آرسنال وليفربول في نهائي مبكر للرابطة

ghazi-10

عضو نشيط
إنضم
13 أكتوبر 2009
المشاركات
249
مستوى التفاعل
176
يواجه آرسنال ضيفه ليفربول في نهائي مبكر في الدور الرابع من مسابقة كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة لكرة القدم غداً الأربعاء على "إستاد الإمارات".
ويتوقع أن يجري مدرب ليفربول الإسباني رافايل بينيتيز ونظيره الفرنسي ارسين فينغر تغييرات عدة على التشكيلتين اللتين خاضتا منافسات الدوري نهاية الأسبوع الماضي، نظراً لارتباطات الفريقين محلياً وأوروبياً.
ولطالما خاض "المدفعجية" مباريات هذه المسابقة بالفريق الرديف وربما لن تتغير الحال ضد العملاق الشمالي كما وعد فينغر، علماً بأنه خاض مباراة الدور الثالث أمام وست بروميتش البيون بلاعبين تحت 21 سنة باستثناء الفرنسي ميكايل سيلفستر والسويسري فيليب سنديروس.
وقال الخبير الفرنسي: "سيتكوّن الفريق من مزيج بين لاعبي الخبرة والشباب، لكننا نريد الفوز في كل مباراة نخوضها بغض النظر عن الخصم".
وربما تشهد تشكيلة أرسنال الذي أهدر فوزاً أكيداً أمام وست هام 2-2 في الجولة الأخيرة من الدوري، أسماء جديدة مثل الفرنسي فرانسيس كوكلان (18 عاما) وسانشيز وات (18 عاماً) وجاك ويلشير (17 عاماً) ومارك راندال (20 عاماً) وكيريا غيلبرت (22 عاماً).
كما يهدف الجناح المكسيكي كارلوس فيلا والمهاجم الكرواتي ادواردو دا سيلفا من خلال هذه المباراة إلى استعادة ثقة المدرب فينغر جراء الإصابات التي لحقت بهما مؤخراً.
وفي ظل غياب الحارس الاسباني مانويل ألمونيا وأخطاء البديل الايطالي فيتو مانوني، سيحصل البولندي لوكاس فابيانسكي ربما على فرصة المشاركة بعد ابتلاله من جراحة في ركبته، وهو قال: "كان وقتا عصيباً لي بسبب الإصابة، لكنها انتهت الآن ويجب أن أتطلع إلى المستقبل. أريد العودة إلى الفريق، وأحارب للحصول على مركز لي. أريد إثبات مكانتي وإحراز لقب مع أرسنال".
من جهته، تخلص بينيتيز من الضغط المحيط به منذ أسابيع بتحقيق "الحمر" فوزا هاما على مانشستر يونايتد 2-صفر في ال"برميير ليغ" أول من أمس الأحد، وهو يأمل مواصلة المشوار في المسابقة التي يحمل فريقه رقمها القياسي من حيث عدد الألقاب (سبعة).
ويخوض الفرنسي دافيد نغوغ المباراة منتشياً من تسجيل هدف ليفربول الثاني في مرمى يونايتد، علماً بأنه يحمل ذكريات جميلة في هذه المسابقة بتسجيله هدف الفوز لفريقه في الدور الثالث أمام ليدز يونايتد، وهو يرى في لقاء أرسنال فرصة جيدة لمساعدة تشكيلة المدرب بينيتيز: "الهدف في مرمى يونايتد كان لحظة رائعة لي وللفريق، وبإمكاني القول إنها كانت أهم لحظة في حياتي".
ويضيف المهاجم الفرنسي الشاب: "لكن الآن هناك مباراة ارسنال ونحن ننتظرها. استطيع القول أنني سأواصل العمل بجهد، وتقديم ما أمكن لدى الحصول على فرصة اللعب".
 
أعلى