• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

واكربلاه ! بعد السقوط الثالث لبغداد

yousseftounsi

مشرف سابق
إنضم
22 مارس 2008
المشاركات
2.337
مستوى التفاعل
5.629
بسم الله الرّحمان الرّحيم
و الصّلاة و السّلام على أشرف المرسلين

أيّها الأحبّة

أعرض عليكم قصيدة للصديق مصطفى الغريبي الذي حدّثته عن المنتدى و حفزّته لنشر ما تجود به قريحته فكانت " واكربلاه " أوّل هدية لتبدوا فيها رأيكم

واكربلاه
بعد السقوط الثالث لبغداد

في ساحة الفردوس ذات ربيع
سقطت ورقة التوت
تعرّت العورات و انكشف المستور
تمتّعوا ، تفرّجوا
عروسكم مخضّبة بالدم
العلج يهتك عرضها
***
فتّشت عن فارس
عن منقذ ، عن بطل
لا أثر على مرمى البصر
غير صورة في جدار
أو صنم من حديد او حجر
بالنّعال قذفوه...
مرّغوه في التراب
***
سألت العلج بكلّ وقاحة :
عروسنا كيف وجدتها ؟
أشهيّة هي ؟ ألذيذة هي ؟
هل صرخت ؟ هل قاومت ؟
***
عاد وحوش التتار
و العم سام و قلب الأسد ...
اغتصاب جماعي
يُبَثُّ مباشرة على الهواء
و نحن نصفّق ، نصفّق
نهرول عراة حفاة
نحمل راية الفاتحين الغزاة
يحيا ، يحيا الأمير الجديد
و ليسقط الطاغية...
***
رمينا دواوين الشعر في نهر دجلة
رمينا الفكر و زهرة الماضي
ما الحاجة للزهد و الفلسفة ؟
و نحن نتقن كلّ فنون الهجاء و المديح
فلا ينفع اليوم غير قرص مليزر
و جوّال في اليد للأبّهة
***
و لمّا تزول الغمامة
ستعلم أنّك مسكت السّراب
و أنّك وحدك دونكيشوت
كنت نحارب طواحين ريح
و لا يبقى في ساحة المعركة
غير أشلاء ضحايا و دم ...
خراب ، دمار ، نهب و سلب
سومر ، بابل و آشور
سادت و بادت
ليس من حقّها أن تعيش
***
جلجامش ملحمتك كاذبة
هذه ملحمة رامبو الجديدة
أبطالها على الآباتشي قدموا
جلبوا حاويات الحرية
في شكل قنابل عنقودية
صواريخ معبّأة ديمقراطية
حلّت شريعة أخرى يا حمورابي :
لا العين بالعين و لا السنّ بالسنّ
و لا النفط مقابل الغذاء
بل اصبح النفط و لا غذاء
***
امسح الذاكرة
لا متحف يبقى فيه أثر
لا مكتبة يبقى فيها كتاب
فننسى الحضارة و أصل الكتابة
***
جاء العم سام
الآن يمكن أن تنام
انتهى المسلسل
متنا و مات البطل
***
الآن يمكن أن تصحو إن كنت غفوت
لمّا مللت الرواية
عرفت مسبقا
المبدأ و الخاتمة
صه ، صه
مرارة في الحلق أخنقها
دمعة في العين أحبسها
اقتل مشاعرك
لا تفرح
لا تحزن
لا تضحك
لا تبك
كن صفرا ، كن لا شيء...
الحلم تبخّر ، الجدار سقط
الطوفان جاء
حلّ شرّ البلاء
و لا يبقى غير الوجع
وا كربلاه ... وا كربلاه ... وا كربلاه
***
و بعد التّحيب و بعد النّواح
و بعد أن يقطر القلب همّا و دما
لا بدّ أن تستمرّ الحياة
.... غدا تشرق شمسنا
فما طأطأت رأسها شامخات النخيل
ستبقى أرض أب الأنبياء و هم يرحلون ...
سيبقى الفرات و دجلة و هم يرحلون...
صليبا يريدونه أن يكون
هيهات ! سيبقى الهلال خصيبا ....
عراقنا ، فلسطيننا لنا أو لا نكون ...
أو لا نكون ...
أو لا نكون ...
اسمعوا ... اسمعوا ...
بعد السقوط الثالث لبغداد سيبعث صلاح الدين
 

ettafinar

عضو
إنضم
24 جويلية 2008
المشاركات
91
مستوى التفاعل
166



بداية أشكرك أخي الغالي يوسف على هذه الهدية الرائعة و التي سأعتبرها هديتك الأولى في إنتظار هديتك الكبرى وهي مقدم الشاعر القدير
مصطفى المغربي والذي منحته كلماته هذه لقبه ومكانته
فهي أول مصافحة لحرفه بمثابة الطلقة التي اصابة قلب
الإبداع فخر لها طائعا وحفرت له مكانة عالية في القلوب
وفي ساحات الاقلام
قصيدة تمتزج فيها الاحاسيس بختلاف

الفترات الزمانية وتصوير لمشهد مرُّ ابكانا جميعا ولا زالت آثاره نُدبا في القلب تنزف كلّما تذكرناه أو شاهدناه نعم توحدت مشاعرنا حينها نعم تماسكت الايادي لساعات
نعم رجعنا للحظة آدميون وآستحضرنا في قلوبنا صلاح الدين نعم لعنّا وتمنينا ان نحمل السلاح ونمضى أحادا حفاة عراة
نعم صدمنا وتسألنا ماذا حصل...!!! خيانه ...!!! خدعه...!!!
كنا نريد اي إجابه ما عدا كلمة واحده لم تكن موجودة في قواميس إدراكنا كلمة هزيمة ماذا تعني كلمة هزيمة ( سقوط بغداد ...!!!)
لا لم تكن تعنيه لا من قريبٍ ولا من بعيد كنا مدركين ان بغداد تخوض حربا بالنيابة عنا وسقوطها يعني سقوطنا وانهيار حضارتنا والعودة ستكون مستحيلة كنا مدركين ان الحرب
لم تكن لنشر الحرية والديمقراطية وان اهدافها تتجاوز حقول النفط وتحفر عميقا في جذورنا وهويتنا لتّتلف تاريخنا
وتدنس حضارتنا وتتركنا منبتين نرزح تحت ظلماتها قرونا طويلة كنا ندرك ذلك ونعي ان هذه الحرب ليست حرب الايام كما يدعون هي حرب دارت رحاها على إمتداد إثناعشر سنة
طويلة
حرب حصار وتجويع وزرع لمختلف أنواع الجوسسة
واستنفاذا لكل الموارد الممكنة وحصارا على جميع الاصعدة
كنا ندرك كلا هذا ولكننا لم نكن ندرك انهم جهلة لم يدرسوا التاريخ جيدا لم يعلموا ان بغداد لا تسقط ابدا وأرضها معطاء لكل عزيز وغالي وان شعبها لا يموت ابدا وان الاسلام أعزه الله فلن يذل واننا حضارة نسجت كل الحضارات الغازية رداء شفافا ولم تضمحلّ لذلك لم نتفاجئ
حين علمنا بولادة أول حركات المقاومة ليلة السقوط وأن المقاومة العراقية أسرع مقاومة هبت على الإطلاق لتعطي الغازي الجديد كإخوته السابقين نصيبه من الدروس التي المستحقة والتي سيحفضها التاريخ


واكربلاه
بعد السقوط الثالث لبغداد
قالت كل هذا وأكثر ولان كاتبها واحدا منا زين خصرها بوشاح من الامل وإكليل من الأحلام

رائع ما خط قلمك سيدي وقفة إجلال لقامة حرفك العالية ولإحساسك الصادق ولنبوؤتك المؤكده إن شاء الله

شكرا مرة أخرى أخي يوسف دمتم مبدعا
في إختياراتك وانتقائك




الغريب


 
أعلى