1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

حوار بين الورقه و القلم....

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة samir1000, بتاريخ ‏8 جوان 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. samir1000

    samir1000 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    3.298
    الإعجابات المتلقاة:
    402
      08-06-2007 00:22
    حوار بين الورقه و القلم

    الورقه :

    مللت من حبرك الذي لطالما كان ينزف حزنا وينثر بين أسطري جروح هذا العالم بأكمله...


    القلم :

    أعذريني يا سيدتي ... لم يكن حزني بل كان حزن صاحبته اللتي اجبرها القدر على حظن

    هذا الحزن لأسطرك ,,,, القدر الذي أجبرها على أن تفشي سر ألمها وجروحها لي ولكي ,,,

    لتقول لنا بصوت حزين : نعم أنا الجروح ,,,, نعم أنا الأحزان ,,,,,


    الورقه :

    فأين ما يدعى بالصديق ... الرفيق ....

    لماذا..؟؟
    تهاجر بين أسطري من مدينه ألى أخرى


    لماذا ...؟؟
    أجدها غارقهً بأحزانها ,,, لا مجيب لندائها .... ولا من شخصٍ يسمع أهاتها التي تكاد تختنق من كبر الجرح ,,,,,


    لماذا ,,.؟؟
    أجد بنهاية كل جرح وكل نزف .. دموع تتساقط لتذوب كلماتها ,,, وتبدأ مجبوره بسرد قصة جرح جديد ونزف أخر فريد من نوعه ,,,,,


    القلم :

    أنا صديق ... وأنتي رفيقه ,,,, نعم ,,,, نحن قد نكون أوفى لها بوقت جرحها وبوقت فرحها ..
    فإنظري لحبري عندما تسطر لنا تاريخ أحزانها يبدأ لوني الداكن بالتغير ولا أستطيع الصمود أكثر عند كتابتها فيميل لوني للأحمرار,,,

    أتعلمين لماذا,,؟؟
    لأننا أول من نعانق جروحها ,,,, و أول من تشكي لنا همومها ,,,,

    فكيف لا نكون الأوفياء ,,,,,



    الورقه :

    وأين هم البشر ,,,,,,, وأين هم الأوفياء منهم ,,,,,,,



    القلم :

    أطلب الله الرحمه لهم

    __________________

    أنا جسد من ركام الحقيقة .. ينام على قسمات الضياع
    وقفتُ لأزهو بنفسي قليلاً .. فعشتُ سراب الهوى والخداع
     

  2. nadime

    nadime كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    9.031
      10-06-2007 00:19
    مشكووووووووووووووووووور
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
قصيدة: حوار بين فيلسوفٍ و أحد المارة ‏11 جوان 2017
بين الحب و الكبرياء ‏13 جويلية 2017
خيانة الذاكرة ووجع القلم... ‏4 جويلية 2017
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...