مصريون وجزائريون يلجأون للشعوذة

hiskos

عضو مميز
إنضم
30 جويلية 2008
المشاركات
1.205
مستوى التفاعل
2.590
من الفتنة.. إلى الشرك بالله

مصريون وجزائريون يلجأون للشعوذة وتفسير الأحلام قبل موقعة 14 نوفمبر

2009.11.01
ب.عيسى



الشعوذة تجد مكانها في الرياضة..

كل شيء أصبح مباحا لدى بعض مرضى القلوب الذين يسارعون نتيجة 14 نوفمبر قبل موعدها إذ يروّج الشيخ أبو بكر في بلدة غريس بولاية معسكر لرؤية رآها منذ أيام حول تعادل سلبي يجمع بين المنتخبين الجزائري والمصري في القاهرة، وتواجد الجزائر في فوج البرازيل في المونديال..
  • وقال "أبو بكر" في مكالمة مع الشروق اليومي أنه يتمنى أن تحل مشاكله المادية، حيث يدين له أحد التجار بمبلغ 300 مليون، وهو يظن أن رؤياه هذه هي هدية للجزائر ويجب بعد تحقيقها أن يكرّم لأجلها وقال إنه رآى حلمين تحققا في لقاءي زامبيا ذهابا وإيابا.. وقد بلغ الهوس بموقعة 14 نوفمبر الكبرى بين مصر والجزائر لأجل التواجد في كأس العالم منحى آخر بعيدا عن الجوانب التقنية والرياضية.. ولأن عامة الناس في الجزائر وفي مصر تعيش بجوارحها الموقعة وتسابق زمن 14 أكتوبر وتلعب المباراة بطريقتها قبل موعدها بعشرين يوما، فقد دخلت الكثير من الخزعبلات مجال المباراة الضيق، وصرنا نسمع بكثير من قراءات المستقبل والشعوذة والتطيّر والفأل وتفسير الأحلام والأغرب أن بعض النقاد الرياضيين صاروا يعلنون عبر الفضائيات عن تكهناتهم بمصير المواجهة، مستندين على أمور غيبية لا علاقة لها بالواقع..
  • وحتى الناقد الرياضي المصري القدير حسن مستكاوي صار يلجأ إلى تغيير مكان جلوسه مع زميله في كل شوط حتى يتحقق الفوز وتنقلب الخيبة إلى انتصار بعد أن فعل ذلك في مباراة القاهرة مابين الفراعنة ورواندا، حيث كان التعادل السلبي مسيطرا على مجرياتها وعندما قام بتغيير مكانه مع زميله بجلوس كل واحد في مقعد الآخر سجل رفقاء أبو تريكة هدفان، وتحقق الفوز ذاته في الشوط الثاني في رواندا وفي زامبيا بذات الطريقة أي في الشوط الثاني وبتغيير المقعد.. وإذا كانت الأمور قد سجنت في الفأل الحسن بزمن المباراة وبمكان إجرائها إعلاميا، فإنها أخذت أبعادا أخرى لدى البسطاء وبدأت بعض الصحف المصرية بالترويج لقارئات فنجان ومتكهنين مشهورين، لكن الغريب وبرغم أن هذه التنجيمات مختلفة بين المتكهن بالفوز بأربعة أهداف كما قالت له النجوم التي سبق لها أن قالت له أن الجزائريين يفوزون بثلاثية في البليدة رغم أنهم لم يعلنوا عن ذلك أبدا، وبين المتحدث عن فوز بسداسية كاملة، الغريب أن لا أحد من المتكهنين المصريين تحدث عن الهزيمة أو الخيبة، لأنه يدرك أن البسطاء شعارهم أن المنجمين يصدقون ولو كذبوا.. حيث إذا صدقت نتائجهم بلغوا الشهرة وصاروا من أكبر المتكهنين، أما إذا كذبت وحصلت الخيبة فسينساهم الإعلام ويهتم بانتقاد المتسببين في النكسة.
  • أما في الجزائر فإن الطفل البالغ من العمر أربع سنوات القاطن بطريق تازولت بولاية باتنة، فقد لجأ إليه الناس وهم ينتظرون ما سيقول عن نتيجة مباراة 14 نوفمبر. حيث يؤكد والده أن ابنه الصغير يقول أمورا تحدث حرفيا.. فقد سبق له حسب والده أن أعطى كل النتائج التصفوية الخمس وصدقت جميعها، حسب الوالد الذي قال إنه في الوقت بدل الضائع من مواجهة رواندا عندما كانت النتيجة هدفين لواحد كان مقتنعا بتسجيل هدف ثالث لأن ابنه قال ذلك.. كما لجأ الكثيرون إلى تفسير الأحلام حسب رأيهم، خاصة أن التفكير اليومي في هذه المواجهة ولّد الكثير من الأحلام ومن أضغاثها لدى البسطاء الذين يرفضون الخيبة سواء من الجزائريين أو من المصريين وحتى حصص تفسير الأحلام التي اشتهرت بها الكثير من الفضائيات المصرية صار أكثر تفاسيرها لأحلام "كروية" والغريب أن التفاسير كلها تصب في فوز المنتخب المصري.. والمؤسف أن إعلاميين أيضا يلجؤون إلى هذه الخزعبلات.. في الغرب التنجيم هو أحيانا تخدير للشعوب أو سبر لآرائهم، ولكنه لدى الشعوب المسلمة محرّم لأنه شرك بالله الذي لا يغفر أن يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء.. ومع ذلك تجر الكرة الناس إليه.
 

citejardin

نجم المنتدى
إنضم
26 أوت 2008
المشاركات
3.036
مستوى التفاعل
1.295
:besmellah1:

كذب المنجمون و لو صدقوا


 

Abou spain

نجم المنتدى
إنضم
27 جويلية 2008
المشاركات
2.322
مستوى التفاعل
3.206
اذا كان الكورة بش توصلنا لهذي الخزعبلات، انا نبطلها خير!!! ربي يهدي.
 

kimo10

نجم المنتدى
إنضم
10 أكتوبر 2009
المشاركات
2.701
مستوى التفاعل
1.149
وصل الهبل متاع لعباد لهالدرجة
ربى يسترنا
 

lioncss74

نجم المنتدى
إنضم
17 أفريل 2009
المشاركات
2.530
مستوى التفاعل
6.328
والله كان العرب يوصلو الى مرحلة كيما هذي شئ يضحك ويبكي في نفس الوقت على المستوى الي احنا فيه كل مقابلة مابين فريقين عربين يصير شئ هذا
ياخي انسيتو مباراة تونس والسعودية في المانيا والحرب الي سبقت المقابلة
الله يهدي
 

mawkly93

عضو جديد
إنضم
15 جانفي 2008
المشاركات
9
مستوى التفاعل
2
pour aimer le foot de cette façon , il faux avoir l'esprit VIDE
 
أعلى