1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

كيف يعيش موظفو(جوجل) شي عجييييييب!!!

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة chokri62, بتاريخ ‏28 ماي 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. chokri62

    chokri62 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏28 مارس 2007
    المشاركات:
    2.276
    الإعجابات المتلقاة:
    393
      28-05-2007 15:57
    :besmellah1:
    شىء يصعب تصديقه



    حتى لو لم تدفع لي راتباً شهرياً سأظل أعمل فيها



    في محاضرة في كلية دبي للإدارة الحكومية ألقاها مؤسس ورئيس المنتدى
    الاقتصادي العالمي «كلاوس شواب» الذي كان يتحدث عن النظام العالمي الجديد
    وخصوصاً فيما يتعلق بتنافسية الشركات عابرة القارات في مختلف أقاليم العالم،
    وكان مما قاله شواب إن العالم يظن بأنه يدلف إلى أحضان العولمة بينما هو في
    الحقيقة قد تعدى العولمة إلى مفهوم جديد أتت به إحدى أكبر الشركات في العالم
    وهي شركة «غوغل» اُُهٌم.
    حيث تقود الشركة اليوم توجهاً جديداً يعرف «بالغَوغَلة» وهي مرحلة ما بعد
    العولمة، حيث استطاعت غوغل أن تجعل المعلومة هي معيار التنافسية الحقيقية في
    الأسواق العالمية، واستطاعت أن تبيع المعلومة كسلعة سهلة المنال ولكن صعبة
    الإنتاج.

    فمحرك غوغل للبحث الذي أصبح مصطلحا في اللغة الإنجليزية معناه «ابحث» تفوق على
    منافسه العالمي «ياهو» الذي طالما كان في مقدمة الركب، بل إن محرك غوغل أصبح هو
    الذي يضع القواعد الجديدة للبحث ومن ثم تتبعه محركات البحث العالمية الأخرى.
    وكان السر في وصول غوغل التي أنشأها طالبان من جامعة ستانفورد في أواخر
    التسعينات هو اعتماد مؤسسيها على تكوين معادلات رياضية فريدة تستطيع أن تفكر ـ
    إن صح التعبير ـ مع الباحث وتأتي له بالمعلومة في أسرع وقت ممكن، ولذلك يقال
    إنه إذا لم تجد ما تبحث عنه في أول عشر نتائج تعرضها لك غوغل فمعنى هذا أن ما
    تبحث عنه غير موجود على الإنترنت.

    عندما بدأت غوغل العمل قامت بتوظيف 600 خبير وعالم رياضيات ليعملوا على مدار
    الساعة على تطوير المعادلات الرياضية المستخدمة في البحث على الإنترنت وبالتالي
    رفع فعالية استخدام المحرك، واليوم لا توظف غوغل إلا خريجي الجامعات الكبرى مثل
    MIT وغيرها من خبراء التكنولوجيا والرياضيات والهندسة بمختلف أنواعها، ولأنها
    تعتمد على الموظفين اعتماداً كلياً في استمرار تقدمها على منافسيها، أولت غوغل
    راحة الموظفين وتلبية احتياجاتهم أهمية قصوى تصدرت مؤخراً الدراسة التي قامت
    بها مجلة Fortune الأميركية حول أفضل مئة شركة للعمل فيها وحصلت على المركز
    الأول بلا منازع.

    ففي حرم الشركة الذي يقع في ولاية كاليفورنيا تتوفر جميع احتياجات الإنسان، حيث
    ينتشر في أرجائه 11 مقهى ومطعماً يقدمون مختلف أنواع المأكولات للموظفين
    مجاناً وطوال النهار، ولقد أخذت إدارة المطاعم والمقاهي في عين الاعتبار
    الموظفين النباتيين وأولئك الذين يبحثون عن الأكل العضوي والذين يتبعون حمية
    معينة، لذلك يجد الموظف في هذه المطاعم جميع ما يشتهي ويرغب من مأكولات.

    وفي حرم الشركة أيضاً تنتشر حمامات السباحة والصالات الرياضية وصالات الألعاب
    الإلكترونية والبلياردو وغيرها من وسائل ترفيهية يرتادها الموظفون بين الفينة
    والأخرى، ففي غوغل لا توجد هناك ساعات معينة للعمل، والإنتاجية تقاس بالنتائج
    وليس بالحضور والانصراف على الوقت ، كما تقدم غوغل خدمات الغسيل والكوي مجاناً
    للموظفين ، وهناك حلاقين ومراكز تجميل ومحلات للتدليك والعلاج الطبيعي بالإضافة
    إلى مراكز لتعليم لغات أجنبية كالمندرين واليابانية والإسبانية والفرنسية،
    وذهبت غوغل إلى أبعد من ذلك، فوفرت مكتباً يقدم خدمات شخصية للموظفين كحجز غداء
    للموظف وزوجته في أحد مطاعم المدينة... كل هذا مجاناً.

    وفي غوغل يولي المسؤولون صحة الأفراد الشخصية أهمية بالغة ، فهناك عيادات طبية
    متوفرة للموظفين مجاناً ، وهناك دراجات تعمل بالكهرباء للموظفين حتى يتنقلوا من
    مكان إلى آخر داخل حرم الشركة بسهولة ويسر، كما قامت الشركة بتزويد الحافلات
    التي تنقل الموظفين من منازلهم إلى مقر الشركة بشبكة إنترنت لاسلكية حتى يستطيع
    الموظف أن يستخدم كمبيوتره المحمول داخل الحافلة ، وهي فكرة أتت بها إحدى
    الموظفات التي استغربت من ردة فعل المسؤولين الذين ما إن سمعوا بالفكرة حتى
    طبقوها دون نقاش أو دراسة ، وهو أمر لم تعهده هذه الموظفة في الشركات التي عملت
    بها من قبل.

    وحتى يشعر الموظفون بأنهم يعملون في بيئة أشبه ببيوتهم ، فإن غوغل تسمح لهم
    باصطحاب كلابهم إلى العمل بشرط ألا تقوم هذه الكلاب بإزعاج الموظفين وألا يكون
    لدى أحد الموظفين حساسية تجاهها ، فشكوى واحدة كفيلة بترحيل الكلب إلى البيت
    ولكن دون المساس بالموظف أو بحقوقه في الشركة . وكجزء من مشاركتها واهتماما
    بالحفاظ على البيئة فإن غوغل تقدم مساعدات قيمتها خمسة آلاف دولار للموظفين
    الراغبين في شراء سيارات تعمل بالطاقة البديلة.

    وفي غوغل إذا قام موظف ما بترشيح شخص جيد لإحدى الوظائف الشاغرة في الشركة وتم
    توظفيه فإنه يحصل على مكافأة قيمتها ألفا دولار ، وكمبادرة لطيفة من الشركة
    فإنها تعطي كل موظف رزق بمولود جديد خمسمئة دولار عند خروج طفله من المستشفى
    حتى يستطيع أن يشتري مستلزماته الأولية دون قلق.

    وفي غوغل ليس هناك زي رسمي، فالموظف حر فيما يرتديه أثناء العمل ، حتى وصل الحال
    ببعض الموظفين أن يعملوا بلباس النوم البيجاما ، وهو أمر غير مستغرب من أناس
    يفضل بعضهم النوم في مكتبه الذي جهز بغرفة خاصة لذلك بالرغم من أن إدارة الشركة
    تشجع الموظفين على الموازنة بين حياتهم الشخصية والعملية.

    وأجمل ما في غوغل هو تكريم المتميزين والمبدعين ، فكل من يأتي بفكرة قابلة
    للتطبيق يمنح مبلغاً مالياً ضخماً وعددا كبيراً من أسهم الشركة التي تشتهر
    بالربحية العالية في وول ستريت ، فقبل سنة قامت موظفة تبلغ من العمر 27 عاماً
    بتطوير برنامج يخول متصفح غوغل البحث في ملفات الكمبيوتر الشخصي للمتصفح ، وبعد
    أن تم تطبيق الفكرة كرمت الموظفة في حفل بهيج ومنحت مليون دولار مكافأة لها على
    فكرتها المتميزة ، وفي ردة فعل قالت الموظفة لوسائل الإعلام إنها تعدهم بأنها لن
    تعمل في شركة أخرى غير غوغل.

    يقول أحد المسؤولين في غوغل بأن إدارة الشركة تواجه صعوبات في إقناع الموظفين
    لمغادرة مكاتبهم في المساء والذهاب إلى بيوتهم ، فهم يحبون عملهم أكثر من أي شيء
    آخر، وبالرغم من أن هذا الأمر يكلف الشركة أموالاً إدارية طائلة كاستخدام
    الكهرباء والمأكولات وغيرها ، إلا أن الشركة ترفض تقليص الصرف على هذه الجوانب
    فراحة موظفيها هي أهم شيء بالنسبة لها.

    بدأت غوغل قبل ثماني سنوات تقريباً بتمويل قيمته مليون دولار ، واليوم تبلغ قيمة
    غوغل السوقية 150 مليار دولار ، وهي على الرغم من ذلك لازالت تعمل بنفس الروح
    والثقافة المؤسسية التي كانت تعمل بها قبل ثماني سنوات، حتى أصبح مشاهير العالم
    كرئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارغريت تاتشر والفائز بجائزة نوبل للسلام عام
    2006 محمد يونس وغيرهم يفدون على حرم الشركة ليتزودوا بالطاقة الإنسانية التي
    تنبع من موظفي غوغل الشغوفين بالإبداع والابتكار.

    في مقابلة مع بعض موظفي غوغل قالت إحدى الموظفات: “حتى لو لم تدفع لي غوغل
    راتباً شهرياً فإنني سأظل أعمل فيها”...قد يصعب على مؤسساتنا العربية أن تجاري
    غوغل في ثقافتها المؤسسية، وقد يقول البعض إن ما تقوم به غوغل هو ضرب من ضروب
    الخيال ، وقد نختلف معهم أو نتفق ، ولكنه ليس صعباً علينا أن نبني ثقافة مؤسسية
    محورها الإنسان ، فغوغل التي يؤم موقعها الإلكتروني البسيط جداً قرابة نصف مليار
    شخص شهرياً ، لم تكن لتستطيع هي وغيرها من الشركات أن تصبح عالمية لو أنها اهتمت
    بالتكنولوجيا وأهملت الإنسان .
     
  2. kh2003

    kh2003 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏3 فيفري 2006
    المشاركات:
    268
    الإعجابات المتلقاة:
    24
      28-05-2007 16:22
    SANS COMMENTAIRE
     
  3. goldenclick

    goldenclick عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏24 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    1.538
    الإعجابات المتلقاة:
    443
      28-05-2007 18:40
    حقا بدون تعليق ........:smile1:
     
  4. Le PATCHEUR

    Le PATCHEUR عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏16 أوت 2006
    المشاركات:
    831
    الإعجابات المتلقاة:
    453
      28-05-2007 18:49
    waaaaaaaaaaaaw :x1::x1:
     
  5. alidos122

    alidos122 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏20 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    410
    الإعجابات المتلقاة:
    0
      29-05-2007 09:06
    hathi el 5edma walla blachh
     
  6. chihabeddine

    chihabeddine عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2007
    المشاركات:
    706
    الإعجابات المتلقاة:
    174
      31-05-2007 06:54
    :wahooo:بدون تعليق
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...