سب النبي الأمين سب لجميع المسلمين

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة gammoudi5, بتاريخ ‏6 ماي 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. gammoudi5

    gammoudi5 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏16 مارس 2006
    المشاركات:
    711
    الإعجابات المتلقاة:
    2
      06-05-2006 16:36
    الحمد لله رب العالمين حمداً يوافي نعمه ويكافئ مزيده، والصلاة والسلام الأتّمان الأكملان على خير الخلق، سيد ولد آدم، حامل لواء الحمد، نبي الهدى والرحمة، وعلى آله وصحبه، الذين جاهدوا معه، وبلغوا رسالة الله للناس، رضي الله عنهم أجمعين.
    وبعد:
    (عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنَّ أعمى كانت له أم ولد كانت تسلم النبي -صلى الله عليه وسلم- وتقع فيه، فينهاها فلا تنتهي ويزجرها فلا تنزجر! قال: فلما كان ذات ليلة جعلت تقع في النبي -صلى الله عليه وسلم- وتشتمه، فأخذ المغول فوضعه في بطنها واتكأ عليه فقتلها فوقع بين رجليها طفل فلطخت ما هنالك بالدم! فلما أصبح ذكر ذلك لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فجمع الناس فقال: أنشد الله رجلاً فعل ما فعل، لي عليه حق إلا قام، فقام الأعمى يتخطى الناس وهو يتزلزل حتى قعد بين يدي النبي -صلى الله عليه وسلم-، فقال: يا رسول الله، أنا صاحبها، كانت تشتمك وتقع فيك فأنهاها فلا تنتهي ، وأزجرها فلا تنزجر، ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين، وكانت بي رفيقة، فلما كان البارحة جعلت تشتمك وتقع فيك، فأخذت المعول فوضعته في بطنها واتكأت عليها حتى قتلتها! فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ألا أشهدوا أن دمها هدراً).
    هذا الحديث أخرجه الإمام أبو داود في سننه في كتاب الحدود، باب الحكم فيمن سب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- برقم: 4361، وأخرجه الإمام النسائي في سننه في كتاب المحاربة باب الحكم فيمن سب النبي -صلى الله عليه وسلم- برقم: 4075، وأخرجه الحاكم في المستدرك برقم: 8044، والدارقطني والطبراني في الكبير، وصححه الشيخ الألباني في إرواء الغليل: 5/ 92 برقم: 1251، وقال: إسناده صحيح على شرط مسلم.
    شرح ألفاظ الحديث:
    (أم ولد) أي غير مسلمة ولذلك كانت تجترئ على ذلك الأمر الشنيع.
    (تقع فيه) أي تعيبه وتذمه؛ يقال: وقع فيه أي عابه وذمه.
    (فلا تنزجر): أي: فلا تمتنع.
    (فأخذ المعول)، بكسر الميم وسكون الغين المعجمة؛ شبه سيف قصير يشتمل به الرجل تحت ثيابه فيعطيه، وقيل حديدة دقيقة لها حد ماض، وقيل هو سوط في جوفه سيف دقيق يشده الفاتك على وسطه ليغتال به الناس وقد جاء في بعض نسخ أبي داود، المعول بالعين المهملة وهو آلة حديدية تستعمل في الخطر.
    (واتكأ عليها) أي تحامل عليها.
    (فوقع بين رجليها طفل) لعله كان ولدا لها، والظاهر أنه لم يمت.
    (فلطخت) أي لوثت.
    (ما هناك) أي من الفراش.
    (ذكر ذلك لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-) أي ذكر ذلك القتل.
    (فقال: أنشد الله رجلاً) أي أسأله بالله وأقسم عليه.
    (لي عليه حق) أي يجب عليه طاعتي وإجابة دعوتي.
    (يتزلزل): وفي النسائي (يدلدل) وكلاهما بمعنى يتحرك ويضطرب في مشيته.
    (قعد بين يدي النبي -صلى الله عليه وسلم-) أي قعد أمام النبي -صلى الله عليه وسلم-.
    (مثل اللؤلؤتين) في الحسن والبهاء وصفاء اللون.
    (ألا أشهدوا أن دمها هدر): ألا بالتخفيف أداة تنبيه، وإهدار دمها، أي إبطاله، وأنه لا قصاص عليه في قتلها، قال السندي في شرحه على سنن النسائي: لعل النبي -صلى الله عليه وسلم- علم بالوحي صدق قوله واعتذر السندي هنا بقوله: «لعل النبي -صلى الله عليه وسلم- علم بالوحي صدق قوله لبيان أن لا يجووز لآحاد الناس فعل هذا الرجل الأعمى لأن هذا من وظائف إمام المسلمين».
    أقوال العلماء في قتل من سب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:
    قال السندي -رحمه الله-: في الحديث دليل على أن الذمي إذا لم يكف لسانه عن الله ورسوله فلا ذمة له، فيحل قتله.
    قال المنذري: فيه أن ساب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يُقتل، وقد قيل: إنه لا خلاف في أن سابه من المسلمين يجب قتله، وإنما الخلاف إذا كان ذمياً ، فقال الشافعي: يقتل وتبرأ منه الذمة، وقال أبو حنيفة: لا يقتل؛ ما هم عليه من الشرك أعظم «أي أن الشرك أعظم من سب النبي -صلى الله عليه وسلم-» وقال مالك: من شتم النبي -صلى الله عليه وسلم- من اليهود والنصارى قُتل، وإلا أن يسلم، انتها كلام المنذري، نقلا عن عون المعبود.
    ولقد روى أبو داود أيضاً من حديث علي -رضي الله عنه-: (أن يهودية كانت تشتم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقع فيها فختقها رجل حتى ماتت فأبطل رسول الله دمها) وصححه الشيخ الألباني في الإرواء تحت رقم: 1251، 5/ 91، وقال: إسناده صحيح على شرط الشيخين، ويشهد له حديث ابن عباس -رضي الله عنهما- الذي معنا.
    قال صاحب عون المعبود: فيه دليل على أنه يقتل من يشتم النبي -صلى الله عليه وسلم-. ثم قال: وقد نقل ابن المنذر الاتفاق على أن من سب النبي -صلى الله عليه وسلم- وجب قتله، وقال الخطابي: لا أعلم خلافاً في وجوب قتله إذا كان مسلماً. وقال ابن بطال: اختلف العلماء في من سب النبي -صلى الله عليه وسلم-، فأما أهل العهد والذمة كاليهود فقال ابن القاسم عن مالك: يقتل من سبه -صلى الله عليه وسلم- منهم إلا أن يسلم، وأما المسلم فيقتل من غير استتابة، ونقل ابن المنذر عن الليث والشافعي وأحمد وإسحاق مثله في حق اليهودي ونحوه، وروى عن الأوزاعي ومالك في المسلم أنها ردة يستتاب منها، وعن الكوفيين إن كان ذمييا عزر وإن كان مسلماً فهي ردة.
    موقف اليهود من النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-:
    لما هاجر النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة كان اليهود أول من أظهروا الحقد والحسد لرسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ومع أن النبي -صلى الله عليه وسلم- ، عاهدهم ووأدعهم، وكان المنتظر من أمثالهم أن يكونوا أول من يصدقه ويتبعه، وقد كانوا يستفتحون به على المشركين، ويخبرونهم أنه أظلهم زمان أمر الأنبياء، وأنهم إن ظهر فسوف يتبعونه ويقاتلونهم معه، وهم يعرفون ذلك، يعرفون أن محمداً حق وأن الإسلام حق كما يعرفون أبناءهم، فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به، ولقد جاءهم الأمر من الله -عز وجل- أن يؤمنوا به، وأن يفوا بعهده ليوفي بعهدهم، ونهاهم أن يكونوا أول كافر به، لكن هيهات، فإن قلوبهم قد امتلأت بالحسد عليه -صلى الله عليه وسلم-، وكانوا حقاً أول من كفر بمحمد ودين محمد صلوات الله وسلامه عليه، ولم يكتفوا بالكفر به، بل حاولوا قتله بكل ما يستطيعون.
    وبكل ما أوتوا من قوة ومن مكر ودهاء وكيد للإسلام ولنبي الإسلام.
    موقف بني قينقاع من الرسول -صلى الله عليه وسلم-:
    فأول قبائل اليهود نقضًا للعهد الذي بينهم وبين رسول -صلى الله عليه وسلم- هم بنو قينقاع وذلك في شوال من السنة الثانية من الهجرة بعد غزوة بدر مباشرة ، فحاربهم الرسول -صلى الله عليه وسلم-، فنزلوا على حكمه، وأراد قتلهم فاستوهبهم منه عبد الله بن أبي وكانوا حلفاءه فوهبهم له، وأخرجهم من المدينة إلى أذرعات.
    موقف بني النضير مع النبي -صلى الله عليه وسلم-:
    ثم نقض بنو النضير العهد، وقد أرادوا الغدر برسول الله -صلى الله عليه وسلم- عندما خرج إليهم يستعين بهم في دية رجلين من بني عامر قتلهما عمر بن أمية على سبيل الخطأ، وكان بين بني عامر وبني النضير عقد وحلف، فلما أتاهم يستعينهم قالوا: نعم، ثم خلا بعضهم ببعض وعزموا على قتله -صلى الله عليه وسلم- بإلقاء صخرة على رأسه وهو جالس بجوار جدار من جدرهم، فأوحى الله تعالى إليه بذلك، فقام منصرفا، ثم حاصرهم وأجلاهم إلى خيبر والشام، وفي رواية لابن مردوية: أن اليهود بعد غزوة بدر كاتبتهم قريش فأجمعوا على الغدر برسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فأرسلوا إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-: أخرج إلينا في ثلاثة من أصحابك، ويلقاك ثلاثة من علمائنا، فإن آمنوا بك اتبعناك، ففعل -صلى الله عليه وسلم-، فاشتمل اليهود الثلاثة على الخناجر، فأرسلت امرأة من بني النضير إلى أخ لها من الأنصار مسلم تخبره بأمر بني النضير، فأخبر أخوها النبي -صلى الله عليه وسلم- قبل أن يصل إليهم، فرجع وصبحهم بالكتائب فحصرهم ثم أجلاهم.
    موقف بني قريظة من الرسول -صلى الله عليه وسلم-:
    تمالأت قريظة مع قريش على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وتحزبت مع الأحزاب كجمعة على قتاله وقتال من معه من المسلمين ناقضة عهدها مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وذلك في غزوة الأحزاب، فما كان من النبي -صلى الله عليه وسلم- إلا أن توجه إليهم بأمر من الله تعالى، حين نزل جبريل على النبي -صلى الله عليه وسلم- مخبرا إياه أن الملائكة لم تضع أسلحتها، فانهض بمن معك إلى بني قريظة، فأمر رسول الله مؤذنا يؤذن في الناس: من كان سامعا مطيعا فلا يصلين العصر إلا في بني قريظة.
    موقف يهود خيبر معه -صلى الله عليه وسلم-:
    كان يهود خيبر من أكبر المحرضين للمشركين الوثنيين على قتال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، بل كانوا من أهم الأسباب في تجميع الأحزاب للقضاء على الإسلام ونبي الإسلام، فلذلك بعدما استقر أمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالمدينة وهدأت أحوال المسلمين بها تهيأ النبي -صلى الله عليه وسلم- وتوجه إلى خيبر، لتأديبهم بسبب نقضهم العهد الذيبينهم وبين رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
    ولقد بين القرآن الكريم مواقف اليهود من الإسلام والمسلمين في أكثر من آية منه، ومن أجمعها قوله تعالى: ﴿ لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ ﴿82﴾ وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ﴿83﴾﴾ [المائدة: 82، 83]، هذا موقف اليهود من الإسلام ونبي الإسلام عند ظهوره، وبداية انتشار دينه.
    فما موقف أعداء الإسلام اليوم؟
    لقد تفنن أعداء الإسلام في كل مكان باتهام الإسلام بأنه دين الإرهاب، وذلك يرجع إلى إساءة ربما صدرت من بعض المنتمين إلى هذا الدين وهؤلاء الأعداء ألا يعرفون عن الإسلام إلا هذه التصرفات التي يتبرأ منها الإسلام وأهله، إنهم صموا آذانهم وأغلقوا عقولهم وتغابوا وهم يظهرون للناس أنهم أهل العقل والذكاء والفهم، عن أن يتعرفوا على الإسلام وسماحته، وأنه الدين الحق الذي ارتضاه الله -تبارك وتعالى- لعباده وأنهم -أعداء هذا الدين- ما نهضوا ولا عرفوا تطورا ولا رقيا إلا باقتباسهم من هذا الدين ما جعلهم يصلون إلى ما وصلوا إليه من رقي ورفعة.
    ثم تجرأ أعداء الإسلام على نبي الإسلام عليه الصلاة والسلام، فصوروه بصور لا تليق بأرازل الناس وسفهائهم فضلا عن المؤمنين الصالحين، وفضلا عن رسول الله وأنبيائه الذين هم خير البشر، بل خير الخلق
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...