• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

الكتابة شهادة

med yassin

كبار الشخصيات
إنضم
20 ديسمبر 2007
المشاركات
23.507
مستوى التفاعل
84.324
مقتطفات من شهادة ادبية طويلة تصدر فى كتاب بعنوان ( سنوات الاشتعال والانطفاء ) قدمت فى مؤتمر ادبى بمدينة كفر الشيخ بمصر فى 2\4\2006

***********


الكتابة شهادة، وعندما لا تكون كذلك، فإنها تصبح أي شيء، إلا كتابة.
لا تكون الكتابة شهادة إن لم تكن صادرة عن شاهد بالحق.
الكتابة التي لا تكون شهادة هي كتابة ظالمة، وناقصة، ومتواطئة.
الكتابة هي أن يكتب الكاتب ما يراه، وأن يشعر بما يرى، وأن يعجنه بدمه ويجففه بعرقه، وأن يكون ما يكتبه صرخة مدوية، تصل إلى الآخرين، ويوصلها الآخرون إلى الآخرين.
وكثير من أنواع الكتابات هي سحابات صيف عابرة، لا ماء فيها ولا روح، جسد ميت، التراب أولى به.
لأن فعل الكتابة اليوم أصبح ترفا، ولم يعد مسؤولية.
والمسؤولية من السؤال: من أنا؟ ولماذا أحمل القلم؟ ولمن أكتب؟ ولماذا؟
لا أحد يطرح هذه الأسئلة اليوم إلا قليلون.
لهذا تكثر الكتابات ويقل المعنى، لهذا سقطت قيمة القلم.
القلم حياة، والقلم موت أيضا، والقلم جسر بين الحياة والموت، يمر منه سالما من كان شاهدا بالصدق، لا متسليا، ولا طالب منزلة، أو باحثا عن الأضواء.
أقسم الله سبحانه بالقلم في سورة تحمل إسم هذه الأداة العجيبة:''ن. والقلم وما يسطرون''.
وقال محمد جواد مغنية في تفسير الآية، والقسم الإلهي بالقلم:
''أقسم به سبحانه لعلو شأنه حيث لا إنسانية ولا حياة إلا به''.
وفي الكتابة الحديثة يكثر الكلام ويغيب القول، لأن الكلام هو أي شيئ، ولأن القول هو الذي يملك المعنى.
والسبب أن الإنسان فقد الارتباط بالقيمة العليا التي جاءت به وستأخذه غدا.
قيمة المعنى الذي يمنحه لحياته.
قيمة الموت، وسؤال ما بعد الموت.
الكتابة الفارغة من المعنى، هي أيضا تغييب للآخرين، وعدم منح الاحترام الواجب للناس، لأنها استهتار بهم، وسخرية منهم، واستغفال لهم.
ولهذا فسدت الكتابة اليوم، لأن الكثيرين لا يعرفون ما يريدون منها، فلا يفهمهم الناس، لأنهم هم أنفسهم لا يفهمون أنفسهم.
يقول بعض الحداثيين: أنا أكتب للمستقبل، وللأجيال المقبلة التي ستفهمني.
رجل كهذا ينبغي أن يكون أحمق.
لأن المستقبل ليس عاقرا، والأجيال المقبلة ستكون لها مشكلاتها، ولغتها، وكتابها، وفنانوها.
إذا لم يفهمك الذي معك، لن يفهمك القادم.
هذا هروب من مواجهة المشكلة، والهروب من مواجهة المشكلة مشكلة ثانية.
الكتابة الحقيقية تضم الحاضر والغائب، تشهد على الحاضر، وتتجذر في الماضي، وتتشوف للمستقبل.




***********




محطتان بالعمر. واحدة للحزن ، وأخرى للفرح ، والإثنتان للكتابة
 

yousseftounsi

مشرف سابق
إنضم
22 مارس 2008
المشاركات
2.342
مستوى التفاعل
5.643
بسم الله الرّحمان الرّحيم
و الصّلاة و السّلام على أشرف المرسلين


الأخ med yassin


كتبتم فيما نقلتم


" الكتابة شهادة، وعندما لا تكون كذلك، فإنها تصبح أي شيء، إلا كتابة.
لا تكون الكتابة شهادة إن لم تكن صادرة عن شاهد بالحق "



نعم الكتابة شهادة و الحرف شاهد لصاحبه أو عليه


شاهد له إن صدق و نصح و شاهد عليه إن غشّ و كذب ، الحرف و الكتابة جهاد


روي أَنَّ كَعْبَ بْنَ مَالِكٍ رضي الله عنه حِينَ أَنْزَلَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى فِي الشِّعْرِ مَا أَنْزَلَ ـ " الشعراء يتبعهم الغاوون ... " أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى قَدْ أَنْزَلَ فِي الشِّعْرِ مَا قَدْ عَلِمْتَ وَكَيْفَ تَرَى فِيهِ ؟ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ الْمُؤْمِنَ يُجَاهِدُ بِسَيْفِهِ وَلِسَانِهِ "


لقد احتفل ديننا الحنيف بالكتابة فنزل الوحي مشيدا بها و بأدواتها في بيئة كانت تعوّل على الذاكرة و الحفظ


" نْ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ" القلم:1



" اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الإنسان مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْأِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ "


(العلق 1 ـ 5 )


 

med yassin

كبار الشخصيات
إنضم
20 ديسمبر 2007
المشاركات
23.507
مستوى التفاعل
84.324
قد نقلت فأردت أن أفيد

و الله شاهد على ما أبتغي و أريد

و من كتب فأفاد فنرجو منه المزيد

 

yousseftounsi

مشرف سابق
إنضم
22 مارس 2008
المشاركات
2.342
مستوى التفاعل
5.643
قد نقلت فأردت أن أفيد

و الله شاهد على ما أبتغي و أريد

و من كتب فأفاد فنرجو منه المزيد

بسم الله الرّحمان الرّحيم
و الصّلاة و السّلام على اشرف المرسلين

العزيز med yassin
لا عاش من يتّهمكم بالنقل لمجرّد النقل و بدون أمانة
أنتم أرفع من هذا و قصدكم واضح هو النفع و قد أشرتم إلى المصدر... لكأنّي بالحرف خانني فلم أحسن التعبير ، ما كان قصدي التجريح بأي شكل من الأشكال ، لقد حاولت أن لا أقع في ما كان العزيز محسن يحذّرني منه و هو قولي : " مقالك " و هو يصرّ أن لا تكتب هذه العبارة إلاّ للنص الشرعي الذي يخوض صاحبه مخاضه العسير ... عذرا أخي و الله شهيد انّني لم أفكّر البتّة فيما فهمته من خلال إضافتي إلى المقال الذي "حبّرتموه " بلوحة المفاتيح ... و الله لقد استفدت من المقال و الدّليل أنّه حفّزني لكي أضع أفكارا على ضوء ما جاء فيه ...أنتم يصحّ فيكم قول رسول الله صلّى الله عليه و سلّم : الدّال على الخير كفاعله
 
أعلى