1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

كل نصيحة ببعير!!

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة slmf, بتاريخ ‏25 جوان 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. slmf

    slmf كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏7 فيفري 2007
    المشاركات:
    2.629
    الإعجابات المتلقاة:
    2.520
      25-06-2007 11:08
    :besmellah1:



    يروى أن أحدهم ضاقت به سبل العيش فقرر أن يهيم على وجهه في بلاد الله الواسعة، فهجر بيته وأهله.. وبعد فترة من الترحال قادته خطاه إلى بيت أحد الأجواد الكرام حيث رحب به.. وبعد انتهاء مدة الضيافة سأله عن غايته وقال له مضيفه: ما رأيك أن تعمل عندي على أن أعطيك ما يرضيك.. وقبل ذلك.. فعمل على رعي الإبل وأحياناً يعد القهوة ويقدمها للضيوف.. واستمر على هذا الوضع عدة سنوات حتى حصل على بعض الإبل والماشية.. ومن ثم قرر العودة إلى أهله وموطنه.

    وبعد أن قطع مسافة طويلة في الصحراء القاحلة رأى شيخاً مسناً جالساً على قارعة الطريق ليس عنده شيء سوى خيمة منصوبة.. وسأله ماذا يعمل لوحده في هذا المكان الموحش وتحت حر الشمس وهجير الصحراء.. فقال له: أنا أعمل في التجارة.. فتعجب الرجل ورد قائلاً: ما هي تجارتك؟

    فقال: أنا أبيع نصائح!!

    وسأله: بكم النصيحة؟

    فكان الجواب: كل نصيحة ببعير!

    في النهاية قرر أن يشتري نصيحة مهما كلفه الأمر فطلب أن يقدم له نصيحة مقابل منحه بعيراً.

    كانت النصيحة الأولى كالتالي: إذا طلع سهيل لا تأمن السيل!!

    فكر الرجل وقال: مالي ولسهيل في هذه الصحراء الموحشة.. وماذا تنفعني هذه النصيحة في هذا الوقت بالذات وعندما وجد أنها لا تنفعه.. سأله نصيحة ثانية مقابل بعير أيضاً فقال له: إذا قابلت أبو عيون برق وأسنان فرق لا تأمنه!!

    ** تأمل.. صاحبنا هذه النصيحة ومن ثم قرر عدم وجود فائدة بها وقال: والله لأغامر حتى النهاية حتى لو فقدت كل ما أمتلكه من إبل وماشية!

    ** إذن هات نصيحتك الثالثة وخذ بعيراً.. فقال له: نام على الندم. ولا تنام على الدم!! ويبدو أنها لم لتكن بالنسبة له أفضل من سابقتيها.. وغادر المكان وبعد جهد السير لعدة أيام (نسي) النصائح من التعب وشدة الحر.

    ** ذات يوم أدركه المساء فوصل إلى قوم قد نصبوا خيامهم في قاع وادٍ كبير. وعند الليل كان ساهراً يتأمل النجوم شاهد نجم سهيل فتذكر تلقائياً نصيحة (بائع النصائح) ففر مذعوراً وأخبر من كان في ضيافته بقصة النصيحة وطلب منه أن يخبر قومه حتى يخرجوا من الوادي لكنهم سخروا منه واتهموه بالجنون فقرر هو المبيت على مكان مرتفع.

    ** وفي آخر الليل جاء السيل يهدر كالرعد فأخذ الخيام والقوم. ولم ينجح سوى بعض المواشي التي أضافها إلى مواشيه.. قرر الرحيل وبعد سير دام عدة أيام وصل إلى بيت في الصحراء.. حيث استقبله رجل نحيف، خفيف الحركة.. وقد أوجس منه خيفة.. فنظر إليه وإذا به (ذو عيون برق وأسنان فرق) فقال في نفسه: هذا الذي أوصاني به (بائع النصائح) ويقصد أن المواصفات تنطبق عليه (شكلاً وموضوعاً) لذلك حينما أقبل الليل تظاهر الرجل بأنه يريد أن ينام خارج البيت قريباً من ماشيته.. وجهز فراشه للنوم بعد أن وضع حجارة تحت اللحاف وانتحى مكاناً غير بعيد يراقب من حركات مضيفه (أبو عيون فتانة). وبعد أن أيقن المضيف أن ضيفه قد نام.. اقترب منه وحين تأكد بأنه (غارق في سبعين نومة) عاد وأخذ سيفه وهوى عليه ليضربه ضربة مميتة.. لكن الضيف كان يقف وراءه فقال له: لقد اشتريت النصيحة ببعير ثم ضربه بسيفه فقتله وساق ماشيته وغاب في أعماق الصحراء.. وبعد مسيرة طويلة وفي ساعة متأخرة من الليل وصل إلى منطقة أهله.. وتعرف على مضارب بيته والذي سار ناحيته.. وعندما رفع الرواق ودخل البيت ووجد زوجته نائمة وبجانبها شاب طويل الشعر فغضب كثيراً وكاد أن يستل سيفه ليهوي به على رأسي الاثنين لكنه فجأة تذكر النصيحة الثالثة التي تقول (نام على الندم ولا تنام على الدم) وهنا هدأت أعصابه. وخرج من البيت ونام بجوار ماشيته حتى الصباح ليعود إلى بيته فعرفه الناس ورحبوا به واستقبله أهل بيته وقالوا له: لقد تركتنا فترة طويلة.. انظر كيف كبر ابنك حتى أصبح رجلاً.. وحين نظر له وجده ذلك الشاب الذي كان نائماً على مقربة من زوجته فحمد الله على سلامتهم وشكر ربه الذي هداه إلى عدم قتلهم.. وقال: نعم إن كل نصيحة أحسن من بعير!!



    منقول

    :hi::hi:
     
  2. mounir-vision

    mounir-vision كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    14.001
    الإعجابات المتلقاة:
    33.699
      25-06-2007 11:18
    شكرا على الموضوع
    تحياتى.

     
    أعجب بهذه المشاركة slmf
  3. slmf

    slmf كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏7 فيفري 2007
    المشاركات:
    2.629
    الإعجابات المتلقاة:
    2.520
      25-06-2007 11:24

    :besmellah2:

    مرحبا بيك أخي منير

    :wlcm::wlcm:
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...