشاب مشغول بنفسه - فسألتها عنه، فقالت : يا عبد الله ، هل لك في الأجر والمثوب؟ فقلت: لا أبغي سواها.
    قالت : هذا ولدي ، وكانت له ابنة عمّ تربيا معا، وشغفت به، وشغف بها، وعلم بذلك أبوها، وعلم بها أهل المدينة، فحجبها عنه، وكان يأتي ذلك الموضع والخباء فيبكب، ثمّ خطبها من أبيها، فأبى أن يزوّجه، لأنّا نرى ذلك عيبا، أن تزوّج المرأة لرجل كان يحبّها. ثمّ خطبها رجل غيره، فزوجها أبوها منه منذ خمسة أيّام، وهو على ما ترى، لا يأكل ولا يشرب ولا يعقل، فلو نزلت إليه، وتحدثت معه ووعظته وسلّيته، ملعلّه يسكن إلى حديثك، ويتقوّت بشيء من الطعام.
    قال محمبن قيس: فنزلت ودنوت منه ،وتلطفت به،فرجّع إليّ طرفه وقالبصوت حزين:
    ألا ما للمليحة لا تـــــــــــــــعود *** أنجل بالمليحة أم صـــــــــــدود؟
    مرضت فعادني أهلي جميـــــعا *** فما لك لا نرى فيمن يــــــــعود
    فقدتك بينهم فبكيت شوقــــــــــا *** وفقد الإلف يا سلمى شديـــــــــد
    وما استبطأت غيرك فاعلميـــه *** وحولي من ذوي رحمي عديـد
    فلو كنت المريضة كنت أسعى *** إليك ولم ينًهْنِهَْني الوعيــــــــــد
    ثمّ سكن، فنظرت المرأة إلأى وجهه وصرخت وقالت: والله فاضت نفسه. قالتها ةالله ثلاث مرات. فغشيني من ذلك غمّ وهمّ. ولمّا رأت العجوز ما حلّ بي عليه من الحزن قالت: يا ولدي،هوّن عليك، والله لقد استراح ممّا كان فيه، عاش بأجل، ومات بقدر، وقدم على ربّ كريم،واستراح من تباريحه وغصصه، فهل لك في استكمال الأجر؟ قلت : قولي ما أحببت، قالت: هذا الحي منك قريب، فإن رأيت تمضي إليهم تنعيهلهم، وتسألهم الحضور ليعينوني على مواراته فافعل.
    قال محمد: فركبت وأتيت الحي، فنعيته لهم، وأخبرتهم بصورة أمره، فبينما أنا أدور في الحي إذ بإمرأة خرجت من خبائها تجرّ خمارها، ناشرة شعرها، فقالت لي : أيّها الناعي، من تنعى؟ فقلت: فلان، فقالت: باله عليك، مات قلت: نعم، قالت: هل سمعت منه شيئا قبل موته، قلت: نعم، وأنشدتها الشعر، فاستعبرت باكية، وأنشأت تقول:
    عداني أن أزورك ياحبيـــــبي *** معاشر كلّهم واش حـســـــــــود
    أشاعوا ما علمت من الرزايا *** وعابونا، وما فيهم رشـــــــــيد
    فأمّا إذا ثويت اليوم لــــــــحدا *** فدور الناس كلّهم لحـــــــــــــــود
    فلا طابت لي الدنيا حـــيـــاة *** ولا سحّت على الأرض الرعود

    ثمّ خرجت مع القوم، وهي تولول حتّى انتهينا إلى الغلام، فغسّلناه وصلّينا عليه ودفنّاه، فلمّا تفرّقنا عن قبره جعلت تصرخ وتلطم.
    ثمّ ركبتُ ومضيتُ، وهي على تلك الحا. فأتيت يزيد بن عبد الملك وناولته الكتاب، فسألني عن أمور الناس وما رأيته في طريقي، فأخبرته الخبر، فقال لي: يا محمد ، إمض الساعة قبل أن تشتغل في غير هذا حتّى حتّى تمرّ بأهل الفتى وبني عمّه وتمضي بهم إلى عامل المدينة، فتأمر لهم عامل المدينة، فتأمره أن يثبتهم في شرف العطاء، وإن كان أصاب الجارية مأصابه فافعل بأهلها كما فعلت بأهله، وارجع حتّى تخبرني بالخبر، وتأخذ جواب الكتاب.
    قال محمد: فخرجت حتّى انتهيت إلى قبر الغلام، فوجدت بجانبه قبرا آخر، فسألت عنه، فقالو: هذا قبر الجارية، لم تزل تصرخ وتلطم حتّى فاضت نفسها، ودفنت بجانبه، فدفعت أهلها ومضيت بهم إلى عامل المدينة، فأثبتهم في شرف العطاء، وعدت فأخبرته، فأجازني على ذلك جائزة حسنة.


    القصّة القادمة انشاء الله "قيس وليلى"


    :36:
     
    أعجب بهذه المشاركة asssel
  4. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      10-06-2007 00:28
    قيس وليلى

    إجتاز قيس بن ذريح بالمجنون وهو جالس وحده في نادي قومه، وكان كل واحد منهما مشتاقا إلى لقاء الآخر، وكان المجنون قبل توحشه لا يجلس إلا منفردا، ولا يحدث أحدا، ولا يرد على متكلم جوابا، ولا على مسلم سلاما، فسلم عليه قيس بن ذريح، فوثب إليه فعانقه وقال: مرحبا بك يا أخي، أنا والله مذهوب بي، مشترك اللب فلا تلمني، فتحدثا وتشاكيا ساعة وبكيا.
    ثم قال له المجنون: يا أخي؛ إن حي ليلى منا قريب، فهل لك أن تمضي إليها فتبلغها عني السلام؟ فقال له: أفعل.
    فمضى قيس بن ذريح حتى أتى ليلى فسلم وسب، فقالت له: حياك الله، ألك حاج؟ قال: نعم؛ ابن عمك أرسلني إليك بالسلام؛ فأطرقت ثم قالت: ما كنت أهلا للتحية لو علمت أنك رسوله، قل له عني: أرأيت قولك:
    أبت ليلة بالغيل يا أم مالك *** لكم غير حب صادق ليس يكذب
    ألا إنما أبقيت يا أم مالك *** صدى أينما تذهب به الريح يذهب

    أخبرني عن ليلة الغيل، أي ليلة هي؟ وهل خلوت معك في الغيل أو غيره ليلا أو نهارا؟ فقال لها قيس: يا إبنة العم، إن الناس تأولوا كلامه على غير ما أراد، فلا تكوني مثلهم، إنما أخبر أنه رآك ليلة الغيل فذهبت بقلبه، لا عناك بسوء.
    فأطرقت طويلا ودموعها تجري وهي تكفكفها، ثم انتحبت حتى ظن أن حيازيمها تقطعت؛ ثم قالت: اقرأ على آبن عمي السلام، وقل له: بنفسي أنت. والله ان وجدي بك لفوق ما تجد، ولكن لا حيلة لي فيك؛ فانصرف قيس ليخبره فلم يجده.

    شرح الكلمات
    الغيل : اسم واد لبني جعدة
    الصدى: يطلق على الرجل النحيف الجسد
    عناك: قصدك
    حيازيم: جمع حيزوم، وهو الصدر أو وسطه


    القصة القادمة "شمس البهلول"
     
    أعجب بهذه المشاركة asssel
  5. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      10-06-2007 00:33
    شمس البهلول


    خرج الرشيد إلى الحج فلما كان بظاهر الكوفة إذ أبصر بهلولا المجنون على قصبة, وخلفه الصبيان وهو يعدو, فقال: من هذا؟ فقيل له: بهلول المجنون. فقال: كنت أشتهي أن أراه، فأدعوه من غير ترويع. فذهبوا إليه وقالوا: أجب أمير المؤمنين؛ فلم يجب. فذهب إليه الرشيد، وقال السلام عليك يا بهلول. فقال: عليك السلام يا أمير المؤمنين. فقال: دعوتك لإشتياقي إليك. فقال بهلول: لكني لم أشتق إليك. فقال الرشيد: عظني يا بهلول، فقال: وبم أعظك؟ هذي قصورهم وهذه قبورهم. فقال الرشيد: زدني فقد أحسنت. فقال: يا أمير المؤمنين من رزقه الله مالا وجمالا، فعف في جماله، وواسى في ماله كتب في ديوان الأبرار. فظن الرشيد أنه يريد شيئا؛ فقال: قد أمرنا لك أن تقضي دينك. فقال: لا، يا أمير المؤمنين، لا يقضى الدين بدين، اردد الحق إلى أهله واقض دين نفسك من نفسك. قال: فإنا قد أمرنا أن يجرى عليك. فقال: يا أمير لمؤمنين، أترى الله يعطيك وينساني. ثم ولى هاربا


    بهلول هو بهلول بن عمرو، الصيرفي: كان من عقلاء المجانين، ولد ونشأ بالكوفة وإستقدمه الرشيد وغيره من خلفاء لسماع كلامه، وله كلام مليح، ونوادر وأشعار، توفي سنة ( 190ه/806 م). كان في منشأه من التأدبين، ثم وسوس فعرف بالمجنون. فوات الوفيات 1/82، والبيان والتبيين 2/230، ونزهة الجليس 1/380.


    القصة القادمة "الغني المغفل"
     
    أعجب بهذه المشاركة asssel
  6. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      10-06-2007 15:25
    الغني المغفـــــل

    كان بمصر شريف من ولد العباس يعرف بأبي جعفر؛ شبيه بإبن الجصاص في الغفلة والجد والنعمة.
    قال أبو القاسم بن محمد التنوخي: بعثني أبي إليه من قرية تعرف بتلا يستقرضه عشرة أرادب قمحا وثلاثين زوج بقر، وكتب معي بذلك رقعة، فأتيت إليه وسلمت عليه، ودفعت إليه الرقعة؛ فقال: ذكرت أباك، فهو صاحبي وصديقي وخليطي. وأين هو الآن؟ قلت: بقرية تلا- أعز الله سيدي الشريف. قال: حفظ الله . وهو بالفسطاط معنا، وقد انقطع عنا كذا. ما كنت أظنه إلا غائبا.

    قلت: لا، سيدي هو بتلا. قال: فما لك . ما قلت لي. فما كان سبيله أن يؤنسني برقعة من قبله؟ قلت: يا سيدي قد دفعت إليك الرقعته. قال: وأين هي؟ قلت: تحت البساط فأخذها وقرأها، وقال: قل لي الآن، أكان لك أخ أعرفه حاد الذهن يحسن النحو والعروض والشعر، فما فعل الله به؟ قلت : أنا هو – أعزك الله. قال: كبرت كذا. وعهدي بك تأتني معه قلت: نعم . أيد الله الشريف.
    قال: وما الذي جئت به؟ قلت له: والدي بعثني إليك برقعة يسألك فيها قرض عشرة أرادب قمحا وثلاثين زوج بقر. قال: هو الآن بفسطاط ؟ قلت: لا، يا سيدي هو بتلا. قال: نعم. وإنما ذاك الفتى أخوك؟ قلت: لا أنا هو.

    فصار يراجعني في الكلام وقد ضجرت من شدة غفلته، وكثرة نسيانه لما أقول له، حتى أقبل كاتبه أبو الحسين، فقال له: سل هذا الفتى ما يريد؟ فسألني فعرفته فأخبره، فقال له: نفذ له حاجته. فوقه لي الكتاب بما أراد، وقال: تلقاني للقبض بالديوان، فشكرت الشريف ونهضت. فقال: إصبر يا بني فقد حضر طعامنا، وقدم الطعام، وفيه طعام غير جيد، فرفع يده ، وقال: مثل مطبخي يكون فيه مثل هذا. علي بالطباخ. فأتى به، فقال له: ما هذا العمل فقال: يا سيدي، إنما أنا صانع، وعلى قدر ما اعطى أعمل. وقد سألت المنفق أن يشتري لي ما أحتاج إليه فتأخر عني، فعملت على تمكن؛ فجاء التقصير كما ترى.

    فقال: علي بالمنفق فاحضر، فقال: مالي قليل؟ قال: لا، يا سيدي إنما أنفق ما أعطى؛ وقد سألت الجهبذ أن يدفع لي فتأخر عني؛ فقال: علي بالجهبذ. فأتي به. فقال: مالك لم تدفع للمنفق شيئا؟ قال: لم يوقع لي الكاتب. فقال للكاتب: لم لم تدفع إليه شيئا؟ فتلعثم في الكلام، ولم يكن عنده جواب، فقال للكاتب: قف ها هنا، فوقف، ووقف خلفه الجهبذ، ووقف خلف الجهنذ المنفق، وخلف المنفق الطباخ، وقال: ليصنع كل واحد منكم بمن يليه بأكثر ما يقدر عليه فتصافعوا.

    قال: فخرجت وأنا متعجب من غباوته وغفلته.

    شرح المفردات:​

    الجهبذ: النقاد الخبير: ويريد القائم بالانفاق وحفظ الأموال.

    القصّة القادمة انشاء الله "النبوءة"
     
    أعجب بهذه المشاركة asssel

  7. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      10-06-2007 23:57
    النبوءة


    تنبأ رجل في أيام المأمون، وإدعى أنه إبراهيم الخليل، فقال له المأمون: إن إبراهيم كانت له معجزات وبراهين. قال: وما براهينه؟ قال: أضرمت له نار، وألقي فيها؛ فصارت عليه بردا وسلاما، نحن نوقد لك نارا، ونطرحك فيها، فان كانت عليك كما كانت عليه آمنا بك. قال: أريد واحدة ؟أخف من هذه. قال: فبراهين موسى. قال: وما براهينه؟ قال: ألقى بعصاه فإذا هي حية تسعى. وضرب البحر بها فانفلق. وأدخل يده في جيبه فأخرجها بيضاء، قال: وهذه علي أصعب من الأولى. قال: فبراهين عيسى، قال: وما هي؟ قال: إحياء الموتى. قال: مكانك قد وصلت. أنا اضرب رقبة القاضي يحي بن أكثم، وأحييه لكم الساعة.
    فقال يحي: أنا اول من آمن بك وصدّق.


    القصة القادمة إنشاء الله " كدر الله من كدر العيش"
     
    أعجب بهذه المشاركة asssel
  8. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      11-06-2007 00:04
    كدر الله من كدر العيش
    قال الحمدوني: بعث إلي أحمد بن حرب المهلبي في غداة، السماء فيها مغيمة، فأتيته، والمائدة موضوعة مغطاة، وقد وافت "عجاب" المغنية؛ فأكلنا جميعا وجلسنا على شرابنا؛ فما راعنا إلا داق يدق الباب فأتاه الغلام؛ فقال: بالباب فلان. فقال لي: هو فتى من آل الملهب، ظريف نظيف. فقلت: ما نريد غير ما نحن فيه.

    فأذن له، فجاء يتبختر، وقدامي قدح شراب فكسره، فإذا رجل آدم ضخم وتكلم؛ فإذا هو أعيى الناس.
    فجلس بيني وبين "عجاب"؛ فدعوت بداوة، وكتبت إلى أحمد بن حرب:

    كدر الله عيش من كدر العيــــ *** ـــش؛ فقد كان صافيا مستطابا
    فجاءنا والسماء تهطل بالغيـــ *** ـــث وقد طابق السماع الشرابا
    كسر الكأس وهو كالكوكب الدر *** ري ضمت من المدام رضابا
    قلت لما رميت منه بما أكــــ *** ـــــره، والدهر ما أفاد أصابا
    عجل الله نقمة لابن حــرب *** تــــــدع الدار بعد شهر خرابا

    ودفعت الرقعة له؛ فقال: ألا نفست؛ فقلت: بعد حول؟ فقلت: أردت أن أقول بعد يوم، فخفت أن يصيبني مضرة ذلك.
    وفطن الثقيل؛ فنهض، فقال: آذيته. فقلت: هو آذاني.


    القصة القادمة انشاء الله " في خبر ميّة وذي الرمّة "
     
    أعجب بهذه المشاركة asssel
  9. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      12-06-2007 02:23
    في خبر ميّة وذي الرمةّ


    قال أبوصالح الفزاري: تذكرنا يوما ذا الرمة؛ فقال لنا عصمة بن مالك الفزاري- وكان قد بلغ عشرين ومائة سنة: إياي فإسألوا عنه؛ كان حلو العينين، خفيف العارضين، براق الثنايا، واضح الجبين، حسن الحديث، إذا أنشد بربر وجش صوته.
    جمعني وإياه مرتبع مرة، فأتاني فقال لي: هيا عصمة، إن مية منقرية, ومنقر أخبث حي، وأقوفه لأثر، وأثبته في نظر، وقد عرفوا آثر إبلي، فهل من ناقة نزدار عليها مية؟ قلت: إي والله؛ "الجؤذر"، بنت يمانية لجد لي. فقال: علي بها.
    فأتيته بها فركب وردفته، حتى إذا أشرفنا على منزل مي؛ فإذا الحي خلوف، فأمهلنا وتقوض النساء من بيوتهن إلى بيت مي، وإذا فيهن ظربفة جمعتهن فنزلنا بها؛ فقالت: أنشادنا يا ذا الرمة؛ فقال: أنشدهن يا عصمة- وكان عصمة راوبته- أنشدتهن قصيدته التي يقول فيها:
    نظرت إلى أظعان مي كـأنها *** ذرا النخل او أثل تميل ذوائبه
    فأسبلت العينان والصدر كاتم *** بمغرورق نمت عليه سواكبه
    بكاء الفتى خاف الفراق ولم تجل *** جوائلها أسراره ومعاتبه
    فقالت الظريفة: فالآن فلتجل. فقالت لها مية: قاتلك الله؟ ما تجيبين به منذ اليوم؟ ثم أنشدت حتى بلغت إلى قوله:
    إذا سرحت من حب مي سوارح *** عن القلب آبته بليل عوازبه
    فقالت لها الظريفة: قتلته، قاتلك الله. فقالت مي: إنه لا صحيح، وهنيئا له.
    فتنفس ذو الرمة تنفسا كاد يطير حره شعر وجهي، ثم أنشدت حتى بلغت إلى قوله:
    وقد حلفت بالله مية ما الذي *** أحدثها إلا الذي أنا كاذبه
    إذن فرماني الله من حيث لا أرى *** ولا زال في أرضي عدو أحاربه
    فقالت مي: خف عواقب الله عز وجل يا غيلان، فقال: ثم أنشدت حتى بلغت إلى قوله:
    إذا نازعتك القول المية أو بدا *** لك الوجه منها أو نضا الدرع سالبه
    فيا لك من خد أسيل ومنطق *** رخيم ومن خلق تعلل جادبه
    فقالت الظريفة:هذا الوجه قد بدا، وهذا القول قد تنوزع فيه؛ فمن لنا أن ينضو الدرع سالبه؟ فقالت مي: ما أنكر ما تجيبين به منذ اليوم.
    فقامت الظريفة وقمن معها، فقالت: دعوهم؛ فإن لهم لشأنا؛ فقمت فجلست ناحية؛ وجلسا بحيث نراهما ولا نسمع من كلامهما إلا الحرف بعد الحرف، ووالله ما رأيتهما برحا من مكانهما، وسمعتها تقول له: كذبت، فوالله ما أدري ما الذي كذبته فيه إلى الساعة.
    ثم خرج ومعه قارورة فيها دهن وقلائد قلدتها مي الجؤذر، ولا والله لا قلدتهن بعيرا أبدا، فعقدهن في ذؤابة سيفه، وانصرفنا.
    فلما كان بعد أتاني، فقال: هيا عصمة؛ قد رحلت مي، فلم يبقى إلا الديار والنظر في الآثار؛ فانهض بنا ننظر في آثارها فركب وتبعته؛ فلما اشرف على المرتبع قال:
    ألا يا أسلمي يا دار مي على البلى *** ولا زال منهلا بجرعائك القطر
    وإن لم تكوني غير شام بقفرة *** تجر بها الأذيال صيفية كدر
    ثم انضحت عيناه بالبكاء؛ فقلت: مه يا ذا الرمة. فقال: إن لجلدعلى ما ترى، وإني لصبور.

    فما رأيت أشد صبابة, ولا احسن عزاء منه.
    ثم افترقنا؛ فكان آخر العهد به.​


    القصّة القادمة انشاء الله "جعيفران الموسوس وأبو دلف"
     
    أعجب بهذه المشاركة asssel
  10. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.028
      12-06-2007 13:58
    جعيفران الموسوس وأبو دلف



    قال على بن يوسف: كنت عند أبي دلف القاسم بن عيسى العجلي، فاستأذن عليه حاجبه لجعيفران الموسوس، فقال له: أي شيء أصنع بموسوس؟ قد قضينا حقوق العقلاء، وبقي علينا حقوق المجانين. فقلت له: جعلت فداء الأمير، موسوس أفضل من كثير من العقلاء، وإن له لسانا يتقى، وقولا مأثورا يبقى. فالله الله أن تحجبه. فليس عليك منه أذى ولا ثقل، فأذن له. فلما مثل بين يديه قال:
    يا أكرم العالم موجودا *** ويا أعز الناس مفقودا
    لما سألت الناس عن واحد*** أصبح في الأمة محمودا
    قالوا جميعا: إنه القاسم *** أشبه آباء له صيدا
    لو عبدوا شيئا سوى ربهم *** أصبحت في الأمة معبودا
    لا زلت في نعمى وفي غبطة *** مكرما في الناس معدودا
    فأمر له بكسوة وبألف درهم، فلما جيء بالدراهم أخذ منها عشرة وقال: تأمر القهرمان أن يعطيني الباقي مفرقا كلما جئت؛ لئلا تضيع مني، فقال: للقهرمان: أعطه المال، وكلما جاءك فأعطه ماشاء حتى يفرق الموت بيننا، فبكى عند ذلك جعيفران وتنفس الصعداء وقال:
    يمــــــــــوت هــذا الـــــــــذي أراه *** وكل شيء له نفاد
    لو غيري ذي العرش دام شيء*** لدام ذا المفضل الجواد

    ثم خرج. فقال أبو دلف: أنت كنت أعلم به مني.
    قال؛ وغبر عني


    القصة القادمة انشاء الله " حنين "
     
    athir و asssel معجبون بهذا.
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
أقوال من عالم الحضور والغياب ‏8 جويلية 2016
جمرات من لسان ‏16 أفريل 2016
من أجل زرافة . ‏20 أكتوبر 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...