1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

~~~خادمات البيوت أو عُمَّاله ~~~ دعوة للنقاش ~~~

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة وائل هيب هوب, بتاريخ ‏30 ماي 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      30-05-2007 19:40
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى


    ~~~~ خادمات البيوت أو عُمَّاله ~~~~

    ~~~ دعوة للنقاش ~~~


    أحبتي في ا لله في منتدانا الغالي
    الذي يجمع كل كبير وصغير، على مختلف الشرائح الاجتماعية
    مع اختلاف الجنسية التي يحملها كل منا
    وعلى دربها في موطنا الاستقراري
    ومحطة فكرنا نلتمس منه الاستفادة دون الحدود بغية إبداء الرأي لكل منا
    وهي محطة نقاش مفتوح نسعى من ورائه الكسب المعرفي باحترام وجهة نظر لكل منا على حدة
    في تعزيز وتوطيد آصرة العلاقة الانسانية التي تعمنا نحن جميعا قبل كل شيء
    وعلى منوالها نسير خطى الفكرالايجابي
    رغم اختلاف الرأي فانه لا يفسد للود قضيه
    ومن تم فهو لايفسد في نقاشنا طعم التحاور والتبادل المعرفي
    بقدرما نحاول قدر الامكان حفاظنا على التكثل الوحد وي
    في تقريب فكرنا بعضنا البعض والتمسك به ...
    ونقاش الحب هي المحطة الرئيسية التي تزودنا بهذه الرؤية السديدة والسير على منهجها ...
    راجية ان لاأكون قد أطلت عليكم في مقدمتي هاته.
    بعدما شغلتني إحدى القضايا المطروحة
    على واقعنا، هي قضية إنسانية
    قبل إدماجها كقضية إجتماعية ، كان لها قديما شأن آخر
    بعدما كانت في حوزة التملك من الغير
    واعتبارها من ممتلكات صاحبها كأي أداة ، وبمجيء الاسلام حرر هذه العادة
    وقضى على أثرها المشؤوم لحق مملوكها واعتبرها قضية مخالفة للدين الاسلامي الحنيف
    في ضرب معتقداتها المتسلطة
    وانما الفوارق الاجتماعية ماهي إلا من صنع الانسان نفسه
    في خدمة مصالحه وجبروته وتسلطه على غيره دون إدراك عواقب الله تعالى عليه ...
    هي قضية تنجم عنها مخاطر وعواقب لاحصر لها
    قضية إحساس في عدم التعامل معها بطريقة لينة وصواب جميل
    لتفادي آفاتها الجمة من كل جوانبها الخطيرة ...
    أحببت طرحها وجعلها بين أنفسكم
    بضمير ومشاعر قد افتقدت مع الأسف بالقساوة الشديدة في التعامل مع هذه الشريعة الضعيفة
    قبل أن تنقلب على غيرها كبركان دموي على مختلف طرقه السلبية....
    يَنْجُمُ عنها ارتكاب الجرائم وبأبشع صورها
    تُفْقدُ التوازن العقلي تماما في غياب النتائج الوخية على أصحابها
    إنها :
    " خادمات البيوت "
    أو
    " عمال البيوت "
    دون استثناء من الذكور والإناث
    هي شريحة عانت الكثير من التعامل القاسي
    في إجبارها وخروجها إلى حيزالعمل التعسفي
    شاءت الظروف والأقدار أن تلقى مصيرها ومسيرتها اللانسانية بوضعيتها تلك !!!!!!!
    احترت في هذه الفئة البائسة في حياتها
    وماتعانيه من جراء المعاملة الفظة
    لم يفكر كل منا سبب هذه الوضعية
    وماهي أسبابها؟؟؟؟؟
    دوافعها ؟؟؟؟
    لم هذه الفوارق ؟؟؟
    أين الرأفة والتعايش السلمي؟؟؟
    تطالب بأبسط حقوقها ، في تعاملنا معها كأي عضو نافع في المجتمع
    يؤدي واجبه على أحسن واجب !!!!!
    بغض النظر أن الاسلام عالج هذه المشكلة
    ولكن للأسف نتجاهلها بعدما حققت نجاحا إيجابيا من ذوي الغرب وتفادي مخاطرها ...
    وهاهي في الوسط العربي الإسلامي شكلت نوايا خطيرة
    فيما بين الفئة العاملة والطبقة الغنية !!!
    هو سرد مأساوي ودد ت البوح به
    لعلي حاولت ولو بقدر بسيط في خوض هذا النوع
    من القضايا المستعصية في حلها
    تاركة التجاوب والتفاعل معها على ان يكون لنا قلبا وفؤاد ا
    يحمل معاني جميلة وإحساس مرهف اتجاه هذه الشردمة البائسة
    واندماجها في وسطنا كأنفسنا تماما ....
    لكم وجهة نظر وآراء تعزز من هذا الموقف الحساس
    في كسب قلوب تسعى الرحمة والرأفة لهؤلاء .....
    وختاما مسك في قول أحد أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام
    إنه فاروق
    سيدنا عمر بن الخطاب في قوله :
    " متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرار..... "
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...