هل لنا قلوب؟!!

abo haydara

عضو نشيط
إنضم
30 أكتوبر 2009
المشاركات
106
مستوى التفاعل
202





الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فسؤال نود أن يجيب عليه كل واحد منا وهو هل لنا قلوب؟!!

إن قلنا نعم فأين هي؟!!

والأقصى الأسير يستغيث ويستجير، وإخواننا يُقتّلون.. يُذبّحون.. يُشرّدون.. يُجوّعون.. يُحاصرون.. يُعتقلون.. يُأسرون.. يُجرحون!!

إن قلنا يحزننا ويؤلمنا ذلك فنحن كاذبون وأحزاننا زائفة؛ وتعال معي لتعلم صدق ما أقول..

إخواننا على أصوات الرصاص ينامون.. وعلى هدم بيوتهم يصحون.. وعلى انتهاك أعراضهم يتحسرون.. وعلى قتل أولادهم يبكون.. وللرصاص يستقبلون.. وللموت يعانقون.. وتحت وطأة الدبابات يُطحنون.. ومن الجوع يتألمون.. ومن العطش يعانون.. ومن القهر كل يوم يموتون.. ومن الظلم يستغيثون.. ومن الإذلال يصرخون.. ولكن أين السامعون؟!!

أين المسلمون ؟!!

أين أمة الألف مليون ؟!!

نائمون تائهون يشجبون يستنكرون ولليهود يستعطفون ولخطط أعدائهم ينفذون !!

أخية: لا تظن أن هذا وما يحدث سببه الحكام والقادة إنما سببه أنا وأنت.. تقول كيف ذلك ؟!!

أقول نحن بالكرة مشغولون.. وعليها عاكفون.. ولأخبارها منتظرون.. وبها عن الصلاة ساهون.. وفي السجود من أجلها داعون.. وفي مجالسنا عنها متحدثون.. ولمبارياتها مشتاقون.. وللدوري متطلعون.. وللكأس متحفزون.. وبلاعبيها مقتدون.. ومن أجل فرقها متنازعون.. ولأعلامها رافعون.. ومن أجلها ميّتون.. وعلى أنغام الموسيقى نائمون.. وعلى المسلسلات ساهرون.. وللأفلام متابعون.. وفي السينما بالمليون.. وللمسرحيات عاشقون.. وبالفنانين والممثلين معجبون.. وعن أحدث الأفلام سائلون.. ولأحدث الموضات لابسون.. وللأغاني مرددون.. ولكلام ربنا هاجرون!!.. ولأوقاتنا في قيل وقال مضيعون.. وبالملتزمين ساخرون.. ولدين الله مضيعون.. وللغرب محبون.. ثم نقول المشكلة في شارون!!

وإنا لله وإنا إليه راجعون ..

أبناء إخواننا يقولون: يا رب انصرنا على اليهود.. وأبناؤنا يقلدون نجوم هوليود!!..
الشباب هناك يهتفون: يا رب لا نبالي في سبيل دينك أن نموت أو نعيش والشباب هنا يهتفون دراويش دراويش!!..
هناك يهتفون من سيقتل شارون؟!!.. ونحن هنا نهتف من سيربح المليون؟!!..
هناك يطلقون الآهات، آهات ألم ومعاناة ونحن هنا نطلق الآهات لضياع هدف في مباراة!!..

أخية: نصرخ ونستغيث متى نصر الله؟!!..

وكيف يأتي نصر الله ونحن على هذه الحال!!..

أخية: قال الله { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِن تَنصُرُواْ اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ **..

أخية: هل تخلّف وعد الله أم أنك لم تحقق الشرط؟!!..
أخية: إني سائلك فاصدق نفسك قبل أن تصدقني..

هل حافظت على صلاة الفجر في جماعة ثم تخلّف النصر؟!!..
هل حافظت على الصلوات في جماعة ثم تخلف النصر؟!!..
هل قمت إلى الصلاة وتركت المباراة ثم تخلف النصر؟!!..
هل فتحت كتاب الله فقرأته وعلمته ثم تخلف النصر؟!!..
هل تركت سماع الأغاني والأفلام ثم تخلف النصر؟!!..
هل جعلت قدوتك عمر و صلاح الدين ثم تخلف النصر؟!!..
هل جعلت همك نصرة الإسلام والمسلمين ثم تخلف النصر؟!!..
هل قمت في السحر فدعوت الله لإخوانك ثم تخلف النصر؟!!..
هل قهرت اليهود في بيتك فلم تخرج بنتك أو أختك أو امرأتك متبرجة وأخرجتها بالحجاب الشرعي ثم تخلف النصر؟!!..
هل قاطعت السلع والأغذية اليهودية ثم تخلف النصر؟!!..
هل وهل وهل وغيرها كثير فهل فعلت أم أنك تخاذلت؟!!..

أخية: نهتف ونقول نريد أن نحرر الأقصى ونريد نصرة المسلمين..
أخية: إننا قبل أن نحرر الأقصى لابد أن نحرر نفوسنا وقلوبنا فالطريق يبدأ من هنا..

لابد أن تبدأ من الآن في مراجعة نفسك وإعدادها وتقويمها على الجادة..

أخية: اخلع ثوب التخاذل والتواني والكسل والبس ثوب الجد والعمل..

أخية: أنت من أبناء خير أمة فأعلِ همتك وقوِّ عزيمتك وانتفض انتفاضة الأسد الجريح، وقل لنفسك للجد معي عمل وللنصر في قلبي أمل وأنا للخَطْبِ الجلل..

أخية: بادر بنصر الله في نفسك وبيتك أولاً ينصرك الله ويحفظك..

أخية: كن ذا نفس أبيّة وهمة قويّة واجعل لنفسك هدفاً في الدنيا الدنيّة..

أخية: إن هممت فبادر وإن عزمت فثابر واعلم أنه لا يدرك المفاخر من رضي بالصف الآخر!!..

أخية: صدق القائل يا له من دين لو أن له رجالاً فهل أنت من الرجال؟!!..


المال مقْتَسَمٌ والعِرْضُ منتهكٌ
والقَدْرُ مُحتَقَرٌ والدم طوفان
لا راية لبني الإسلام ظاهرة
إذا تداعى خنازير وصُلبان
أين الجيوش التي تزهو بقوّتها
كأنها في نهار العرض بركان
أين الملايين من أموال أمتنا
فما لها في مجال الفصل برهان
هل عندكم نبأ مما يُعدُّ لكم
أم خدَّر القومَ لعَّابٌ وفنان
هل عندكم نبأ مما يُعدُّ لكم
فقد سرى بحديث القوم ركبان
واليوم مسرى نبي الله ضجَّ وقد
غشاه مرٌّ من التنكيل ألوان
ذل وضعف وتمثيل وملحمة
ما ذاقها في مدار الدهر إنسان
الخمر تشرب والأوتار صاخبة
وللرياضة فينا القدر والشان
أما لنا في كتاب الله من عِظةٍ
فقد دعانا لنصر الحق قرآن
أما لنا في طلوع الفجر من أملٍ
أما تبدد عنا الشك والرَّان
يا أمتي مزِّقي الأغلال وانتفضي
فالمجد لا يمتطيه اليوم وسنان
عودي إلى الله فالأبواب مُشْرعة
وعِزةُ الله للأوَّاب عنوان
واستبشري فشعاع الفجر منتشر
وإن تجاهل نور الفجر عميان
وإن تراكم غيم الظلم واحتجبت
شمس النهار فللإشراق إبيان


فانصروا الله ينصركم وكونوا معه يكن معكم.. واصدقوه يصدقكم !!
:sword::ridinghorse::ridinghorse::ridinghorse::ridinghorse::ridinghorse::ridinghorse:
 

yesminee

عضو جديد
إنضم
8 ماي 2013
المشاركات
32
مستوى التفاعل
12
قال اله تعلى في سورة آل عمران 160 إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ.
المصيبة التي تواجه أمتنا هي أننا ننتظر من الله النصرة ونحن لم نتخذ الأسباب ولا زلنا نتساءل عن سبب تخلف الأمة الاسلامية وما يحدث في فلسطين والعراق وسوريا وبورما وغيرها والحال أننا بتخاذلها وتواكلنا وطلب العزة من غير الله أذلنا الله وكما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه
نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فاذا ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله .وهو ما يحدث اليوم فقد غرتنا الأنوار الزائفة القادمة من الغرب وأصبحنا نأخذ عنهم كل شيء وبعد أن كانت قدوتنا نبينا صلى الله عليه وسلم ومن بعده الصحابة الكرام أصبحنا نتخذ قدوتنا من الغرب ونقلدهم في لباسهم وتصرفاتهم وفي كلامهم حتى تركنا لغة القران وأصبحنا نتحدث بلغات أخرى كدليل على التقدم والتمدن و أصبح الإسلام في أمة الإسلام ينعت بالتخلف والرجعية و أصبحنا نسمع أناسا يتحدثون على القران وكأنه كتاب نزل في القرون الغابرة ولا يتناسب مع متطلبات العصر الحديث وأصبحنا نجادل في هل أن الحجاب فرض أم لا وسيتواصل الجدال حتى نجد من يشكك في كون الصلاة فرض ثم الصيام والحج... ونجد أنفسنا في مجتمع إسلامي لا يطبق فيه الإسلام ولا زلنا ننتظر من الله النصرة وقد ضيعنا حدو الله وأصبح المسلم الذي يحافظ على دينه ويدعو الناس إلى الله إرهابيا ولا زلنا نتساءل عن سبب نبذ الغرب للإسلام ونحن لم نقدم له إلا صورة مسلمين تخلفو عن دينهم وتركو أخلاق نبيهم ليتخلقو بخلق سيء يعطي غير المسلمين نظرة خاطئة عن الإسلام ويجعل الإسلام والمسلمين محل تهكم وسخرية .
 
أعلى