• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

الرياح عصفت بصابتي الزيتون والقوارص

Taraq

عضو مميز
إنضم
22 سبتمبر 2009
المشاركات
1.190
مستوى التفاعل
1.767
تونس ـ الصباح:


أفادت مصادر عليمة من جامعتي القوارص والزياتين بالاتحاد الوطني للفلاحين أن رياح الأيام الماضية وما سبقها أيضا من نزول للبرد في بعض جهات البلاد قد اثرت نسبيا في صابتي القوارص والزياتين.


وبينت هذه المصادر أن نسب الأضرار تبقى في الحقيقة محدودة وهي تتراوح بين 2 و 5 في المائة على أقصى تقدير. كما أنها تبقى أيضا متفاوتة من جهة إلى أخرى على اعتبار أن تأثيرات الرياح القوية من جهة ومواقع نزول البرد الحاصل خلال الأيام الأخيرة كانا في العموم محليين ولم تمس تأثيراتهما مناطق واسعة بل مجرد مساحات محدودة. وبين السيد الهاشمي المشاط من جامعة القوارص أن هذه الأضرار المحدودة والنسبية تبقى منتظرة، على إعتبار ما يتميز به فصل الخريف من تقلبات مناخية تكون معروفة لدى الوسط الفلاحي، خاصة وأنها تأتي في فترة قليلة قبل نضج صابة القوارص .
وأكد السيد الهاشمي المشاط أيضا أن هذه العوامل تكون مؤثرة على بعض أنواع غلال البرتقال مثل "المدلينة" التي هي الآن على أبواب النضج دون سواها. وبين أن قطاع القوارص في تونس يتميز بإنتاج أنواع عديدة من البرتقال، تبقى متفاوتة زمنيا من حيث فترات نضجها، وهو ما يمثل عاملا آخر يجعلها تصمد في وجه هذه الرياح على وجه الخصوص، وأنواع الجوائح الأخرى مثل البرد.
وبخصوص قطاع الزياتين أفادنا السيد محمد النصراوي من جامعة قطاع الزياتين باتحاد الفلاحين أن الأضرار الحاصلة في القطاع تعتبر أيضا نسبية، وأن تأثيراتها قد تأتت من عوامل مختلفة.
ففي باب أول أبرز أن هناك بعض الجهات وخصوصا في الجنوب قد تاثرت فيها شجرة الزيتون بنقص الأمطار مما جعلها لا تصمد أمام الرياح القوية الأخيرة، وذلك بتساقط جزء من حبوبها قبل مرحلة النضج.
كما بين النصراوي أن عوامل الرياح القوية التي هبت أخيرا بشكل قوي أدت إلى تساقط حبوب الزيتون في جهات مختلفة، وخاصة منها تلك التي كانت فيها الصابة هامة، حيث أن أشجار الزيتون لا يمكنها أن تصمد أمام هزات الريح القوي وهي مثقلة بحبوبها.
وأبرز من جهة أخرى أن آثار البرد الذي نزل في الأيام الفارطة على بعض الجهات قد اثر نسبيا على اشجار الزيتون وعلى الصابة، لكنه أكد أن هذه الأضرار تبقى محدودة في الجهات، خاصة وأن تساقط البرد يبقى محدودا من حيث المساحات التي مر بها.
وبين السيد محمد النصراوي أن صابة الزيتون تبقى سليمة في العموم على إعتبار أن بعض الجهات التي تأثرت بنزول البرد تبقى محدودة جدا مقارنة بالقطاع المنتشر في كافة أنحاء البلاد .
وأكد أن فصل الخريف برياحه وبرده والأمطار التي تكون متفاوتة فيه من جهة إلى أخرى كلها عوامل يدركها الوسط الفلاحي، ويعلم أن حصولها مرتقب في كل موسم، لكنه يبقى متأكدا من أن تأثيراتها نسبية في بلادنا، وهي ليست من نوع الجوائح، بل هي مجرد عوامل طبيعية عرضية يمكنها أن تحصل من موسم إلى آخر.
 

khalfoun911

عضو فعال
إنضم
12 أكتوبر 2009
المشاركات
428
مستوى التفاعل
754
:besmellah1:
لا حول ولا قوّة إلاّ بالله
الحمد لله الّذي لا يحمد على مكروه سواه​
 

mrtrmp2

عضو مميز
إنضم
18 ديسمبر 2007
المشاركات
873
مستوى التفاعل
661
لا حول ولا قوّة إلاّ بالله
الحمد لله الّذي لا يحمد على مكروه سواه
 
أعلى