1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

قــــــــف لا تـــــــــرد عـلـــــــــــيّ ... !

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة slmf, بتاريخ ‏27 جوان 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. slmf

    slmf كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏7 فيفري 2007
    المشاركات:
    2.629
    الإعجابات المتلقاة:
    2.520
      27-06-2007 11:39


    بســــــم الله الرحمن الرحيـــــــم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة




    قــــــــف لا تـــــــــرد عـلـــــــــــيّ ... !
    [​IMG]

    إن القارئ الجيد ، أو المستمع الرصين ، أو المحاور المميز ، لا يسارع في التعليق على ما يقرأ ، ولا يتعجل في الرد على ما يسمع ، ولا يناقش من يتحاور معه إلا بعد تفكير دقيق لما رمى له الكاتب ، تحدث به المتكلم ، أو طرحه السائل ، لأنه بهذا يعطي نفسه فسحة من الوقت ليحلل ما رمى إليه هذا ، وقصده ذاك ، وطرحه الثالث ، فتكون تعليقه دقيقاً ، ورده مفيداً ، وحواره لا جدل فيه لقيامه على أسس سليمة لما قصده محاوره فيلتقيا الفكران بدلا من أن يتشدا ويتعارضا.

    [​IMG]

    ويتطلب التفكير السليم لما يقوله البعض مناحي عديدة من أهمها وجود ثروة لغوية جيدة تعيننا على إدراك المعاني المختلفة لمن يطرح علينا رسالته ، كذاك ضرورة معرفة لأوجه بلاغية ولو بسيطة حتى لا نأخذ الكلام على ظواهره بصورة قد تكون لا يقصدها صاحب الرسالة فنقع في المحظور .

    كما يجب علينا ونحن نفكر أن تكون لدينا القدرة الكافية والمناسبة لتحليل النص أو المحتوى الذي طرحه الطرف الأخر لنعرف كل فكرة فيه ، وكل هدف من وراء كل فكرة ، لنبني تعليقنا على سلسلة الأفكار وقوائم الأهداف ، لنبني فكرة الرد بما يتناسب مع كل فكرة ، ويتلأم مع كل هدف .

    [​IMG]

    ثم يجب علينا في النهاية أن نختار ونحدد إستراتجية الرد ، وكيفية الربط بين أجزائه ، ونختار الكلمات والعبارات والكلمات الحاملة لكل هذا .

    [​IMG]

    قد يقول قائل : هل كل منا يمتلك هذه المقومات ... ؟

    طبيعي وبديهي أن إجابتنا ستكون بالنفي ، ولكن يمكننا تطوير ذواتنا بالقراءة الجيدة لرفع حصيلتنا اللغوية ، وثقافتنا الذاتية ، ومعلوماتنا العامة والتخصصية ، وبذا نتمكن من أن نجد لنفسنا موقعاً في النقاش والرد الإيجابي المفيد ولا نترك أو نعطي الفرصة للغير أن ينظر إلينا نظرة غير مرغوبة تحمل لنا عتباً من أن نقحم أنفسنا فيما لا ندرك ولا نفقه .

    [​IMG]

    إن البعض منا يثير على نفسه أزمات ويسبب لغيره صداعاً في دخوله نقاشات ومحاورات وتقديم تعليقات لفقده أسس هذه الجوانب ، وكان من الأجدى به أن يعمل على تطوير ذاته والترقي بمعلوماته وثقافته ليكون مؤهلاً لعطاء مفيد وإثراء طيب .


    [​IMG]

    وهنا تحضرني القصة التالية : -

    يحكى أن الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان، رضي الله عنه، كان يجلس في المسجد بين تلامذته في بغداد، يحدثهم عن أوقات الصلاة، فدخل المسجد شيخ كبير السن، له لحية كثيفة طويلة، ويرتدي على رأسه عمامة كبيرة، فجلس بين التلاميذ، وكان الإمام يمد قدميه، لتخفيف آلام كان يشعر بها، ولم يكن هناك من حرج بين تلامذته حين يمد قدميه، ( أي انه ولشدة أدبه رضي الله عنه، كان قد استأذن تلامذته من قبل بمد قدميه أمامهم لتخفيف الألم عنهما )
    فحين جلس الشيخ الكبير، شعر الإمام بأنه يتوجب عليه، واحتراما لهذا الشيخ، أن يعيد قدميه ولا يمدهما، وكان قد وصل في درسه إلى وقت صلاة الصبح، فقال :

    " وينتهي يا أبنائي وقت صلاة الصبح، حين طلوع الشمس، فإذا صلى أحدكم الصبح بعد طلوع الشمس، فإن هذه الصلاة هي قضاء، وليست لوقتها "

    وكان التلامذة يكتبون ما يقوله الإمام والشيخ الكبير " الضيف" ينظر إليهم، ثم سأل الإمام أبو حنيفة هذا السؤال :


    يا إمام، وإذا لم تطلع الشمس، فما حكم الصلاة ؟

    فضحك الحضور جميعهم من هذا السؤال، إلا الضيف، والإمام الذي قال :

    " آن لأبي حنيفة أن يمد قدميه "

    [​IMG]

    أخــــــــــــــــــــــي

    أعذرني فأنا لن أحاورك أو أناقشك أو أعلق على ما تقول إلا من بعد أن أمتلك المقومات السابقة ، وسأكتفي الآن بالدعاء لك والإستفادة مما منحك الله من العلم ، لكي لا أجعل من حديثنا جدلا لا حواراً



    [​IMG]
    [​IMG]
    لنستفيد مـــنك
    [​IMG]


     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...