ما حكم كتابة ( صلي ) أو ( صلم) أو ( ص ) بعد ذكر محمد صلى الله عليه وسلم ??

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة night_wolf, بتاريخ ‏23 جوان 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. night_wolf

    night_wolf نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أفريل 2007
    المشاركات:
    2.417
    الإعجابات المتلقاة:
    1.102
      23-06-2007 02:17
    :besmellah1:
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ما حكم كتابة ( صلي ) أو ( صلم) أو ( ص ) بعد ذكر محمد صلى الله عليه وسلم وهي اختصار للصلاة عليه ؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    فإن اختصار كتابة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الطريقة غير مشروع، كما نص على ذلك أهل العلم قديماً وحديثاً، وممن نص على ذلك وفصله تفصيلاً جميلاً، ونقل فيه أقوال أهل العلم الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله تعالى، وإليك نص ما كتبه في ذلك:

    (الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
    فقد أرسل الله رسوله محمداً صلى الله عليه وسلم، إلى جميع الثَّقَلَيْن بشيراً ونذيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، أرسله بالهدى والرحمة ودين الحق، وسعادة الدنيا والآخرة، لمن آمن به وأحبه واتبع سبيله صلى الله عليه وسلم، ولقد بلّغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده، فجزاه الله على ذلك خير الجزاء وأحسنه وأكمله.

    وطاعته صلى الله عليه وسلم، وامتثال أمره، واجتناب نهيه من أهم فرائض الإسلام، وهي المقصود من رسالته، والشهادة له بالرسالة تقتضي محبته، واتباعه والصلاة عليه في كل مناسبة، وعند ذكره، لأنَّ في ذلك أداء لبعض حقه صلى الله عليه وسلم، وشكراً لله على نعمته علينا بإرساله صلى الله عليه وسلم.

    وفي الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم، فوائد كثيرة منها:
    - امتثال أمر الله سبحانه وتعالى، والموافقة له في الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم، والموافقة لملائكته أيضاً في ذلك، قال الله تعالى : { إن الله وملائكته يُصلّون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلَّوا عليه وسلِّموا تسليماً }

    - ومنها أيضا مضاعفة أجر المصلي عليه، ورجاء إجابة دعائه، وسبب لحصول البركة، ودوام محبته صلى الله عليه وسلم، وسبب هداية العبد وحياة قلبه، فكلما أكثر الصلاة عليه وذكره استولت محبته على قلبه، حتى لا يبقى في قلبه معارضة لشيء من أوامره، ولا شك في شيء مما جاء به.

    كما أنه صلوات الله وسلامه عليه رغَّب في الصلاة عليه بأحاديث كثيرة ثبتت عنه، منها ما روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « من صلى عليَّ واحدة صلى الله عليه بها عشراً » .
    وعنه رضي الله عنه أيضاً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : «لا تجعلوا بيوتكم قبوراً، ولا تجعلوا قبري عيداً، وصلوا علي، فإن صلاتكم تبلغني حيثما كنتم » .
    وقال صلى الله عليه وسلم : « رغم أنفُ رجل ذُكرتُ عنده فلم يُصلِّ عليَّ ».

    وبما أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مشروعة في الصلوات في التشهد، ومشروعة في الخُطب والأدعية، والاستغفار، وبعد الأذان، وعند دخول المسجد، والخروج منه، وعند ذكره، وفي مواضع أخرى، فهي تتأكد عند كتابة اسمه في كتاب، أو مؤلف، أو رسالة، أو مقال أو نحو ذلك، لما تقدم من الأدلة، والمشروع أن تكتب كاملة تحقيقاً لما أمرنا الله تعالى به، وليتذكره القارئ عند مروره عليها، ولا ينبغي عند الكتابة الاقتصار في الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم على كلمة (ص) أو (صلعم)، وما أشبهها من الرموز التي قد يستعملها بعض الكتبة والمؤلفين، لما في ذلك من مخالفة أمر الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز بقوله: { صلوا عليه وسلموا تسليماً }

    مع أنه لا يتم بها المقصود، وتنعدم الأفضلية الموجودة في كتابة (صلى الله عليه وسلم) كاملة، وقد لا ينتبه لها القارئ، أو لا يفهم المراد بها، علماً بأن الرمز لها قد كرهه أهل العلم وحذَّروا منه.

    فقد قال ابن الصلاح في كتابه (علوم الحديث) المعروف بمقدمة ابن الصلاح، في النوع الخامس والعشرين من كتابة الحديث وكيفية ضبط الكتاب وتقييده، قال ما نصه:

    (التاسع: أن يحافظ على كتابة الصلاة والتسليم على رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذكره، ولا يسأم من تكرير ذلك عند تكرره، فإن ذلك من أكبر الفوائد التي يتعجلها طلبة الحديث وكتبته، ومن أغفل ذلك فقد حُرٍم حظاً عظيماً. وقد رأينا لأهل ذلك منامات صالحة، وما يكتبه من ذلك فهو دعاء يثبته لا كلام يرويه، فلذلك لا يتقيد فيه بالرواية، ولا يقتصر فيه على ما في الأصل.

    وهكذا الأمر في الثناء على الله سبحانه عند ذكر اسمه، نحو عز وجل، وتبارك وتعالى، وما ضاهى ذلك... إلى أن قال: ثم ليتجنب في إثباتها نقصين:
    أحدهما: أن يكتبها منقوصة صورة رامزاً إليها بحرفين، أو نحو ذلك.
    الثاني: أن يكتبها منقوصة معنى بألا يكتب وسلم، وروي عن حمزة الكناني رحمه الله تعالى أنه يقول: كنت أكتب الحديث، وكنت أكتب عند ذكر النبي صلى الله عليه، ولا أكتب وسلم، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، فقال لي: مالك لا تتم الصلاة علي؟ قال: فما كتبت بعد ذلك صلى الله عليه إلا كتبت وسلم... إلى أن قال ابن الصلاح: قلت: ويكره أيضاً الاقتصار على قوله (عليه السلام) والله أعلم). انتهى المقصود من كلامه ـ رحمه الله تعالى ـ ملخصاً.

    وقال العلامة السخاوي ـ رحمه الله تعالى ـ في كتابه (فتح المغيث في شرح ألفية الحديث) للعراقي ما نصه: ( واجتنب أيها الكاتب (الرمز لها) أي الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم في خطك، بأن تقتصر منها على حرفين، ونحو ذلك، فتكون منقوصة صورة كما يفعله (الكسائي)، والجهلة من أبناء العجم غالباً، وعوام الطلبة، فيكتبون بدلاً من صلى الله عليه وسلم (ص) أو (صم) أو (صلعم)، فذلك لما فيه من نقص الأجر لنقص الكتاب خلاف الأولى).

    وقال السيوطي ـ رحمه الله تعالى ـ في كتابه (تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي):
    ( ويكره الاقتصار على الصلاة أو التسليم هنا، وفي كل موضع شرعت في الصلاة، كما في شرح مسلم وغيره لقوله تعالى : { صلوا عليه وسلموا تسليماً } ... إلى أن قال: ويكره الرمز إليها في الكتابة بحرف أو حرفين، كمن يكتب (صلعم) بل يكتبهما بكمالهما). انتهى المقصود من كلامه ـ رحمه الله تعالى ـ ملخصاً.

    هذا ووصيتي لكل مسلم وقارئ وكاتب، أن يلتمس الأفضل، ويبحث عما فيه زيادة أجره وثوابه، ويبتعد عما يبطله أو ينقصه.
    نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعاً إلى ما فيه رضاه، إنه جواد كريم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه).

    انتهى كلام الشيخ ابن باز رحمه الله . والله أعلم.

    لا يجب أن تقول كل ماتعرف ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول.
    [​IMG]
     
  2. أبو عُمر

    أبو عُمر عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جانفي 2007
    المشاركات:
    994
    الإعجابات المتلقاة:
    292
      23-06-2007 07:46
    :besmellah1:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ذكرتني بمحاضرة لاحد الشيوخ حيث قال اننا نكتب ونكتب اشياء في معضمها تافهة وعندما ناتي لنصلي على رسول الله عليه الصلاة والسلام

    نتهاون ونتكاسل وتستصعب الكلمة

    صلى الله عليه وسلم


    بارك الله فيك اخي على الافادة الرائعة

    :hi::hi::hi:
     
  3. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      23-06-2007 10:52
    بارك الله فيك أخي

    الموضوع وقع طرحه من قبل و لقد عارضت هذا الكلام بكلّ حب راجعا إلى قاعدة الأمور بمقاصدها و أنّ الكتابة شيئ وضعي و الإثابة بإتمام أحد الشّروط أدناهاالتّسليم في القلب إضافة إلى أنّ هذا الموضوع محدث و الله أعلم
     
  4. أبو عُمر

    أبو عُمر عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جانفي 2007
    المشاركات:
    994
    الإعجابات المتلقاة:
    292
      23-06-2007 17:14

    :besmellah1:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي العزيز وبكل حب ايضا

    هناك امور تتوقف على القصد فقط واخرى على القصد واكمال العمل (والقصد هنا هي النية)

    فان كان كلامك صحيحا لاختصرنا كلمات و(مقاصد) كثيرة في حروف قليلة ولكان الاولى بالاختصار الكلام الغير مفيد واللغو

    الشاهد انه هناك كلمات واعمال لا تتم اجورها الا باتمام شروط جوازها

    ولو جاز هذا كما تقول يا اخي الفاضل لاجازه التابعون وتابعوا التابعين من المدونين والعلماء

    الشاهد اخي الكريم انه لا يجوز اختصار صفة الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم

    وكما اتى اخونا صاحب الموضوع بارك الله فيه بالدليل وباقوال اهل العلم

    فاتي بدليل البطلان من اقوال الثقات من اهل العلم والصلاح ...والله اعلم

    وفقنا الله جميعا لما يحب ويرضى
     
  5. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      23-06-2007 18:22
    شكرا أخي

    الدّليل هو عدم وجود دليل على إثم فاعل ذلك

    والحلال بيّن و الحرام بيّن

    إضافة إلى أنّ الكتابة هي وسيلة توضيفيّة سأتّفق معك لو قال أحدهم نطقا محمّد صاد و هنا يأتي التّوضيف فالرّموز التي ترسمها إذا أدّت إلى النّتيجة التي تريد فلقد حصل المراد

    إذا رسمت حمامة و الكلّ يعلم أنّك برسمها تقصد مثلا الحرّيّة فهذه هي وضيفة الكتابة و لا نحتاج إلى تفلسف و تحريم و تحليل!

    أخي القاعدة الكبرى في ديننا الحنيف هو الحِلُّ ما إن جاء دليل من الكتاب و السّنّة!

    فمن قرأ حرفا من القرآن له عشر حسنات و لكن يكفيه أن يقرأ دون كتاب! أرجوا أن أكون قد أوصلت الفكرة

    و الله أعلم
     
  6. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      23-06-2007 20:00
    ما أدركه أنا وما أنا متأكّد منه هو أنّ من صلعم اختصارا لا يخرج من الملّة ولا ينقص ذلك من إيمانه ولا من عقيدته

    إنّما أعتقد بأنّ من تمام الأدب مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم هو الكتابة الكاملة

    كما أنّني أرى أنّ الإختصار هو في الواقع نتيجة لابتعادنا عن ذكر الله في الواقع فضلا عن الكتابة
     
  7. أبو عُمر

    أبو عُمر عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جانفي 2007
    المشاركات:
    994
    الإعجابات المتلقاة:
    292
      23-06-2007 20:23
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بسم الله الرحمان الرحيم

    * إن الله وملائكته يُصلّون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلَّوا عليه وسلِّموا تسليما*

    لاحظ اخي بارك الله فيك كلمة تسليماجائت هنا لتؤكدْ صفة السلام على الرسول عليه الصلاة والسلام

    قولا وكتابة ودليل الاثم يوجد في الاية نفسها لانها جاءت بصيغة امر مؤكد صلوا وسلموا

    وزادها التسليم



    حدثنا يحيى بن موسى وزياد بن أيوب قال حدثنا أبو عامر العقدي عن سليمان بن بلال عن عمارة بن غزية عن عبد الله بن علي بن حسين بن علي بن أبي طالب عن أبيه عن حسين بن علي بن أبي طالب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :البخيل الذي من ذكرت عنده فلم يصل علي

    رواه الترمذي في سننه -حديث رقم: 3546


    اذا رسمت حمامة (والرسم لا يجوزللكائن الحي ) فهناك من لا يفهم القصد ايضا !!!

    اما اجر قراءة القران وقولك انه انه يؤجر بكل حرف حسنة ...فهذا دليل عليك وليس لك

    فتحصيل الاجر هنا يقع باكمال معنى الاية وفي اضعف الاحوال باكمال الكلمة والا فسد المعنى اجمالا

    واذا طبقنا تفسيرك للحديث لاجيز لنا قراءة حرف واحد واخذ الاجر عليه حتى من دون اكمال الكلمة الواحدة ولاجيز لنا الاستشهاد بالحرف

    الواحد لان القصد قد علم (حسب طرحك انت اخي)

    اكرر اخي

    الاخ صاحب الموضوع جاء بأدلة جمهور اهل العلم فاتنا انت بدليل جواز ذلك من علماء الفضل والتبيان

    تشرفت بحوارك اخي وباسلوبك الجميل في الحديث والذي نجد نادرا في القسم الاسلامي لهذا المنتدى
     
  8. أبو عُمر

    أبو عُمر عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جانفي 2007
    المشاركات:
    994
    الإعجابات المتلقاة:
    292
      23-06-2007 20:30
    :besmellah1:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخي شريف شروط الخروج من الملة اصعب من هذا بكثير ومن له ان يحكم بالكفر الا العلماء الربانيون

    اما كلامك الباقي فهو ينم عن فهمك للامر والالمام به والله اعلم

    لو حررنا رسالة الى وزير او مسؤول كبير لاغدقنا عليه بمعسول الكلام وطيب السلام ...اما امام المتقين فننقص حقه في التسليم الكامل

    عليه وهو اولى من رؤساء العالم مجتمعة ووزراءهم ومثلهم معهم
     
  9. dragon_rdi

    dragon_rdi عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أوت 2006
    المشاركات:
    1.482
    الإعجابات المتلقاة:
    410
      23-06-2007 20:39
    [​IMG]
     
  10. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      23-06-2007 22:33
    بارك الله في الإخوة الكرام

    هنا مربط الفرس يا أخي فاللّذي كتب ص لا يعني أنّه لم ينطقها كاملة و بذلك يحسب من الذين صلّوا على النّبيّ الكريم صلّى الله عليه و سلّم كما لا يعني أنّ الذي يقرِِؤها لا ينطقها كاملة و بذلك يحسب من الذين صلّوا على النّبيّ الكريم صلّى الله عليه و سلّم و هذا ما أقصد بالضّبط فالأجر ليس بالكتابة بل بالنّطق!

    أمّا من قام بالكتابة لم يقم بمحرّم و لا يجرِؤ أحد أن يحرّم ما لم يحرّم الله كما أنّه لا يصل إلى الكراهة لعدم وجود الإثم إذن فلا يعزّر فاعله

    الآيات كما ذكرت آنفا تتحدّث عن الصّلاة على النّبيّ الكريم صلّى الله عليه و سلّم و ليس عن كتابتها! و الله أعلم

    التّقدير متبادل أخي و هذا ليس إختلاف بل تبادل للأفكار
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...