أخرجوني من الترجي بطريقة لا حضارية

إنضم
12 أكتوبر 2009
المشاركات
213
مستوى التفاعل
144
[FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]سيف اللّه المحجوبي (الشبيبة القيروانية): أخرجوني من الترجي بطريقة لا حضارية مثلي مثل الحامي والبكري وبدرة [/FONT]
[FONT=Arial, Helvetica, sans-serif]
ضيف هذا الأسبوع هو لاعب تنبّأ له العديد بمستقبل زاهر في الكرة التونسية.. انتقل من فريقه الأصلي الشبيبة القيروانية في صفقة شكلت حدث الموسم آنذاك، بعد أن كان اللاعب محلّ تنافس شرس بين الترجي والافريقي والنجم والنادي الصفاقسي الذين تنافسوا من أجل الظفر بخدماته، غير أن كفة الترجي رجحت لكن مسيرة المحجوبي مع فريقه الجديد لم تكن ناجحة بالطريقة المنتظرة ولم تتجاوز حدود ملاحظة المتوسط فقط، ليغادر الترجي في صمت لا يناسب الهالة التي أحاطت بقدومه إليه.
سيف الله المحجوبي الذي عاد مؤخرا الى فريقه الأصلي تحدث إلينا في هذا الحوار عن جزئيات وتفاصيل تهم حقيقة مغادرته للترجي وعودته الى الشبيبة.
«المصور»: الترجي ثم الشبيبة لمرّتين متتاليتين ما سبب ذلك؟
ـ المحجوبي: هذا هو المكتوب.. كنت قادرا على اللعب في فرق أخرى.. تكونت في الترجي، وعدت اليه وحصلت معه على عديد الألقاب بعد أن توجت أيضا بالصعود مع الشبيبة، والحمد للّه المسيرة كانت طيبة ومازالت متواصلة، وللأمانة لي عطف خاص على القيروان لذلك عدت إليها بعد أن رفضت أكثر من عرض قبل بداية الموسم.
«المصور»: لكنك كنت على وشك الانضمام الى الأولمبي الباجي؟
ـ المحجوبي: قبل ذلك تحادثت مع الشبيبة ولم نتفق، وبحكم علاقتي الطيبة بفريد بن بلقاسم وقتها تحادثت مع المسؤولين في باجة، لكن بعد التغيير الحاصل في الأولمبي عندما خرج بن بلقاسم فكرت كثيرا وقبلت عرض الشبيبة، وبالمناسبة أشكر رئيس النادي الدكتور فاتح العلويني والسيد كمال الشملي كما أوجه شكري لمختار النفزي الذي تفهمني في باجة ولم يعارض خروجي.
«المصور»: بعد 4 مواسم في الترجي، كيف وجدت الشبيبة؟
ـ المحجوبي: أحسست أن العقلية تغيرت في القيروان، خاصة الجمهور الذي لم أكن أتصوره بتلك الكثافة، وكان له دور في الانتصارات وبفضله بذلنا جهدنا حتى نكون في الموعد.
«المصور»: علمنا أن مراد محجوب هو سبب رجوعك الى القيروان؟
ـ المحجوبي: طبعا المدرب مراد محجوب مدرب غني عن التعريف فهو كفء ويعرف إمكاناتي، وكان وراء قدومي الى الشبيبة وهو من المدربين الذين نفتخر بهم، كما كان سببا في تألقي في الترجي.
«المصور»: وهل صحيح أنك الابن المدلل له؟
ـ المحجوبي: لا.. بالعكس في الشبيبة لا تجد الابن المدلل، ربما لقبي العائلي قريب من لقبه، وأتشرف بأن أتدرب عنده، فهو إنسان طيب يحب الجميع، وعلاقتي به طيبة.
«المصور»: هل تعتبر نفسك من المنتدبين الجدد للشبيبة؟
ـ المحجوبي: لا أبدا، مرافق الفريق الهادي بالحاج صرح بأن المحجوبي والهلالي قد عادا الى الفريق، وقد فرحت بهذا التصريح كثيرا فأنا ابن الشبيبة ولست غريبا عنها.
«المصور»: كيف تقيم نتائج الشبيبة الى الآن؟
ـ المحجوبي: هي متوسطة الى حد الآن وترتيبنا السابع في الرابطة الأولى (دون اعتبار لقاء أمس) لكن كان بالامكان أحسن مما كان، خسرنا عديد النقاط خاصة ضد البقلاوة والحظ تنكّر لنا مثلما حصل مع قفصة والافريقي وصفاقس دون الحديث عن لقاء بنزرت لأننا كنا خارج الموضوع وهي مقابلة للنسيان وبشهادة الجميع الشبيبة الوحيدة في تونس التي تلعب كرة نظيفة وتمتع.
«المصور»: كيف تقيم مردود المنتدبين بصفة عامة؟
ـ المحجوبي: أعتبر أن البطولة أضرّت بعديد اللاعبين جراء التقطعات فعندما يجد اللاعب توازنه تتوقف البطولة.
«المصور»: قيل أنك بحثت عن شارة القيادة وغضبت لعدم الحصول عليها؟
ـ المحجوبي: لم أسمع بهذه الرواية ثم ان الشارة بيد المسؤولين والمدرب، وبكل صراحة نحن مجموعة متكاملة والشارة لا تغيّر شيئا في علاقتنا.
«المصور»: في وقت من الأوقات طالبت بفسخ عقدك مع الفريق؟
ـ المحجوبي: من حق الجمهور أن يضغط على اللاعبين خاصة بعد هزيمتين لكن عندما يتجاوز فذلك يفقد اللاعب تركيزه لقد عانيت من الضغط خاصة قبل لقاء النجم، وبالمناسبة وباسم كل اللاعبين أعد الجمهور بـ«حاجة باهية» هذا الموسم، فالشبيبة ستتحكم في البطولة كالعادة.
«المصور»: عرفتم بكونكم تقدمون مردودا كبيرا ضد الفرق الكبرى عكس ما يحصل مع بقية الاندية ؟
ـ المحجوبي: هذا صحيح، وهذه الحكاية تقلقنا في الفريق ويجب تغيير العقلية، وسنثبت بحول الله هذا في قادم الجولات وهنا أقول أن الشبيبة ستتعب عديد الجمعيات وخاصة الكبرى ونحن كلاعبين ندمنا على الهزيمة ضد الافريقي والصفاقسي ومن سيأتي الى القيروان يجب أن يعرف ما ينتظره من الشبيبة.
«المصور»: ما هي أهدافكم لهذا الموسم؟
ـ المحجوبي: ترتيب الفريق يجب ألا يقل عن المرتبة السابعة في البطولة ويجب أن نحصد أكثر ما يمكن من النقاط في مرحلة الذهاب تحسبا لأي شيء آخر، أما الكأس فيجب أن نتقدم فيها كثيرا ولمَ لا الحصول عليها.
«المصور»: ماذا ينقص الفريق حاليا؟
ـ المحجوبي: لا شيء ينقصنا إلا الحظ، كل شيء موجود ومتوفر.
«المصور»: عندما غادرت الشبيبة كنت هدافها لكن بعد عودتك غابت أهداف العادة؟
ـ المحجوبي: يجب أن يعرف الجمهور أني لعبت في الشبيبة في خطة وسط ميدان هجومي وكنت أسجل الأهداف وقريبا من المرمى، لكن في الترجي لعبت كوسط ميدان دفاعي حيث لم أسجل سوى 8 أهداف وعلى العكس من ذلك عندما كنت في القيروان سجلت 18 هدفا في أربعة مواسم، وهذا الموسم حافظت على خطة وسط ميدان دفاعي وأقوم بالتغطية وبعمل كبير في وسط الميدان وهو ما جعلني بعيدا عن التهديف.
«المصور»: وضعتكم قرعة الكأس في مواجهة صعبة ضد الاتحاد المنستيري؟
ـ المحجوبي: بالفعل هو لقاء صعب لكن في كل الحالات لن يفلت الترشح من الشبيبة، لأننا عازمون على الذهاب بعيدا في نطاق الكأس.
«المصور»: نعود الآن الى دواعي خروجك من الترجي؟
ـ المحجوبي: عند عودتي الى الفريق بعد عملية جراحية وجدت الفريق يمر بوضعية صعبة (البطولة والكأس وكأس اتحاد شمال إفريقيا) وديمورايس وقتها لم يجد الوقت الكافي لإدماجي بحكم غيابي عن المباريات وحتى عند عودتي من الاصابة لم أجد من يساعدني باستثناء حمدي المدب.
«المصور»: قلت لم تجد من يساعدك.. هل من تفسير؟
ـ المحجوبي: نعم تأكدت أن هناك في الفريق من يقف في وجهي للتعويل على الشبان وعرقلتي.
«المصور»: هل لهذا السبب قرّرت الخروج؟
ـ المحجوبي: نعم هناك من أغلق في وجهي كل الأبواب، لذلك أردت الخروج في صمت، وقرّرت الآن في ركن «الصراحة راحة» أن أصدع بالحقيقة وأكشف ما خفي عن خروجي وما أردت أن أخفيه سابقا فالترجي حملت معه عديد الألقاب ولكن..
«المصور»: لكن.. ماذا؟
ـ المحجوبي: ما تعرض له أمين اللطيفي ووسام البكري وأحمد الحامي وخالد بدرة، كلهم خرجوا بطريقة تعسفية من الترجي الذي يوجد فيه بعض الأشخاص الذين لا يمثلون الترجي الفريق العريق بجمهوره.
«المصور»: لكن على حساب من أرادوا خروجكم؟
ـ المحجوبي: على حساب لاعبين يحبونهم، صراحة في السنة الأخيرة شاهدت في الترجي أشياء غير عادية قبل قدوم فوزي البنزرتي.
«المصور»: ما هي هذه الأشياء تحديدا؟
ـ المحجوبي: المجاملة والمحبة المفضوحة كانت المقياس الوحيد لوجود اللاعب في التشكيلة الأساسية.
«المصور»: لكن الترجي تحصل على البطولة في نهاية الأمر؟
ـ المحجوبي: بطولة الموسم الفارط كانت بفضل مساندة الجمهور والدفع المعنوي الكبير الذي أعطاه المدرب فوزي البنزرتي.. لقد حصل في الترجي ما يدعو الى الاستغراب من ذلك أن المدرب البنزرتي تسلّم عند قدومه قائمة تضم 23 لاعبا فقط في حين أنها كانت تضم وقتها 29 لاعبا وما حصل هو أن بعض الأطراف أقصت 6 لاعبين لغاية في نفس يعقوب بمن فيهم المحجوبي.
«المصور»: كيف حصل ذلك في فريق مثل الترجي؟
ـ المحجوبي: لقد قالوا للبنزرتي أننا لا نستحق الانضمام الى التشكيلة الأساسية وخلقوا تعلات جعلتنا خارج اهتمامات المدرب.
«المصور»: لكن قبل ذلك كنتم مع ديمورايس وحصل نفس الشيء؟
ـ المحجوبي: ديمورايس ذهب ضحية الدربي والهزيمة بثلاثية نظيفة ضد الافريقي ولم يكن في موقع يسمح بالدفاع عنّا.
«المصور»: ربما يعود ذلك لكونك محسوبا على المدرب خالد بن يحيى ورئيس النادي السابق عزيز زهير؟
ـ المحجوبي: نعم سمعت هذا الكلام كثيرا، بن يحيى كان له الفضل في أن ألعب في الترجي وقدمت الاضافة، كما أني أتشرّف بأن أنتمي لبن يحيى وعزيز زهير، هم خلقوا من المسألة حكاية ومشكلة وأرادوا أن يحشروني فيها.
«المصور»: رأيك في الترجي حاليا؟
ـ المحجوبي: ترتيبه يدل على قوته فهو يدربه فوزي البنزرتي المعروف بالبريسينغ واللياقة البدنية، هو فريق جاهز من حيث التكتيك واللحمة، وهو دائما يلعب من أجل الألقاب وله رئيس من طراز حمدي المدب، ولذلك لم تنتظر منه إلا النتائج الايجابية.
«المصور»: والافريقي؟
ـ المحجوبي: فريق كبير بدأ يتحسّن من مقابلة الى أخرى وبدأ الانسجام يحصل بين اللاعبين الجدد.
«المصور»: والنادي الصفاقسي؟
ـ المحجوبي: نتائجه متذبذبة منذ بداية الموسم ولو تركنا المشاكل جانبا لشاهدنا فريقا يلعب من أجل لقب البطولة.
«المصور»:و النجم الساحلي؟
ـ المحجوبي: كأي جمعية تمرّ بفترة سيّئة ونحن في الترجي سابقا عشنا مثل هذه الفترات، لكن أعتقد وأن أموره بدأت تتحسّن ناهيك أن المعروف عن الجمعيات الكبيرة أنها تعود بسرعة الى مكانها الطبيعي وسكّة الانتصارات.
«المصور»: في عهد لومار كنت على وشك الانضمام الى المنتخب؟
ـ المحجوبي: حتى الآن مازلت على ذمة المنتخب وأطمح إليه، وكويلهو يراقب كل اللاعبين، وشاهدنا لاعبين من البطولة الوطنية يقدمون مردودا ممتازا، وإن شاء الله بالعمل أعود الى المنتخب لأن لومار ظلمني آنذاك رغم أن في جرابي 32 مقابلة.
«المصور»: ما هي حظوظ المنتخب الوطني في الموزمبيق؟
ـ المحجوبي: نحن تعودنا بالأجواء الافريقية، وبالتحضير الممتاز سنقدم المطلوب وقد تعودنا بالفوز على الفرق الافريقية في بلدانها وبحول اللّه سنترشح الى كأس العالم.


* من يكون ضيفنا؟
من مواليد: 29 ـ 09 ـ 1982 بجندوبة
لعب في جندوبة الرياضية سنة واحدة في الأداني (1996)
ـ وتحول الى الترجي سنة 1997 حيث خاض تجربة من الأداني الى الآمال وصعد يتدرب مع الأكابر زمن المدرب يوسف الزواوي الذي وجه له الدعوة وقتها.
ـ تحول الى الشبيبة سنة 2001 الى غاية 2005
ـ في موسم 2005 ـ 2009: عاد الى الترجي
ـ ومع بداية هذا الموسم (2009): في الشبيبة
ـ سجل مع الشبيبة في 4 مواسم 18 هدفا
ـ سجل مع الترجي في 4 مواسم 8 أهداف


* عبد المجيد الجبيلي
[/FONT]
 
إنضم
12 أكتوبر 2009
المشاركات
213
مستوى التفاعل
144
ديما اللي يخرج يولي مظلوم...
والله لتوّه لا سمعت بملاعبي خرج وقل نستاهل!!!!!!
 

kimo10

نجم المنتدى
إنضم
10 أكتوبر 2009
المشاركات
2.710
مستوى التفاعل
1.149
هاك هو الاحتراف الى مستواه يطيح معادش يلقا بلاصة فى الفريق
 
أعلى